آداب الدعـــــــــــاء

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • أتمنى من الجميع المشاركة ،،، وتكون ب‘ذن الله في موازين حسناته

      بسم الله الرحمن الرحيم

      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :

      هذه أولى مشاركاتي وجز الله خيرا أختي ( عاشقة القلم ) لأنها لها الفضل بعد الله عزوجل في دخولي هذا الموقع
      وأحببت أن أشارك بهذا الموضوع ...
      المقدمـــــــة
      الحمد لله الذي أمر عباده بذكره ودعائه ، وأعد لهم عظيم ثوابه ومزيد آلائه ، وأثابهم به مغفرته ورحمته وجزيل نعمائه ، وأعطاهم رضوانه وجليل إحسانه , وبفضله ومنِّه أسكنهم فسيح جنانه وبكرمه شرفهم بذكره واختصهم لخدمته وفتح لهم أبواب إجابته بقوله : "وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ" (غافر:60)
      إخوتي أخواتي في الله :
      هذا موضوع مشتمل على بعض الأدعية المنتخبة من الكتاب العزيز والسنة النبوية على صاحبها أفضل الصلاة وازكى التسليم ، ونريدكم أن تشاركونا في ذكر آيه فيها دعاء أو دعاء من السنة حسب الأحوال التى علمنا إياها رسولنا الكريم ، عسى الله أن ينفع بها كل من قرأها وعمل بما فيها إنه سميع مجيب الدعاء .
    • وفي البداية نتطرق الى فضل الدعاء :
      - قال الله تعالى : "وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ" (غافر:60)
      - وقال أيضا : "وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ" (البقرة:186)
      - وقال تعالى على لسان خليله إبراهيم عليه السلام :" إِنَّ رَبِّي لَسَمِيعُ الدُّعَاءِ"(ابراهيم: من الآية39)
      - وقال تعالى على لسان رسوله هود عليه السلام : " إِنَّ رَبِّي قَرِيبٌ مُجِيبٌ"(هود: من الآية61)
      - وقد أخبرنا الله تعالى بدعوات أنبيائه ورسله وتضرعهم إليه حيث قال : "وَأَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنْتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ" (الانبياء:83)
      - وقال تعالى أيضا حكاية عن نبيه زكريا عليه السلام : "وَزَكَرِيَّا إِذْ نَادَى رَبَّهُ رَبِّ لا تَذَرْنِي فَرْداً وَأَنْتَ خَيْرُ الْوَارِثِينَ" (الانبياء:89)
      - كما أخبرنا الله تعالى عن نبيه نوح عليه السلام : " وَنُوحاً إِذْ نَادَى مِنْ قَبْلُ فَاسْتَجَبْنَا لَهُ فَنَجَّيْنَاهُ وَأَهْلَهُ مِنَ الْكَرْبِ الْعَظِيمِ" (الانبياء:76)

       وعلى كل حال فالدعاء هو مخ العبادة وروحها وقوامها ، وفضائله كثيرة ، ومنافعه جليلة ، وكيف لا تكون منافعه جليلة والمسؤول قيوم السماوات والأرض ، وهو الذي بيده ملكوت كل شيئ والقادر على كل شيئ .

      وللموضوع بقية ،،،
    • بالفعل بداية متميزة والساحة متشوقة للمزيد والله الموفق


      ¨°o.O ( على كف القدر نمشي ولا ندري عن المكتوب ) O.o°¨
      ---
      أتمنى لكم إقامة طيبة في الساحة العمانية

      وأدعوكم للإستفادة بمقالات متقدمة في مجال التقنية والأمن الإلكتروني
      رابط مباشر للمقالات هنا. ومن لديه الرغبة بتعلم البرمجة بلغات مختلفة أعرض لكم بعض
      المشاريع التي برمجتها مفتوحة المصدر ومجانا للجميع من هنا. تجدون أيضا بعض البرامج المجانية التي قمت بتطويرها بذات الموقع ..
      والكثير من أسرار التقنية في عالمي الثاني
      Eagle Eye Digital Solutions
    • - جز الله خيرا كل من قرأ الموضوع ونسأل الله الإخلاص في ذلك ، ولا تنسوا أن تشاركونا في الموضوع

