فلسفة نمله

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • فلسفة نمله

      الموضوع بالمعنى يكون أكبر من واقع يعيشه الكثير من الناس.في وقتنا المعاصر............

      قيل:سأل سليمان الحكيم نملة:

      كم تأكلين في السنة؟

      فأجابت النملة:ثلاث حبات..

      فأخذها ووضعها في علبة ومعها ثلاث حبات…ومرت السنة ونظر سليمان

      اليها فوجدها قد أكلت حبة ونصف الحبة, فقال لها ..كيف ذلك؟

      فقالت : عندما كنت حرة طليقة ,كنت أعلم أن الله لن ينساني..

      أما بعد أن وضعتني في العلبة فقد خشيت أن تنساني,فوفرت من أكلي

      للعام القادم!
    • معــا مــن أجـل الحــرية

      أحــب أشكــر الأخ عــاشق الجمـال علــى موضوعة الجميــل وأتمنى لـه التوفيق دائمـا.
      بصــراحـة هــذه القصــة رغـم قصـرها إلا أنهـا تحمـل بيـن طياتها معـاني كبيـرة وأولهـا الإيمـان الخالص بالله سبحـانه وأنـه هــو الرازق والمعطـي سبحـانه وتعالـى.
      وثـانيا نستنتـج منـها أن كـل مخلـوق فـي الحيـاة يحتـاج إلـى الحـرية ويسعـى مـن أجلها وأن الحــرية حـق للجميـع.
      هكــذا نـرى إخواننا الفلسطينيين وهـم يضحـون بالغالـي والنفيـس مـن أجـل الحـرية, الحــرية المطلقـة.
      ولــو لم نكـن أحــرارا فـإن الحـريـة تبقـى حلمـا نستطيــع تحقيقـه والوصـول إليـه بالتضحيـة والفـداء.
      فطـوبى لمـن يضحـي بروحـه ودمـه مـن أجـل الحــرية.
      بقلــم مالك الحـــــــــــــزين.
    • في الحقيقة كم في مخلوقات الله الأخرى من آيات وعبر لو نظر إليها الإنسان وتفكر فيها وفي بديع الله في خلقها وتدبر في طريقة حياتها ومنهجها في الحياة لزاده ذلك إيمانا بالله ورسوخا على الحق


      لذلك نجد أن الله يامرنا بالتدبر والتفكر فيما حولنا من مخلوقات


      ( أفلا ينظرون إلى الإبل كيف خلقت وإلى السماء كيف رفعت وإلى الجبال كيف نصبت وإلى الأرض كيف سطحت )

      فسبحان الله له في خلقه شؤون