لمن لا يعرف هذا العالم

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • لمن لا يعرف هذا العالم

      بسم الله الرحمن الرحيم

      بلادنا الحبيبه مليئه بعلمائها الافاضل الذين اخذوا على انفسهم النهوض بهذه الامه والرقي بها الى مصاف الامم الاولى ولقد نجحوا فيما فشل فيه هذا الجيل واستطاعوا ان يعلوا من شان امتنا العربيه والاسلاميه الى ما لم تصل اليه الامم الاخرى بكل تقدمها وعلمها لا لشئ انما لانهم يسيرون على منهج قويم عماده الايمان بالله ومراعادة الله في كل عمل يقومون به ولكن واقولها بحسره –للاسف- جاء بعدهم جيل اضاع كل ما بنوه باستهتارهم وركضهم وراء المضاهر البراقه واستطاع الغرب ان يسيروانا كيفما ارادوا بعد ما كنا اسياد العالم فيما مضى.
      والان لنتعرف معا على هذا العالم العماني الجليل:

      هو العلامه المحقق الشيخ أبو الحسن علي بن محمد بن علي البسياني او البسيوي – نسبه الى بسياء من اعمال بهلاء- نشا محبا للعلم, راغبا فيه, وقد تلقاه في بداية حياته عن ابيه – احد افاضل العلماء- ثم تتلمذ في رحلته العلميه على شيخه العالم الفقيه المحقق ابي محمد بن بركه , تلميذ الخضر الصلاتي , فكانت نعم وفيوضات رحمانيه تلقفتها ايد امينه وقلوب عامره بالايمان وعزيمه قويه مثابره تصل الليل بالنهار في سبيل غلية ساميه ومقصد شريف.
      عاش رحمة الله عليه جل حياته في بلدة الام وكرس جل حياته اتلقي العلوم على ايدي علماء افاضل ولحكمة ارادها الله سبحانه كان ابو الحسن-كما قيل- اصم ولاكن رغم ذلك لم يتاثر بذلك بل واصل مشواره واصبح من اعلم علماء السلطنة رحمة الله عليه.
      ولقد خرج الينا هذا العالم باحد اهم الجوامع الكبرى في الاحكام ولاديان التي اثرت عمان بثروه فكرية تدل على الاصاله وتبين ما وصل اليه علماؤها الافاضل من عمق في دراسة الفقه الاسلامي والتوسع فيه.
      وقد سبق هذا الجامع القيم مختصر له بيد المؤلف حققه فضيلة الشيخ عبدالله بن علي الخليلي, قدم له فضيلة الشيخ احمد بن حمد الخليلي مفتي عام السلطنة ونشرته وزارة التراث القومي والثقافة عام 1977 وهو مختصر لم يفي بمقاصد ولم يستوعب افكار الشيخ المؤلف ولهذا علق سماحة الشيخ احمد بن حمد الخليلي في نهاية كلمته التي قدم بها بين يدي ((مختصر البسيوي)) وقال(( وهذا المختصر انما هو اختصار لمؤلف ابي الحسن البسيوي الكبير وهو من احسن المؤلفات جمعا وتحقيقا يجد فيه المتعطش لعلم الشريعه ما يروي ظمأه ويشبع رغبته وعسى الله ان يمن بالتوفيق لنشره كما وفق الله سبحانه لنشر مختصره ان الله سبحانه ولي التوفيق))
      ولقد تحقق دعاء سماحة الشيخ احمد بن حمد الخليلي وقد كان وحققت همة وزارة التراث القومي والثقافه وهمة وزيرها هذا الرجاء.
      ومن الاثار الاخرى لهذا العالم الجليل برج بإسمه يقع في وسط البلده المذكوره ولاكن هذا البرج قد عفا عليه الزمن وتغلبت عليه عوامل الطبيعه ولم يبقى منه الا القليل وايضا هناك مكتبة ابي الحسن البسيوي التي قامت بفضل الجهود الذاتيه للاهالي وجهود بعض الاخوه وهي تضم ما يقارب الفين كتاب من مختلف العلوم ويجد فيها الراغب في البحث ما يروي به ظمأه المتعطش للبحث.

      ويوجد قبر هذا العالم الجليل في مقبرة البلده ولاكن للاسف لم يبقى من نسله احد فقد انقط نسله تماما.

      رحم الله علماؤنا الاجلاء واسكنهم فسيح جناته والهمنا المشي على خطاهم انه سميع مجيب الدعاء.

      اخوكم البسياوي