هَذِي الرُوح

    • جديدة

      احببت القدر فظلمني ...
      احببت الزمن ولم يرحمني ...
      احببت الفرح فبكاني ...
      احببت الحزن فرافقني ...
      احببت الصديق فلــم يفهمني ...
      احببت الحبيب فذهب ولـم يتذكرني ...
      فكرهت كـل شيء
    • جديدة

      بعض الاماكن تبدو اجمل عندما تسطر وجودك فيها فلو غادرتها لن يكون هناك مثلك يشغلها انت تكملها وتلونها لانك انت من لحمها ودمها

      عابرون نحن .. في سطر...!!!ثم ينتهي النص دون ان يجمعنا العنوان ....!!
    • جديدة

      يقال: لولا النساء لأغلق بائع الورود دكانه !

      عابرون نحن .. في سطر...!!!ثم ينتهي النص دون ان يجمعنا العنوان ....!!
    • جديدة

      حين تتذكر شخص تحبه تأتيك لحظه الصمت *بعدها اما ان تكون في كامل سعادتك ... او تدمع حينها عيناك

      عابرون نحن .. في سطر...!!!ثم ينتهي النص دون ان يجمعنا العنوان ....!!
    • جديدة

      لنا الله ، فـي كُل حديث نعجز عَن حِكايته ..
      فالهُدوء نَعيم .. والصّمت حَياه ..
      ومَابين الإثنَين تَفاصيل لا أحد يُدركها

      عابرون نحن .. في سطر...!!!ثم ينتهي النص دون ان يجمعنا العنوان ....!!
    • جديدة

      عليك الادراك بان كل الاشياء قابله للتغير حتى ذاك الذي كنت تستثنيه دائماً

      عابرون نحن .. في سطر...!!!ثم ينتهي النص دون ان يجمعنا العنوان ....!!
    • جديدة

      هنالك أشياء قد تكون مزعجة ومحبطة في نفس الوقت ، كـ أن تحلم بأشياء لايمكن للواقع تحقيقها لك.!!


      عابرون نحن .. في سطر...!!!ثم ينتهي النص دون ان يجمعنا العنوان ....!!
    • جديدة

      ربما الامس ازعجنا.. ولكن ماذنب اليوم ليرى وجوهنا عابسة..!؟

      عابرون نحن .. في سطر...!!!ثم ينتهي النص دون ان يجمعنا العنوان ....!!
    • جديدة

      كبرت يا أمي ، وانقلب خوفي منكِ الي خوفي عليكِ ، فا يالله بارك في عمرها وصحتها وارح بالها وارزقها الطمأنينة والعافيه

      عابرون نحن .. في سطر...!!!ثم ينتهي النص دون ان يجمعنا العنوان ....!!
    • جديدة

      “ ولكن ليس غيرك لي طبيب ”
      يحارُ جدًا ، يقف أمام هذا السيل الجارف من المشاعر و المشاكل مفردًا ..
      الليل يزيد حلكة ، و الجو يمتلئ بالأتربة و الرياح التي تعصف به و بقلبه ..
      لا وجهه .. لا مرشد .. لا دليل .. عقلٌ مضطرب و روحٌ متعبة جدًا ..
      و يظل هو يبحث عنك .. يبحث عنك في كل مكان ..
      و أنت الذي لم تكن بعيدًا عنه يومًا .. و أنت الذي تكون أقرب دائمًا من كل شئ ..
      هو الذي كان يُضِيعُ الطريق إليك ..
      يَضِيع في زحمة الناس و اختلاف الأنفس و تغير الظروف ..
      لا شئ يُخرج هذا الضعيف مما هو فيه إلاك !
      لا شئ ينتشله من كل ما هو فيه سوى يد لطفك الممتدة دائمًا ..
      ولا تكون الحياة طيبة هنيّة إلا معك ..
      ذوي الكسور و الجروح و المتعبين ..
      يجدون عندك الطبَّ و الشفاء و السلوى ..
      الوحيدون و البائسون و الغرباء ..
      يجدون أوطانهم في قربك ..
      كان من خَسَارَتِه و ضَيَاعِه أن يُحَوِّل وجهته عنك حين يحزن ..
      و ليس لحزنه دواء إلا عندك ..
      يا طبيب المتعبين .. و يا جابر الكسر و مقوّي الإنسان من ضعف ..
      إنه ليس في الدنيا حين تُقْفَل الأبواب إلا بابٌ واحد مفتوح ..
      بابك .. يا أكرم الأكرمين
      لا يوصد الباب في وجه من أقبل لأي سببٍ كان ..
      بل يُفتح على مصراعيه و يرحب بمن قدم و يتلقفه من غرق و يشفيه من كل ألم ..
      ……………………………………………
      إن من الأمان يا صديقي ..
      أن تلجأ دائمًا إلى هذا الباب أولاً ..
      لأنك لن تجد أبدًا في نهاية مسيرك المتعب بابًا يُفْتَح لك من دون حواجز أو عوائق غيره ..
      نعم المولى و نعم النصير
      انا من هالأرض أمي الصحراء احضنتني رمالها وارتويت بطهرها أطعمتني تمرها وفرشت لي ظلالها انا من هالأرض اللي مالعيالها غيرها أرض
    • جديدة

