رسالة إلى الآباء والأمهات

    • رسالة إلى الآباء والأمهات

      $$f $$f

      كتبت هذه الرسالة العاجلة إلى كل أب وأم غيورين على دينهما فاقرؤوا معي هذه الرسالة :
      ◙ أين تربيتكم لأبنائكم وبناتكم ؟ أين أنتم من تربية الرسول عليه السلام لأمته وليس فقط لأبنائه ؟ الآباء همهم جمع المال فقط وترك تربية الأبناء على الأم وحدها والأمهات همهن فقط القهوة من هذا البيت إلى ذاك البيت وترك الأولاد مشردون للشوارع فهي التي تربيهم التربية السيئة تركتم الأطفال وهم صغار يلتقطون الكلام البذيء ويسبوا بعضهم البعض بهذا الكلام وأنتم غافلون عنهم بل وأحيانا الآباء والأمهات يسبوا أبناءهم بالكلام البذيء ليلتقطه كل طفل فيتعلمه وتركتم البنات للذهاب إلى بيوت الجيران بحجة أن تذاكر فلانة مع صديقتها فتشاهد هذه ابن الجيران لتعجب به ويعجب بها ويبدءوا بكتابة الرسائل لبعضهم البعض حتى يقع المحظور والآباء والأمهات غافلون عن هذا كله فأين الرقابة ؟ ومن الآباء والأمهات من يذهبوا إلى أي مكان للنزهة ويتركوا التلفاز أو الفيديو
      أو الهاتف أو أشرطة الأغاني أو المجلات الخليعة للأولاد فيبدأ الأولاد مثلا في مشاهدة الأفلام الخليعة وأحيانا يبدءوا في تطبيقها والآباء والأمهات في غفلة تامة حتى أن بعض الآباء ذات مرة دخل إلى بيته فجأة ليجد الأخ مع أخته في وضع حرج فما كان من الأب إلى أن ألقى بنفسه من النافذة أهذا هو الحل ؟ .
      ◙ لماذا لا تنفقون على أبنائكم ؟ لماذا تركتموهم يمدوا أيديهم للناس ؟ فبعض الآباء يجمع المال ليكنزه ولا ينفق على أولاده وأحيانا بعض الآباء من ترك الإنفاق على الأم بحجة أنها موظفة والأم لا تنفق وتقول أن الإنفاق من مهمة الأب فهو مسئول عن أبناءه ولا هو ينفق ولا هي تنفق والضحية طبعا الأولاد .
      ◙ أين الرقابة على بيوتكم ؟ فيخرج الأب وتخرج الأم ويخرج الأبناء كل في قضاء حاجته وتترك أبواب المنازل مفتوحة للصوص والبيوت كلها عورات من أراد الدخول أو أراد الخروج فلا إثم عليه وتترك البيوت هكذا بدون أحد حتى تركتم بيوتكم قذرة وأصبحت مرتعا للذباب والحشرات والضحية الأبناء الذين أصابتهم الأمراض الفتاكة التي كادت أن تقتلهم لولا أن الله الستار المنجي من المهالك .
      ◙ لماذا لا تحفظون أبناءكم القرآن ؟ بدل أن يحفظوا كلام ما منه منفعة لا دنيا ولا آخرة يترك الأبناء هكذا حفظوا أو لم يحفظوا هذا ليس مهما فالمدرسة أو المراكز الصيفية هي التي تحفظ فعندما نسأل الأبناء كم جزءا من القرآن تحفظون ؟ فالإجابة تكون وللأسف الشديد لم نحفظ شيئا أو نحفظ القليل فالآباء والأمهات مشغولان بأهواء الدنيا وشهواتها فأين أنتم أيها الآباء ويا أيتها الأمهات من الرسول عليه السلام الذي كان خلقه القرآن والصحابة رضي الله عنا وعنهم جميعا الذين كانوا يتسارعون لحفظ القرآن وتحفيظه لأهلهم فأين أنتم من أخلاق هؤلاء ؟ .
