أحكـــام العيد

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • أحكـــام العيد

      - السلام عليكم ورحمة الله وبركاته /

      - حرمة صومهما : للحديث : أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - نهى عن صيام يومين : يوم الأضحى ويوم الفطر . رواه مسلم

      - الإغتسال : فيؤمر المسلم قبل الذهاب الى المصلى أن يغتسل كغسل الجنابة ، لما روي عن ابن عمر وعلي انهما كانا يغتسلان قبل أن يغدوا الى المصلى

      -التجمل بأحسن اللباس : لما روي عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - "أنه كان له بردة حبرة يلبسها في العيدين " رواه الشافعي والطبراني ، ونحوه عند ابن خزيمة ، وكان الصحابة - رضوان الله عليهم- يلبسون ذكورهم الصغار يوم العيد أحسن ما يقدرون عليه من الحلي والمصبغات من الثياب .

      - · التطيب بما حضر من الطيب : فعن مالك ابن انس قال : سمعت أهل العلم يستحبون الزينة والطيب في كل عيد . وهذا بالنسبة للذكور ، أما النساء فلا تتطيب إذا أرادت الخروج لصلاة العيد .

      - الخروج الى مصلى العيد ما شيا : فعن علي قال : " من السنة أن تخرج الى العيد ماشيا " رواه الترمذي وابن ماجه والبزار .

      - · التكبير أثناء الخروج الى أن يحضر الإمام : لما روي عن ابن عمر-رضي الله عنهم- أنه كان إذا غدا الى المصلى كبر فرفع صوته بالتكبير . رواه الشافعي والبيهقي .

      - · صلاة العيد : قيل سنة مؤكدة وقيل واجبة ، ولا ينبغي للرجل أن يتركها بحال اللهم إلا بعذر ، وصلاة العيدين ركعتان تؤديان جماعة ، ووقتها بعد ارتفاع الشمس الى الزوال ، ثم بعد الفراغ من الصلاة يخطب الإمام .

      - · الرجوع من الطريق غير الطريق الذي ذهب فيه الى المصلى :فعن أبي هريرة قال : " كان النبي-صلى الله عليه وسلم - إذا خرج الى العيد يرجع في غير الطريق الذي خرج فيه " . رواه مسلم .

      - · التهنئة : وتكون بالألفاظ الحسنة الطيبة مثل قولهم :تقبل الله منا ومنكم أو عيدكم مبارك وما شابهها من العبارات المباحة فعن جبير بن نفير قال : " كان أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا التقوا يوم العيد يقول بعضهم لبعض : تقبل الله منا ومنكم " . وقال ابن حجر : روينا في المحامليات بإسناد حسن وذكر الحديث .

      وكل هذه الأشياء من الأمور المستحبة ، ما عدا صلاة العيد فينبغي ملازمتها حتى ينال المسلم من ورائها الأجر العظيم .


      فضل أيام التشريق /

      - · قال تعالى : "وَاذْكُرُوا اللَّهَ فِي أَيَّامٍ مَعْدُودَاتٍ)(البقرة: من الآية203) وقال ابن عباس : هي أيام التشريق . رواه ابن جرير والبيهقي وابن المنذر .

      - · عن نبيشة الهذلي قال : قال رسول الله-صلى الله عليه وسلم- : أيام التشريق أيام أكل وشرب وذكر الله عزوجل " رواه مسلم .

      -  ينبغي الإكثار من ذكر الله ومن التكبير في أيام التشريق خاصة أدبار الصلوات الخمس ، ويبدأ التكبيربعد صلاة الظهر من يوم النحر الى صلاة العصر من آخر أيام التشريق ( اليوم الثالث عشر من ذي الحجة ) ويكره صيامها .
      -------------------------------------------------------------------------------------------
      نقلا من مطوية لوزارة الأوقاف والشؤون الدينية ( مكتب الإفتاء )
    • - ولك نفس الجزاء أخي ( توني )

      بالنسبة لسؤالكم ( وأنا لست اهلا للإجابة ) ولكن الذي أعلمه أنه ليس هناك دعاء مخصص في أيام التشريق بعد كل صلاة ومفروضة ولكن سن في هذه الأيام المباركة التكبير عقب كل صلاة ،،،

      كقولنا بعد صلاة الظهر من يوم النحر الى صلاة العصر من آخر أيام التشريق ( اليوم الثالث عشر من ذي الحجة )

      ‏"‏اللّه أكْبَرُ كَبيراً، والحَمْدُ لِلَّهِ كَثيراً، وَسُبْحانَ اللَّهِ بُكْرَةً وأصِيلاً، لا إِلهَ إِلاَّ اللَّهُ، وَلا نَعْبُدُ إِلاَّ إِيَّاهُ مُخْلِصِينَ لَهُ الدينَ وَلَوْ كَرِهَ الكافِرُون، لا إِلهَ إِلاَّ اللَّهُ وَحْدَهُ، صَدَقَ وَعْدَهُ، وَنَصَرَ عَبْدَهُ، وَهَزَمَ الأحْزَابَ وَحْدَهُ، لا إِلهَ إِلاَّ اللّه واللَّهُ أكْبَرُ‏"



      والله أعلــــــــــم

      - ومن عنده إضافة فلا يبخل علينا بها ،،،
    • جزاكم الله خير الجزاء على هذا الموضوع القيم المهم .

      وقد حدثتني النفس - قبل فترة ليست بالبعيدة - أن أكتب موضوعا مشابها بعنوان العيد سننه وآدابه .
      وأردت أن يكون واسعا ، ولكن طمعا في أن يكون بحلة جيدة و عبارة دالة وكلمة وافية تأخر ظهوره . ثم هجمت
      الأعمال من كل حدب وصوب وتعددت المشاغل إضافة إلى العجز المفرط و المتناهي فسبق السيف العذل اداركت
      أيام العيد- جعل الله أيامكم به سعيده - و رأيت تأجيله إلى العام القابل إن أبقى الله في العمر بقية.

      وأسأل الله أن يمن علي وعليكم بالصحة والعافية وأن يجعلني وإياكم ممن طال عمره وحسن عمله .