      وأنتَ بعيد و قبل حتّى أن أعرفك وتعرفنِـي ،وقبل أن تنظمنِي في عقد دعواتك وتحوطنِـي بدفئك و تقتسم معي لذعة الوجع .. كان معِـي .
      معي في أول دروبي ومنتهاها، ماجئته في حاجة فردّني ولا في كسرٍ إلا عاجلنِـي جبره، ولا في مظلمة قدّت قلبِي إلا كان رؤوفًا رحيمًا.
      معي ، أرى رحمته في صدري .. في إلتفاتِتي المكسورة ، في تجعّد عافيتِي ، في أزقّة المشفى الباردة ، في إخشوشان فرحِي و بحّة قلبِي ، في أحلامي التي أتحسس دنوّها ، في فرجٍ أشتمّ ريحه كلما دعوتُه .
      ستعلم يقينًا ياصاحبِي يومًا قريبًا أو بعيدًا ، أن كلّ الكفوف التي نصافحها بحبّ ليس بيدها أن تهدينا طمأنينة الحياة و مفاتح الطّريق .
      وأن كلّ الأحضان التي تضمّنا بدفء بالغ، نائت بأحزانها وأثقالها عن كلّ أحد .
      وأنّ “الله” مالكُ هذا الكون بأجمعه، هو الكافِي وحده .
      إذا حفّتك كفايته فما الذي يؤذيك بعدها؟
      لا شيء.
      انا من هالأرض أمي الصحراء احضنتني رمالها وارتويت بطهرها أطعمتني تمرها وفرشت لي ظلالها انا من هالأرض اللي مالعيالها غيرها أرض
    • جديدة

      حياةٌ لا تَترك فيها أثرًا .. كُنْت زائدًا عليها ..
      هامشًا على صفحاتها..
      لا تذكرهم الأرض ولا تبكي عليهم السماء ..
      { فما بكت عليهم السماء والأرض وما كانوا منظرين }
      الطين الذي نمشي عليه ، ومنه خُلِقنا ، وفيه نعود .. نمشي عليه الآن لنترك خلفنا غدًا آثارًا .. وتبقى الآثار ونرحل نحن ..
      طُوبا لمن اتَّبع أشرف آثار وَطِئَت الثرى .. طُوبا لمن تَبع خطوات محمد ( صلى الله عليه وسلم ) ..
      تَتَبَع آثاره .. واقتدى بها ..
      إن النجاة في الحياة وبعدها في تَتَبُع أثره ..

      {وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون وستردون إلى عالم الغيب والشهادة فينبئكم بما كنتم تعملون}
      اعملوا ..
      لأن الحياة زهرة .. مختلفةُ الألوان .. ثم تهيج فتراها مصْفرّة .. ثم تكون حُطاما !
      { اعلموا أنما الحياة الدنيا لعبٌ ولهوٌ وزينة وتفاخرٌ بينكم وتكاثرٌ في الأموال والأولاد كمثل غيثٍ أعجبَ الكفار نَبَاتُهُ ثم يَهِيجُ فتراه مصفرًا ثم يكون حُطاما }

      لا يَتْرُك خلفه إلا ما قدم ، ويجازى بعدها بأحسن ما عَمِل ..
      يحمل مسؤليته في عنقه ، و يُخرج له كتابه يوم القيامة فيَلْقاه منشورا ..
      ثم يَلْقى ربه فردًا ..
      وقال أصحاب الأثر :
      { وقالوا الحمدلله الذي أذهب عنّا الحزن إن ربنا لغفورٌ شكور * الذي أحلنا دار المقامة من فضله لا يمسنا فيها نصبٌ ولا يمسنا فيها لغوب }
      والصنف الآخر قالوا :
      { وهم يصطرخون فيها ربنا أخرجنا نعمل صالحًا غير الذي كنّا نعمل }
      فكان الجواب :
      { أولم نعمركم ما يتذكر فيه من تذكر وجاءكم النذير }

