مولد ومبث رسول الله صلى الله عليه وسلم

    • مولد ومبث رسول الله صلى الله عليه وسلم

      مولد ومبعث رسول الله صلى الله عليه وسلم

      ****************************************************************************
      ......................................................................

      ولد عليه الصلاة والسلام على ثرى أطهر وأشرف بقعة من بقاع الكرة الأرضية البلدة المحرمة أم القرى مكة المكرمة
      بجوار أول بيت وضعه الله الكعبة المشرفة فى ليلة الثانى عشر من شهر ربيع الأول عام 571 ميلادية.
      العام الذى ولد فيه يُسمى ب" عام الفيل" أنزل الله فيه العذاب والعقاب بأبرهة الحبشى وجنده حين خطر ببالهم إلحاق
      السوء ببيت الله الحرام ولما انتووا وعزموا عليه من هدم الكعبة يتقدمهم الفيل فأخذهم الله بسَخَطه وغضبه
      وغشيهم من عذاب الله وعقابه ماغشاهم وما أهلكهم الله به .. يقول عز وجل :
      { أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِأَصْحَابِ الْفِيلِ أَلَمْ يَجْعَلْ كَيْدَهُمْ فِي تَضْلِيلٍ وَأَرْسَلَ عَلَيْهِمْ طَيْراً أَبَابِيلَ
      تَرْمِيهِم بِحِجَارَةٍ مِّن سِجِّيلٍ فَجَعَلَهُمْ كَعَصْفٍ مَّأْكُولٍ }
      *******
      صلى الله عليه وسلم
      أبوه اسمه "عبد الله " سيد بنى زهرة .. تزوج من السيدة آمنة بنت وهب سيدة نساء أهل مكة شرفاً وموضعاً وأفضلهم نسباً وصهراً ..
      جده لأبيه : عبد المطلب بن هاشم .. وجده لأمه : وهب بن عبد مناف .. وأعمامه : العباس وحمزة وأبو طالب وأبو لهب وغيرهم ..
      وعماته : صفية وأم حكيم وعاتكة وبرة وأميمة وغيرهن ..
      مات أبوه وأمه وأرضعته : السيدة حليمة السعدية كريمة بنى سعد بن بكر .. واحتضنته : السيدة بركة أم أيمن الحبشية .
      وكفله الله وآواه وكانت عين الله تحفظه وترعاه .. { أَلَمْ يَجِدْكَ يَتِيماً فَآوَى }
      تولى الله توفيقه وفطره على الرحمة والفضل وأرشده إلى طريق الحق والعدل وعصمه الله من نزغات الشيطان وهواجس النفس ومرديات الهوى ..
      كان مترفعاً عما يشين متورعاً عما يريب يبسط للناس وجهه ويلين لهم كنفه لا يحمل حقداً ولا يسرّ ضغينة ..
      لم تُعرف له زلة ولم تذم له خلة .. لُقّب بين الناس بالصادق الأمين ..
      عمل بالتجارة مع عمه .. وكان لقبيلته قريش رحلتين فى التجارة ألِفتهما واعتادت عليهما : رحلة فى الشتاء ورحلة فى
      الصيف .. الأولى إلى بلاد البصرة والشام . والثانية إلى بلاد الحبشة واليمن .. يقول جل ذكره :
      { لِإِيلَافِ قُرَيْشٍ إِيلَافِهِمْ رِحْلَةَ الشِّتَاء وَالصَّيْفِ فَلْيَعْبُدُوا رَبَّ هَذَا الْبَيْتِ الَّذِي أَطْعَمَهُم مِّن جُوعٍ وَآمَنَهُم مِّنْ خَوْفٍ }
      تزوج عليه الصلاة والسلام من السيدة خديجة ومن أمهات المؤمنين وأنجب منهن أبناؤه وبناته ..
      وأسبغ الله عليه من فضله ونِعمه ومن جوده وكرمه .. وكفاه الله وأغناه .. { وَوَجَدَكَ عَائِلاً فَأغْنَى }
      *******
      صلى الله عليه وسلم
      حبب الله إلىه الخلاء فى غار حراء .. وكان دائم النظر والتأمل فى الخلق والتفكر والتدبر فى الكون ..
      ألقى الله فى قلبه اليقين والنور المبين وهداه إلى صراطه المستقيم وإلى ملة سيدنا إبراهيم فآمن بالله ولم يشرك بوحدانيته ..
      { قُلْ إِنَّنِي هَدَانِي رَبِّي إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ دِيناً قِيَماً مِّلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفاً وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ }
      .......

