يا نفسى اتعظى

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • يا نفسى اتعظى

      بسم الله الرحمن الرحيم

      اخوانى الاعزاء ،،

      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

      يبدو اننى متعجب من نفسى كيف اكون ساهرا حتى هذه اللحظات المتأخره من الليل وليس كالعاده فعندما يكون لدى عمل فى الصباح الباكر اذهب الى فراشى مبكرا لكى استيقظ مبكرا واستعد للعمل ولكن هذه الليله اختلف الحال كثيرا فوجدت نفسى مقصرا كثيرا ،ولعل ذلك سببه محادثه مع اشخاص تربطنى بهم صلة قد تكون صداقه وقد تكون عمل فقمت أقرا فى شىء من الكتب فأذا بيدى كتاب وجدت فيه موعظه واردت ان اعاتب نفسى واذكركم بها ونقلتها لتعم الفائده للجميع:

      إخوانى ! ان أيامنا قلائل ومواعظنا قلائل ، فليخبر منا الاواخر الأوائل ، وليستيقظ الغافل قبل سير القوافل، يا من يوقن أنه لا شك راحل ، وما له زاد ولا رواحل ، يا من لج فى لجة الهوى متى ترقي إلى الساحل؟ هل انتبهت من رقاد شامل ، وحضرت المواعظ بقلب غير غافل ، وقمت فى الليل قيام عاقل ، وكتبت بالدموع سطور الرسائل ، تخفي بها زفرات الندم والوسائل ، وبعثتها في سفينة دمع سائل . لعلها ترسى على الساحل . واأسفا لمغرور جهول غافل ، لقد أثقل بعد الكهولة بالذنب الكاهل، وقد ضيع البطالة وبذل الجاهل ، وركن الى ركوب الهوى ركبة مائل ، يبنى البنيان ويشيد المعاقل ، وهو عن ذكر قبره متشاغل ، ويدعى بعد هذا أنه عاقل . تالله لقد سبقه الابطال الى أعلى المنازل ، وهو يؤمل في بطالته فوز العامل ،وهيهات هيهات ما فاز باطل بطائل:

      أهيا المعجب فخرا *** بمقاصير البيوت
      إنما الدنيا محل *** لقيام وقنوت
      فغدا تنزل بيتا*** ضيقا بعد النحوت
      بين أقوام سكوت *** ناطقات في الصموت
      فارض في الدنيا بثوب *** ومن العيش بقوت
      واتخذ بيتا ضعيفا *** مثل بيت العنكبوت
      ثم قل : يا نفس هذا *** بيت مثواك فموتى