      ثانيا : آداب الدعاء وأسباب الإستجابة :
      1- الإخلاص لله تعالى وحده ، لأن الإخلاص سر عظيم بين العبد وربه كما دلت عليه بعض الآيات القرآنية لقوله تعالى : " وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ وَيُقِيمُوا الصَّلاةَ وَيُؤْتُوا الزَّكَاةَ وَذَلِكَ دِينُ الْقَيِّمَةِ" (البينة:5)
      2- أن يبدأ الداعي بحمد الله تعالى والثناء عليه ثم الصلاة على رسوله محمد-صلى الله عليه وسلم ويختم بذلك .
      3- الجزم بالدعاء واليقين بالإجابة .
      4- الإلحاح في الدعاء وعدم الإستعجال في الإجابة .
      5- حضور قلب الداعي أثناء دعائه ، وأن يكون مستشعرا لعظمة الله منقطعا إليه متخليا عن عوائق الدنيا .
      6- خفض الصوت بالدعاء بين المخافته والجهر .
      7- الإعتراف بالذنب والإستغفار منه ، والإعتراف بالنعمة التي امتن الله بها وشكر الله عليها .
      8- التضرع الى الله والخشوع والخضوع بين يديه والرغبة والرهبة فيما لديه
      9- التخلص من التبعات ورد المظالم إلى أهلها مع التوبة الصادقة .
      10- استحباب استقبال القبلة .
      11- استحباب الوضوء قبل الدعاء .
      12- أن يتوسل الداعي الى الله تعالى بأسمائه الحسنى وصفاته العليا أو بعمل صالح قام به الداعي .
      13- أن يكون مطعمه ومشربه وملبسه حلالا .
      14- أن يبتعد الداعي عن جميع المعاصي .

      وللموضوع بقية بإذن الله
    • بارك الله فيكي اختي مناهل الاسلام على البداية الطيبة
      بالفعل المسلم في هذه الايام محتاج الى هذه الادعية و
      الاذكرات فجزاك الله الف خير على نشرك لمثل هذه
      المواضيع القيمة و في انتظار المزيد منك .
    • جزاك الله خيرا أخي ، نسأل الله أن يجعلنا من الذين يكتبون ويقرأون وينتفعون ويطبقون .

      ثالثا : من الأوقات التي يستجاب فيها الدعاء :
      -------------------------------------
      1- ليلة القدر فإنها ليلة مباركة يستجاب فيها الدعاء .
      2- الثلث الأخير من الليل لأنه وقت جليل القدر .
      3- أدبار الصلوات المفروضة فإن الدعاء مشروع فيها .
      4- يوم عرفة فإنها خير أيام الدنيا .
      5- عند نزول المطر لما فيه من البشرى العظيمة .
      6- الدعاء بين الأدان والإقامة .
      7- الدعاء في شهر رمضان فإن الدعاء يستجاب فيه .
      8- ساعة من يوم الجمعة ، وقيل إنها آخر ساعة منها .
      9- الدعاء عند الكعبة المشرفة.
      10- الدعاء عند الصفا والمروة وعند رمي الجمرات .
      11- دعاء الصائم عند فطره .
      12- دعاء الخاشع المضطر .
      13- دعاء المسلم لأخيه المسلم عن ظهر الغيب .
      14- دعاء الوالدين لأولادهما أو عليهم .
      15- دعاء المظلوم على من ظلمه .
      16- الدعاء عند المشعر الحرام .
      17- الدعاء باسم الله الأعظم .
      18- الدعاء عند الزحف في القتال في سبيل اله .
      19- الدعاء عند النداء للصلوات المكتوبة .
      20- ساعة من كل ليلة .
    • مناهل الأسلام ....
      ألف تحيه على هذه المواضيع وأسأل الله الأجر الجزيل لك ....
      أنشاء اللله وجعل كل كلمة في سبيل الدين في ميزان حسناتك ...
      أسأل الله التوفيق لنا ولكم ....
      مناهل السلام .......
      نحن في أنتضار المزيد بارك الله فيك .....
      وأي في مصلحة الدين والساحه والعلم والحسنات لا تبخل بيه علينا ...
      مره أخرى بارك الله فيك وألف شكر وتحيه وفعلا الساحه كسبت ناس ؟؟؟
      ألف تحيه أخوك مسقطاوووووووووووي
    • - جزاك الله خيرا أخي مسقطاوي ، ولنبدأ على بركة الله فأتمنى من الجميع أن يشاركنا بدعاء من القرآن الكريم أو دعاء من السنة كدعاء دخول المنزل والخروج منه ، ودعاء دخول المسجد والخروج منه ودعاء نزول المطر ...


