الى كل فتاة تعمل مع الرجال

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • الى كل فتاة تعمل مع الرجال

      بسم الله الرحمن الرحيم
      أختي الكريمة .. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

      فقد آلمني جدا أني رأيتك في هذا المكان، تعملين بين الرجال، وسبب ألمي أن هذا الاختلاط خطر عليك للغاية، في دينك وأخلاقك..

      لا تتعجلي وتعرضي عن نصيحتي، وتظني أني أبالغ في ألمي، فإن معي من الأدلة ما فيها البيان الشافي لما أقول، وتذكري أنه لا رابطة تربطني بك إلا رابطة الإسلام، ولست أجني من هذه الكلمات التي أسطرها إليك بأحرف تخرج من قلبي أية فائدة دنيوية، بل إنها تستهلك وقتي وجهدي وتفكيري، فأرجو أن تقدري هذا الموقف مني تجاهك، وتتأملي فيما أقوله مرارا، وستجدين فيه غاية النصيحة لك والإخلاص.

      أختي الكريمة!..

      إن المرأة مهضومة مظلومة في أي اختلاط لها بالرجال من غير محارمها، فإن عامة الرجال لاتخلو نظرتهم إليها من نظرة شهوانية، ومن زعم منهم غير ذلك فما صدق، فالله خلق في الرجل ميلا قويا إلى المرأة، وخلق في المرأة ميلا قويا إلى الرجل مع لين وضعف، ومن ثم فأي قرب بينهما في غير النطاق المشروع فهو خطير للغاية، فالشيطان يؤجج الغرائز في هذا الحال، وعادة ما تكون المرأة هي الخاسر في هذه القضية، لأن الرجل لايتحمل تبعات المشكلة كالمرأة، التي عادة ما تتعرض في أية خلطة لها بالرجال إلى متاعب هي في غنى عنها، فالاختلاط قد يفضي إلى هتك العرض وما يتبع ذلك من مآسي كالحمل وظهور اللقطاء، ولأجل هذا حرمه الشارع، والأدلة في هذا المقام كثيرة أذكر منها بعضها:

      - قال تعالى: { قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ويحفظوا فروجهم ذلك أزكى لهم إن الله خبير بما يصنعون}.

      فالله تعالى أمر الرجال بغض أبصارهم عن النساء، فإذا صارت المرأة تعمل إلى جانب الرجل فكيف يمكن له أن يغض بصره؟..

      فالمرأة عورة كلها، كما جاء في الأثر، فلا يجوز النظر إليها، وقد قال رسول الله:

      ( يا علي لاتتبع النظرة النظرة، فإنما لك الأولى، وليست لك الآخرة)، رواه الترمذي

      فنظرة الفجأة معفو عنها، وهي الأولى، بخلاف الثانية فإنها محرمة، لأنها تكون عن عمد، وقد جاء في الأثر: ( العينان زناهما النظر، والأذنان زناهما الاستماع، واللسان زناه الكلام، واليد زناها البطش، والرجل زناها الخطو) رواه مسلم،

      والنظر زنا لأنه تمتع بالنظر إلى محاسن المرأة، وذلك يفضي إلى تعلق القلب بها ومن ثم الفاحشة، ولاشك أن النظر متحقق في الاختلاط غاية التحقق.

      - قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( ما تركت بعدي فتنة هي أضر على الرجال من النساء) البخاري، فقد وصفهن بأنهن فتنة على الرجال، فكيف يجمع بين الفاتن والمفتون في مكان واحد؟!.

      - أن رسول الله لما بنى المسجد جعل بابا للنساء وقال: (لو تركنا هذا الباب للنساء) أبوداود.

      فكان عمر ينهى عن الدخول من باب النساء، فإذا كان منع الاختلاط في الأبواب فلأن يمنع ذلك في المكاتب من باب أولى..

      - وقد أمر رسول الله النساء بأن يمشين في حافة الطريق دون وسطه حتى لايختلطن بالرجال..

      - وكان عليه السلام إذا سلم من صلاته ثبت في مكانه مستقبل القبلة ومن معه من الرجال حتى ينصرف النساء ويدخلن بيوتهن، ثم ينصرف وينصرف الناس معه، حتى لايمتد بصر الرجال إليهن.

