لاني احبه

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • لاني احبه

      لأني أحبه فقد جعلته دائماً نصب عيني .. وأغلقتُ عليه جفوني بحرصٍ حنون .. وجاهدتُ كي أنال

      رضاه وأبتعد عن كل ما يغضبه .. ولم يخذلني أبداً .. فقد كان دائماً معي .. كان يمسح دمعتي برحمته إذا

      بكيت .. ويدفع همي بحنانه إذا عانيت .. وكان ذكره يريحني إذا ما جافا عيني الكرى .. ودبَّ الخوف في

      قلبي .. كان معي دائماً يبث الأمل في نفسي إذا ما يأستُ يوماً من الحياة .. وهو الذي يشملني بعطفه إذا

      تجاوزت حده .. وفعلت ما يغضبه .. لم يؤاخذني يوماً بما فعلت .. أو يحاسبني إذا نسيت .. ولكم كنت

      بعيدة عنه .. فقربني إليه .. ذلك الذي إذا دعوته يجيب .. الذي هو أقرب إليَّ من حبل الوريد .. الذي

      لستُ بحاجة لوسيط بيني وبينه .. ولستُ بحاجة لكلمات تخرج من شفتي تعبر له عما أريد .. فهو يسمعني

      .. ويعلم ما بنفسي قبل أن أنطق ..ويجيب .. هو الذي يمزقني الحياء منه كلما تذكرت فضله عليّ ..

      فإنه يبقي على حياتي .. وبيده زمامها .. وهو ليس بحاجة إليّ .. تعالى عن ذلك .. هو وحده .. ليس له

      شريك .. ولست أجد حرجاً أن أبثه دائماً ما يعتمل بنفسي .. من فرح وشجون .. ومطالب كثيرة لا

      تنتهي.. إنه هو ..

      الله جل جلاله
    • خي العزيز تونى

      علينا أن نحب الله سبحانه وتعالى ونحب رسوله صلى الله عليه وسلم ، فمن أحبهما عليه أن يتبع ما أمرا به وان ينتهى ويزدجر عن ما نهيا عنه فنجد الكثير من الناس يقولوا نحب الله ونحب رسوله لكنهم لا يمتثلوا لاوامرهم بل يقارفوا الكبائر ليل نهار فكيف تكون المحبه لله ورسوله مع مقارفة المعاصي!
    • رؤية الله سبحانه وتعالى مستحيله فى الدنيا والاخرة!!

      بسم الله الرحمن الرحيم

      قال الله تعالى :" لا تدركه الابصار وهو يدرك الأبصار وهو الطيف الخبير".


      أخى العزيز تونى،،،

      لقد ذكرت" هوسبحانه الذي أتحرق شوقاً لرؤية وجهه الكريم .. يوم الخلود

      أشتد النزاع بين طوائف الأمة في إمكان رؤيته تعالى ووقوعها ، فذهبت الطوائف المنتسبة إلى السنة من السلفية والأشعرية والماتريدية والظاهرية وغيرهم إلى أنها ممكنة في الدنيا والآخرة ، غير أن جمهورهم يثبت وقوعها فى الآخرة لا فى الدنيا.

      وذهبت طائفة إلى أنها اقعة في الدنيا والاخرة ، وهم مختلفون كذلك، هل هي خاصة فى الدنيا برسول الله صلى الله عليه وسلم ، أو هي عامة له وللمؤمنين؟ فأكثرهم على أنها خاصة به ، وهو قول الأشعري وغالب وأتباعه.

      وذهب طائفة بأنها مستحيله لا فى الدنيا ولا فى الاخره ولا يمكن أن يرى الله سبحانه وتعالى باي حال من الاحوال وهذه المسأله فصلها سماحة الشيخ الخليلى مفتى السلطنة فى كتاب الحق الدامغ فمن شاء فليرجع إليها.
    • Re: رؤية الله سبحانه وتعالى مستحيله فى الدنيا والاخرة!!

      الرسالة الأصلية كتبت بواسطة:خليفه البسامى
      بسم الله الرحمن الرحيم

      قال الله تعالى :" لا تدركه الابصار وهو يدرك الأبصار وهو الطيف الخبير".


      أخى العزيز تونى،،،

      لقد ذكرت" هوسبحانه الذي أتحرق شوقاً لرؤية وجهه الكريم .. يوم الخلود

      أشتد النزاع بين طوائف الأمة في إمكان رؤيته تعالى ووقوعها ، فذهبت الطوائف المنتسبة إلى السنة من السلفية والأشعرية والماتريدية والظاهرية وغيرهم إلى أنها ممكنة في الدنيا والآخرة ، غير أن جمهورهم يثبت وقوعها فى الآخرة لا فى الدنيا.

      وذهبت طائفة إلى أنها اقعة في الدنيا والاخرة ، وهم مختلفون كذلك، هل هي خاصة فى الدنيا برسول الله صلى الله عليه وسلم ، أو هي عامة له وللمؤمنين؟ فأكثرهم على أنها خاصة به ، وهو قول الأشعري وغالب وأتباعه.

      وذهب طائفة بأنها مستحيله لا فى الدنيا ولا فى الاخره ولا يمكن أن يرى الله سبحانه وتعالى باي حال من الاحوال وهذه المسأله فصلها سماحة الشيخ الخليلى مفتى السلطنة فى كتاب الحق الدامغ فمن شاء فليرجع إليها.



      ---------------------------------------

      شكرا اخي تم تعديل المشاركة