الجنه ..ملخص درس عمرو خالد

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • الجنه ..ملخص درس عمرو خالد

      الجنة

      ( ملخص درس ا/ عمرو خالد) من قناة اقرأ وفي الاشرطه التي تياع

      _______________

      كلنا يبحث عن السعادة ... ولكن لا توجد سعادة كاملة فى الدنيا ... الدنيا زائلة ... والسعادة الحقيقية فى الجنة ونعيمها ... ولكن لن يدخل الجنة إلا من كان نقى تماما من المعصية ... لا يوجد به ذرة خبث أو إثم ... فالجنة مصممة للأنقياء فقط ... لن يدخل الجنة من يحقد على أحد ... أو من توجد بعينه نظرة حرام ... أو شخص بداخله غل من الناس ... أو يعامل الناس بجفوة ... أو يحقد على الناس ... أو يغتاب الناس ... لن يدخل الجنة إلا من كان نقىً تماما.

      لن يدخل الجنة من فى لسانه كلام حرام ... أو فى قلبه ذنوب ... الجنة للأنقياء فقط ... وقد قال تعالى: "وسيق الذين اتقوا ربهم إلى الجنة زمرا حتى إذا جاءوها وفتحت أبوابها وقال لهم خزنتها سلام عليكم طبتم فادخلوها خالدين" (73) الزمر ... و طبتم تعنى نُقيتم من المعاصى و الذنوب ... أى أنكم إذا لم تكونوا قد طبتم فلن تدخلوا الجنة ... وفى آية أخرى يقول تعالى: "الذين تتوفاهم الملائكة طيبين يقولون سلام عليكم ادخلوا الجنة بما كنتم تعملون"(32) النحل

      أى أن شرط دخول الجنة أن نكون أنقياء من الذنوب ... لا يوجد بنا ذرة معصية ... كيف ذلك؟ ... كلنا بنا ذنوب و معاصى ... هل معنى ذلك أننا لن ندخل الجنة !!

      بكل تأكيد لن يدخل الجنة إلا الأنقياء فقط ... ولكن الله عز وجل برحمته الواسعة وضع لنا 11 وسيلة تنقية لنُنقى بها (11محطة تنقية) ... 4 فى الدنيا و 3 فى القبر و 4 يوم القيامة ... 11 محطة تنقية حتى نصل إلى الصراط ... إذا كنت قد نُقيت من الذنوب ... تعبر الصراط ... وإن كنت مازلت غير نقى ... لن تستطيع عبوره.

      الصراط ... أدق من الشعرة ... وأحد من السيف ... بعرض جهنم ... من يمر عليه يدخل الجنة ... ومن لا يستطيع المرور يسقط فى جهنم .

      كيف سيمر الناس من فوق الصراط ؟ ... منهم من يمر كطَرفة العين (رمشة العين) ... ومنهم من يمر كالبرق ... ومنهم من يمر كالريح ... ومنهم من يمر حبوا ... ومنهم من يمر زحفا ... ومنهم من يتعلق بالصراط فتجره الملائكة على الصراط ... ومنهم من تخطفه الكَلاليب التى على الصراط وتهوى به فى النار.



      محطات التنقية فى الدنيا

      1- التوبــة :

      التوبة عبادة و قربة قبل أن تكون إستعتابا ورجعة ... بل هى من أعظم العبادات وأجلها ... بها ننال محبة الله تعالى كما قال سبحانه : "إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين" (222) البقرة

      التوبة تُغفر الذنوب كما قال تعالى : "وإني لغفار لمن تاب وآمن وعمل صالحا ثم اهتدى" (82) طه

      التوبة تُقلب بها السيئات إلى حسنات ... كما قال سبحانه وتعالى : "إلا من تاب وآمن وعمل عملا صالحا فأولئك يبدل الله سيئاتهم حسنات وكان الله غفورا رحيما" (70) الفرقان

      2- الاستغفار :

      الاستغفار عن الذنوب التى نتذكرها وما لا نتذكره ... كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يستغفر فى اليوم مائة مرة (لن تستغرق إلا نصف دقيقة) ... هذا رسول الله صلى الله عليه وسلم ... أعلم الخلق بربه واتقاهم له ... وقد غُفر له ما تقدم من ذنبه و ما تأخر ... وهو مع ذلك أكثر الناس توبة واستغفارا ... يقول عليه الصلاة والسلام "والله إنى لأستغفر الله وأتوب إليه فى اليوم أكثر من سبعين مرة" أخرجه البخارى. وقال ابن عمر رضى الله عنهما: إنا كنا نعد لرسول الله صلى الله عليه وسلم فى المجلس الواحد مائة مرة من قبل أن يقوم يقول: "رب أغفر لى و تب على إنك أنت التواب الرحيم" أخرجه أبو داود و الترمذى.

