جماعة فتاوى ... مفيدة للجميع ... !!

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • جماعة فتاوى ... مفيدة للجميع ... !!


      ما يحل للرجل من زوجته ....
      سئل سماحة الشيخ أحمد بن حمد الخليلي المفتي العام للسلطنة عن هذه الأسئلة الآتية وإليكم الأسئلة والأجوبة:

      س : هل يجوز تقبيل الرجل لزوجته ومباشرتها بعد العقد وقبل الزفاف ؟
      ج : لا ما نع من ذلك والله أعلم

      س : هل يجوز للرجل أن يمص ثديي زوجته ؟ وهل يجوز للمرأة أن تمص ذكر زوجها ؟
      ج : يباح للرجل أن يمص ثديي زوجته و لا كراهة في ذلك ، إذ لا محذور فيه فإن من جاوز عامين من عمره لم يؤثر عليه الرضاع ، وللمرأة أن تداعب ذكر زوجها من غير أن تمصه خشية أن تلج فيها رطوباته وهي نجسة والله أعلم .

      س : ماذا يحل للرجل من زوجته بعد عقد قرانه بها ؟
      ج : عقد القران هو الذي يحلها له ، فبمجرد ما يعقد قرانه عليها حل له منها كل ما يحل للرجل من امرأته لأنها أصبحت امرأته ، وإنما ينبغي مراعاة الظروف الاجتماعية والعادات المتبعة التي لا تخالف الشرع لئلا تحمل منه وهي في بيت أهلها فتساء بها الظنون والله أعلم .

      س : ما حكم النظر إلى العورة بواسطة المرايا خلال الجماع وغيره ؟
      ج : إن كانت هذه العورة هي عورة الرائي نفسه أو عورة زوجه فلا إثم عليه إن رآها مباشرة أو بواسطة المرآة والله أعلم .

      س : ما هو حد الاستمتاع بين الزوج وزوجته في فترة عدتها من الطلاق الرجعي ؟
      ج : ليس له أن يستمتع بشيء منها قبل المراجعة ، فإن أراد أن يستمتع بها فليشهد شاهدين أنه راجعها بصداقها وعلى ما بقى من طلاقها ، ويخبرها الشاهدان بذلك قبل أن يمسها والله أعلم .

      س : هل يصح للرجل ان يداعب زوجته أثناء حيضها حتى ينزل ؟
      ج : الممنوع في الحائض هو المجامعة دون غيرها ، وتجوز مداعبتها بما دون الجماع ولو أدت إلى قذف المني والله أعلم .

      س : ما قول الشرع في مص الزوجة ذكر زوجها أثناء الجماع ؟
      ج : مص الذكر مظنة امتصاص النجاسة ، وذلك لأن التفكير في الجماع مدعاة إلى الإمذاء ، فضلاً عن الملاعبة والتهيؤ للمواقعة ، والمذي نجس ، الفم موضع لذكر الله ، ولتناول فضله من الطعام والشراب ، فلا يجوز للمرأة امتصاصه ، كما لا يجوز للرجل أن يلحس فرجها كل ذلك من أجل الحرص على الطهارة ، (( إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين )) والله اعلم

      س : رجل أراد الاغتسال بعد إتيان أهله مباشرة ، إلا أنه لم يستطع التبول لتطهير مجراه من بقايا المني ، بسبب مبالغته في التبول قبل العملية ، فهل يجزيه الاغتسال بدون تبول ؟
      ج : يغتسل ويصلي بغسله ، فإن سال منه سائل من بعد ففي إعادته للغسل خلاف ، ولا إعادة عليه للصلاة التي صلاها بذلك الغسل ، وإعادته للغسل أحوط ، وإن كان عدم وجوبه أرجح والله أعلم .

      س : ماذا يقول الرجل إذا أراد الدخول على زوجته ؟
      ج : يقول : بسم الله ، اللهم جنبنا الشيطان وجنب الشيطان ما رزقتنا . والله أعلم .

      س : هل يجوز تقبيل الرجل لزوجته في كامل جسدها ؟
      ج : نعم ، إلا الموضع الذي هو مظنة النجاسة والله اعلم .

      س : هل يجوز أن يمص الرجل من ثدي زوجته لبناً ؟
      ج : لا مانع من ذلك والله أعلم .

