التطورات في الفلوجة

    • التطورات في الفلوجة

      تستمر العمليات في الفلوجة. وقد تم تنظيف ثلث المدينة تقريبا ولا يزال تحت سيطرة الحكومة العراقية. ما تبقى من المدينة لا يزال متنازع عليه.

      تستمر القوات البرية بقيادة القوات العراقية بالإمساك بوسط المدينة، وقد حررت مستشفى كان داعش قد حولها إلى مركز للقيادة والتحكم ومنشأة لتخزين الأسلحة. لقد كانت تلك وستبقى معركة صعبة.

      منذ بدء عملية الهجوم البرية على المدينة، قامت قوات التحالف بتوجيه 85 ضربة جوية دعما للقوات البرية المحلية تحت قيادة الحكومة العراقية. وقد دمرت هذه الضربات أهدافا رئيسية لداعش بما في ذلك وحدات تكتيكية، ومواقع قتالية، ورشاشات ثقيلة وخفيفة، وأنظمة صاروخية يدوية ومنع داعش من الوصول إلى المنطقة.

      لا تزال الفلوجة مع تحرير الرطبة وهيت والرمادي في وقت سابق من هذا العام، معقل داعش الأكثر أهمية في محافظة الأنبار. كما أن خسارة الفلوجة بمراكزها السكانية الكبيرة وبنيتها التحتية وشبكة طرقاتها الرئيسية، سوف تمنع داعش من الوصول إلى محافظة ذات أهمية حاسمة لأهدافها العامة. وسوف يقلل ذلك من قدرتها على تهديد المدنيين في بغداد.

      وإلى الشمال في سهل الفرات، بين هيت وحديثة، تواصل قوات الأمن العراقية تطهير القرى الواقعة على طول النهر وفتحت الطرق الحيوية التي تربط بين المنطقة وبغداد. ومع قيام قوات الأمن العراقية بتطهيرهذه المناطق، تقوم القوات المحلية بدور قوات حفظ وتأمين المنطقة.