سبعة أسلحة فتاكة ضد السحر

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • سبعة أسلحة فتاكة ضد السحر

      السلام عليكم ورحمه الله-

      اليكم هذه الاسلحه الفتاكه لقوتها العظمى لكي تحتاط من السحر ويحفظكم الله من كل ش والسحر مذكور بالقرأن الكريم.

      قراءة القرآن في البيت والمداومة على ذلك لاسيما قراة سورة البقرة كاملة كما جاء في الحديث الصحيح ، "وإن الشيطان ينفر من البيت الذي تقرأ فيه سورة البقرة" .

      2- قراءة الأوراد في الصباح والمساء وتعليمها الأولاد وهي آيات من القرآن الكريم وأحاديث صحيحة . وقد جمعها بعض طلبة العلم في كتيب واحد وتوجد في كل مكتبة أو تسجيلات إسلامية . وتقرأ هذه الأوراد على الأولاد الصغار وهو مايعرف بتعويذ الأولاد . وقد كان عليه الصلاة والسلام يعوذ الحسن والحسين رضي الله عنهما .

      3- أكل سبع تمرات في الصبح من تمر العجو أو غيره كما جاء في الحديث الصحيح : "من أكل سبع تمرات من عجو المدينة لم يضره ذلك اليوم سحر ولا سام" .

      4- حبس الأولاد عن اللعب قبل غروب الشمس بقليل كما جاء في الحديث :"كفوا صبيانكم في هذه الساعة فإن فيها خروج مردة الشياطين .

      5- استشارة أهل العلم والثقات والأطباء في الأمراض العضوية والنفسية والحذر من نصائح العوام أو القرَّاء والمعالجين غير أهل الثقة .

      6- الحذر من الذهاب للمشعوذين ولو للتسلية أو حب الاطلاع لأن من ذهب إلى عراف فإن له حالتين : إن صدقه بما يقول : "فقد كفر بما أنزل على محمد صلى الله عليه وسلم . إذا لم يصدقه : لم تقبل منه صلاة أربعين يوماً كما جاء في الأحاديث الصحيحة .

      7- إذا احتاج المرء إلى القراءة بسبب مرض فليقرأ وينفث على نفسه وعلى أولاده ووالديه وقرابته ، وإذا ذهب إلى آخر فليختر صاحب التقى والدين ولو لم يكن مشهوراً .

      والقراءة ليست بذلك الأمر الصعب ، إنها تكرار لسور الفاتحة وآية الكرسي والمعوذات الثلاث مع النفث ، وقراءة الأحاديث المروية في ذلك ، وقد جمعها الشيخ سعيد بن وهف القحطاني في كتاب أسماه "حصن المسلم" .

      المصدر : مجلة الأسرة العدد 98 جمادى الأولي 1422هـ .



      $$f
    • شكرا على هذه المعلومات والأسلحة الفتاكة فعلا
      ولو استخدم الناس الأسلحة الوقائية منها لأمنوا من شر السحرة والجان والشياطين بإذن الله تعالى
      وللسف ضيع كثير من الناس الأوراد والأدعية والآداب الإسلامية ، والتي لها دور كبير في وقايتهم وحفظهم بفضل الله تعالى
      فلننتبه لهذا الأمر