ضاعت بسبب التلفون

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • ضاعت بسبب التلفون

      ضاعت بسبب التلفون
      أحكي لكم قصة قد سمعتها قبل أيام عن فتاة ضيعت حياتها بسبب سوء استعمالها الهاتف !!
      تقول المسكينة : تعرفت على شاب من خلال الهاتف حيث أنه اتصل ليسأل عن منزل فلان ، فقلت له أن الرقم خطأ وألنت له صوتي وأظهرت له الكلام الحسن (انتبهوا حتى تتعرفوا كيف أن مخاطبة الرجال بالقول اللين ماذا تفعل في قلوبهم)
      تقول : ما كان منه إلا أنه اتصل ثانية وثالثة ورابعة ... وبدأت علاقاتي معه ، ادعى بأنه يحبني وأن حبه شريف (كيف يكون شريف وقد خالف الله ورسوله) ..
      يا لها من فتاة مسكينة وبائسة خدعت بمعسول الكلام ، زين لها الشيطان ما يشين ويكلح الوجه - تواعدا وتقابلا أكثر من مرة - الرسائل - المكالمات الهاتفية - المقابلات سرا سنوات من عمرها قضتها مع هذا الذئب نعم الذئب !!
      قال لها بعد ذلك مكنيني من نفسك فلا يهم ان كان ذلك الشيء سيتم الآن أو بعد حين لأننا سنتزوج ،تحركت بواعث الايمان عندها وتحرك الضمير واستيقظ بعد طول الغفلان ..
      قالت : أول الزواج - الدين - الأهل - النار - الناس الشرف - البكارة - العار .
      قال : إن لم تمكنيني من نفسك فضحتك فمعي أدلة ضدك مكالماتك كلها مسجلة عندي أسرارك وأسرارأهلك.....
      عاشت المسكينة في جحيم خلقته لنفسها، ماذا وبماذا رجعت . . بالذلة والمهانة، هذه قصة وهذه ضحية من ضحايا كثيرات :أعلموا أخواتي المسلمات أن الرجل الاجنبي عنك كألذئب وأنت مثل النعجة ففري عنه فرار النعجة من الذئب
      الذئب لا يريد من النعجة إلا لحمها، فالذي يريده منك الرجل أعز عليك من اللحم عند النعجة وشرا عليك من الموت على النعجة . يريدون منك أعز شيء عليك -
      عفافك الذي به تشرفين وتفتخرين لم وبه تعيشين وحياة البنت التي فجعها الرجل بعفافها أشد عليها بمئة مرة من الموت على النعجة التي فجعها الذئب بلحمها .
      هذه هي المرأة اليوم تستهتر بعرضها وتعرض نفسها للمهالك وتقول أنا قادرة على أحمي نفسي واصون عرضي .
      تلطخ شرفها وشرف أهلها وسمعتها وسمعة أهلها ولا تبالي ولا تندم إلا حين لا ينفع الندم ولا يقتصر الأمر على الهاتف ولكن يشمل الرسائل والمقابلات وتزداد الفتن يوما بعد يوم .. وبهذا فإن بناتنا اليوم يرمين بانفسهن إلى التهلكة وإلى النار غير مباليات رغبة فى إرضاء شهواتهن ولو كان على حساب الدين .
    • قصة جميل وتدعوا كل شاب وشاب
      الي مافيه خير المجتمع والناس
      والابتعاد عن المعاكسات التي تؤدي الي عواقب وخيمة علي الفرد والمجتمع
      وفي الاخير هناك قول ( وراء كل هاتف مقطوع حديث الهيام والغرام وكثرة فواتير وحساب علي المكشوف غير مدفوع)
    • ألا فليعلم كل شاب يغرر بفتاة بأنه سيأتي يوم تقع في هذا الموقف احدى قريباته

      إن الزنا دين فإن أقرضته ** كان الوفا من أهل بيتك فاعلم



      ولتعلم كل فتاة تتجه إلى هذا الطريق بأنها
      تجلب لنفسها النار وعذاب الجبار ،

      وتجلب لنفسها وأهلها العار والذل

      هذا فضلا عن اتنقام الله في الدنيا من الزناة بالأمراض والأسقام والقلق والضياع والفقر والمذلة والهوان ، ولعذاب الآخرة أشد وأبقى