      كل هذه النصوص وغيرها كثير تبين حرمة الاختلاط، وحرمة أن تعمل المرأة إلى جانب الرجل، والعلماء كلهم متفقون على هذا بلا خلاف..

      إن المرأة مأمورة بالقرار في البيت، هل تعلمين لماذا؟..

      حتى لاتتعرض لأنظار الرجال والاختلاط بهم..

      ومن المعلوم أن هتك الأعراض وخراب البيوت وضياع مستقبل الفتاة بالذات وظهور اللقطاء نتيجة طبيعية للاختلاط..

      وإن أردت أن تقفي على حقيقة الاختلاط وآثاره فاقرئي مشاكل الاختلاط في الغرب، حتى حدى بهم الأمر إلى الدعوة إلى منعه في التعليم، فأنشئت جامعات ومدارس قائمة على الفصل بين الجنسين في أمريكا وغيرها، ما فعلوا ذلك إلا بعد أن ذاقوا المر والألم من كثرة المفاسد الأخلاقية، أفلا يجب أن نعتبر بهذه الحقائق؟..

      أليس من الخطأ أن نكرر نحن المسلمون الأخطاء التي وقع فيها الغرب، وهم اليوم يرجون التخلص منها؟!.

      أيتها الأخت!..

      أنت أعز ما لدينا..

      أنت الأخت والبنت والزوجة والأم..

      فمن الواجب أن تكوني عونا لنا على صيانتك من المخاطر..

      أنت نصف المجتمع، وأنت تلدين الآخر..

      أنت التي نرجو منك أن تخرجي لنا الأجيال التي تقود الأمة..

      فكيف يمكن لك ذلك إذا تركت القرار في البيت، وتركت عمل البيت وتربية النشء والأمومة، وصرت تزاحمين الرجل في عمله؟..

      اعلمي رحمك الله، أن الله تعالى ما أمرك بالقرار في البيت إلا رحمة بك:

      { وقرن في بيوتكن ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى}..

      لأنك إذا خرجت طمع فيك الرجال، وإن شئت أن تتأكدي مما أقول اقرئي كتاب:

      " عمل المرأة في الميزان"، للدكتور محمد علي البار..

      وستجدين فيه الحقائق الجلية بالأرقام والقصص التي تؤكد خطورة ترك المرأة بيتها واختلاطها بالرجال، واعتبري بحال المرأة في الغرب:

      إنها تشكو ظلم الرجل، تشكو الابتزاز الجنسي في كل مكان، ولاتستطيع أن تفر من واقعها، لأنه لابد عليها من العمل وإلا ماتت جوعا، فهي في ألم وشقاء لاينتهي..

      أما أنت فقد أكرمك الله بالإسلام الذي أوجب على الأب والزوج والأخ والابن أن يسعوا عليك بالنفقة، ولم يأمرك الله بالسعي أبدا، فهذه غنيمة أتتك بلا تعب، تمكثين في بيتك كالملكة وغيرك يسعى عليك..

      أليست هذه نعمة عظيمة؟..

      فلا تغتري ببريق الدنيا وتزيين الشيطان لك بالخروج للعمل، فإنك إن أردت أن تكوني قريبة من الرحمن فكوني في بيتك، قال رسول الله:

      (المرأة عورة، فإذا خرجت استشرفها الشيطان، وأقرب ما تكون من وجه ربها وهي في قعر بيتها) رواه الترمذي وابن حبان.

      واعلمي أيتها الأخت!.. أن أعز شيء لديك هو إيمانك وعفتك، وهو مهدد بالهتك إذا ما اختلطت بالرجال، فابتعدي عنهم ولاتقربي منهم إلا محرما أو زوجا، واعلمي أنك في ظل الحجاب والقرار في البيت تنالين أحسن الأزواج خلقا وغيرة، وإذا بقيت في هذه الأعمال المختلطة فلن تظفرين بالرجل الشهم الغيور..

      أيتها الأخت!..

      لاتقولي: "أنا قادرة على حفظ نفسي ولو كنت بين الرجال"..

