كيفية التوبة الى الله

    • كيفية التوبة الى الله

      الــــــــــــــــــــتوبـــــــــــة
      اعلم أن الذنوب حجاب عن المحبوب، والانصراف عما يبعد عن المحبوب واجب، وإنما يتم ذلك بالعلم والندم والعزم.. فإنه من لم يعلم أن الذنوب أسباب البعد عن المحبوب، لم يندم عليها، ولم يتوجع بسبب سلوكه طريق البعد، وإذا لم يتوجع لم يرجع.
      وقد أمر الله تعالى بالتوبة فقال: (وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ) وقال سبحانه: "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَّصُوحًا" وقال عز وجل: " إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ" وقال النبي صلى الله عليه وسلم: "يا أيها الناس توبوا إلى ربكم فإني أتوب إلى الله في اليوم مائة مرة".
      وقال صلى الله عليه وسلم من حديث ابن مسعود: "لله أشد فرحًا بتوبة عبده حين يتوب إليه من أحدكم، كان على راحلته بأرض فلاة، فانفلتت منه وعليها طعامه وشرابه، فأيس منها، فأتى شجرة فاضطجع في ظلها، وقد أيس من راحلته، فبينما هو كذلك إذ هو بها قائمة عنده، فأخذ بخطامها ثم قال من شدة الفرح: اللهم أنت عبدي وأنا ربك، أخطأ من شدة الفرح".
      وعن أبي موسى عبد الله بن قيس الأشعري رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إن الله تعالى يبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار، ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل حتى تطلع الشمس من مغربها".
      والأحاديث في هذا كثيرة، والإجماع منعقد عن وجوب التوبة، لأن الذنوب مهلكات مبعدات عن الله تعالى"، والتوبة واجبة على الدوام، فإن الإنسان لا يخلو من معصية، وقد حثنا رسولنا صلى الله عليه وسلم على المبادرة إلى التوبة فقال: "بادروا بالأعمال سبعًا، هل تنتظرون إلا فقرًا منسيًا، أو غنى مطغيًا، أو رضًا مفسدا، أو هرمًا مفندا، أو موتًا مجهزًا، أو الدجال فشر غائب ينتظر، أو الساعة والساعة أدهى وأمر".
      وقال عليه الصلاة والسلام: "الكيِّس من دان نفسه وعمل لما بعد الموت، والعاجز من اتبع نفسه هواها وتمنى على الله الأمانيّ".
      والتوبة تمحو الخطايا فقد قال صلى لله عليه وسلم: "التائب من الذنب كمن لا ذنب له". وهي عبارة عن ندم يورث عزمًا وقصدًا، ولتمامها علامة، ولدوامها شروط، فعلامة صحة الندم:
      - رقة القلب، وغزارة الدمع: وقد ورد عن عمر رضي الله عنه أنه قال: "اجلسوا إلى التوابين فإنهم أرق أفئدة".
      - الجهد في الطاعة: فإنه لما تطهر من الذنوب سطع في قلبه نور الطاعة وأطال المناجاة وأقبل على الله.
      - الحزن والخوف: فمرة يذكر ما كان فيخشى العقاب، ومرة يذكر ما فاته فيزداد ألمًا وحسرة.
      - الشكر والرجاء: شكر الله تعالى على فضله إذ وفقه للتوبة، ورجاء قبولها.
      وأما علامة العزم والقصد: فالعزم على عدم العودة إلى الذنوب ثانية، بأن يعقد مع الله عقدًا مؤكدًا ويعاهده بعهد وثيق ألا يعود إلى تلك الذنوب ولا إلى أمثالها، وقصد الله تعالى بأن يعينه على التوبة وعدم ارتكاب الذنوب.
      ومتى تاب الإنسان قبل الله منه التوبة مهما تعاظمت ذنوبه، وَعَنْ أبي نُجَيْد عِمْرانَ بْنِ الحُصيْنِ الخُزاعيِّ رَضِي اللَّهُ عَنْهُمَا أَنَّ امْرأَةً مِنْ جُهينةَ أَتَت رَسُولَ الله صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم وَهِيَ حُبْلَى مِنَ الزِّنَا ، فقَالَتْ : يَا رسول الله أَصَبْتُ حَدّاً فأَقِمْهُ عَلَيَّ ، فَدَعَا نَبِيُّ الله صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم وَليَّهَا فَقَالَ :" أَحْسِنْ إِليْهَا ، فَإِذَا وَضَعَتْ فَأْتِنِي" فَفَعَل،َ فَأَمَرَ بِهَا نَبِيُّ اللَّهِ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم ، فَشُدَّتْ عَلَيْهَا ثِيَابُها ، ثُمَّ أَمَرَ بِهَا فرُجِمتْ ، ثُمَّ صلَّى عَلَيْهَا. فَقَالَ لَهُ عُمَرُ : تُصَلِّي عَلَيْهَا يَا رَسُولَ اللَّهِ وَقَدْ زَنَتْ، قَالَ : "لَقَدْ تَابَتْ تَوْبةً لَوْ قُسِمَتْ بَيْن سبْعِينَ مِنْ أَهْلِ المدِينَةِ لوسعتهُمْ وَهَلْ وَجَدْتَ أَفْضَلَ مِنْ أَنْ جَادَتْ بِنفْسهَا للَّهِ عَزَّ وجَل؟"،وقال الفضيل: قال الله تعالى: "بشر المذنبين بأنهم إن تابوا قُبِلَتْ منهم".
      اللهم تب علينا واغفر لنا ولا تحرمنا من سترك لنا في الدنيا والآخرة.

      مــــع تحيات:
      كـــــاسر الظلام
      oman478@hotmail.com