المدونات

  • عجبت للإنسان في فخره
    وهــــو غداً في قبره يُقبر


    ما بال مـــن أوّلـه نـطفـة
    وجيفــــة آخـــره يفــجــر


    أصبح لا يملك تقديم مـــا
    يرجو ولا تأخير مـا يحدر


    وأصبح الأمر إلى غيره
    في كلّ ما يقضى و ما يقدر
    [إقرأ المزيد]
  • النّفس تبكي على الدّنيا وقد علمت
    أن السّعادة فيها ترك ما فيها



    لا دار للمرء بعد الموت يسكنها
    إلّا التي كان قبل الموت بانيها



    فإن بناها بخيرٍ طاب مسكنه
    وإن بناها بشرٍّ خاب بانيها



    أموالنا لذوي الميراث نجمعها
    ودورنا لخراب الدّهر نبنيها



    أين الملوك التي كانت مسلطنةً
    حتّى سقاها بكأس الموت ساقيها



    فكم مدائن في الآفاق قد بُنيت
    أمست خراباً وأفنى الموت أهليها



    لا تركننّ إلى الدّنيا وما فيها
    فالموت لا شكّ يفنينا ويفنيها



    لكلّ نفس وإن كانت على وجل
    من المنيّة آمال تقوّيها



    المرء يبسطها والدّهر يقبضها
    والنّفس تنشرها والموت يطويها



    إنّما المكارم اخلاق مُطهّرة
    الدّين أولّها والعقل ثانيها



    والعلم ثالثها والحلم رابعها
    والجود خامسها والفضل سادسها



    والبرّ سابعها والشّكر ثامنها
    والصّبر تاسعها والّلين باقيها



    والنّفس تعلم أنّي لا أصادقها
    ولست أرشد إلا حين أعصيها



    واعمل لدار غداً رضوان خازنها
    والجار أحمد والرّحمن ناشيها



    قصورها ذهب والمسك طينتها
    والزّعفران حشيش نابت فيها



    أنهارها لبنٌ محمّضٌ ومن عسل
    والخمر يجري
    [إقرأ المزيد]
  • جديدة

    أنا لست أميرا
    حتى أملك قصرا
    أو إقطاعيّا من رهط القرية
    حتى أملك مزرعة
    أو صاحب أضخم شيك
    حتى أملك يختا
    بل أنا بروليتاريٌّ
    أجري الماراطون
    وراء الخبز و كأس الشاي الأخضر
    أحيا كي يحيا رب المصنع
    لم أربح من كدحي إلا عرقي
    حتى الأسرة صارت تخشى
    أن يتخفى لي ملَكُ الموت بترسٍ للآلات
    فينقض عليّ
    و تخشى ان يجرفني التيار
    ساعة رب المصنع
    تغشاه نوبات الغضب الأبله
    أنا بروليتاريّ
    في الزمن الناطِّ على الأعصاب
    و في زمن فيه الآلات تعضُّ أيادي العمّالِ
    و تشرب من دمهم
    أنا بروليتاريٌٌّ
    ليس يعيش سوى
    ليعيش و ينعم ربُّ المصنع. [إقرأ المزيد]
  • جديدة

    يجري النهر و لا يسأم
    يركض
    حتى يأتي في الموعد
    يطعم هذا الحقل و يطعم ذاك
    فتنمو في عين الطفل أغنية خضراء
    و تغدو البسمة تبني خيمتها
    في فم شيخ
    ما زال العمر يقود خطاه
    و تغزو زغردة امرأة
    سمع الكون
    لينفض عنه غبار الجوع
    يجري النهر
    يقول إلى الفلاح
    أنت أبو الأرض
    و ما زال يسير قطار
    حياة الإنسان على عرَقكْ. [إقرأ المزيد]


  • قصيدة و قراءة
    1ـ القصيدة:
    سكارى بالكرة
    شعر:مصطفى معروفي
    نظـلُّ بهـا علـى وهْــمٍ سـكـارى***و قد أغـْرتْ بنـا كسـلَ النفـوسِِ
    إلـــى أعـــداءَ قـسْــرا حـوَّلـتْـنـا***و أحيـتْ بيننـا حـربَ البسـوسِ
    دهـاقـنــةُ الـسـيـاسـةِ عـلـمـونـا***بتضخيـمٍٍ لهـا خفـضَ الـرؤوسِ
    و قـالـوا فـوزنــا فـيـهـا كـفــوزٍ***على إسْريلَ في حـرب ضـروسِ
    علينـا كـم وكـم ضحكـوا بمـكـر***و لكـن مـا استفدنـا مـن دروس
    ألا يـــا أمـتــي هــبِّــي وقــوفــا***لـقـد أكـثـرْتِ إدمــانَ الـجـلـوسِِ
    عجـبـت لأمــةٍ سـكـرى كـــراتٍ***و يسْكنُ بعضها بين الرموسِ /
    2 ـ القراءة:
    بقلم الأستاذ عبد الرحمن منصور
    أهلاً اخي مصطفى:
    قصيدة رغم قلة ابياتها إلا أن هناك الكثير مما نستطيع قوله عنها
    أشرت فيها لبعض الأحداث المؤسفة التي حدثت مؤخرا في الساحة الرياضية العربية
    كما اشرت الى بعض السلبيات التي أوجدتها كرة القدم على وجه الخصوص في المجتمع العربي
    والتي هي اساسا كانت من أهم أهداف الساسة العرب الذين أدخلوا من أجلها كرة القدم إلى الوطن العربي
    كإشغال الناس بأمور تافهة لا طائل من ورائها وصنع نجوم مزيفة وقدوات فاشلة لشباب الأمة
    [إقرأ المزيد]

المدونات

  • الإﺣﺼﺎﺋﻴﺎﺕ

    1،364 ﻛﺎﺗﺐ - 6،704 ﻣﻘﺎﻝ (3.22 ﻣﻘﺎﻻﺕ ﻓﻲ اﻟﻴﻮﻡ) - 406 ﺗﻌﻠﻴﻖ