      إنما أنت في الحياة ، لكي يرى الله عملك ..
      { ليبلوكم أيُّكُم أحْسَنُ عملا }
      أيُّكم أحسن أثرًا ..
      انا من هالأرض أمي الصحراء احضنتني رمالها وارتويت بطهرها أطعمتني تمرها وفرشت لي ظلالها انا من هالأرض اللي مالعيالها غيرها أرض
    • جديدة

      وتستعصي عليه هذه النفس، يُحاول أن يُرْجِع الأمان الذي كان يعيش في داخله .. أن يَكْتُب لها مِلْءَ الأشياء المتناقضة فيها ، أن يُحَاول الرجوع إليه .. هي كانت مسافة فكرة ! .. عركتها الأيام حتى باتت صالحة للعيش ، ثم غاردها هو بمحض إرادته .. يَسألها دائمًا : لماذا؟! .. وأين كانت لو لم يغادرها ؟ ..
      بات يحس بحبه للشئ أن يدوم.. بات يحس به واضحًا جدًا .. ولعل هذا ما يجعله يحتفظ بكثيرٍ من ذكرياته لفترات طويلة ..
      إلا أن الأشياء لا تدوم ..
      الشمسُ غابت والصباح
      وكل طيرٍ في السحاب..
      الليل غابَ
      وسوف ينقشع الضباب !
      والغيثُ يروي كل أرضٍ
      بعد أن كانتْ يبابْ *
      هو نفسه لا يبقى على حال.. يسمح لنفسه بالتنقل ويرفضه من الآخرين !!
      يُحَدِث نفسه ملء الأشياء المتناقضة فيه .. إلى أي منعطف نسير الآن ؟
      انا من هالأرض أمي الصحراء احضنتني رمالها وارتويت بطهرها أطعمتني تمرها وفرشت لي ظلالها انا من هالأرض اللي مالعيالها غيرها أرض
    • جديدة

      لولا الرجوع إليك بعد كل سقوط ، ما أشرق فينا صباحٌ جديد ..
      ولا تنفسنا هواءً نقيًا ، يعيد إلينا ما جفّ في تلك العروق ..
      إننا نذبل كل يوم حين ننغمس في صغائر الأمور ، نشيخ ونشيب كلما طالت الخطا عنه وبعدت المسافات و أصبح الطريق إليه وعرًا جدًا .. ونحيا كلما أمطرت علينا سماء أو حلّت الرحمة على أراضٍ عِطاشٍ في دواخلنا .. لقد أعطانا أطواق النجاة لكي ننجو من لجج الحياة ،ومن بحرها الهائج .. تلك الأطواق التي لم نلتفت لها كثيرًا ، ولم نُعِرها إلا أذانًا وقلوبًا لاهية .. سيضل القلب يعتصر الألم ويعاني الغصص ما دمنا نطالع تلك الأنوار من بعيد .. سيضل الظلام يحيطنا ما لم نقرر أن نخطو نحو النور مجرد خطوة .. نسافر بها من عالم التيه إلى سعادة الهدى .. سيضل الظلام في حنايانا ، ما لم نفرك العينين ونحاول الاستيقاظ من جديد ..
      { اقترب للناس حسابهم وهم في غفلةٍ معرضون * ما يأتيهم من ذكرٍ من ربهم محدث إلا استمعوه وهم يلعبون * لاهية قلوبهم } !
      إنه يصف شوارعنا ، طرقاتنا ، أسواقنا ، بيوتنا ، مجالسنا ، أحاديثنا ، تفاصيلنا الصغيرة حتى تلك الغرف الخلفية في قلوبنا ! ..
      نمارس المرور بعيونٍ مغمضة وقلوبٍ مقفلة ..
      هلّا سمحنا للنور أن ينفذ من شبابيكنا المغلقة .. فالأفراح تبدأ في الإتجاه نحوه ، والسعادة تولد في لحظات الإقتراب .. لا شئ يشبه ربيع الحقيقة رغم كل مقدماتها الباردة .. شئ يشبه أن تعتاد على الجلوس في غرفة مظلمة ، ثم تجرب أن تفتح بيديك المهملتين نافذةً قديمة ،فيتسلل النور إلى أنحاء الغرفة ، وفي حناياك .
      “ أعوذ بك من دعوةٍ بلا رد ، وعينٍ بلا نور ”
      …………..
      انا من هالأرض أمي الصحراء احضنتني رمالها وارتويت بطهرها أطعمتني تمرها وفرشت لي ظلالها انا من هالأرض اللي مالعيالها غيرها أرض
    • جديدة

