يا أمة الاسلام استيقظي!!!

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • يا أمة الاسلام استيقظي!!!

      سم الله الرحمن الرحيم

      الحمد لله رب العالمين ، والعاقبة للمتقين ولا عدوان إلا على الظالمين ، وأشهد أن لا إله إلا الله ولي الصالحين وأشهد أن سيدنا محمدا عبده ورسوله إمام الأنبياء والمرسلين وأفضل خلق الله أجمعين اللهم صلى وسلم وبارك عليه وعلى آله وصحبه والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين أما بعد إخواني فإنما يحدث وما نراه ونشاهده ونسمعه ما هو إلا من أيات الله سبحانه وتعالي التى تقذف في قلوب الناس من أجل أن ينتبهوا بعد الغفلة ويقوموا من الرقدة ويستيقظ من سباتهم الطويل فطالما رقدت هذه الأمة في غفلة عميقة وطالما تغطت بسجاف من ظلام المعاصي في أيامهم السابقة وقرونهم الممتدة إلى طويل الزمان وها هي الأحداث تلسع حرارتها كل مؤمن ويفوح لهيبها على ضمير كل أنسان مسلم يتأبه بهذه الأحداث من رقدته ويفيق بعدما نام نوما طويلا وما هي إلا أياما وليالي وما هي إلا شهور وسنون تمضى فيها الأحداث وإذا بهذه الامة تعود إلى ماض مجدها وعز شأنها وإذا بهذه الأجيال الصغيرة تنشأ أجيالا كبيره ترفع راية التوحيد وتعلى لواء النصر في سبيل الله تبارك وتعالى ايها الاخوة إننا نرى جميعا إن شباب الاسلام هاهم يسيرون فى الطريق الصحيح وبدأوا يضعون خطواتهم الاولى على المسار السليم فى طريق الاستقامة والهداية وذلك بوادر النصر والعز في هذه الامة الكريمة وما علينا إلا ان نأخذ بايدهم ونشجعهم ونأخذ بأيديهم إلى ما يحبه الله تعالى ويرضاه ونعطيهم الدافع الايمانى القوي ونغرس فى قلوب أبنائنا معانى الفضيلة والأخلاق الرفيعة والمبادئ القويمة التى تثبت الانسان المؤمن فى مواطن الثبات والتى تجعل للقلب الشاب قلبا صامدا لا يتأثر بالاهواء ولا يتزعزع للهواجس الهوجاء فقودوهم إخواني إلى ما يحب الله عزوجل ويرضاه ونشئوا هذا النشىء الصغير بأيد ناعمة أيدى تحنوى على الضعفاء وترأف بالايتام وتحنو علي المساكين نشئوهم التنشئة الصالحة ربوهم على الفضائل وجنبوهم الرذائل وهذبوا أخلاقهم وأنفخوا في قلوبهم روح الفضيلة والتقوى وقوا عزائمهم وخذوهم إلى ما يصلح شأنهم فى الدنيا والاخرة وعليكم أن تكونوا لهم قدوة فى القول والعمل والسلوك وفى الاخلاق وفى كل شىء إجعلوا انفسكم قدوة واسوة وأمثلة يحتدى بها فأن الشاب الصغير والولد والطفل يحاكى أباه ومربيه علينا أن تكون لهم قدوة وأن نقدم العمل الصالح وأن نكون قدوة لهم فى ميادين الفضل وميادين الجهاد وفي البذل والسخاء والعطاء ، أتقوا الله أخواني فأن امر الله عزوجل لا محالة نازل ونصره سبحانه وتعالى لا شك أت ولكن هذه الامة لم تتهيأ بعد لنزول نصر الله سبحانه وتعالى والله عزوجل لا يرد دعاء إنسان مؤمن دعاه بقلب خاشع صالح ولكنه سبحانه يؤخره ليوم معلوم وأجل محدد والله سبحانه وتعالى حكيم فى أفعاله ، أيها الاخوة إنما يففعله ابناء الإسلام فى هذه الاحداث من مرارة القلوب وما نشاهده من تغير الوجوه للاحداث الدامية التى تقع على إخواننا فى بلاد الله الواسعة ذلك دليل على أن جمرة التقوى لا تزال لاظية فى القلوب وشاهد عظيم على أن روح الإيمان لا تزال ترفر فى كيان كل إنسان مسلم وذلك علامة وشاهد على أن الخيرفي هذه الامة إلى يوم القيامة ما علينا إلا ان تسترجع قواها وتتوحد شملها وتقوى بعد الضعف وتعز بعد الذلة فأن الله عزوجل جعل لها إن سلكت هذا المسلك جعل لها الخير والعزة والمجد والقوة والشأن فى الدنيا والاخرة ، فلنتق الله أخواني ولا تيأسوا من روح الله ولا تقنطوا من رحمة الله تبارك وتعالى فأنه لا ييأس ولا يقنط من روح الله تعالى ورحمته إلا القوم الخاسرون وإلا القوم الكافرون والمؤمن إذا دعا الله عزوجل بقلب خالص ونفس مطمئنة فالله عزوجل لا يرد دعائه أبدا فأمتثلوا أمر الله عزوجل حينما دعاكم فقال :" وأذا سألك عبادى عنى فأنى قريب أجيب دعوة الداع إذا دعانى فليستجيبوا لى وليؤمنوا بى لعلهم يرشدون " وقال سبحانه وتعالى :" فقال ربكم أدعونى استجب لكم ، إن الذين يستكبرون عن عبادتى سيدخلون جهنم داخرين " وهذا أقل شىء يفعله الانسان تجاه اخيه المؤمن فأرفعوا أيديكم بالضراعة إلى الله تبارك وتعالى ووجهوا قلوبكم قبل أن توجهوا وجوهكم إلي الله سبحانه وتعالى فأن الله عزوجل كريم حليم عظيم لا يرد يدا مدت إليه إلا ملئها خيرا ولا يرد وجها توجه إليه إلا كساه نورا ولا يرد قلبا خشع من عظمته إلا سكب فيه طهرا وإيمانا وطهارة ، فلنتق الله اخواني واعينوا اخوانكم المسلمين فى مشارق الارض ومغاربها الذين يجاهدون من أجل أعلاء كلمة الله تبارك وتعالى أعينوهم وأمدوهم بالدعاء والكلمة الطيبة والنصيحة والموعظة وبالمال الذى تستطيعون عسى الله عزوجل أن يرحمنا ويرحمهم .