      - قال تعالى : " رَبَّنَا لا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْراً كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلا تُحَمِّلْنَا مَا لا طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنْتَ مَوْلانَا فَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ"(البقرة: من الآية286)
      - كان أكثر دعائه : " اللهم ربنا آتينا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار " . رواه مسلم
      - فضل ما جاء في كفارة المجلس :
      عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم - :" من جلس مجلسا وكثر فيه لغطه فقال قبل أن يقوم من مجلسه : سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك ، إلا غفر الله له ما كان في مجلسه ذلك " . رواه الترمذي
    • لبس الثوب
      -------------


      " من لبس ثوباً فقال : الحمد لله الذي كساني هذا ورزقنيه من غير حول مني ولا قوة ، غُفِرَ لهُ ماتقدم من ذنبه "حسن ( صحيح سنن أبي داود 760/2)

      دعاء لبس الثوب الجديد :
      -----------------

      " اللهم لك الحمد أنت كسوتنيه أسألك من خيره وخير ماصنع له ، وأعوذ بك من شره وشر ماصنع له ". صحيح ( صحيح الترمذي 152/2)

      مايدعوبه لصاحبه إذا رأى عليه ثوباً جديداً :
      --------------------------------

      " البِس جَدِيداً وعش حميداً ومُت شهيداً " . صحيح ( صحيح ابن ماجه 275/2)" تبلى ويخلف الله تعالى " .صحيح ( صحيح سنن أبي داود 760/2) ( تبلى : قال ابن الجوزية هنا أمر بمعنى الدعاء كناية عن طول العمر أي للمخاطب به بطول حياته حتى يبلى الثوب . ويخلف :أي يعوضه الله عنه ويبدله له )

      عند وضع الثوب:
      -------------

      ستر مابين أعين الجن وعورات بني آدم إذا وضع أحدهم ثوبه أن يقول :" بسم الله ". رواه الطبراني في الأوسط وصححه الألباني ( صحيح الجامع 203/3)
    • بسم الله الرحمن الرحيم الاخت العزيزة مناهل الاسلام
      وفقها الله تعالى شكرا على موضوعك هذا
      ,واحببت ان اضيف ان اهل البيت عليهم السلام قد اهتموا بالدعاء
      واشتهر منهم الامام علي بن الحسين(ع) بكثرة الادعية الواردة عنه
      وجمعت في كتاب يسمى بالصحيفة السجادية
      وهذه فهرسة لما فيها من ادعية واللذي يريد اي دعاء فانا على استعداد ان ازوده به
      وفقكم الله لكل خير
      فهرسة الادعية الواردة في الصحيفة السجادية