      إنها التسلية الربانية التي منذ أن تقرأها تشعر بالطمأنينة تتسلل بلطف إلى داخلك ،،
      كم مرة ضاق صدرك بحديثٍ أو فعل .. كثيرٌ جدًا
      العجيب أن النفس البشرية تظل في تقلبٍ مستمر من ضيقٍ لفرج ومن فرحٍ لحزن ومن قلقٍ لسكينة ، وكلها يعلمها الله ويقدرها لكي نسلو و نشعر بطعم كلٍ منها ، ونستشعر قربه و لطفه ..
      الضيق هنا ضيق الصدر ولكن القلب لايضيق لأنه متعلقٌ بالله مطمئنٌ به متوكلٌ عليه .. صلةٌ روحية يستمد الإنسان منها قوته لمواجهة الحياة ..
      فالمواقف هي التي تصنعُ الإنسان ، وتُكون منه مخزوناً ضخماً من الخبرات و التجارب .. فتجعله أكثر وعياً وإدراكاً ..
      تفصيلٌ عجيبٌ دقيق بكل شيء حتى في المشاعر الإنسانية ،،
      كيف لا وهو خالقها وموجدها !
      يا الله .. اكتب لنا في أقدارنا لطفاً خفياً و رضًا يزيل من قلوبنا كل ضيق ..
      انا من هالأرض أمي الصحراء احضنتني رمالها وارتويت بطهرها أطعمتني تمرها وفرشت لي ظلالها انا من هالأرض اللي مالعيالها غيرها أرض
    • جديدة

      كيف يمكن أن ينضج الإنسانُ سريعاً .. بعضُ حكايا تصنعه وبعضها تمزقه !
      العالم يسير بسرعة كبيرة تسابقنا اللحظات فلا ندركها .. ونتمنى لو تبقي لنا دقائق معدودة لأننا لم نرتوي من تلك السعادة بعد ..
      تجاربنا بحرٌ لاينتهي والعجيب مع سرعة إيقاع حياتنا تمر علينا كمية كبيرة منها وكأننا نخرج من امتحانٍ لندخل الآخر ..
      نقابل أصنافاً مختلفة وطبائع متنوعة و نضطر للتعامل معها كلها في وقتٍ واحد .. كيف يمكننا فعل ذلك ؟!!
      أغرقنا أنفسنا في مساحات الغير حتى لم تعد هناك مساحة خاصة بنا نختلي فيها بأنفسنا .. لاوقت لدينا أصلاً !
      أنفسنا لها فضول أوقاتنا ..
      الوقت الذي يُفترض أن نقضيه لنفكر بجدية كيف سنجعل منا شخصاً أفضل ..
      “ متفرقاتٌ من أحداث حياتنا لا أجدُ لها حلاً غير توكلٍ وسجدةٍ يغمرها الدعاء الصادق ”
      ( فَقُلْ حَسْبِيَ اللّهُ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ )
      انا من هالأرض أمي الصحراء احضنتني رمالها وارتويت بطهرها أطعمتني تمرها وفرشت لي ظلالها انا من هالأرض اللي مالعيالها غيرها أرض
    • جديدة

      ووسط لُجَجِ الحياةِ وصخبها ، لا تنسى أن في الأفقِ ضوءٌ لو عانقَ قلبكَ لأضاء ، أن فيما وراء الحياة سلوةٌ لقلبك عن متاعب العيش، إننا مهما تجلدنا وحملنا الصبر نبقى ضعفاء دون معونةِ الله تعالى، مهما أحاطنا الأشخاص وحفت حياتنا بالمباهج يبقى في الفؤاد فراغٌ لا يسد إلا بالإلتجاء إليه ، كن سعيدًا لأنك ستعيش مرة واحدة ولديك قلبٌ واحد فقط ، فلا تتعبه بالهم فيقعد ولا ينتفع من الحياة ، أرفع بصرك وشدَّهُ عاليًا نحو آفاقٍ لا يرتادها إلا القلة .. فكن منهم ..
      إرفع همومك عاليًا لا تُدنِها من الأرض .. ولا تَخلُد إليها ..
      “ فأنتَ بالروح لا بالجسم إنسان ”
      لا تلتفت .. وإن كنت لا بدّ ملتفتًا فلا تُطِل .. خُذ من كل شئ عِبرة ..
      وعدٌ صادقٌ يَعقُب هذه الحياة .. يَفوقُ جَمالها أضعافًا .. عِش على الأمل الحقيقي .. على ذاك اليقين ..
      انا من هالأرض أمي الصحراء احضنتني رمالها وارتويت بطهرها أطعمتني تمرها وفرشت لي ظلالها انا من هالأرض اللي مالعيالها غيرها أرض
    • جديدة

