عيد الحب..

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • عيد الحب..

      ما حكم الاحتفال بعيد الحب، مع الدليل، مع بيان من قال بذلك من أهل العلم ؟

      الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:
      فالحب فطرة في النفوس ومن دين الإسلام ، وهدي الإسلام فيه معروف ، أما ما يسمى بعيد الحب فليس من هذا الباب ، بل هو من دين النصارى ، ومقاصده فاسدة ، كما سنبين . واحتفال بعض المسلمين بعيد الحب، أو ما يسمى بيوم فالنتاين سببه الجهل بدينهم، واتباع سنن الأمم الكافرة حذو القذة بالقذة.
      ويحسن بنا أن نبين أصل هذا العيد المزعوم ليقف عليه كل رشيد بصير فيتبين له حكم الشرع فيه دون شك أو مداراة. فنقول :
      يرجع أصل هذا العيد إلى الرومان القدماء ، فقد كانوا يحتفلون بعيد يسمى (لوبركيليا) في يوم 15 فبراير كل عام يقدمون فيه القرابين لإلههم المزعوم ( لركس ) ليحمي مواشيهم ونحوها من الذئاب، كي لا تعدو عليها فتفترسها.
      وكان هذا العيد يوافق عطلة الربيع بحسابهم المعمول به آنذاك، وقد تغير هذا العيد ليوافق يوم 14 فبراير، وكان ذلك في القرن الثالث الميلادي، وفي تلك الفترة كان حكم الإمبراطورية الرومانية لكلايديس الثاني الذي قام بتحريم الزواج على جنوده، بحجة أن الزواج يربطهم بعائلاتهم فيشغلهم ذلك عن خوض الحروب وعن مهامهم القتالية.
      فقام فالنتاين بالتصدي لهذا الأمر، وكان يقوم بإبرام عقود الزوج سراً، ولكن افتضح أمره وقبض عليه، وحكم عليه بالإعدام وفي سجنه وقع في حب ابنة السجان، وقد نفذ فيه حكم الإعدام في 14 فبراير عام 270 ميلادي، ومن هذا اليوم أطلق عليه لقب قديس وكان قسيساً قبل ذلك، لأنهم يزعمون أنه فدى النصرانية بروحه وقام برعاية المحبين. ويقوم الشبان والشابات في هذا اليوم بتبادل الورود، ورسائل الحب، وبطاقات المعايدة، وغير ذلك مما يعد مظهراً من مظاهر الاحتفال بهذا اليوم. بل إن الغربيين من الأمريكيين والأوربيين يجعلون من هذا العيد مناسبة نادرة لممارسة الجنس على أوسع نطاق ، وتتهيأ المدارس الثانوية والجامعات لهذا اليوم بتأمين الأكياس الواقية، التي تستعمل عادة للوقاية من العدوى بين الجنسين عند ممارسة الجنس ، وتجعل هذه الأكياس في دورات المياه وغيرها . فهو مناسبة جنسية مقدسة عند أهل الكفر . فكيف سمح المسلمون لأنفسهم أن يتسرب إلى عوائدهم أو أن يلقى رواجا بينهم عيد هو من أقذر أعياد النصارى ؟ ! .
