قصة فيها عبرة وعظة

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • قصة فيها عبرة وعظة

      قصة واقعية
      تنبيه
      يجب عليك بعد قرائتها أن تتعظ منها و تسبح بحمد ربك و تستغفره إنه كان توابا - و أن تستنتج من هذه القصه أن الله حي لا يموت و هو الذي لا يضار بإسمه شئ في السماء و لا في الأرض و هو السميع العليم - و أن تستنتج أن الله جل جلاله يمهل و لا يهمل - سبحانه - _____________________________________________________________________________
      حدثني أحد أصدقائي (ظابط برتبة تقيب في قسم التحقيق في الشرطة ) بهذه القصة العجيبة التي حدثت معه شخصيا ، آمل منك أن تقرأها بتمعن وتنظرا للعبر التي يمكن أن نستفيدها منها لعلها تحرك أفئدتنا وقلوبنا ونعتبر بما فيها :

      قال لي محدثي في يوم من الأيام يوم الخميس قبل صلاة المغرب بقليل جاءت سيارة مسرعة سرعة جنونية في طريق سريع وصدمت رجل كان يمشي في الطريق أمام باب وكالة سيارات (بي أم دبليو) وهرب السائق الذي صدم هذا الرجل ...

      وقد تمكنت الشرطة في نفس اليوم من إلقاء القبض عليه ...

      والرجل الذي صدمته السيارة توفي في الحال ، وعند البحث عن الأوراق التي كانت بحوزته ، تبين أنه قادم للبحث عن عمل في وكالة السيارات التي توفي أمامها ...

      ونقل هذا المتوفى إلى إحدى المستشفيات حتى يحفظ في الثلاجة ويأتي أحد أقاربه للسؤال عنه واستلامه ...

      ومضى أسبوعين ولم يسأل عنه أي أحد ...

      وفي نهاية الأسبوع الثاني بدأ يبحث الظابط عن هاتف منزله من خلال الأوراق التي كانت بحوزته ...

      اتصل الظابط بالمنزل فردت عليه امرأة فسألها : أين فلان قالت : غير موجود . فقال لها : وماذا تقربين أنت له . قالت : زوجته . فقال لها : متى سيعود . قالت : لا أعلم . لقد خرج منذ أسبوعين ولا نعلم عنه شيء وأنا وأطفالي الاثنين ننتظر عودته . ... أنهى الظابط المكالمة معها دون أن يخبرها بما حدث ... وبدأ يفكر في أمرها وكيف يبلغها بأمر زوجها الذي دعسته السيارة ومات ...

      ظل في حيرة من الأمر لمدة يومين ثم قرر بعدها إبلاغها بما حدث ...

      اتصل عليها مرة أخرى وأبلغها بالأمر فحزنت حزنا شديدا وبكت وههو يحدثها ..

      ثم طلب منها أن ترسل أي أحد من الأقارب حتى يتابع القضية وينهي الإجراءت النظامية ...

      فأبلغته بأنه لا يوجد لهم أقارب إلا عم لزوجها يسكن في منطقة تبعد عنهم مئات الكيلومترات والعلاقة بينهم مقطوعة ...


      تابع الظابط موضوع هذه المرأة بنفسه ... حتى دفن وحكمت المحكمة على السائق بدفع الدية للمرأة ...

      أخذ هذا السائق يماطل بالدفع ويقول انني لا أملك شيئا ولا أستطيع الدفع لها ... وبعد مرور ثلاثة أشهر من الحادث استطاع أن يحضر صك إعسار من احدى المحاكم بشهادة اثنين ... وطويت القضية على أنه معسر وسيتم سداده لهذه المرأة عندما تتحسن حالته المالية ....

      تصور أخي حالة هذه المرأة المادية التي كان زوجها يبحث عن عمل ...

      يقول الظابط كنت أجمع لها بعض النقود وأعطيها إياها ، وكنت أدلها على بعض الجمعيات الخيرية في البلد .....


      ومرت الأيام ...


      وفي يوم من الأيام وبعد سنة بالضبط من الحادث الأول كنت مناوبا في المساء وإذا بمكالة هاتفية تأتي إلى الشرطة ويقدر الله أن أرد على هذه المكالمة وأنا بحضرة حوالي عشرين ضابط ... وإذا بخبر حادث سيارة أمام وكالة السيارات بي إم دبليو ...

      ذهبت إلى موقع الحادث للتحقيق فيه ... فوجدت إن سيارة صدت رجل ومات في الحال ... وكانت الجثة مشوهة جدا لا أحد يستطيع التعرف على ملامح هذا الميت ...

      وكان اليوم خميس والوقت قبل المغرب بقليل ...


      وبعد البحث عن الأوراق التي بحوزته كانت المفاجأة المذهلة والصاعقة التي تيقنت من خلالها أنه لا شيء يضيع عند رب الأرباب تبين لي بأنه هو نفس الشخص الذي عمل الحادث وظلم المرأة ، في نفس المكان ونفس الموعد بعد سنة من الحادث الأول

      ومن هول المفاجأة بالنسبة لي أخذت أتردد على المكان عدة مرات ولعدة أيام وقست المسافة بين موقع الحادث الأول والحادث الثاني فوجدت الفرق خمسة أمتار بينهما

      ومما زاد من المفاجأة أن الذي توفي في الحادث الثاني جاء يمشي للدخول إلى وكالة السيارات ومعه شيك ليدفعه للوكالة لشراء سيارة جديده له منها

      انظر أخي المسلم كيف أن الرجل الأول كان في الطريق للبحث عن عمل وكان الثاني في الطريق لشراء سيارة جديدة ...


      يقول صاحب القصة : فأخبرت القاضي الذي سيتولى الحكم بموضوع هذا الرجل وما كان منه وقد قدر الله أن سائق السيارة الذي صدم الرجل الثاني كان يعمل في شركة كبيرة وعندما طلبت منه الدية أحضرها سريعا ولكن القاضي حكم بأن تكون هذه الدية من نصيب المرأة التي ظلمها هذا الميت وبهذا تمت القصة

      سبحان الله - بعد قرائتك لهذه القصة - إقرأ هذه الآيه الكريمة و تفكر في معانيها جيداً

      بسم الله الرحمن الرحيم

      إِن يَمْسَسْكُمْ قَرْحٌ فَقَدْ مَسَّ الْقَوْمَ قَرْحٌ مِّثْلُهُ وَتِلْكَ الأيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ وَيَتَّخِذَ مِنكُمْ شُهَدَاء وَاللّهُ لاَ يُحِبُّ الظَّالِمِينَ (140) آل عمران

      صدق الله العظيم
    • أختي العزيزه البلوشيه

      شكرا لكي على هذه القصة المعبرة بالفعل و ربما هذا الشخص الأول الذي تسبب في الحادث غفل عن أن الله يمهل و لا يهمل كما غفل عن أن دعوة المظلوم ليس بينها و بين الله حجاب و هذا جزاء كل ظالم عسى الله أن يهدي الجميع فيما يحبة و يرضاه و أن يبعدنا عن ظلم الأيتام أميييين يا رب العالمين $$f

      أشكرك مرة أخرى و بإنتظار المزيد من هذه القصص المعبرة عسى أن تكون عبرة لمن لا يعتبر من الشباب الطائش فيما يومنا هذا $$f
    • حقا أن الله يمهل ولا يهمل

      ولئن عميت أعين الناس عن الحقيقة فإن عين الله لا تنام

      ولئن استطاع الظالم أن ينجو من عقاب البشر فأين له أن يهرب من عقاب رب البشر
      فاعتبروا يا أولي الألباب