      3- حسنات تمحو السيئات :

      إتباع السيئات بحسنات ... عن أبى ذر بن جندب بن جنادة وأبى عبد الرحمن بن معاذ بن جبل رضى الله عنهما عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :"اتق الله حيثما كنت واتبع السيئة الحسنة تمحوها وخالق الناس بخلق حسن " رواه الترمزى

      وكما قال تعالى : “وأقم الصلاة طرفي النهار وزلفا من الليل إن الحسنات يذهبن السيئات ذلك ذكرى للذاكرين ”(114) هود

      لذلك يجب ألا نضيع أى فرصة خلال اليوم لاكتساب الحسنات ... بدلا من "هاى" أو "باى" نقول السلام عليكم ... نستغل وقت الفراغ فى الذكر ... نذكر الله ونحن جالسون فى السيارة وفى كل وقت .

      كان رسول الله صلى الله عليه وسلم لديه طموح لاكتساب الحسنات ... ففى يوم الهجرة عندما أعد أبو بكر الصديق رضى الله عنه راحلة الرسول صلى الله عليه وسلم رفضها وقال إلا بالثمن ... مع أن رسول الله صلى الله عليه وسلم دائما يقبل الهدية ... وذلك حتى لا يضيع ثواب الهجرة ... يحب أن يأخذ ثواب الهجرة كاملا.

      نحن نحتاج إلى حسنات كثيرة فى كميتها ... كم كبير من الحسنات ... وكيفيتها ... حسنات نافعة وأعمال عظيمة ... مثل بر الوالدين ... قيام الليل ... صلاة الفجر ... الصلاة فى وقتها ... الحجاب ... إحسان العمل.

      4- مصائب مكفرة :

      يبتلى الله عباده بالمصائب لينقيهم و يطهرهم من الذنوب وليدخلهم الجنة ونحن نتعامل مع المصائب (ليه يا رب عملت فى كده).

      ومن لم يتب من ذنوبه ... ولم يستغفر ... ولا قام بعمل حسنات كثيرة ... ولم يبتليه الله بمصائب مكفره ... أى لم ينُقى فى الدنيا ... له فرصة أخرى للتنقية فى القبر ... لم تنقى فى الدنيا و أنت تحى تنقى فى القبر بعدما تموت ... يا لروعة هذا الدين العظيم ... وإن لمن بساطة دخول الجنة و رحمة الله الواسعة يمكن لنا أن نقول أنه لن يدخل النار أحد.



      محطات التنقية فى القبر

      5- صلاة الجنازة :

      العبرة فى الصلاة ليست بعدد المصلين وإنما بالمؤمنين الصالحين ... فلنحاول جمع الصالحين فى صلاة الجنازة ... فدعاء المؤمنين الصالحين لأخيهم المتوفى ينقيه ... مات و ما زال ينقي من الذنوب.

      6- فتنة القبر :

      سؤال الملكين ... ما ربك؟ ... ما دينك؟ ... ماذا تقول فى الرجل الذى بعث فيكم؟ ... وخوفك و أنت واقف بين يديهم ... ووحدتك فى القبر ... وظلمة القبر ... وخوفك والقبر يقفل عليك ... كل ذلك تنقية للذنوب.

      من نُقى فى الدنيا لن يتعرض لفتنة القبر ... يقول النبى صلى الله عليه وسلم القبر إما روضة من رياض الجنة أو حفرة من حفر النار ... فالقبر ليس دائما ظلمة ووحوش ... قد يكون روضة من رياض الجنة.