      ولهذا نقول: إنه يحرم الاحتفال بهذا العيد وبغيره من أعياد المشركين، فقد روى البخاري ومسلم عن عائشة رضي الله عنها أن أبا بكر دخل عليها والنبي صلى الله عليه وسلم عندها يوم فطر أو أضحى وعندها قينتان تغنيان بما تقاذفت الأنصار يوم بعاث فقال أبو بكر : مزمار الشيطان ـ مرتين ـ فقال النبي الله صلى الله عليه وسلم: دعهما يا أبا بكر إن لكل قوم عيداً ، وأن عيدنا هذا اليوم. فالأعياد والاحتفال بها من الدين والشرع، والأصل فيما كان من هذا الباب الاتباع والتوقيف .. قال ابن تيمية رحمه الله: (إن الأعياد من جملة الشرع والمنهاج والمناسك التي قال الله تعالى: ( لكل أمة جعلنا منسكاً هم ناسكوه) كالقبلة والصيام، فلا فرق بين مشاركتهم العيد وبين مشاركتهم سائر المنهاج. فإن الموافقة في العيد موافقة في الكفر لأن الأعياد هي أخص ما تتميز به الشرائع).
      ولم يقر النبي صلى الله عليه وسلم أعياد الكفار وأعياد الجاهلية، فعن أنس رضي الله عنه قال: قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة ولهم يومان يلعبون فيهما فقال: ما هذان اليومان؟ قالوا: كنا نلعب فيهما في الجاهلية. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن الله قد أبدلكم بهما خيراً منهما: يوم الأضحى ويوم الفطر رواه أبو داود والنسائي.
      ومن صفات عباد الرحمن أنهم لا يشهدون الزور ، ولا يقعدون حيث يكون اللغو واللهو المحرم . قال تعالى: (والذين لا يشهدون الزور وإذا مروا باللغو مروا كراماً) [الفرقان: 72].
      وبهذا نعلم أن هذا العيد ليس من أعياد المسلمين ، بل هو عيد وثني نصراني ، وأنه لا يجوز ـ تبعا لذلك ـ أن يحتفل به ، أو تكون له مظاهر تدل عليه ، ولا يجوز بيع ما يكون وسيلة إلى إظهاره ، فإن فعل ذلك من التعاون على الأثم والعدوان ، ومن الرضا بالباطل وإقراره ، ومن مشابهة الكفار في هديهم الظاهر ، وهذا من الذنوب العظيمة التي قد تورث محبة الكافرين ، فإن من أحب شيئا قلده ، ومن أحب شيئا أكثر من ذكره . والواجب على المسلمين أن يمتازوا بدينهم ، وأن يعتزوا بشعائره ، فإن فيه غنية وكفاية لمن وفقه الله وعرف حدود ما أنزل الله على رسوله صلى الله عليه وسلم . والله نسأل أن يبصر المسلمين ، وأن يرشدهم إلى الحق. والله أعلم.