      ◙ بالنسبة لقضية التبرج للفتيات وميوعة الشباب من المسئول عنها ؟ أليس الآباء والأمهات هم المسئولون عنها فتخرج الفتاة من بيتها بأكمل زينتها وأمها تنظر إليها وتقول لها : تزيني أكثر حتى تبدي جميلة أمام الناس بل ومن الأمهات من تقوم بتعديل ابنتها قبل الخروج من المنزل حتى تبدو أكثر أناقة والشاب يحلق لحيته ويطول شعره مثله مثل البنات أو يحلق شعره بنكس ويقلد الغرب في كل شيء والأب غافل عنه هل ربى الرسول عليه السلام شباب وفتيات أمتنا على هذه الميوعة وعلى الموضة ؟ هل قلد الرسول الأعظم الغرب في شيء ؟ .
      ◙ بالنسبة لقضية الاستئذان فالأمهات يخرجن من بيوتهن ولا يستأذن الآباء وعندما نسألهن لماذا لا تستأذن ؟ يقلن أن الآباء راضين عنا متى نخرج فورثوا هذه العادة القبيحة إلى الأبناء فأصبح الأبناء يخرجون من البيوت بغير استئذان وحتى في الأمور الأخرى التي تحتاج إلى استئذان فمثلا نجد الفتاة تأخذ من أمها مالا بدون استئذان وبعد أن تصرف تذهب لتخبر أمها بما صرفته فما فائدة الاستئذان الآن ؟ .
      ◙ بالنسبة لقضية النصح فنجد الكثير من الآباء والأمهات الخجل في نصح أبناءهم على الأخطاء التي تصدر منهم بحجة أنهم صاروا كبارا ويترك الأبناء على أخطاءهم هذه وليس من العيب أيضا أن ينصح الأبناء والديهم إذا وقعوا في خطأ من الأخطاء جهلا منهم .
      ◙ بالنسبة لوصية الأمهات اليوم لأبنائهم في ليلة الزفاف فنسمع عن كثير من الأمهات من توصي ابنتها بوصية لا معنى لها كأن تقول لها : اطلبي من زوجك كذا وكذا لا تبقي له مالا في جيبه وتوصي الابن فتقول له : افعل بزوجتك كذا وكذا وعاملها بقسوة ولا تتركها تزور أهلها والأبناء وراء هذه الوصايا ينفذونها بدون تفكير حتى وقعوا في مشاكل لا تحمد عقباها أين أنتم من وصايا الصحابيات لأبنائهم ؟ حتى عاشوا عيشة هنيئة لا تحسد فاليوم نجد الآباء والأمهات كل همهم أخذ صداق بناتهم ولا يوصوهم بشيء ينفعهم في الدنيا والآخرة .

      هذه بعض الرسائل التي انتشرت في عصرنا هذا أعاذنا الله وإياكم من هذه الخرافات وأود أن ألقي كلمة إلى جميع الآباء والأمهات لماذا تنسلون وأنتم لستم قادرون على تحمل أي مسئولية ملقاة على عاتقكم ؟ فاتقوا الله ثم اتقوا الله في ذرياتكم التي ربيتموهم على الفساد وعلى تربية الغرب لماذا لا تربون أبناءكم كتربية الرسول الأعظم لأبناءه ؟ لماذا لا تربون أبناءكم على أخلاق القرآن ؟ أقول قولي هذا وأستغفر الله العظيم من جميع الذنوب والخطايا وأتوب إليه وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وسلم تسليما كثيرا والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
    • صدقتي أيتها العضوة المتميزة في مواضيعك والتي لاحظتها ((اليائسه )):)

      كل فعل سىء يصدر للأولاد ...للأسف يعكس تربية الوالدين لهم .......

      لذا فالحذر والحذر وأيما حذر في تربيتهم التربيه الحسنة ......

      والتي غالباً ما تكون في سن السابعه حينما تبدأ عقولهم التفتح على هذه الدنيا الغادره :(