      7- ما يهديه إليك الأحباء من هدايا :

      المسلم يموت و ما زال يكتسب حسنات تكفر عنه ... وينقى بفضل هذه الهدايا ... وبإجماع علماء الأمة يصل للميت الحج والعمرة و الدعاء.

      و عنه أبى هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث : صدقة جارية أو علم ينتفع به أو ولد صالح يدعو له " رواه مسلم.

      إذا كنت تحب شخص قد مات ... قم بأداء عمرة له أو حج عنه ... أو أخرج عنه صدقة من مالك الخاص ... وكلما كانت الصدقة أنفع للمجتمع ثوابها يزيد ... وأنت أيضا ستأخذ ثواب.

      هناك من كان سوف يعذب فى القبر و عمل له شخص عمرة فنُقى ... وسيكون من أهل الجنة ... ما هذا الدين العظيم؟.



      محطات التنقية الأربع فى يوم القيامة :

      8- أهوال يوم القيامة :

      رؤية الشمس تقفل و النجوم تنفر و البحار تتفجر و الأرض تزلزل كل ذلك يكفر الذنوب.

      9- الوقوف بين يدى الله عز وجل :

      الوقوف بين يدى الله ... والله يسأل عبدى ألم أنعم عليك ... ألم أرزقك مالا ... ألم أكن رقيبا على عينيك وأنت تنظر بهما إلى الحرام ... ألم أكن رقيبا على قدميك وأنت تمشى بهما إلى الحرام ... ألم أكن رقيبا على لسانك وأنت تتكلم به الحرام ... عبدى إستهونت بلقائى ... أكنت عليك هين ... أتجملت للناس و أتيتنى بالقبيح ... ما غرك بى عبدى؟. هذه الوقفة تنقية للذنوب.

      10- شفاعة الرسول صلى الله عليه وسلم:

      قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لكل نبى دعوة مستجابة تعجل الأنبياء دعوتهم وأجلت دعوتى ليوم القيامة

      وعن عبد الله بن عمرو بن العاص رضى الله عنهما أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " إذا سمعتم النداء فقولوا مثلما يقول ثم صلوا على فإنه من صلى على صلاة صلى الله عليه بها عشرا ثم سلوا الله لى الوسيلة فإنها منزلة فى الجنة لا تنبغى إلا لعبد من عباد الله وأرجو أن أكون أنا هو فمن سأل لى الوسيلة حلت له الشفاعة " رواه مسلم.

      11- عفو الله عز وجل :

      وهى أعظم محطات التنقية ... شفع الأنبياء ... شفع المرسلون ... شفع المؤمنون..فيقول الله عز وجل أفلا أعفو أنا.

      أكيد كلنا فى الجنة بعد كل ذلك إن شاء الله ... ومع كل ذلك ... هناك من سيسقط من على الصراط ... إنه يستحق الوقوع فى النار ... ما الذى فعله فى الدنيا ولم ينقى بعد 11 محطة تنقية ... يسقط فى جهنم بالمعصية و الخبث الموجودين فيه ... كآن النار ستقوم بتنقيته ... وحينما يُنقى يُخرج من النار ... كالذهب لا نحصل عليه إلا بعد تعرضه للنار ... الذهب الأنقى أو العيار الأعلى يحتاج للمكوث فى النار مدة أطول ليتخلص من الشوائب ... يسقط من على الصراط فى النار و يبقى بها حتى يصير ذهبا عيار24 ... مقدار البقاء فى النار يكون بمقدار الخبث المتبقى فى الإنسان ... وبعد التنقية من كل الخبث تقول له الملائكة "طبتم فادخلوها خالدين".



      نمتلك فى أيدينا ثلاث مما سبق ... التوبة و الاستغفار و حسنات يذهبن السيئات ... فلنكثر من التوبة ومن الاستغفار ومن عمل الحسنات ... وتذكر أنك لن تتعرض لفتنة القبر و أهوال يوم القيامة إن كنت مؤمنا
    • شكرا لك اخي سمسم على تلخيص الموضوع

      ولكن ألا ترى أخي العزيز أن الموضوع ذكر أمور خلافيه بين المذاهب الإسلامية المختلفة ؟!

