العمل والسلوك

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • العمل والسلوك

      العمل والسلوك
      نشكر كُل المشاركين في الموضوع السابق...

      بالرغم ان المشاركات والنشاطات في هذا المجال قلة، وحسبي معرفة ذلك مُسبقاً إلا أني إقتنعت تحت ضغوط، ومحاولة بعض الاعزاء في مواصلة الكتابه ، واقتطاع جزء من الوقت رغم مشاغلي في خضم الكتابه نفسها، ولن ازيد أكثر مما قلت، فانا احب الجميع ان يتفاعل ، معي وبقدر جُهده ومعرفته وإدراكه وفهمه وقراءاته فقط، وهو غير مطالب بأن يكون فيلسوفاً او عالماً متعمقاً في بحر العلم، ونحن ، ليس إلا طالبي علم ، نستزيد معرفة من أُتون معارفكمالتي تزيدنا حماساً، ونتوقد بشعلة الكتابة التي تطفو علينا بجذوتها، ولولاكم ، بل ولولا النقاشات والحوارات لما وصل الانسان الى ما وصل اليه، وكل انسان مجتهد يحب العلم ويتبحر فيه ، لا بد وان يجد فيه المتعه التي تبحر به الى حيث يُريد،كما لا يجب ان ننسى أصدقائنا المتخصوصونفي سائر العلوم الاخرى، بأن يتحفونا ، ولو بشيء يسيرمن بحر علمهم ن ومقتفات ثقافاتهم، ومتنزهات تطبيقاتهم العلمية والادبية على السواء ، ولا غرْوَ ، فنحن أُناس عطشىبحب المطالعه، والاستزاده من ثقافاتهم معين لنا في التبحر في طلب علم الفضائل، فهذا سيد العلم، محمد صلى الله عليه وعلى آل بيته الطاهرين، يقول لنا { أنا مدينة العلم وعليٌ بابها} إنها دعوة صريحة لطلب العلم واقتلاع جذورها من أعماقها والدخول إليها من ابوابها، فعليٌ كرم الله وجهه وهو باب مدينة العلم جمع من الغة والبلاغة والتبحر في علمها ، مالم يؤتى غيره مثله في اوله وآخر الحياة بنا ،غذ أننا نستقي كل علومنا ، ونقتطف كُل ثمار ما تعلمناه ، من باب مدينته،وهو الذي قسم العلم، وجعل لكل علم دروب ، ومشى على دربه كل طالبي العلم من بعده ومن وحيى جذور الشجر ة التي لم تنقطع عن الثمار يوماً ، ولذا فلكل دهرٍ وزمنٍ علومه ومعارفه ، وفقاً لمتطلبات حياته...


      واليكم الان مشاركتي الثانيه، في علم العمل والسلوك
      ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

