عجباً للطير وهو بالقفص يغرّد !!

    • عجباً للطير وهو بالقفص يغرّد !!

      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


      بالامس كنت أناظر ذلك الطير يرفرف داخل ذلك القفص الصغير ..

      ويدندن ... نعم يغرد بأجمل ألحانه ..


      لا أظنه يبكي ويتوسل للخروج ..

      ف "" تون "" تغريدته لا يتوحي بالحزن

      بل تغريدات تطرب لسماعها الأذن ..



      ماذا نحن من ذلك الطير الجميل ..

      ننهار وننكسر من أول عقبه ..

      ننطوي داخل بطانية سوداء من أول جرح ..


      نصاب بإكتاب حاد من أول مرض ..



      كيف ستقوى إذن .. كيف ستستمر بك الحياة بالنجاح ...


      تقول لي إحداهن .. أنا دائما مريضه وليس لي أمل أو طموح بالحياة ..

      أقول لها أنظري الى كل الخير الذي يحيط بك .. وأنتي بهذا الشؤم ..


      ما بالنا هكذا ..


      غردوا .. غردوا .. فغدا تنتنهي مشاكلكم .. وغداً تأتي الحريه وتذهب الأحزان ..


      موضوع اتمنى أن يكون تفاؤلي ... كلماتكم التفاؤليه ستثري قلوبا كثيره بالامل


      بإنتظاركم
      اللهم إني استودعتك كبائر أحلامي، و صغائر أمنياتي، فأحفظهم في علم الإعجاز عندك | ثم بشرني بها من غير حول مني ولا قوة ياحي ياقيوم بك أستغيث أصلح لي شأني كله ولاتكلني الى نفسي طرفة عين اللهم إن كان رزقي في السماء فأنزله وإن كان في الأرض فأخرجه وإن كان بعيدا فقربه وإن كان قريبا فيسره وإن كان قليلا فكثره وإن كان كثيرا فبارك لي فيه
    • ‏تفائل.•.
      ‏خذِ منْ ٱلحيٱھ ...
      ‏ٱلشيء ٱلذيّ يسعدگ
      ‏وبٱقيّ ٱلأمور ...
      ‏أتُرگہٱ تأتي گمٱ گتبہٱ ٱلله لگ ،،
    • من منا لا يحب شدو الطيور ^^ ؟؟؟
      ،،،
      نحب كل جميل..
      ونبحث عنه بشتى الطرق..
      لكن لا نستشعر قيمته إلا عندما
      نتبع خطوات صنعه ب حذافيرها..

      الغريب فينا ..نريد كل شي جاهز
      خلال لحظة ..دون تذوق المرارة
      أو آة ألم..
      الإحباط والاكتئاب مرض مزمن
      نحن من قام ب تثبيته ك فكرة معلقة
      في ذاكرتنا..
      لحظة وننسى الجميل وحلاوته ..
      وبدون تأمل ..نقرر
      اما الاستسلام .. واما فرصة محاولات
      تنعش الروح وبتفاؤل رغم كل شي ..||
      اللهم إني استودعتك كبائر أحلامي، و صغائر أمنياتي، فأحفظهم في علم الإعجاز عندك | ثم بشرني بها من غير حول مني ولا قوة ياحي ياقيوم بك أستغيث أصلح لي شأني كله ولاتكلني الى نفسي طرفة عين اللهم إن كان رزقي في السماء فأنزله وإن كان في الأرض فأخرجه وإن كان بعيدا فقربه وإن كان قريبا فيسره وإن كان قليلا فكثره وإن كان كثيرا فبارك لي فيه
    • لابد من القليل من التفاؤل بزمن كثرت به المنغصات ..

      لا يجب الإنغلاق على النفس وعيش الكأبه واليأس
      النفس بحاجه لفسحه من الأمل لتستمر بالحياه وتستقر..
      اللهم إني استودعتك كبائر أحلامي، و صغائر أمنياتي، فأحفظهم في علم الإعجاز عندك | ثم بشرني بها من غير حول مني ولا قوة ياحي ياقيوم بك أستغيث أصلح لي شأني كله ولاتكلني الى نفسي طرفة عين اللهم إن كان رزقي في السماء فأنزله وإن كان في الأرض فأخرجه وإن كان بعيدا فقربه وإن كان قريبا فيسره وإن كان قليلا فكثره وإن كان كثيرا فبارك لي فيه
    • نعم الطير يشدوا بالحان عذبة