      فإن الله ما أمر بغض البصر والفصل بين الذكر والأنثى إلا لعلمه أن الغريزة الجنسية قوة جارفة، والمسلم مأمور بالبعد عن مواطن الفتن، ولايجوز أن يلقي بنفسه إلى التهلكة، والإنسان إذا جاع لم يقدر أن يمتنع من الطعام، وكذا إذا جاع جنسيا، وفي كل حال إذا ثبت تحريم الاختلاط فإنه يحرم للمرأة والرجل أن يعملا جنبا إلى جنب ولو كانا تقيين، ولا عبرة بخلو النفس من الشهوات أو بقدرة المرأة على حفظ نفسها..

      وإن كنت أختي الكريمة في حاجة إلى العمل فليكن بعيدا عن الرجال..

      أختي الكريمة!..

      لا أدري هل بلغت كلماتي حبة قلبك؟..

      وهل استطاعت أن تنفذ في شغافه؟..

      أرجو ذلك من كل قلبي، وأدعو الله دعاء المضطر أن يحفظك من كيد الكائدين، الذين يخططون للزج بك في أوحال الرذيلة، وهم في غاية الفرح بما حققوه منك عندما تركت البيت وصرت في محافل الرجال، لأنهم يعلمون أنك مربية الأجيال، فإذا فسدت فسد الجيل، وصارت الأمة لقمة سائغة لأعدائها..

      فكلي رجاء أن تعي هذه القضية الخطيرة حق الوعي، وتدركي مقدار الخطر الذي أنت فيه..

      وإذا لم تلقي بالا لما قلت ـ ولا أظن هذا منك ـ فلسوف أدعو لك آناء الليل وأطراف النهار، ولن أمل أبدا من الدعاء لك، فأنت أخت لي مهما حصل، وثقتي أنك يوما ما ستعودين إلى رشدك، وثقتي أن الله تعالى لن يضيع جهدي معك هباءً، وما توفيقي إلا بالله..

      ولي رجاء إليك أن تكرري قراءة هذه النصحية مرة بعد مرة، من فترة إلى أخرى.

      والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
      :eek: $$f $$d
    • تحياتي

      تسلم اخي على موضوعك الذي كتب بصيغه جيدا رائعه وملخصه بحقائق وادله كثيره من وحي الله

      اخي اي نعم كثره من الفتيات اتجهن للعمل والاختلاط بين فئه الرجال ولكن كل بنفسه اي هناك كثير من الفتيات الصالحات العفيفات وذات خلق حميد يعملن باحترام وتهذيب بين فئه الرجال لا اظن انه سيصيبها اي ضرر اذا كانت ستحمي نفسها من ان تتعرض لنظرات الاخرين او كلامهم بالحشمه والتدين وذروه الاخلاق.


      الله يوفق الجميع لما فيه الخير

      تحياتي

      $$f $$f
    • وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

      أخي صياد السماء :
      أشكرك جزيل الشكر على تلك الكلمات الجميلة التي أتحفتنا بها

      ولقد أعجبني موضوعك جدا بما يحمل بين ثناياه من اقناعات لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد

      ويا حسرة على فتيات المسلمين اللاتي بذلن أنفسهن للرجال
      وجعلن أنفسهن فريسة سهلة لكل عابث أو طامع
      وكن فتنة لكل رجل

      فرحمتك اللهم
    • سلاااااااااااااااام

      كم من مره تكلمنا في هذا الموضوع يمكن لانه الاخ سكاي هنتر جديد فحب يشارك بيه على العموم مشكور على المشاركه المدعمه بالايات والاحاديث

      ولكن يا اخي في هذا الوقت يتحتم على المراه او نقول في بعض الاعمال الاختلاط ولكن ليس الاختلاط الكلي
      فإذا كانت المرأه صاينه نفسه ومتمسكه بقيمها وإيمانها فما بيجرأ الرجل انه يقول لها كلمه بالعكس بيستحي وبيقدرها وبيعز من شأنها
      وبعدين مالازم انه تكون نظره الرجل شهوانيه انما الاعمال بالنيات وامنا لكل امر ما نوى
    • وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،،

      شكرا لصاحب الموضوع،،

      اخى العزيز وادى النار والعياذ بالله،،،

      كل واحد منا يفتخر إذا كانت زوجته تعمل فى مكان اباحه لها الشرع الحنيف ، وذلك بالتقيد بالضوابط الشرعيه والالتزام باللباس الساتر ومن وجهة نظرى ليس هناك انسب مكان للمرأه غير الطب والتعليم.