القراءة والكتابة في الآخرة ....!!

    • القراءة والكتابة في الآخرة ....!!





      في طريقي للعمل ...
      كنت أستمع لإذاعة القرآن الكريم


      فإذا بقوله تعالى : (
      اقْرَأْ كِتَابَكَ كَفَىٰ بِنَفْسِكَ الْيَوْمَ عَلَيْكَ حَسِيبًا ) سورة الإسراء

      هنا تبادر لذهني سؤال دائما ما يلح علي كلما مررت بآية فيها قراءة أو كتابة وهن كثر في كتاب الله...

      ...

      منذ كنا صغارا ونحن نعلم أن هناك ملَكَين عن يميننا وشمالنا يكتبان علينا أعمالنا ...

      هما يكتبان وبأمر من الله تعالى .... كل عمل ... كل قول.... كل خاطر ببالنا ...

      يكتبانه في كتاب خاص بنا ...

      كتاب باسمنا ....

      ويستمران بالكتابة لآخر لحظة بعمرنا ... ثم يطوى هذا الكتاب ...
      ويبقى مقفولا ....

      لسنين ودهور طويله ...قد تكون لملايين السنين...والله أعلم


      ...


      وبعدها يُفتح هذا الكتاب لنا ...

      لنقرأه ...

      نقرأ كل ما فيه ...

      كل ما قلنا ... أو كتبنا... أو عملنا ...في حياتنا الدنيا ...



      ولكن.....


      لماذا اختار الله تعالى .... أن تُكتَب لنا أعمالنا في كتاب ...؟؟؟

      ولماذا تكررت كلمة إقرأ كتابك ....؟؟؟





      نحن من سيقرأ ...

      ولن تتم قرائته لنا او علينا ...


      هذا دليل واضح وصريح

      على عظمة القراءة والكتابة .... سواء في حياتنا الدنيا أو في الآخرة ....!!


      فحتى الذي لم يمسك بيده كتابا قط في حياته الدنيا ... سوف يفتح كتابه ويقرأه ويفهمه .. في الآخرة ....!!

      فأي شأن عظيم جعله الله في القراءة والكتابة ....!!


      لنتفكر...




      الصور
      • 3dlat.net_02_15_263c_3dlat-net-24-15-8457-13831400419.gif

        48.08 kB, 520×280, تمت مشاهدة الصورة 105 مرة
      • 000X05pO3ij.gif

        4.32 kB, 72×72, تمت مشاهدة الصورة 70 مرة
      • ayat_15.gif

        102.95 kB, 600×300, تمت مشاهدة الصورة 99 مرة
      سبحان الله وبحمد
    • سبحان الله / وقفه تدبريه عظيمة

      ووردت القراءة كأول ما طلب من نبينا عليه الصلاة والسلام (اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ)
      وهو أمي لا يقرأ ولا يكتب.

      حقا لا نعلم ما هي ماهية القراءة في الدار الأخرة ...

      وهناك أقوال في أن الإنسان يرى أعماله وكأنها صورة حية لما قام به في الحياة الدنيا.

      والله أعلم في كل ذلك

      و كوجهة نظر شخصية أرى بإن القراءة تتنوع من حيث أشكالها ...

      منها اللفظية ومنها التدبرية ومن هذا الأنواع لا يوجد ما يحول دون أن يقرأ الإنسان بطريقة تجعله يرقى بفكره
      و تتنور بصيرته والتي بدورها تقوده إلى الحقيقة الأكيدة سواء أكانت تناسبه أو تعاكس ما يرغب به ...

      ولا يخرج من دائرة المأمورين بالقراءة بحجت أميته .


      شكرا لموضوعك الراقي أختي.
      الحمدلله الذي بنعمته تتم الصالحات
    • طرح تدبيري عميق عزيزتي

      القراءة والتدبر ينير عقل المسلم
      ف يدرك المسار الصحيح الذي يتوجب عليه ان يتبعه
      ليست قرءاة صماء بل يتبعها تدبرا ليتمكن من الداخل
      بالفعل مكانتها هي والكتابة عظيمة والعلم النافع يقرن بها دائما
      حيث قال الله تعالى:-
      " قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون"
      " يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين اتو العلم درجات"
      ::
      مودتي
    • طرح رااائع .. ولكن أختي بنت قابوس هذا التدبر كمجهود شخصي في القرآن فيه شك ..فهل أنت متأكدة من هذا التحليل.. هل بحثتِ في أجد تفاسير القرآن الكريم أو في النت ... بصراحة أنا بحثت ووجدت هناك اختلاف ف تفسيرها.... أنتظر ردك....
      حبيبتي.. مالي أراكِ في كل الوجوه؟ مالي أراكِ في كل الوجوه؟ مالي أراكِ في كل الوجوه؟
    • من خلال التدبر والتفكر يضيء لنا الطريق وينيره
      ويفتح لنا أشياء لم نكن نعلمها
      روح الانْسَان مِثل الزّهورْ ، كُلمَا ذَكر اللهْ أزهَر وَانشَرح صَدرهْ ، وَكلمَّا غَفل عَن ذكْرِ الله ذَبل وَأنقَبضَ صَدرَهُ. ...
    • وحي العروبة كتب:

