اذا علمت كل هذا فلماذا لا ....... ؟؟؟؟

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • اذا علمت كل هذا فلماذا لا ....... ؟؟؟؟

      بسم الله الرحمن الرحيم


      إذا علمت كل هذا لماذا لا تصلي


      - إذا علمت : أن الله عز وجل يأمرك بالصلاة ؟… قال تعالى : { حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى وقوموا لله قانتين } .
      - إذا علمت : أن الصلاة وصية النبي صلى الله عليه وسلم قبل الموت!!...قال رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو على فراش الموت : " الصلاة ، الصلاة ، وما ملكت إيمانكم " .

      - إذا علمت : أن الصلاة مفتاح كل خير !!... قال ابن قيم الجوزية رحمه الله : { الصلاة مجلبة للرزق ، حافظة للصحة ، دافعة للأذى ، طاردة للأدواء ، مقوية للقلب ، مبيضة للوجه ، مفرحة للنفس ، مذهبة للكسل ، منشطة للجوارح ، ممدة للقوى ، شارحة للصدر ، منورة للقلب ، حافظة للنعم ، دافعة للنقم ، جالبة للبركة ، مبعدة من الشيطان ، مقربة من الرحمن } .

      - إذا علمت : أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : { بين الرجل وبين الكفر ترك الصلاة }

      - إذا علمت : أن تارك الصلاة مع المجرمين في جهنم !!... قال تعالى { كل نفس بما كسبت رهينة إلا أصحاب اليمين في جنات يتساءلون عن المجرمين ما سلككم في سقر ؟ قالوا : لم نك من المصلين } .

      - إذا علمت : أن الصلاة مكفرة للذنوب !!… قال رسول الله صلى الله عيه وسلم : " ما من مسلم يتطهر ، فيتم الطهور الذي كتب الله عليه ، فيصلي هذه الصلوات الخمس الا كانت كفارة لما بينهن} .

      - إذا علمت : أن المحافظة على الصلاة سبيل لدخول الجنة !!... قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : { من حافظ على الصلوات الخمس ، ركوعهن ، وسجودهن ، ومواقيتهن ، وعلم أنهن حق من عند الله دخل الجنة ، أو قال :- وجبت عليه الجنة ، أو قال :- حرم على النار } .

      - إذا علمت : أنها أول ما يحاسب عليه العبد يوم القيامة من أعماله!!... قال الرسول صلى الله عليه وسلم : { إن أول ما يحاسب به العبد يوم القيامة من عمله صلاته ، فإن صلحت فقد أفلح وأنجح ، وإن فسدت فقد خاب وخسر ، فإن انتقص من فريضته شئ قال الرب عز وجل : انظروا هل لعبدي من تطوع فيكمل منها ما انتقص من فريضته ، ثم سائر أعماله على هذا "


      وبعد هذا كله أخي في الله لماذا لا تصلي وترحم نفسك من الوقوع في الكفر؟؟



      --------------------------------------------------------------------------------


      يقول الله تعالى : " مثل الجنة التي وعد المتقون فيها أنهارٌ من ماءٍ غير آسنٍ وأنهار من لبنٍ لم يتغير طعمه وأنهارٌ من خمرٍ لذةٍ للشاربين وأنهارٌ من عسلٍ مصفى ولهم فيها من كل الثمرات ومغفرةٌ من ربهم "

      اللهم إنا نسألك الجنة ... اللهم لاتحرمنا نعيمها بذنوبنا وخطايانا ولاتمنعنا دخولها بتقصيرنا وتكاسلنا عن طلبها ولاتجعل الدنيا أكبر همنا ولامبلغ علمنا واجعل الجنة هي دارنا وقرارنا ومآلنا ومثوانا.

      أخي الحبيب : إن ذكر الجنة ووصف نعيمها وملذاتها لحديث تطرب له النفوس وتشرئب له الأعناق وتشتاق إليه المهج والأرواح وليس أبلغ وصفاً لها من كلام الله خالقها وموجودها ، فلنتجول للحظات معدودات في رحاب الجنة مع آيات مبينات من كتاب الله . يقول تعالى : ( ودانيةً عليهم ظلالها وذللت قطوفها تذليلا . ويطاف عليهم بآنيةٍ من فضة وأكوابٍ كانت قواريرا . قواريرا من فضة قدروها تقديرا ويسقون فيها كأساً كان مزاجها زنجبيلا. عيناً فيها تسمى سلسبيلا . ويطوف عليهم ولدانٌ مخلدون إذا رأيتهم حسبتهم لؤلؤاً منثورا . وإذا رأيت ثم رأيت نعيماً وملكاً كبيرا) .. ويقول تعالى : (يحلون فيها من أساور من ذهب ولؤلؤاً ولباسهم فيها حرير) .. ويقول تعالى : (يطاف عليهم بصحاف من ذهب وأكواب وفيها ماتشتهيه الأنفس وتلذ الأعين وأنتم فيها خالدون) ..ويقول في وصف نساء الجنة: (فيهن خيرات حسانٍ. فبأي آلاء ربكما تكذبان . حور مقصورات في الخيام ) .. من نعيم .. من حرمه فقد حرم كل شيء ولو كان في دنياه منعماً مسروراًً ومن حازها فقد حاز كل شيء ولو كان في دنياه بائساً محروماً .. فمن زحزح عن النار وأدخل الجنة فقد فاز ... إي والله .. إن هذا لهو الفوز العظيم ... ونواصل رحلتنا الجميلة ولكن عبر أقوال المصطفى المختار الذي لاينطق عن الهوى إن هو إلا وحيٌ يوحي، يقول عليه الصلاة والسلام واصفا بناء الجنة بأنه :" لبنة ذهب ولبنة فضة وملاطها المسك وحصباؤها اللؤلؤ والياقوت وترابها الزعفران ، من يدخلها ينعم ولاييأس ويخلد ولايموت ، لاتبلى ثيابه ولايفنى شبابه" . رواه أحمد والترمذي. ويقول : إن للمؤمن في الجنة لخيمة من لؤلؤة مجوفة طولها في السماء ستون ميلاً فيها للمؤمن أهلون يطوف عليهم فلا يرى بعضهم بعضاً " متفق عليه . وفي الحديث الآخر " ولو أن إمرأة من نساء أهل الجنة اطلعت إلى الأرض لأضاءت مابينهما ولملأت مابينهما ريحاً ولنصيفها ( أي خمارها) خيرٌ من الدنيا ومافيها". متفق عليه. وفي الصحيحين عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : قال الله عز وجل : أعددت لعبادي الصالحين ما لاعين رأت ولا أذن سمعت ولاخطر على قلب بشر ، واقرأوا إن شئتم ( فلاتعلم نفسٌ ماأخفي لهم من قرة أعين جزاءً بما كانوا يعملون). اللهم إنا نسألك بأنك أنت الله لاإله إلا أنت الواحد الأحد الفرد الصمد ، الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد، ندعوك باسمك العظيم الذي إذا دعيت به أجبت وإذا سئلت به أعطيت أن ترزقنا الجنة وتحرم أجسادنا على النار برحمتك ياأرحم الراحمين . وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم