Blood Omen 2

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)



    • هل تعتقد ان توم كروز كان مصاص دماء جيد في فيلم مقابلة مع مصاص دماء ؟ بالتأكيد لا ، ها قد نهض سيد مصاصي الدماء الحقيقي كاين من جديد ، لقد عاد لينشر الرعب و الخوف في القلوب ..ليقتل و يغرس انيابه في رقاب كل من يعترض سبيله ، و هو هذه المرة اكثر قوة يطمح لهدف واحد وهدفه فقط هو اثارة الرعب في القلوب ، و يسعى مع لعبته بلوود اومين الثانية الى هزيمة لعبة الرعب الشهيرة ديفل مي كراي ، فهل هو قادر على ذلك ؟ حتى تعرف الجواب تابع هذه المراجعة عن اللعبة التي صدرت للاكس بوكس و البلاي ستيشن الثاني .



      الاكش هورور Action horror الجيل الجديد من العاب الرعب الذي ظهر منذ فترة و يعتمد على رعب الاثارة و السرعة و العنف ، افضل تجسد لهذا النوع من الالعاب كان في رائعة المصمم الياباني شينجي ميكامي ديفل مي كراي Devil May Cry لكنها لم تكن اول العاب رعب الاثارة بل كانت هناك العاب سبقتها و ربما تكون كاسلفانيا و لعبة ليغاسي اوف كاين الاولي هما من اول العاب رعب الاثارة ..Eidos Interactive اصدرت منذ فترة الجزء الثاني من لعبة سول ريفر و ها هي تصدر الجزء الثاني من لعبة بلوود اومين و كل من بلوود اومين و سول ريفر هما العاب من سلسلة ليغاسي اوف كاين و هي لعبة اكشن هورور على غرار العاب كشادو مان و ديفل مي كراي و بالطبع بليد ، لذا ان كنت من متابعي مسلسل بافي ذا فمباير سلاير فستعجب بهذه اللعبة التي طورتها شركةCrystal Dynamicsلصالح ايدوس ، و الجدير بالذكر ان الجزء الاول من Blood Omenقد صممته شركة سيليكون نايت .



      عرفنا الكثير من العاب الرعب التي تحكي عن مصاصي الدماء و الصراع بينهم وبين البشر Blade مثلاً كانت جميلة و كذلك shadowman ..لكن جميع تلك الالعاب كانت تضعنا في جانب البشر الاخيار و ترسلنا للقضاء على دراكولا و اصدقائه ، وهذا مؤسف بالطبع ، في الجزء الرابع من سلسلة العاب تراث كاين Legacy of Kain ستلعب بدور مصاص دماء طيب يريد هزيمة الشر ، اليس هذا سخيفاً ؟ مصاص دماء طيب ؟ يبدو ان مصممي الالعاب لا يشاهدون افلام الرعب ، حسناً بعد نهاية الجزء الاول ..ذهب مصاص الدماء كاين لاخذ قيلولة في تابوته لكنه و بشكل غامض استغرق بالنوم 200 عام كاملة ( حدثت انثنائها حروب و معارك ) ، و رغم اني لا اعرف كيف وجد مصمم اللعبة هذه الفكرة الحمقاء لتكون بداية وضع قصته لكني متاكد من ان مصمم اللعبة يعاني من مشكلة ما ، حسناً ينهض كاين و يكتشف حصول بعض الامور المرعبه في غيابه ( سباته ) مما يوجب عليه حماية الارض و عالم مصاصي الدماء من الهلاك ، طبعا لا تتوقف الحكاية عند هذا الحد فانت ستتعرف على عدوك الشرير و ستحاول الوصول اليه لكن لا تتوقع اثارة و تشعب في حبكة القصة ..كل ما هنالك عدو شرير يجب عليك قتله ..ليس اكثر ولا اقل من هذا .



      عليك الوصول الى ذلك الشرير عبر اختراق العالم المقسم الى عشرة مراحل فقط ، قد تلتف هنا و هناك و تقول ان هذه المراحل قليلة ، لكن انتظر ستحتاج الى ساعة كاملة لانهاء كل مرحلة و هذا جيد جداً و يعطي عشر ساعات كاملة لانهاء اللعبة ( الا اذا كنت جيدا جدا عنها ستنهيها في اربع ساعات فقط ) ، شق طريقك للوصول الى الاشرار يتم عبر طريقين لا ثالث لهما ، اقتل بعض الاشرار و اي شخص مهووس يقابلك حتى تحصل على مفتاح لبوابة ..والطريق الاخر ان تبحث بنفسك عن البوابة ..وصلت اللعبة هنا الى اقصى درجات الفشل في الواقع ، الاستكشاف الذي تقدمه اللعبة سيء لدرجة جعلك تشد شعرك من الغيض ، لا يوجد اي شيء لتستكشفه ..لا يوجد خلال تلك المراحل الضخمة سوى الاعداء ...وبين العدو و العدو الاخر لن تجد شيئاً لذا ..عليك ان تردد احدى الاغاني التي تحفظها فهذا افضل حتى لا تشعر بالسأم من اللعبة .



      وصلت اللعبة الى درجة الانهيار النفسي في المعارك ايضاً ، لا وجود لنظام الضربات المتتالية ( كومبو ) لا وجود لاستخدام الاسلحة مع السحر في وقت واحد ..لا وجود للتشقلبات و حركات الماتركس التي نراها في كل من ( شادومان - ديفل مي كراي - بليد ) لا يوجد الكثير لتفعله هنا عدد محدود من الحركات الخاصة يقتصر على المشي و الركض و القفز ..وعدد محدود اخر من الضربات يقتصر على غرس السيف في صدر عدوك و هجمة سيف امامية تجعل دانتي بطل لعبة الشيطان قد يبكي يضحك حتى تدمع عيناه ، في الواقع لا يوجد نظام قتالي محدد للمعركة ..ولا يوجد اي توازن في مشاهد القتال و على ذلك احيانا ستجد نفسك تركض عندما يقوم الاعداء بمهاجمتك و هذا الامر سيء للغاية كما تعلم ، لكن الجيد في النظام هنا هي مميزات الـRPG التي تم وضعها في هذه اللعبة ..فالشخصية قادرة على تطوير بعض الضربات و القوى الخاصة المنبثقه من سلالة دراكولا وهي بالفعل افضل ما تقدمه اللعبة على الاطلاق ، نعم انت مصاص دماء محترف و تقع في المشاكل احياناً لذا عليك استخدام قدرات الدراكولا طبعاً ..يمكنك التخفي بالضباب و الاختفاء نهائياً ..التحول الى خفاش او مخلوق اخر زاحف او غير ذلك ..هذا جميل و هي ميزة كانت موجودة ايضاً بالجزء الاول من هذه اللعبة ( ليغاسي اوف كاين ) وبهذه القدرات ستتمكن من فعل الكثير من الامور سواء اختراق الابواب الموصده او قتل بعض الاعداء او تجاوز بعض المناطق الصعبة ... و هناك ميزة اخرى جميلة و تستحق الانتباه وهي مؤشر الدماء حيث يجب عليك غرس انيابك باحد الاشخاص لكي تستعيد صحتك بامتصاص دماءه و جعل قلبه يتوقف نهائياً عن العمل ...هذا جميل جداً ..لكن للاسف النقص الواضح في عدد الاعداء هنا يؤثر على نجاحك في الاستمتاع بهذه الميزة ، بالمناسبة اضاً نظام الكاميرا سيء للغاية ..لن تتمكن اطلاقاً من تحديد وضعيتك مهما حاولت ومهما فعلت و مهما كان شعورك حيال ذلك فانك ستصاب بالاحباط من هذا النظام الصعب في التصوير والذي لا يعطيك احياناً سوى مشاهد حمقاء و غبية ولا يخدم اطلاقاً اللعب .



      ايضاً وصلت الاخطاء الى الشخصية نفسها و تحركاتها ..فالاطراف تتحرك بشكل مضحك و لا يوجد تناسق بين تحرك ايدي الشخصية ( كاين ) وبين تحرك اقدامه ..بل لا يوجد اي تناسق في تحرك الاعداء فهم في خضم المعركة يتحركون كما الدجاجة المجنونة . تقدم ايضا اللعبة كمية مذهلة من العنف ولهذا تم تصنيف اللعبة للفئة السنية التي تجاوزت الـ21 سنة ( 18 في الولايات المتحدة ) ، هل تتذكر اروع افلام الرعب التي تم انتاجها في السبعينيات ؟ بالتأكيد ..تقدم هنا اللعبة بعض اروع مشاهد العنف والقتل فها هو كاين يرفع عدوه و يغرس سيفه بجسده ، ضربات تقطيع مروعة و اشلاء متطايرة في كل مكان و شلال من الدماء ..مجموعة وافرة من الاعداء فهناك افراد الجيش الذين يرتدون ملابس موحده ..وجيش الهياكل العظمية المدرعة و جيش الظلال و مجموعة من الوحوش الطائرة جاءت لتشكل جو مرعب حقيقي للعبة ..لكنها للاسف لم تعوض عن اللعب السيء جداً لهذه اللعبة .