      ولنعلم أن المسلم عليه أن يحذر من الأماني والأوهام ، وهذا ما حذرنا الله منه مع أهل الكتاب حين قال : ( لَيْسَ بِأَمَانِيِّكُمْ وَلا أَمَانِيِّ أَهْلِ الْكِتَابِ مَنْ يَعْمَلْ سُوءاً يُجْزَ بِهِ وَلا يَجِدْ لَهُ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلِيّاً وَلا نَصِيراً ، وَمَنْ يَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحَاتِ مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ وَلا يُظْلَمُونَ نَقِيراً) (النساء:123 / 124)
      فالحذر الحذر من أن يغتر أحدٌ بحلم الله وعوفه ، فإن الله شديد العقاب ، ولم تأتي آيات الوعيد والعذاب عبثا فلننتبه لذلك .

      ولنعلم اخواني أن الإنسان لا منجى له من عذاب الله والخلود في نار جهنم إن مات مصرا على معصيته ، إلا بالتوبة الصادقة النصوح .
      فإن العاصي ولو بلغت ذنوبه عنان السماء أو كانت كزبد البحر فتاب منها واستغفر ربه صادقا مخلصا ، محيث تلك الذنوب وغفرت تلك السيئات بفضل الله تعالى : ( قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ) (الزمر:53)
      لكن أن لو أصر الإنسان على معصيته ومات على ذلك فقد خسر خسرانا عظيما وكان من أهل النار ، وصار خالدا مخلدا فيها
      فلن يخرج من النار من دخل فيها ( حيث أن هذه العقيدة تبعث على الإستهانة بمحارم الله ، وتجريء الناس على الخوض في المعاصي ، حيث أنهم سيضمنون الجنة ) ، ناهيك عن الآيات الصريحة والأحاديث الصحيحة التي جاءت تبين حقيقة الخلود في النار ، وعدم الخروج منها :
      ( إِنَّ الْمُنَافِقِينَ فِي الدَّرْكِ الْأَسْفَلِ مِنَ النَّارِ وَلَنْ تَجِدَ لَهُمْ نَصِيرا) (النساء:145)
      ( وَأَمَّا الَّذِينَ فَسَقُوا فَمَأْوَاهُمُ النَّارُ كُلَّمَا أَرَادُوا أَنْ يَخْرُجُوا مِنْهَا أُعِيدُوا فِيهَا وَقِيلَ لَهُمْ ذُوقُوا عَذَابَ النَّارِ الَّذِي كُنْتُمْ بِهِ تُكَذِّبُونَ) (السجدة:20)
      ( وَإِنَّ الْفُجَّارَ لَفِي جَحِيم ، يَصْلَوْنَهَا يَوْمَ الدِّينِ وَمَا هُمْ عَنْهَا بِغَائِبِينَ) (الانفطار:14 ـ 16)
      ( إِنَّ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآياتِنَا وَاسْتَكْبَرُوا عَنْهَا لا تُفَتَّحُ لَهُمْ أَبْوَابُ السَّمَاءِ وَلا يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ حَتَّى يَلِجَ الْجَمَلُ فِي سَمِّ الْخِيَاطِ وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُجْرِمِينَ) (لأعراف:40)
      ( إِنَّ الْمُجْرِمِينَ فِي عَذَابِ جَهَنَّمَ خَالِدُونَ) (الزخرف:74)
      ( ثُمَّ قِيلَ لِلَّذِينَ ظَلَمُوا ذُوقُوا عَذَابَ الْخُلْدِ هَلْ تُجْزَوْنَ إِلَّا بِمَا كُنْتُمْ تَكْسِبُونَ) (يونس:52)

      ( وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَتَعَدَّ حُدُودَهُ يُدْخِلْهُ نَاراً خَالِداً فِيهَا وَلَهُ عَذَابٌ مُهِينٌ) (النساء:14)
      ( إِلَّا بَلاغاً مِنَ اللَّهِ وَرِسَالاتِهِ وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَإِنَّ لَهُ نَارَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً) (الجـن:23)

      وهذه بعض أحاديث الرسول عليه الصلاة والسلام الصحيحة في عدم دخول بعض مرتكبي الكبائر الجنة إن ماتوا ولم يتوبوا منها :

      1ـ (لا يَدْخُلُ الْجَنَّةَ قَاطِعٌ ) رواه البخاري وعند أبي داود (لا يَدْخُلُ الْجَنَّةَ قَاطِعُ رَحِمٍ )فقاطع الرحم لا يدخل الجنة وهو مرتكب كبيرة لا شرك.

