تعالوا شوفوا قاموس العصر الجديد

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • تعالوا شوفوا قاموس العصر الجديد

      بسم الله الرحمن الرحيم


      قاموس العصر الجديد حسب الرؤية العلمية الصحيحة


      مسلم ...............................= اصولي

      مسلم ملتزم ......................... = ارهابي

      مسلم بالهوية فقط ................... = معتدل

      وتشرب وتزني ولاتصلي ......... = عصري

      تطالب بالعودة الى الاسلام ....... = ظلامي

      تحكيم الكتاب والسنة....... = رجعي ويريد العودة الى الوراء

      تنبطح وتنبح للغرب................= حضاري ومتطور

      حكومة اسلامية ولاتطبق الاسلام ......... = حكومة عقلانية

      حكومة اسلامية تحارب الاسلاميين ........ = حكومة معتدلة

      تطابق وجهات النظر مع امريكا = تم استلام الاوامرعهر سياسي

      قتل يهودي ........................ = جريمة اغتيال

      قتل مسلم ......................... = قتل مستهدف او قضاء وقدر

      قتل طفل مسلم .................... = مسؤولية عائلية

      قتل طفل يهودي .................. = مسؤولية اسلامية

      مظاهرات عربية .................. = قمع وتحجير

      مظاهرات يهودية أو غربية ................ = حق التعبير

      غربي ينتقد ....................... = حقوق مدنيه

      عربي ينتقد ...................... = سجون ابديه

      استهزاء بالاسلام ................ = رأي وحرية

      انتقاد اليهود ..................... = معاداة للسامية

      غربي .............................. = له حقوق كاملة

      عربي .............................. = له زنزانة جاهزة

      المرأة المسلمة .................. = نصف محتجب

      المرأة الغربية ...................... = نصف مغتصب
    • صدقت يا أخي

      ( وَلَأُضِلَّنَّهُمْ وَلَأُمَنِّيَنَّهُمْ وَلَآمُرَنَّهُمْ فَلَيُبَتِّكُنَّ آذَانَ الْأَنْعَامِ وَلَآمُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللَّهِ وَمَنْ يَتَّخِذِ الشَّيْطَانَ وَلِيّاً مِنْ دُونِ اللَّهِ فَقَدْ خَسِرَ خُسْرَاناً مُبِيناً) (النساء:119)

      نعم أنه من يتخذ الشيطان أو أحدا من أعداء الإسلام وليا من دون الله فقد خسر خسرانا مبينا في الدنيا والآخرة