      تم تصميم الشخصيات باسلوب جميل للغاية و بالاخذ في النظر قوة الـX Box فأن اللعبة لم تستغل شيئاً يذكر من قوة الجهاز ، لكن يمكن ان ترى تلك الحواف الناعمة للمضلعات و تعجبك بها في المقابل لن تعجبك ابدا تصاميم العالم ، الشخصية الرئيسية كاين تم تصميمها باسلوب جميل لكنه ليس ما نريده بالتاكيد حيث يبدو وكانه مقسوم الى نصفين في اغلب الاوقات و يبدو ان النصف الاعلى من جسده يسير لوحده احياناً ( بالطبع ليس هذا بسبب قدراته الغامضة بل من اخطاء التصميم ) ، لا وجود لما يطلق عليه المضلعات المتفاعلة هنا ..لا وجود لاي تغير في البناء التضليعي للشخصيات خلال مشاهد القتال او حتى في اي مكان من اللعبة ..لا توجد هذه المضلعات سوى بشعر كاين المتماوج فقط ، بالنسبة لبقية الاعداء فهم مجرد نسخ متكرره و ان كنت باحث عن التغيير فسيعجبك القادة فعلاً ..جمجمة ضخمة لامعة مزوده بوشاح ضخم ...يعاني مصمم الشخصيات في هذه اللعبة من نقص حاد في الافكار لذا علينا بمساعدته فعلاً و عدم مدح العمل السيء جدا الذي قام به ، اسوء تصميم للشخصيات على الاطلاق و لا يوجد اي شيء يستحق الانتباه كل ما هنالك جماجم و مجموعة ترتدي ملابس غبية و تمسك سيوفاً ، تصميم العالم كان يجب ان يكون رومانياً ذو طابع قديم ..لكن حاول ان يكون اسطورياً ذو طابع اغريقي لذا فقد اصبحت اللعبة بلا هوية و بلا ادنى درجات الجمال على العكس تماماً من لعبة سول ريفر الثانية شقيقة هذه اللعبة .



      اخيراً تعاني اللعبة ايضا من سوء الطالع كما يبدو ، الموسيقى هنا لا يمكن وصفها سوى بعزف فرقة للعجائز و سواء كان ذلك في المشاهد السينمائية او في اجواء اللعبة فان الموسيقى ضعيفة للغاية فان تجاهلنا نقطة انها موسيقى غير متفاعلة معه اجواء اللعبة و ان تناسينا كذلك انها موسيقى معدومة في الكثير من اجزاء اللعبة فانها و يا للاسف لا تقدم اجواء رعب على الاطلاق بل انها مجرد دق للطبول و عزف سيء للبيانو كما ستسمع ان لم تكن محظوظا ، ايضاً المؤثرات الصوتية هنا على غرار الموسيقى مصابة بسوء التغذية فهي قليلة جدا و متكرره للغاية فهل يعقل ان يكون صوت العناكب الذخمة مشابهه تماما لاصوات القادة ؟ و هل يعقل ان يتم وضع اصوات خرير المياه كاصوات غرس الانياب ؟ امور مضحكة هنا تخبرنا بوضوح ان اللعبة صنعت بسرعة لكي ترسل و يشتريها اي شخص متعطش للدماء فقط و هذا الامر سيء للغاية ولا اعتقد ان هناك من سيخدع بهذه السهولة .


      لا يمكنني سوى ان اخبركم بذلك ..اللعبة تقدم فعلاً اثارة الرعب الحقيقية و دماء و عنف بلا حدود ، لكنها تفتقر و بشكل مذهل للقصة ..حيث لا قصة فعلاً ، حاولت اللعبة ان تكون مفتاح لاسرار سول ريفر لكنها اصبحت غامضة بشكل مزعج ، نظام القتال سيء و يحتاج الى الكثير لتعديله ، نظام تطوير قوى جيد لكنه بحاجة الى اعادة شاملة ، اخطاء في تصميم المراحل ترافقها اخطاء في بناء الحبكة الدرامية و اخطاء اخرى في نظام الكاميرا ، ليست حتى منافس لرائعة كابكوم ديفل مي مراي ، و ليست استمرار للعبة الرائعة سول ريفرSoul Reaver ، في الواقع ان كنت تحب العاب مصاصي الدماء و ترغب في ذلك فعليك الذهاب فوراً و شراء لعبة سول ريفر ( هذا لمالكي البلاي ستيشن ) اما ان كنت مالك لجهاز الاكس بوكس فعليك الانتظار



      معلومات أساسيةBlood Omen 2
      الجهاز : X Box
      اجهزة اخرى : Ps2
      التقدير : 60 %
      الشركة الناشرة : Eidos
      الشركة المطورة : كرستال داينامكس
      تاريخ الصدور : موجودة حالياً