      2. (لا يَدْخُلُ الْجَنَّةَ قَتَّاتٌ )رواه البخاري ومسلم والترمذي ، والقتات هو النمام وفي رواية عند مسلم : (لا يَدْخُلُ الْجَنَّةَ نَمَّامٌ )

      3. (لا يَدْخُلُ الْجَنَّةَ مَنْ لا يَأْمَنُ جَارُهُ بَوَائِقَهُ ) رواه مسلم وأحمد. فالكبيرة حرمته دخول الجنة.

      4. ( لا يَدْخُلُ الْجَنَّةَ مَنْ كَانَ فِي قَلْبِهِ مِثْقَالُ ذَرَّةٍ مِنْ كِبْرٍ ) رواه مسلم.

      5. ( ثَلاثَةٌ لا يَنْظُرُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ إِلَيْهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ الْعَاقُّ لِوَالِدَيْهِ وَالْمَرْأَةُ الْمُتَرَجِّلَةُ وَالدَّيُّوثُ وَثَلاثَةٌ لا يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ الْعَاقُّ لِوَالِدَيْهِ وَالْمُدْمِنُ عَلَى الْخَمْرِ وَالْمَنَّانُ بِمَا أَعْطَى) رواه النسائي بسند قوي، فانظر هداك الله بعين البصيرة لهؤلاء النفر الذين لا يدخلون الجنة ما سبب حرمانهم منها لا شركهم بل الكبائر.

      6. (لا يَدْخُلُ الْجَنَّةَ صَاحِبُ مَكْسٍ ) رواه أبو داود وأحمد والدارمي. وصاحب المكس هو الذي يأخذ الضرائب والعشور بغير حق.

      7. ( لا يَدْخُلُ الْجَنَّةَ الْجَوَّاظُ وَلا الْجَعْظَرِيُّ قَالَ وَالْجَوَّاظُ الْغَلِيظُ الْفَظُّ ) رواه أبو داود بإسناد عالٍ ورواه أحمد ، والجعظري الغليظ المتكبر. فسوء أخلاق هؤلاء حرمهم الجنة لا الشرك.

      8. (لا يَدْخُلُ الْجَنَّةَ مُدْمِنُ خَمْرٍ ) رواه أحمد وابن ماجة. فإدمان الخمر لا الشرك حرم هذا الجنة.

      9. (لا يَدْخُلُ الْجَنَّةَ سَيِّئُ الْمَلَكَةِ ) رواه أحمد والترمذي وابن ماجة وطريق عثمان صحيحة ، وسيء الملكة هو من يسيء معاملة خدمه ، وسوء خلقه هذا حرمه الجنة لا الشرك.

      10- (مَنِ ادَّعَى إِلَى غَيْرِ أَبِيهِ وَهُوَ يَعْلَمُ فَالْجَنَّةُ عَلَيْهِ حَرَامٌ ) رواه البخاري ومسلم وأبو داود وابن ماجة وأحمد. فانظر إلى سبب حرمان هذا من الجنة أهو الشرك أم الكبيرة ؟ )

      فهل هناك تفسير آخر لقوله عليه السلام : ( لا يدخل الجنة ) ؟!!!