      اصطفاه لأداء أمانته وبلاغ رسالته . وشرح الله صدره لدين الإسلام .. فكان عليه الصلاة والسلام هو أول المسلمين ..
      { قُلْ إِنَّ صَلاَتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ لاَشَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَاْ أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ }
      أتاه الوحى الأمين سيدنا جبريل فى غار حراء .. قال له : إقرأ . قال : ما أنا بقارىء . قال له : إقرأ . قال : ما أنا بقارىء .
      قال له : " اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ خَلَقَ الْإِنسَانَ مِنْ عَلَقٍ اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ عَلَّمَ الْإِنسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ " ..
      .......
      بعثه الله رسولاً ونبياً أمياً .. وخصه الله بعلم وتعليم من عنده لا يخضع للقوانين والنواميس التى وضعها الله للحياة ..
      { عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى } .. { وَعَلَّمَكَ مَا لَمْ تَكُنْ تَعْلَمُ وَكَانَ فَضْلُ اللّهِ عَلَيْكَ عَظِيماً }
      كان لسانه أفصح لساناً وأبلغ كلاماً بعد كتاب الله وهو لم يخط قلماً أو يقرأ كتاباً ..
      عدم القراءة والكتابة لرسول الله صلى الله عليه وسلم كانت شرفاً له وتشريفاً ومعجزة وإعجازاً من الله
      حتى لايرتاب المشككون أو يدّعى المبطلون أنه قام بكتابة كلام الله أو تم إلإملاء به عليه.. يقول جل شأنه :
      { وَمَا كُنتَ تَتْلُو مِن قَبْلِهِ مِن كِتَابٍ وَلَا تَخُطُّهُ بِيَمِينِكَ إِذاً لَّارْتَابَ الْمُبْطِلُونَ }
      .......
      أنزل الله كتابه الكريم وقرآنه الحكيم فى ليلة مباركة من ليالى شهر رمضان وهو الشهر الذى أوجب فيه الصيام ..
      { شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ } .. { إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُّبَارَكَةٍ }
      أنزله الله ونزل معه الوحى الأمين سيدنا جبريل وجميع ملائكة الرحمن عليهم السلام ..
      ثم نزل مفرقاً ومنجّماً على رسول الله خلال الليالى والأوقات وعلى مر الأيام والشهور والأعوام ..
      الليلة التى نزل فيها القرآن سماها الله فى كتابه " ليلة القدر " ..
      وبين الله لعباده بأن قدرها وفضلها خير من ألف شهر .. فقال جل شأنه :
      { إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ } ..
      ولما كان اليوم عند الله يساوى ألف عام مما نعده ونحسبه : { وَإِنَّ يَوْماً عِندَ رَبِّكَ كَأَلْفِ سَنَةٍ مِّمَّا تَعُدُّونَ }
      فإن الشهر يساوى : ( ثلاثون ألف سنة ) . والألف شهر : ( ثلاثون مليون سنة ) ..
      وقدر هذه الليلة فى خيرها وفضلها ليس قاصراً على هذا العدد فحسب .. بل هو خير وأفضل من ذلك عند الله ..
      من التمسها وصادفها وأقام ليلتها إيماناً واحتساباً أتاه الله خير الدنيا والآخرة .. يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم :
      ( من قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً غفر الله له ما تقدم من ذنبه ) رواه الإمام البخارى فى صحيحه .
      .....................................................
      ************************************************************************
      سعيد شويل
    • حبيبي انت يا رسول الله

      اللهم صّل وسلم وبارك على سيدنا مُحمد وعلى آله وصحبة وسلم تسليماً كثيرا
      رحيل أمي أنفاس متقطعة
    • إنّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قد جمع أسباب الشرف والسؤدد والمكانة والرفعة والأخلاق ، ولا غرابة في ذلك فهذه هي الصفات التي يجب أن يكون عليها خير إنسان وطأت قدماه الأرض.


      اللهم صل على محمد عدد كل شيء

      اللهم صل على محمد ملء كل شيء
      اللهم صل وسلم وبارك على نبينا محمد