      المفتي : مركز الفتوى بإشراف د.عبد الله الفقيه
    • أخي الكريم...أبو هاشم...

      شكرا لك على هذه المشاركة الطيبة..

      كمشرفة للساحة العامة فإن واجبي يحتم علي نقل الموضوع لساحة الفتاوى...لأن الموضوع طرح على شكل فتوى ولم يطرح على شكل معلومة عامة أو خبر ثقافي ...............ولكن!!!!!!

      نظرا لأن الموضوع طرح من قبل خلال هذا الأسبوع من أخي الكريم..((ابن الوقبه))..وأخي المشرف ((توني)) لذا فنزولا عند رغبتكم في طرح الموضوع للنقاش في الساحة العامة...
      فلا يسعني إلا أن أبقي الموضوع للنقاش...

      بشرط أن نتناقش فيه كحاجة عامة أو ظاهره انتشرت بين شبابنا ولنتناقش بشكل عام...

      وأتمنى أن يجد الموضوع الصدى المناسب...

      لأنه باسم ثلاثة من المميزين في الساحة ..

      وسيتم تثبيت الموضوع
    • التقليــد الأعمـــــــــــــــــى

      نـأسف كثيرا علــى ما نشاهده فـي مجتمعنا الإسلامي مـن تأثـر بالغـرب وثقافاتهم تأثرا كبيرا.
      إستطعـنا تقليدهم فـي ما رأيناه سهـل علينا وهـو عاداتهم الغربية الشنيعة وأعتبرناه تحضرا, وعجزنـا عــن تقليـد مخترعاتهم وتقدمهم التكنولوجي الكبير فمـا كـان منهم إلا أن سخروا منـا فأطلقوا علينا إسـم الــدول النـامية.
      فيا حســرة علــى حاضـر لــوثته عـادات وتقـاليد مسـتوردة.
      أخــوكم مالك الحــــــــــــزين.
    • التقليــد الأعمـــــــــــــــــى

      نـأسف كثيرا علــى ما نشاهده فـي مجتمعنا الإسلامي مـن تأثـر بالغـرب وثقافاتهم تأثرا كبيرا.
      إستطعـنا تقليدهم فـي ما رأيناه سهـل علينا وهـو عاداتهم الغربية الشنيعة وأعتبرناه تحضرا, وعجزنـا عــن تقليـد مخترعاتهم وتقدمهم التكنولوجي الكبير فمـا كـان منهم إلا أن سخروا منـا فأطلقوا علينا إسـم الــدول النـامية.
      فيا حســرة علــى حاضـر لــوثته عـادات وتقـاليد مسـتوردة.
      أخــوكم مالك الحــــــــــــزين.
    • أعزائي...
      دعونا نناقش الموضوع بشئ من الواقعية...

      اننا عندما نتكلم عن الحضارة الغربية ..وخصوصا أمام أبنائنا الصغار وخاصة المراهقين يجب أن لا نكرر ذكر أن الغرب متفوق علينا في التكنولوجيا و المعرفة ووووو..
      ثم نقول له أننا متفوقون عنهم في الأخلاق والدين وووو

      لأن الأبناء هنا سوف يعيشون حالة من التشتت الذهني..كيف؟؟

      لأننا في العادة نلاحظ أن الشخص المتفوق في الدراسة مثلا ..معظم الأحيان يكون متفوقا في السلوك الحسن والسمعة الجيدة ...

      لذا فعندما يرتبط في ذهن المراهق أن الغرب متفوق في التكنولوجيا والعلوم وأننا لا نجاريهم في هذه المجالات...
      عندها صعب عليه جدا أن يعير تفوقنا في الأخلاق اهتماما لأن المادة في نظره أصبحت أهم لأنك دائما تمتدح الغرب على أنهم أفضل منا ..

      بل أن الكثير جدا من أولياء الأمور والمربين يعطون الكثير من الاهتمام لطريقة الغرب في التربية..
      فاذا كنا نقول ونسمع دائما أن الغرب متفوقون في التكنولوجيا فقط وأننا متفوقون في الأخلاق...فلماذا اذا نحاول أن نطبق طرقهم في التربية؟؟!!!
      فهل معنى هذا أنه ليس مهما كيف هي أخلاقك انما المهم أن تكون متفوقا في العلوم والمادة؟؟!!


      تلك كانت مجرد وجهة نظر أحببت أن أطلعكم عليها..
      وشكرا لكم..
      وأدعو الجميع لأن يشارك معنا لمعرفة الأسباب التي دعت لانتشار هذه الظاهره ..غير التقليد ..لأنها لم تعد حجة كافية أو مقنعة..!!!!
    • اعتقد ان الاحتفال بحد ذاته مش حرام ولكن طريقة الاحتفال ومع من يمكن تكون فيها نوع من المحرمات .
      واحتفال المحبين من الازواج بهذي المناسبة اعتقد ان فيها شي من الطيب والراحة واعادة صفو الجو بين الزوجين وكم نحن محتاجين مثل هذي المناسبات عشان نبتعد عن جو العمل شويه ونذكر من احبنا واحببناه .
      اما بالنسبة لاحتفال العشاق فأعتقد انه هو المقصود بالمحرم ، ولكن مهما كان الحرام والممنوع مرغوب ، وانا بصراحة جربت وما ممكن انسى .
      انا اسف يمكن رأيي مغاير شويه ولكن هذه وجهت نظري عن عيد الحب وسأحتفل به بطريقتي الخاصة حسب ما يملي علي ديني وإيماني .