قبل أن تعصي الله .. تذكر

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • قبل أن تعصي الله .. تذكر

      أخي الحبيب ..

      * عليك قبل أن تعصي الله عز وجل أن تتفكر في هذه الدنيا وحقارتها وقلة وفائها وكثرة جفائها وخسة شركائها ، وسرعة انقضائها . وتتفكر في أهلها وعشاقها وهم صرعى حولها ، قد عذبتهم بأنواع العذاب ، وأذاقتهم مر الشراب ، وأضحكتهم قليلاً وأبكتهم كثيرًا وطويلاً .

      * عليك قبل أن تعصي الله عز وجل أن تتفكر في الآخرة ودوامها وأنها هي الحياة الحقيقة وهي دار القرار ومحط الرحال ومنتهى السير .

      * عليك قبل أن تعصي الله عز وجل أن تتفكر في النار وتوقدها واضطرامها وبعد قعرها وشدة حرها وعظم عذاب أهلها .. عليك أن تتفكر في أهلها وهم في الحميم على وجهوهم يسحبون وفي النار كالحطب يسجرون .

      * عليك قبل أن تعصي الله عز وجل أن تتفكر في الجنة وما أعد الله لأهل طاعته فيها مما لاعين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر من النعيم المفصل الكفيل بأعلى أنواع اللذة من المطاعم والمشارب والملابس والصور ، والبهجة والسرور ، والتي لا يفرط فيها إلا إنسان محروم .

      أخي الحبيب قبل أن تعصي الله ، تذكر كم ستعيش في هذه الدنيا ، ستين سنة ، ثمانين ، مائة سنة ، ألف سنة . ثم ماذا . ثم ماذا ؟ ثم موت بعده جنات النعيم أو نار الجحيم والعياذ بالله .

      * أخي الحبيب تيقن حق اليقين أن ملك الموت كما تعداك إلى غيرك فهو في الطريق إليك وما هي إلا أعوام أو أيام أو لحظات فتصبح وحيدًا فريدًا في قبرك لا أموال ولا أهل ولا أصحاب فتذكر ظلمة القبر ووحدته ، وضيقه ووحشته ، وهول مطلعه وشدة ضغطته .
    • كلمات صادقة أخي عبقر وشكرا لك على تذكيرنا بها
      وليت كل من حدثته نفسه بمعصية الله تفكر في كل ما ذكرتَ
      ولكن للأسف يقدم الواحد منا على المعصية دون تفكير أو تدبر في العواقب والأخطار
      ودون تفكر في مقدرة مَن نعصي علينا
      فألهتنا الدنيا
      وغرنا طول الأمل
      ومنتنا أنفسنا
      ولعب بنا الشيطان
      فإنا لله وإنا إليه راجعون

      فأين عنا قدرة الله علينا ، وأين شكرنا على نعمه السابغة وفضائله الواسعه ؟!
      أين خوفنا من عقوبته في الدنيا والآخرة ؟!
      لماذا غفلنا عن الموت وشدته والقبر ووحشته ، والنار وعذابها ؟!!

      لمـــــاذا ...
      لــــمـــاذا أيه العاصي ؟!