      طرح رااائع .. ولكن أختي بنت قابوس هذا التدبر كمجهود شخصي في القرآن فيه شك ..فهل أنت متأكدة من هذا التحليل.. هل بحثتِ في أجد تفاسير القرآن الكريم أو في النت ... بصراحة أنا بحثت ووجدت هناك اختلاف ف تفسيرها.... أنتظر ردك....



      مرحبا بك أخي وحي..


      هي اجتهادات تدبرية...
      سبحان الله وبحمد
    • أطوار كتب:

      سبحان الله / وقفه تدبريه عظيمة

      ووردت القراءة كأول ما طلب من نبينا عليه الصلاة والسلام (اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ)
      وهو أمي لا يقرأ ولا يكتب.

      حقا لا نعلم ما هي ماهية القراءة في الدار الأخرة ...

      وهناك أقوال في أن الإنسان يرى أعماله وكأنها صورة حية لما قام به في الحياة الدنيا.

      والله أعلم في كل ذلك

      و كوجهة نظر شخصية أرى بإن القراءة تتنوع من حيث أشكالها ...

      منها اللفظية ومنها التدبرية ومن هذا الأنواع لا يوجد ما يحول دون أن يقرأ الإنسان بطريقة تجعله يرقى بفكره
      و تتنور بصيرته والتي بدورها تقوده إلى الحقيقة الأكيدة سواء أكانت تناسبه أو تعاكس ما يرغب به ...

      ولا يخرج من دائرة المأمورين بالقراءة بحجت أميته .


      شكرا لموضوعك الراقي أختي.


      حضورك تشريف لي غاليتي أطوار....

      بارك الله فيك ...

      القراءة والكتابة نعمة امتنها الله علينا في هذه الحياة ...

      ولا يشعر بها إلا من فقدها ...

      لذا علينا الحفاظ عليها و إثراءها ...

      بكل مفيد ...

      وكأننا نقرأ بعقولنا وليس بأعيننا فقط ...

      بل وأرواحنا تقرأ معنا

      فلنرتق بأرواحنا من خلال رقينا بما نقرأه ونكتبه
      سبحان الله وبحمد
    • best hope كتب:

      طرح تدبيري عميق عزيزتي

      القراءة والتدبر ينير عقل المسلم
      ف يدرك المسار الصحيح الذي يتوجب عليه ان يتبعه
      ليست قرءاة صماء بل يتبعها تدبرا ليتمكن من الداخل
      بالفعل مكانتها هي والكتابة عظيمة والعلم النافع يقرن بها دائما
      حيث قال الله تعالى:-
      " قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون"
      " يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين اتو العلم درجات"
      ::
      مودتي



      أشكر حضورك أختي العزيزة بيست ....

      القراءة العميقة تتيح لنا وقتا أطول لنفهم ما يدور حولنا من أمور هذه الحياة ...

      وخصوصا القرآن الكريم ...

      سبحان الله

      كلما قرأناه ... زاد تدبرنا له و كثرت تساؤلاتنا حول الدنيا والآخرة

      (( وما أوتيتم من العلم إلا قليلا ))
      سبحان الله وبحمد
    • المحبة السلام كتب:

      من خلال التدبر والتفكر يضيء لنا الطريق وينيره
      ويفتح لنا أشياء لم نكن نعلمها


      صحيح كلامك أختي المحبة للسلام...

      التعمق بالتفكير ... يزيد النور للعقول ويجعلها تعمل بشكل أفضل لفهم الأمور المختلفة ....


      بارك الله فيك ...


      ولكن ....


      هل التدبر هو أمر مكتسب ...؟؟؟

      أم أنه لمن منحه الله قدرات ذكاء أكثر...؟؟


      هل هو حصري للمتلعم أم أن الإنسان الأمي أيضا لديه القدرة على التدبر فيما يسمعه ...؟؟؟
      سبحان الله وبحمد
    • عودة مجددا للقراءة و أهميتها في الدنيا واﻵخرة ..
      كوقفات تأمليه..

      لماذا كان أول أمر للنبي محمد صلى الله عليه وسلم من رب العزة جل و عﻻ ... إقرأ...إقرأ..إقرأ..

      مع أن النبي لم يكن يعرف القراءة .. وحتى قومه لم يكونوا يقرأون سوى القليل منهم ؟؟!!!
      سبحان الله وبحمد