      وأما أمر الشفاعة فهو كذلك ليس لأهل الكبائر والعصاة الذين ماتوا على اصرارهم : ( وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَنْ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا اللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَى مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ) (آل عمران:135)
      وإلأيك بعض الآيات التي تنفي أن يكون الظلمة والذين لم يرض الله عنهم من أهل الشفاعة ، ولا شك أن أصحاب الكبائر من الظلمة ومن الذين لم يرض الله عنهم :
      )يَوْمَئِذٍ لا تَنْفَعُ الشَّفَاعَةُ إِلَّا مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمَنُ وَرَضِيَ لَهُ قَوْلاً) (طـه:109)
      )وَلا تَنْفَعُ الشَّفَاعَةُ عِنْدَهُ إِلَّا لِمَنْ أَذِنَ لَهُ حَتَّى إِذَا فُزِّعَ عَنْ قُلُوبِهِمْ قَالُوا مَاذَا قَالَ رَبُّكُمْ قَالُوا الْحَقَّ وَهُوَ الْعَلِيُّ الْكَبِيرُ) (سـبأ:23)
      ( وَلا يَمْلِكُ الَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ الشَّفَاعَةَ إِلَّا مَنْ شَهِدَ بِالْحَقِّ وَهُمْ يَعْلَمُونَ) (الزخرف:86)
      ( يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلا يَشْفَعُونَ إِلَّا لِمَنِ ارْتَضَى وَهُمْ مِنْ خَشْيَتِهِ مُشْفِقُونَ) (الانبياء:28)
      ( وَأَنْذِرْ بِهِ الَّذِينَ يَخَافُونَ أَنْ يُحْشَرُوا إِلَى رَبِّهِمْ لَيْسَ لَهُمْ مِنْ دُونِهِ وَلِيٌّ وَلا شَفِيعٌ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ) (الأنعام:51)
      ( وَذَرِ الَّذِينَ اتَّخَذُوا دِينَهُمْ لَعِباً وَلَهْواً وَغَرَّتْهُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَذَكِّرْ بِهِ أَنْ تُبْسَلَ نَفْسٌ بِمَا كَسَبَتْ لَيْسَ لَهَا مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلِيٌّ وَلا شَفِيعٌ وَإِنْ تَعْدِلْ كُلَّ عَدْلٍ لا يُؤْخَذْ مِنْهَا أُولَئِكَ الَّذِينَ أُبْسِلُوا بِمَا كَسَبُوا لَهُمْ شَرَابٌ مِنْ حَمِيمٍ وَعَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْفُرُونَ) (الأنعام:70)
      ( وَأَنْذِرْهُمْ يَوْمَ الْآزِفَةِ إِذِ الْقُلُوبُ لَدَى الْحَنَاجِرِ كَاظِمِينَ مَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ حَمِيمٍ وَلا شَفِيعٍ يُطَاعُ) (غافر:18)
      ( فَمَا تَنْفَعُهُمْ شَفَاعَةُ الشَّافِعِينَ) (المدثر:48)
      هذا فضلا عن بعض الأحاديث التي جاءت عن الرسول صلى الله عليه وسلم ، فقد جاء في مسند الإمام الربيع في الحديث رقم ( 1002 ) جابر بن زيد عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " لا تنال شفاعتي الغالي في الدين ولا الجافي عنه " ، ( 1003 ) جابر بن زيد عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " لا تنال شفاعتي سلطانا غشوما للناس ورجلا لا يراقب الله في اليتيم " ،
      ( 1004 ) جابر بن زيد عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " ليست شفاعتي لأهل الكبائر من أمتي " يحلف جابر عند ذلك ما لأهل الكبائر شفاعة لأن الله قد أوعد أهل الكبائر النار في كتابه ، وإن جاء الحديث عن أنس بن مالك أن الشفاعة لأهل الكبائر فوالله ما عنى القتل والزنى والسحر وما أوعد الله عليه النار ، وذكر أن أنس بن مالك يقول : إنكم لتعملون أعمالا هي أدق في أعينكم من الشعر ما كنا نعدها على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا من الكبائر ) ص 379 .
      فعلينا إذا اخواني أن ننتبه ، ولا نغتر بمثل تلك الأشياء ، بل علينا أن نبادر بالتوبة والرجوع إلى الله ، والمحافظة على الفرائض ، والواجبات ، وترك المناكر والسيئات ، بذلك يسلم المرء من عذاب الله .
      وجاء في الحديث الصحيح : ( كل أمتي يدخلون الجنة إلا من أبى ، قيل : يا رسول الله ومن يأبى ؟ ، قال : من أطاعني دخل الجنة ، ومن عصاني فقد أبى ) .


      ثم علينا أن ننتبه عند كل موضوع نكتبه أو ننقله أن يكون بعيدا عن المسائل الخلافية حتى لا نثير النعرات والحساسيات بين الشباب
      وما دعاني لذكر ما ذكرت ، إلا ما أورده الأخ سمسم عند اختصاره لموضوع الأستاذ عمرو خالد ، وحتى لا يلتبس الأمر على أحد .