      س : هل يجوز إتيان المرأة من ظهرها في قبلها ؟
      ج : لا مانع من ذلك ، وهو المراد بقوله تعالى (( نساؤكم حرثُ لكم فأتوا حرثكم أنى شئتم )) والله أعلم .

      س : هل يجوز أن يقبل الرجل فرج زوجته ؟
      ج : يمنع من مص موضع النجاسة ، ويباح ما عداه والله أعلم .

      س : هل يجوز أن تقبل الزوجة ذكر زجها ؟ وهل يصح أن تمصه دون أن يقذف ؟
      ج : لا يجوز لها مص مخرج النجاسة ، ويجوز ما عداه والله اعلم .

      س : هل يجوز أن يداعب الرجل فرج زوجته بيده ؟
      ج : لا مانع من ذلك والله اعلم .

      س : هل يجوز للزوجين أن يناما عاريين في حجرة شبه مظلمة ؟
      ج : يكره ذلك ، حياءً من الله وملائكته والله أعلم .

      س : هل يجوز أن يحك الرجل ذكره في جسد زوجته حتى يقذف ؟
      ج : يباح ذلك حال حيضها ، من أجل الترويح عنه والله أعلم .

      س : هل يصح مص كل من الزوجين لسان بعضهما ؟
      ج : لا مانع من ذلك والله أعلم .

      س : هل يمنع الزوج من مقابلة زوجته بعد عقد قرانه بها ، وما حكم أهل المرأة إن فعلوا ذلك ؟
      ج : بعد عقد قرانه عليها فهي زوجته ، لا يمنع شرعاً من أن يكون بينها وبينه ما يكون بين الزوجين ، ولكن للناس أعراف تراعى ويؤخذ بها ما لم تخالف الشريعة والله أعلم .

      س : ما الذي يباح للرجل من امرأته حال صومه أو حال حيضها ؟
      ج : يباح للرجل ما عدا ما يدعوه إلى الجماع أو الإنزال من امرأته في حال صومه ، ومع ذلك فإن عليه أن يحتاط ، فإن الملاعبة المفضية إلى الإنزال غير ممنوعة حال الحيض وهي ممنوعة في حال الصوم والله أعلم .

      س : فيمن تزوج امرأة وقد ركب أنبوبة في فتحة ذكره لجل العلاج مما يسبب للمرأة آلاماً عند الجماع ، وهذه الأنبوبة لا يمكن أن تزال إلا بعملية جراحية ، والرجل غير موافق على إزالتها . فهل يصح للرجل أن يجامع زوجته بهذه الحالة ؟ وهل يحق لها طلب الطلاق لهذا السبب ؟ وهل يلزمها رد الصداق لأجل تطليقها ؟
      ج : الضرر مرفوع ، وبما أن يضرها أثناء المواقعة فلها أن تطالب بالطلاق ، وليس عليها رد الصداق فإن لكل موطوءة صداقها والله أعلم .

      س : هل يجوز أن تتعرى المرأة أما زوجها إن تطلب منها ذلك ؟
      ج : لا يمنع أن يتعرى أي واحد من الزوجين أمام الآخر , وإنما يكره ذلك تنزيهاً لغير حاجة ، و لا ينبغي للزوج أن يكره زوجته عليه لغير حاجة ، وإن كان في ذلك إشباع رغبته منها فلا ينبغي لها أن تخالفه والله أعلم .

      س : ما تقول عن رجل يجامع زوجته فوق سطح المنزل وليس عليه سقف ، فهل يجوز ذلك أم لا ؟
      ج : الجماع فوق السطح كرهه جماعة من العلماء ، وذكروا أن مما يكون سببه النفاق ، وعزوا ذلك إلى النبي – صلى الله عليه وسلم - ، ولم أجد سنداً لهذه الرواية حتى أعرف حكم الحديث قوةً وضعفاً ، وبعض العلماء لم ير بذلك بأساً ، وممن هؤلاء المحقق الخليلي – رحمه الله - ، ولعل ذلك يعود إلى عدم ثبوت رفع ذلك النبي – صلى الله عليه وسلم - ، ومثل هذه الأحكام موقوفة على ما ثبت بالنقل والله أعلم .

      س : هل يجوز للرجل أن يسلم على زوجته بعد عقد قرانه بها ؟
      ج : له أن يجامعها فكيف يمنع من التسليم عليها ؟