      خِلافاً لمعظم فلاسفة العمل ، يقول جورج فيردمان ، وبيار نافيل .. أن الاحجام عن الاشاره، وتحت إسم{العمل }الى كل أنواع السلوك ، ذلك أن العمل يتميز او يعتني بتميزه عن النشاط الانساني العام من حيث المميزات الذاتيه للنشاط [ العملي ]ونحن نعتقد أن عنصر الاحساس بنوع من الاكراه العيني يُميز نشاطات العمل عن تلك الخارجه عنه ، كما ذكر كل من فالون 1935ج2 ن وميرسون 1951 ص78، وهيرنشو 1954ص132 لنفس الفيلسوف.
      ففي هذا المعنى ، يقولون [ انه بقدر ما يحتم العمل إكراها يتميز في حالات عدة عن السلوك ، اي عن الحريه].
      إذن، فالعمل سلوكن او يمكن أن يكون سلوكاص حين يثغذيه نظام مقبول بحريه ن كما هو نظام الفنان الذي يحقق عملاً يتطلب نفساً طويلاً ، غير خاضع لضغط الحاجه ن ولكن مثل هذه الحالات تبقى قليله من خلال شهادة المبتكرين .
      وفي رأينان ان إذا ما لاحظت بالزاك حين كتب [ المهاةالانسانيه] كان مُلاحقاً من قبل دائنيه، والبرجوازي برست، الذي إلتزم بكتابة [ البحث عن الزمن الضائع] ، نضيف هُنا ، ان العمل لا يصبح سلوكاً إلا حين يعبر عن الميول الشخصية الدفينة ليساعدها علة ان تتحقق، وهذا ما أكرهالعالمان جوج فيردمان وبيار نافيل في كتابهاما {سوسيولوجيا العمل }.
      إذن،الشخصيات المُعاشه في النشاط العملي ، تتوجه من حالة عدم الرضى، الى الحزن والى الانهيار وحتى الى العصبيه. السؤال المطروح:
      كيف نحقق وساءل العمل اومن خلال نشاطاته التى تُعبر عن حرية السلوك الناشء / المميزات الذاتيه للنشاط العملي ، ام عن طريق تلك الخارجه عنه الناشئه من عنصر الاحساس بنوع من الاكراه العيْني ؟! وهل يمكن أن يكون سلوكاً ، إذا غُذي بنظام مقبول من الحريه؟! وكيف يتحقق العمل الذي يتطلب نفساً طويلاً؟! هل عن طريق النفس الخاضع لضغط الحاجه أم عن طريق السلوك المغذى بالايجابيه الذاتيه او الشخصانيه المعاشهفي النشاط العملي؟؟! وما تأثير كل منهما للفرد ؟!
      اكتفي بهذا القدر للتعرف على وجهات النظر ولو كانت متباينه او متفاوته وِفقاً لمحصلة تفكير الفرد ومن خلال مفهومه لسيوسيولوجياالعمل! فلربما تكون مرحلة إستبيانية لفهم معنى لنشاطات العمل الخاضعه للتجريب او البحث، بالنسبةِ للفرد ومدى تحقيق الذات وكذا القدرات الشخصيه ! وهنا ، أَذكر ان فرويد سنة 1929 ، قال ،[ ان العمل عنصر يقدر غرتفاع الانسان فوق مستوى الحيوانيه ].....

      سأترككم وانا منتظر منكم مزيدا من النشاط والمشاركه ، كيفما جادت بها قريحتكم ، واتتْ الى فهمهما افكاركم ، وساعد على بلورة مفهومها ذكاؤكم، ونمى جذورها سعةَ إطلاعكم ، وحذا حذوها أُفق وعيكم، ذلكم، هو كل ما نطمح إستزادته من معينكم...

      وإني أُقدر كل همكةٍ بلغت او لم تبلغ فذاجهد، واجتهادٌ ، ليس إلا؟؟؟!!

      آخر كلمه...
      الريح شرقيه ، والسماء فوقنا مُناره . ......
    • تحياتي

      شكرا لاخي كاتب الموضوع وعلى حماسه في الكتابه جزاك الله خيرا ولكي يلقى موضوعك صدى وردود اكبر ينقل للساحه العامه المعنيه بذلك

      دمتم خيرا والله الموفق



      $$f
    • اخي العزيزة .......... يعطيك اللة الف عافية علي هذة المواضيع الجميلة والرائعة .
      المطلع على سيرة المصطفى عليه الصلاة والسلام ، يدرك انه هو المدرسة والمنهاج الحقيقي لمن اراد الشعور بالرضا في هذه الحياة ....فلا يخلو اي جانب من جوانب الحياة من هديه عليه الصلاة والسلام؛ فالسنة مليئة بالعلوم والآداب وطرق مناهج التربية ونبينا محمد صلي اللة علية وسلم هو المعلم الاول للامة الاسلامية وحث علي العلم

      اما من ناحية العمل والسلوك فمن وجهة نظري الشخصية ان الشخص صاحب العمل او الرئيس يجب ان يكون ذو شخصية متزنة حليم صبور يعامل الموظفين بالاحسان حتي يشعر الموظف بالراحة النفسية ومن ثم يادي الموظف عملة ومتي ما وجد السلوك الحسن وجد العمل الجيد

      لا تحرمنا من مشاركاتك الهادفة وننتظر الجديد منك
      تحياتــــــــــــــــــــــــــــي
      أكتب ما اشعر به وأقول ما أنا مؤمن به انقل هموم المجتمع لتصل الي المسئولين وفي النهاية كلنا نخدم الوطن والمواطن