انا وانت 00 والضباب

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • انا وانت 00 والضباب

      عندما يمحو الضباب شوارع المدينة … وتختفي الشمس وراء اقنعة الغيوم .. اشعر بالبرد والوحدة ، وابحث عنك ..! .. عندما يأتي المطر فجأة .. كنوبة من بكاء ..ابحث عن كلمة منك .. وعندما يمد الليل عباءته الموحشة ليغطي وجه المدينة ..اشرب قهوتي المرة .. وحبوب الصداع .. واشعل شمعتي .. اغمض عينيّ ولكن .. لا انام .. اكتب وأكتب .. املأ السلة ..اوراقاً ممزقة ! لم يعد للشعر بهجته .. وليس للقمر ذلك البريق . في القلب الف سؤال وسؤال .. وفي الروح عطش وغربة ..!
      عندما يمحو الضباب شوارع المدينة .. اشعر بالوحدة .. تطاردني الاسئلة .. وابحث في الافق الممحي عن شمس .. او قمر .. او نجمة ..
      أتعلمين ؟؟ .. وحيد بين مئات البشر .. ويسألني الاصدقاء عن سر صمتي .. وابتعادي عن امسياتهم ..عن سر هذا الشتاء الكئيب في ملامحي .. ما اصعب الوحدة حين نكون بين الاصدقاء ..! لأن الوحدة حينها تنبع من داخلنا .. من ذلك الجليد الذي يغلف الروح ..! .. اتعلمين ؟؟ ها انا اعترف بأنني هزمت ..!! .. وربما كنت سعيداً بهزيمتي .. حاولت ان ابتعد قليلاً .. لكن الفراشة مرغمة على ان تدور حول الشمعة .. تدور .. وتدور ..الى ان تحترق ..! فهل ستحرقينني بالغياب ..؟
      اتعلمين ؟؟ .. احياناً اشعر بالذنب .. ربما اثقلت عليك بحبي ..! .. ربما احببتك اكثر مما تتحملين ..!! فهل اعتذر ؟؟
      هل اعتذر لأني احببتك ؟؟ .. لست ادري .. ان كان حبي لك هو جريمتي .. فها انا اعتذر .. لكنني اصر على جريمتي ..!!
      عندما يمحو الضباب شوارع المدينة .. اشعر بالاغتراب .. يقتلني الحنين .. اتذكر اشياء واماكن واحداثاً غريبة .. اعود طفلاً من جديد .. اصبح شفافاً كالزجاج ..! .. ابحث عني .. وعنك ..اسير في الشوارع المبللة ..دونما هدف ..ربما ابحث عن عينيك ..! ..لكن الضباب يمحو الشوارع .. والليل يغطي بعباءته الموحشة وجه المدينه ..!!




      كيف لقلمي أن يهمس لسواكِ و القلب قد خلا إلا منكِ .. ]
      كيف أكتب عن سواكِ و العين لا ترى غيركِ ... ]
      كيف لا أفكر فيكِ و الذهن لا يشغله غيركِ .. ]
      كيف لا أشتاق إليكِ و انا كلي حنين إليكِ .. ]
    • الزنبقه يكفيني انها اعجبتك
      بكم نستمر ومعاكم نبقى!!
      كيف لقلمي أن يهمس لسواكِ و القلب قد خلا إلا منكِ .. ]
      كيف أكتب عن سواكِ و العين لا ترى غيركِ ... ]
      كيف لا أفكر فيكِ و الذهن لا يشغله غيركِ .. ]
      كيف لا أشتاق إليكِ و انا كلي حنين إليكِ .. ]
    • عندما ترتفع موسيقى حزني .. معزوفة من قيثارة قلبي المجروح ...وتعلوا مع تلك الالحان انشودة الياس من فكري .. تتراكم الهموم على روحي المعذبة .. فالجأ الى قلمي الحنون .. وأرتمي الى أحضانه .. أنسى معه كل همومي وأحزاني الكبيرة منها والصغيرة .. فهو كاتم اسراري وما أكابد من ويلات الزمن .. وهو مترجم أحاسيسي ومشاعري الخائفة من الظهور في وجه القدر .. فهو يحزن لحزني .. ويفهم كل ما بي ويواسيني .. ذلك هو قلم فتى الثلـــــج

      أخي العزيز اشمعنا انت .. كلامك ذلك فيض من مشاعر وأحاسيس ..
      وأنا أكيد انه قليل مما لديك من ابداع ..
      فهيا زدنا مما لديك من كنوز الحرف والكلمة