السيد ماكس على كرسي الاعتراف