      بالدعاء بدا.. بالتحميد للّه عز وجل و
      الثناء عليه
      في الصلاة على رسول اللّه صلى اللّه
      عليه وآله
      في الصلاة على‏حملة العرش كل ملك
      مقرب
      في الصلاة على اتباع الرسل ومصدقيهم
      لنفسه و اهل ولايته
      عند الصباح و المساء
      اذا عرضت له مهمة او نزلت به ملمة
      وعند الكرب
      في الاستعاذة من المكاره و سيى‏ء
      الاخلاق ومذام الافعال
      في الاشتياق الى طلب المغفرة من
      اللّه جل جلاله
      في اللجا الى اللّه تعالى
      بخواتم الخير
      في الاعتراف وطلب التوبة الى اللّه
      تعالى
      في طلب الحوائج الى اللّه تعالى
      اذا اعتدي عليه او راى من الظالمين
      ما لا يحب
      اذا مرض او نزل به كرب او بلية
      اذا استقال من ذنوبه او تضرع في طلب
      العفو عن عيوبه
      اذا ذكر الشيطان، فاستعاذ منه ومن
      عداوته وكيده
      اذا دفع عنه ما يحذر او عجل له مطلبه
      عند الاستسقاء بعد الجدب
      في مكارم الاخلاق و مرضي الافعال
      اذا حزنه امر و اهمته الخطايا
      عند الشدة و الجهد و تعسر الامور
      اذا سال اللّه العافية وشكرها
      لابويه عليهما السلام
      لولده عليهم السلام
      لجيرانه و اوليائه اذا ذكرهم
      لاهل الثغور
      متفزعا الى اللّه عز وجل
      اذا قترعليه الرزق
      في المعونة على قضاء الدين
      بعد الفراغ من صلاة الليل.. في ذكر
      التوبة وطلبها لنفسه في الاعتراف
      بالذنب
      في الاستخارة
      اذا ابتلي او راى مبتلى بفضيحة بذنب
      في الرضا.. اذا نظرالى اصحاب الدنيا
      اذا نظر الى السحاب و البرق و سمع
      صوت الرعد
      اذا اعترف بالتقصير عن تادية.. الشكر
      في الاعتذارمن تبعات العباد و من
      التقصيرفي حقوقهم و في فكاك
      رقبته من النار
      في طلب العفو و الرحمة
      اذا نعي اليه ميت او ذكر الموت
      في طلب الستر و الوقاية
      عند ختم القرآن
      اذا نظر الى الهلال
      اذا دخل شهر رمضان
      في وداع شهر رمضان
      في يوم الفطر اذا انصرف من صلاته..
      قام قائما ثم استقبل القبلة
      وفي الجمعة..
      في يوم عرفة
      يوم الاضحى و يوم الجمعة
      في دفاع كيد الاعداء ورد باسهم
      في الرهبة
      في التضرع و الاستكانة
      في الالحاح على اللّه تعالى
      في التذلل للّه عز وجل
      في استكشاف الهموم
    • جزاك الله خيرا مناهل الاسلام ...

      اللهم بارك لنا في ما رزقتنا وقنا عذاب النار ...
      ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار...
      رب ادخلني مدخل خير وأخرجني مخرج خير واجعل لي من لدنك سلطانا نصيرا...
      ربنا لا تزغ قلوبنا بعد اذا هديتنا وقنا عذاب النار ....
      اللهم اني أعوذ بك من فتنة القبر وعذاب القبر ...
    • - جزاكم الله خيرا إخوتي وبارك الله فيكم ، وجعل الجنة مثواكم ،،،

      أخي فضل الله ، كنت أتمنى أن يكون الموضوع كل يوم أدب من الآداب الإسلامية ، نكتبها ونطبقها في حياتنا اليومية فجزاك الله خيرا ، وننتظر مشاركتكم في هذه الآداب الجليلة ،، فما رأيكم نطرح كل يوم أدب من هذه الآداب ، فأتمنى مشاركة الجميع .
    • - السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :

      موقع أعجبني كثير كثير ،،،، ومفيد كذلك
      أذكار اليوم والليله ،،،

      khayma.com/uzkurallah/Frame/aFront.htm

      athkar.net/


      ولا تنسوا فاعله من الدعاء الصالح
    • شكورة اختي مناهل الاسلام على هذا التواصل و الموضوع الجميل بارك الله فيكِ
      و بالنسبة لموضوعك اني اشترك في موقع الاخوان فإنشاء الله انا الحين في دراسة بالنسبة للاشتراك بسبب عدة ظروف و انشاء الله بشترك
      و على فكرة
      انت اسم على مسمى مناهل الاسلام
      و تحياتي الحارة الى كل من شاركنا و سيشاركنا في هذا الموضوعة و المواضيع الاخرى و في الساحات الاخرى و الهدف انشاء الله يكون واحد
      و حياااااااااااااااااااااااا الــــلــــه ااااااااااااااااااااااااااااكم
    • دعاء الكرب و الهم و الحزن

      قال رسول الله صلي الله علية وسلم:ماأصاب أحد قط هم ولا حز فقال: اللهم اني عبدك وابن عبدك وابن أمتك, ناصيتي بيدك,ماض في حكــــــمك, عدل في قضاؤك, أســــــــــالك بكل اسم هو لك سميت به نفسك,أو علمته أحــــــــــد من خلقك, أو أنزلته في كتابك,أو استأثــــــرت به في علم الغيب عنـــــــــدك أن تجعل القـــــــــــــران ربيع قلبي,ونور صدري,وجــــــــلآء حزني,وذهـــــــاب همي,الا أذهب الله همـــــه وحــــــزنه, وأبدله مكانه فرجا .
    • لا تجزع إذا تأخرت إجابة الدعوة

      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :

      لا تجزع إذا تأخرت إجابة الدعاء


      رأيت من البلاء أن المؤمن يدعو فلا يجاب ، فيكرر الدعاء وتطول المدة ، ولا يري أثر للأجابة ، فينبغي له أن يعلم أن هذا من البلاء الذي يحتاج إلي الصبر .

