هذا ما وعدتكم به،،، وها أنا افي بوعدي لكم

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • هذا ما وعدتكم به،،، وها أنا افي بوعدي لكم

      بسم الله الرحمن الرحيم

      أخواتي، وأخوتي الاحبه قد وعدتكم سابقا ان أذكر لكم بعض القصص التي فيها العظه، والعبره،،، وها أنا أقوم بذلك.

      كان هناك شابين"شقيقان"،، وكان لهما نفس الاصحاب، بمعنى اصحاب السؤء.
      وكان هذين الاخوين دائما مع بعضهما، حيث كانا يتجمعان دائما في غرفتيما مع أصحابهما على الفسق والفساد.
      وكانت هذه حياتهما.
      ولكن بمرور الايام، تاب أحد الاخوين ورجع الى الله سبحانه، وبالتالي أخذ هذا التائب أن ينصح اخاه ، ويذكره بالله.
      ولكن دون جدوى، فالاخ الآخر مصر على عناده، ومعصيته، بل فوق هذا أخذ يستهزئ بأخيه التائب، ويقول له اوما كنت تفعل كذا، وكذا، ويذكره بماضيه.
      فعندما يأس الاخ التائب من توبه اخيه، قرر أن يترك أخاه، وينتقل لغرفة أخرى.
      يا ترى ماذا كانت ردّة فعل الاخ العاصي عندما تركه اخاه؟؟؟ هل تألم، ام ماذا؟؟؟
      فعلى العكس، فذلك العاصي قال في قراره نفسه، بعد اسبوع او اسبوعين سيشتاق لي أخي، وسيشتاق المعاصي، فيرجع اليّ.
      ولكن في يوم من الايام رنّ هاتف المنزل، حيث ردّ على الهاتف ذلك الشاب الفاسق، وسمع من خلال تلك المكالمه، ان أخاه قد حدث له حادث سياره، وهو منقول للمستشفى، بقسم العنايه المركزه.
      حيث يقول هذا الفتى العاصي: عندما ذهبت لارى اخي بالمستشفى، فكان الدم قد غطاه، وكان ما به من الالم والكسور.
      بعدها طلب الاخ التائب من أخيه، يا أخي أريد أن أطلب منك طلبا.
      فقال له اخوه: اطلب يا اخي الدنيا وما فيها.
      فقال الاخ المريض: لا يا اخي فأنا لا اريد الدنيا، فانا تركتها وراحل عنها،، ولكن اريد منك ان ترجع الى الله وان ترافقني في جنات عدن، فانت كنت رفيقي بالمعاصي والآن اريدك ان تكون رفيقي في الجنه.
      وبعد أيام قلائل توفي ذلك الفتى التائب.
      اما اخوه، فماذا كانت حالته بعد وفاة اخيه،، الا وان رجع الى الله، ولبّى وصية اخيه.

      الحمدلله الذي هدى هذين الاخوين، بعدما كانا في ضلال، وغي.
      ان الله رحيم بعباده،، توّاب... غفور.
    • اللهم انا نسألك حسن الخاتمة يارب العالمين ..اللهم أستر علينا في الدنيا والاخرة ..اللهم استر علينا فوق الارض..وتحت الارض..ويوم العرض يا الله يا فاطرالسماوات والارض


      أشكر الاخت نجمة البحر على مواضيعها التي تبعث في النفوس دفعة إيمانية ...فجزاك الله خيرا يا أختاه