فوائد الذكر (منقول)

    • فوائد الذكر (منقول)

      من فوائد الذكر ...........
      بسم الله الرحمن الرحيم

      اخواني وأخواتي الكرام

      قال ابن القيم رحمه الله في الذكر أكثر من مائة فائدة منها :

      احداها : أنه يطرد الشيطان ويقمعه ويكسره .

      الثانية : أنه يرضي الرحمن عز وجل .

      الثالثة : أنه يزيل الهم والغم عن القلب .

      الرابعة : أنه يجلب للقلب الفرح والسرور والبط .

      الخامسة : أنه يقوي القلب والبدن .

      السادسة : أنه يورث ذكر الله تعالى له كما قال تعالى (( فاذكروني أذكركم )) ولو لم يكن في الذكر الا هذه وحدها لكفى بها فضلاً وشرفا وقال صلى الله عليه وسلم – فيما يروي عن ربه تبارك وتعالى " من ذكرني في نفسه ذكرته في نفسي , ومن ذكرني في ملأ ذكرته في ملأ خير منهم "

      السابعة : أنه يورث جلا القلب من صداه وكل شىء له صدأ , وصدأ القلب الغفلة والهوى . وجلاؤه الذكر والتوبة والأستغفار .

      الثامنة : أنه يحط الخطايا ويذهبها . فانه من أعظم الحسنات , والحسنات يذهبن السيئات .

      التاسعة : أنه سبب تنزيل السكينة وغشيان الرحمة وحفوف الملائكة بالذكر كما أخبر به النبي صلى الله عليه وسلم .

      العاشرة : أنه سبب اشتغال اللسان عن الغيبة والنميمة والكذب والفحش والباطل . فان العبد لا بد له من أن يتكلم فان لم يتكلم بذكر الله تعالى وذكره وأمره تكلم بهذه المحرمات أو بعضها ولا سبيل الى السلامة منها البتة الا بذكر الله تعالى .

      الحادية عشر : أنه يؤمن العبد من الحسرة يوم القيامة . فان كل مجلس لا يذكر العبد فيه ربه تعالى كان عليه حسرة وترة يوم القيامة .

      الثانية عشر : أنه مع البكاء في اللوة سبب لاظلال الله تعالى العبد يوم الحر الأكبر في ظل عرشه والناس في حر الشمس قد صهرتهم في الموقف . وهذا الذاكر سيظل بظل الرحمن عز وجل .

      الثالثة عشر : أن الاشتغال به سبب لعطاء الله للذاكر أفضل ما يعطي السائلين ففي الحديث عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " قال سبحانه وتعالى من شغله ذكري عن مسألتي أعطيته أفضل ما أعطي السائلين "

      الرابعة عشر : أنه أيسر العبادات وهو أجلها وأفضلها فان حركة اللسان أخف حركات الجوارح وأيسرها واو تحرك عضو من أعضاء الانسان في اليوم والليلة بقدر حركة اللسان لشق عليه غاية المشقة بل لا يمكنه ذلك .

      الخامسة عشر : أن العطاء والفضل الذي رتب عليه لم يرتب على غيره من الأعمال . ففي الصحيحين عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال " من قال لا اله الا الله وحده لا شريك له . له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير , في اليوم مائة مرة كانت له عدل عشر رقاب , وكتبت له مائة حسنة , ومحيت عنه مائة سيئة , وكانت له حرزاً من الشيطان يومه ذلك حتى يمسي ولم يأت أحد بأفضل مما جاء به الا رجل عمل أكثر منه . ومن قال " سبحان الله وبحمده . في يوم مائة مرة حطت خطاياه وان كانت مثل زبد البحر "
      وفي صحيح مسلم عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " لأن لأقول سبحان الله والحمد لله ولا اله الا الله والله أكبر أحب الي مما طلعت عليه الشمس "