      وما يعرض للنفس من الوسواس في تأخير الجواب مرض يحتاج إلي طب ، ولقد عرض لي من هذا الجنس . فإنه نزلت بي نازلة ، فدعوت ، فلم أر الإجابة ، فأخذ إبليس يجول في حلبات كيده .

      فتارة يقول : الكلام واسع والبخل معدوم ، فما فائدة تأخير الجواب ؟
      فقلت له : إخسأ يا لعين ، فما أحتاج إلي تقاضي ، ولا أرضاك وكيلا .
      ثم عدت إلي نفسي فقلت : إياك ومساكنة وسوسته ، فإنه لو لم يكن في تأخير الإجابة إلا أن يبلوك المقدر في محاربة العدو لكفي في الحكمة .

      قالت : فسلني عن تأخير الإجابة في مثل هذه النازلة .
      فقلت : قد ثبت بالبرهان أن الله عز وجل مالك ، وللمالك التصرف بالمنع والعطاء ، فلا وجه للاعتراض عليه .

      والثاني : أنه قد ثبتت حكمته بالأدلة القاطعة ، فربما رأيت الشيء مصلحة والحكمة لا يقتضيه ، وقد يخفي وجه الحكمة فيما يفعله الطبيب ، من أشياء تؤذي في الظاهر يقصدبها المصلحة ، فلعل هذا من ذاك.



      والثالث : أنه قد يكون التأخير مصلحة ، والاستعجال مضرة ، وقد قال النبي صلي الله عليه وسلم : ((لا يزال العبد في خير ما لم يستعجل ، يقول دعوت فلم يستجيب لي ))


      الرابع : أنه قد يكون امتناع الإجابة لآفة فيك فربما يكون في مأكولك شبهة ، أو قلبك وقت الدعاء في غفلة ، أو تزداد عقوبتك في منع حاجتك لذنب ما صدقت في التوبة منه0
      فابحثي عن بعض هذه الأسباب لعلك تقفي بالمقصود كما روي عن أبي يزيد رضي الله عنه : أنه نزل بعض الأعاجم في داره ، فرآه فوقف بباب الدار ، وأمر بعض أصحابه فدخل ، فقلع طينا جديدا قد طينه ، فقام الأعجمي وخرج .فسئل أبو زيد عن ذلك فقال : ((هذا الطين من وجه شبهة ، فلما زالت الشبهة زال صاحبها )).
      وعن إبراهيم الخواص رحمه الله عليه أنه خرج لإنكار منكر ، فنبحه كلب له فمنعه أن يمضي ، فعاد ودخل المسجد ، وصلي ثم خرج ، فبصبص الكلب له فمضي ، وأنكر فزال المنكر .
      فسئل عن تلك الحال فقال : (( كان عندي منكر ، فمنعني الكلب ، فلما عدت تبت من ذلك ، فكان ما رأيتهم )).


      والخامس : أنه ينبغي أن يقع البحث عن مقصودك بهذا المطلوب ، فربما كان في حصوله زيادة إثم ، أو تأخير عن مرتبة خير ، فكان المنع أصلح .
      وقد روي بعض السلف أنه كان يسأل الله الغزو ، فهتف به هاتف : (( إنك إن غزوت أسرت ، وإن أسرت تنصرت )).