      سأله : لماذا الفقراء فقراء
      أجاب : لأنهم لا يملكون المال
      رد آخر: بل أموالهم عند الأغنياء ..
      ***
      امتحن الله فلان بأن جعله “قاسم” -كقوله صلى الله عليه وسلم- لأموال الناس ، لكنه قسمها ما بين زوجة وابن عم وصاحب ..
      وشفق على ذاك الذي تناسا هو أن يعطيه ؛ أن بات فقيرًا .. فتنعم عليه ببضع قروش .. فصفق له الناس .. وامتنع أحدهم .. منتظرًا أن يُعطى الفقير باقي أمواله .. لم يعطِ هو .. ولم يطالب بها الفقير ..
      ***
      وطفلة صغيرة حائرة أمام كتاب الدين .. مستغربة مما كتب فيه عن أن الأغنياء يدفعون الزكاة للفقراء .. وهي والدها الفقير يدفع كل يوم لذاك الغني ..
      ***
      وخلف منزلهم كان لهم جارٌ مزارع .. يحدث بنينه كل يوم عن عشق أرضهم والإعتناء بها لتنمو وتزدهر .. ويوم جاء الربيع .. أخذ هو كل الفاكهة .. وأطعم أولاده الأوراق وهم سعداء .. فهم لم يروا الفاكهة أصلاً حتى يعلموا أنها هي ما يؤكل لا الأوراق ..
      ***
      { فَخَرَجَ عَلَىٰ قَوْمِهِ فِي زِينَتِهِ ۖ قَالَ الَّذِينَ يُرِيدُونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا يَا لَيْتَ لَنَا مِثْلَ مَا أُوتِيَ قَارُونُ إِنَّهُ لَذُو حَظٍّ عَظِيمٍ (79) وَقَالَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَيْلَكُمْ ثَوَابُ اللَّهِ خَيْرٌ لِّمَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا وَلَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الصَّابِرُونَ (80) فَخَسَفْنَا بِهِ وَبِدَارِهِ الْأَرْضَ فَمَا كَانَ لَهُ مِن فِئَةٍ يَنصُرُونَهُ مِن دُونِ اللَّهِ وَمَا كَانَ مِنَ الْمُنتَصِرِينَ (81) القصص }
      وصدق الله العظيم ..
      انا من هالأرض أمي الصحراء احضنتني رمالها وارتويت بطهرها أطعمتني تمرها وفرشت لي ظلالها انا من هالأرض اللي مالعيالها غيرها أرض
    • جديدة

      يا من أشتاق إليه رحمك الله بقدر ما هزني وجع الحنين إليك أبي غفر الله لك و رحمك و انس وحشتك و جمعنا بك بجنته.
      فما كل من تهواه يهواك قلبه ولا كل من صافيته لك قد صفا اذا لم يكن صفو الوداد طبيعه فلا خير في ود يجيء تكلفا
    • جديدة

      اشتقت لوجه لا أعلم ماذا فعل به التراب آشتقت لروح غادرت إلى السماء رحمك الله يا نبضاً بآت بقلبي و أدخلك الجنان من أوسع أبوابها.
      فما كل من تهواه يهواك قلبه ولا كل من صافيته لك قد صفا اذا لم يكن صفو الوداد طبيعه فلا خير في ود يجيء تكلفا
    • جديدة

      [*]سأبقى كبير في عين نفسي.. ولن أجرح من جرحني ولن أحقد عليه ولن أسيء له ولا أقابل الجرح بجرح، فأنا أكبر بكثير من هذه الحركات.. فطبعي الوفاء وأخلاقي في أعالي السماء.
    • جديدة

      كـ مُواساه:
      عندما تشعر بالتهميش واللاشيء ولا يعرفك أحد ولا يكترث لأمرك أحد تذكّر
      "فاذكروني أذكركم"
      كيف تكون شيئاً مهمشاً في الحياة والله بعظمته يذكُرك .
    • جديدة

      ‏‏غابوا بجسدهم وتركوا لنا أثر أبتسامة ، ضحكة و جلسة .. تركوا لنا كل شيء . ربي أسكن موتانا الفردوس الأعلى ..""

      عابرون نحن .. في سطر...!!!ثم ينتهي النص دون ان يجمعنا العنوان ....!!