فوائد ذكر لا اله الا الله

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • فوائد ذكر لا اله الا الله

      قال النبي صلى الله عليه وسلم :

      ليس على اهل **لا اله الا الله** وحشه فى الموت ولا في القبور

      ولا في النشور كأني انظر اليهم عند الصيحه

      ينفضون رؤوسهم يقولون الحمدلله الذىاذهب عنا الحزن

      رواه الطبراني عن ابن عمر رضى الله عنهما


      وقال النبي صلى الله عليه وسلم:

      ليس من عبد يقول **لا اله الا الله** مائة مره

      الا بعثه الله تعالى يوم القيامه

      ووجهه كالقمر ليلة البدر ولا يرفع لاحد يومئذعمل افضل من عمله

      الا من قال مثل قوله او زاد

      رواه الطبرانى عن ابى الدرداء رضي الله عنه


      وقال النبي صلى الله عليه وسلم :

      ليس يتحسر اهل الجنه على شئ الا على ساعة مرت بهم لم يذكروا

      الله عزوجل فيها

      رواه الطبرانى والبيهقي عن معاذ رضى الله عنه


      فأكثروا من قول

      **لا اله الا الله**

      اخوانى واخواتى

      عسى ان ينفعنا الله تعالى بها يوم لا ينفع مال ولا بنين

      الا من اتى الله عز وجل بقلب سليم

      ساعد على نشرها ولك الاجر انشالله


      لست ادري ياإلهي كم من العمر
      سابقى جاهلا سر حياتي غارقا
      بالجهل غرقا
    • حقا إن ( لا إله إلا الله ) عظيمة ،

      ولكن لا يكفي أن يتلفظ بها الإنسان ويهمل معناها وما تحمله من مدلولات ، بل يجب عليه ، أن يعمل بمقتضاها ، ويلزم نفسه بالعمل بمتطلباتها ، وإلا كان من الخاسرين .

      فقد روى مسلم ( 33 ) فقال : ‏حدثنا ‏ ‏أبو غسان المسمعى مالك بن عبد الواحد ‏ ‏حدثنا ‏ ‏عبد الملك بن الصباح ‏ ‏عن ‏ ‏شعبة ‏ ‏عن ‏ ‏واقد بن محمد بن زيد بن عبد الله بن عمر ‏ ‏عن ‏ ‏أبيه ‏ ‏عن ‏ ‏عبد الله بن عمر ‏ ‏قال ‏ : ( ‏قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏أمرت أن أقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إله ‏‏ إلا ‏ الله وأن ‏ ‏محمدا رسول الله ‏ ‏ويقيموا الصلاة ويؤتوا الزكاة فإذا فعلوا ‏ ‏عصموا ‏ ‏مني دماءهم وأموالهم ‏‏ إلا بحقها ‏ وحسابهم على الله )

      وجاء عند البخاري ( 1312 ) ‏حدثنا ‏ ‏أبو اليمان الحكم بن نافع ‏ ‏أخبرنا ‏ ‏شعيب بن أبي حمزة ‏ ‏عن ‏ ‏الزهري ‏ ‏حدثنا ‏ ‏عبيد الله بن عبد الله بن عتبة بن مسعود ‏ ‏أن ‏ ‏أبا هريرة ‏ ‏رضي الله عنه ‏ قال :
      ( لما توفي رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏وكان ‏ ‏أبو بكر ‏ ‏رضي الله عنه ‏ ‏وكفر من كفر من ‏ ‏العرب ‏ ‏فقال ‏ ‏عمر ‏ ‏رضي الله عنه ‏ ‏كيف تقاتل الناس وقد قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏أمرت أن أقاتل الناس حتى يقولوا لا إله ‏ إلا الله فمن قالها فقد عصم مني ماله ونفسه ‏إلا بحقه ‏ وحسابه على الله فقال والله لأقاتلن من فرق بين الصلاة والزكاة فإن الزكاة ‏حق ‏ المال والله لو منعوني ‏ ‏عناقا ‏ ‏كانوا يؤدونها إلى رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏لقاتلتهم على منعها ‏، ‏قال ‏ ‏عمر ‏ ‏رضي الله عنه ‏ ‏فوالله ما هو ‏‏ إلا أن قد شرح الله صدر ‏ ‏أبي بكر ‏ ‏رضي الله عنه ‏ ‏فعرفت أنه الحق )

      ألا فلا يغتر مسلم بمجرد الأماني والأوهام ، فإنه لن يغني عنه يوم القيامة إلا ما قدم من عمل صالح : ( لَيْسَ بِأَمَانِيِّكُمْ وَلا أَمَانِيِّ أَهْلِ الْكِتَابِ مَنْ يَعْمَلْ سُوءاً يُجْزَ بِهِ وَلا يَجِدْ لَهُ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلِيّاً وَلا نَصِيراً ، وَمَنْ يَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحَاتِ مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ وَلا يُظْلَمُونَ نَقِيراً) (النساء:123 / 124)
      وجاء عند مسلم ( 305 ) ‏ ‏و حدثني ‏ ‏حرملة بن يحيى ‏ ‏أخبرنا ‏ ‏ابن وهب ‏ ‏قال أخبرني ‏ ‏يونس ‏ ‏ عن ‏ ‏ابن شهاب ‏ ‏قال أخبرني ‏ ‏ابن المسيب ‏ ‏وأبو سلمة بن عبد الرحمن ‏ ‏أن ‏ ‏أبا هريرة ‏ ‏قال ‏:
      ‏قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏حين أنزل عليه ‏( ‏وأنذر عشيرتك الأقربين ‏ ‏يا معشر ‏ ‏قريش ‏ ‏اشتروا أنفسكم ‏من ‏ الله ‏‏ لا ‏ ‏أغني عنكم من الله شيئا يا ‏ ‏بني عبد المطلب ‏ ‏‏لا ‏ ‏أغني عنكم من ‏ الله شيئا يا ‏ ‏عباس بن عبد المطلب ‏ ‏‏لا ‏ ‏أغني عنك من ‏ الله شيئا يا ‏ ‏صفية ‏ ‏عمة رسول الله ‏ لا ‏ ‏أغني عنك من الله شيئا يا ‏ ‏فاطمة ‏ ‏بنت رسول الله سليني بما شئت ‏‏ لا ‏ ‏أغني عنك من ‏ الله شيئا )

      والله تعالى يقول : ( )وَاتَّقُوا يَوْماً لا تَجْزِي نَفْسٌ عَنْ نَفْسٍ شَيْئاً وَلا يُقْبَلُ مِنْهَا شَفَاعَةٌ وَلا يُؤْخَذُ مِنْهَا عَدْلٌ وَلا هُمْ يُنْصَرُونَ) (البقرة:48)

      ألا يا اخواني فاعملوا بمقتضى ( لا إله إلا الله ) تفلحوا دنيا واخرى .