      والسادس : أنه ربما كان فقد ما فقدته سببا للوقوف علي الباب واللجأ وحصوله سببا للاشتغال به عن المسؤول .
      وهذا الظاهر بدليل أنه لولا هذه النازلة ما رأيناك علي باب اللجأ .
      فالحق عز وجل من الخلق اشتغالهم بالبر عنه ، فلذعهمِ في خلال النعم بعوارض تدفعهم إلي بابه ، يستغيثون به ، فهذا من النعم في طي البلاء .
      وإنما البلاء المحض ، ما يشغلك عنه ، فأِما ما يقيمك بين يديه ، ففيه جمالك .
      وقد حكي عن يحيي البكاء أنه رأي ربه عز وجل في المنام ، فقال: ((يا رب كم أدعوك ولا تجيبني ))؟ فقال : (( يا يحيي إني أحب أن أسمع صوتك )).
      وإذا تدبرت هذه الأشياء ، تشاغلت بما هو أنفع لك ، من حصول ما فاتك من رفع خلل أو اعتذار من زلل ، أو وقوف علي الباب إلي رب الأرباب .




      كتاب صيد الخاطر - ابن الجوزي البغدادي
    • آداب الدعـــــــــــاء

      بسم الله الرحمن الرحيم ،،


      - الوضوء.

      - إستقبال القبلة.

      - الصلاة قبل الدعاء ولو ركعتين.

      - رفع اليدين فى الدعاء.

      - الخشوع والتضرع والرغبة والرهبة.

      - خفض الصوت والاسرار به.

      - الثناء على الله سبحانه وتعالى والصلاة على رسوله صلى الله عليه وسلم.

      - إظهار الافتقار إلى الله تعالى والشكوى إليه من الضعف والضيق والبلاء.

      - أن لايتكلف الداعى السجع فى الدعاء.

      - الاقرار والاعتراف بالذنب.

      - تحرى الاوقات المستحبة وإغتنام الاحوال والاوضاع التى تستجاب فيها الدعاء.

      - الدعاء بالجوامع من الادعبة .

      - الدعاء لاخوانه المؤمنين والمؤمنات.

      - الالحاح بالدعاء والجزم فيه والعزم فى المسألة.

      - الاكتار من الدعاء وتكراره ثلاث.

      - الدعاء في حالة الرخاء والشدة.

      - عدم الدعاء على الاهل والنفس والمال والولد.

      - أن يبدأ الداعى بنفسه إذا دعاء لغيره.

      - أن يسأل الداعى حاجاته كلها صغيرها وكبيرها.

      - البكاء فيه .

      - التوسل الى الله تعالى بالانبياء والصالحين.

      - التوسل إلى الله تعالى بصالح الاعمال.

      - أن يتوسل الداعى إلى الله تعالى فيما إذا أجاب دعوته أنه سيترتب على تلك الإجابة عمل صالح.

      - أن لا يخص الداعى نفسه إن كان إماما.

      - أن لا يحجر الداعى رحمة الله تعالى فى الدعاء.

      - التأمين بعد الدعاء.

      هذا ولا تنسونا من صالح الدعاء .
    • لك جزيل الشكر أخي أبو بسمة على هذه التنبيهات الطيبة حول الدعاء ، وجزاك الله خير الجزاء ، ونفع بك الإسلام والمسلمين .آمين

      وما أعظم أن يوفق الله العبد لدعائه وطلب خيره ، وما أحوج الإنسان إلى ذلك في الشدة والرخاء .. في العسر واليسر ...
      والدعاء سلاح عظيم يمتلكه الإنسان ، فلا ينبغي ان نفرط فيه ، وأن نقل منه ...
      ويكفينا بشرى أن يقول الله : ( وقال ربكم ادعوني استجب لكم )
      ( وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداعي إذا دعان ، فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلهم يرشدون )

      والدعاء مخ العبادة ، بل هو العبادة
      فلنحافظ عليه أخواني ، خاصة أدبار الصلوات المكتوبة ، وبين الآذان والإقامة ، وفي الثلث الاخير من الليل ، ووقت نزول الغيث ... بل في كل وقت وحين .
    • - بارك الله فيك اخي ( أبو بسمة ) ونحن بحاجة الى مثل هذه التنبيهات في الدعاء ، هنا تكملة لنفس الموضوع على هذه الروابط يا حبذا لو تم دمجهما من قبل المشرفين

      66.113.159.55/forum/showthread…hlight=%C7%E1%CF%DA%C7%C1


      66.113.159.55/forum/showthread…hlight=%C7%E1%CF%DA%C7%C1

      66.113.159.55/forum/showthread…hlight=%C7%E1%CF%DA%C7%C1