      كلها حب ونغم

      فيجب ان تستمر حياتنا رغم كل عقباتنا
      وان لا ننكسر ولا ننطوي لفعل فاعل او خبر محزن

      فالحياة مستمرة والعقبات كثيره
      ولكن نذللها بعزيمة وقوة
      لا تغرك ضحكتي ولا أسلوبــــــــــــــــي أعرف أعزاز النفوس من الرديـــــــــــه كم وفوا لي ناس وكم ناس اغدروا بـــي كم كسبت بطيب نيه سوء نيـــــــــــــــــه
    • الطيور تغرد ألحان وفيها عذوبة وفيها الانس
      وعلى الانسان ألا يشعر بالحزن
      روح الانْسَان مِثل الزّهورْ ، كُلمَا ذَكر اللهْ أزهَر وَانشَرح صَدرهْ ، وَكلمَّا غَفل عَن ذكْرِ الله ذَبل وَأنقَبضَ صَدرَهُ. ...
    • سـمعـتُ غـناءً يـموجُ حـنـيـنـا يُـذيـب قـلوبـا ً للـعاشـقـيـنا

      لـطـيـر ٍ شجي ٍ يناجي حـبـيـبـا ً يـثيـر شـجونا ً للـحـائـريـنا

      يـنـادي لـخـلٍّ خجـولٍ قـريـبٍ ينوح نواحا ً رقيقا ً رصينا

      يـقـول أراك قـريـبـا ً بـعـيــداً ويبقى فؤادي لديك رهـيـنا

      وإنـي سأبـقى أطـيـل الـغـنــاءَ وأسقي فـؤادا ً حتى يـلـيـنا

      وترضى بصب ٍ صريع الجمال ِ يلـوح كعـود ٍ يـشعّ حـنـينـا

      فقال الحـبـيب فطرتَ فـؤادي وكان مكينا ً قويا ً حصـيـنا

      فـذاب رويـدا ً بـشـدو ٍ رنـيــم ٍ ورقّ لـقـلـب ٍ يـئـنّ أنـيــنـا

      فـصـار أسـيـرا ً لذاك الأسـيـِرِ وأضحى معنىً وأمسى عجينا

      فـهـيـا نجـيـب دعـاء القـلوب ِ ونـزهـو بحب ٍ ظـلَّ دفـيـنـا

      وننسى صدودا ً أثـار الـنحيبَ لـنـبني عـشا ً جـميلا ً أمـيـنا

      فــنحـيا حـياة ً تـسـرُّ الصديـق ونـمسي مـثالاً للعـاشـقـيـنـا

      فـعـاد المعـنى بـلحـن ٍ طروب ٍ كـمـسكٍ يـفـوح للحاضرينـا

      ورفَّ جـناحاً بـرقص ٍ بـديـع ٍ يـروق جـمالا ً لــلـناظريـنـا

      وقال جـنـاني يـكـاد يـطـيـرُ وأضحى لساني فصيحاً مبينا

      سأفدي حياتي لعـيش ٍ هـنـئ ٍ وأزهو بـحب ٍ يـدوم سـنـيـنـا

      فـعـند سـماعي لذاك الحـوار علمت الحياة تسرُّ الفطـيـنـا

      فـقلت لـنفسي علام الوجومُ وتلك الطيور تريك َ المعـيـنـا

      فـجـال بـبـالـي كـلامٌ أنـيــق ٌ فـغـنى لـساني غـناءً رزيـنـا

      وطار خـيالي لأفـق ٍ فسـيـح ٍ وهـام كـياني فـي الـعالـمـيـنـا

      فـعـدتُ أجـول بدنـيا الحـيـاة ِ بنفس ٍ تسامت سـموا ً مكـيـنـا

      فيا طيـر جزيت خيرا ً عميما فـقد زحت عني هما ً لعـيـنـا

      عـسى اللهُ أن لا يريك شـباكا ً ويهـدي الـيـك فـراخـا ً بـنيـنـا

      فــتـحـيـا حـيـاة ً تـلـيـق بـحـر ٍ وتــشــدو شــفـاءً لـلـوالـهــيـنـا
      من عف عن ظلم العباد تورعا جاءته ألطاف الإلـه تبرعا