على هامش عبارة عاشقة الذكريات

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • على هامش عبارة عاشقة الذكريات

      على هامش عبارة عاشقة الذكريات


      شكرا عاشقة الذكريات على كلمات لطيفة جدا أو شدتني أن اكتب كلمات رقيقة ،إن هذه العبارة الفلسفية الرائعة ،خطتها أنامل عاشقة ،تعرف أن الذكريات معني ،وتفهم عبور الكلمات ووقعها على الأفئدة ،فيالها من كلمات جميلة ،وسوف نقطع العبارة إلى مقاسم وعبارات، نجزأها ثم نقرأها،فنقدها ثم ننتقدها حسب انعطاف ذاكرتنا ،وحسب مزاج شاعرينا ،وحسب عواطفنا نحوها 000وحسبي أنها كلمات موسيقية كتيلها فنان أبدع في إلقائها فنان عظيم إنه ليس فنانا متهالكا ، ولا متكلما قراضيا ولا وجدانيات فاشلة ، ولكنها وجد النفس التي استأثرت لنفسها عبور الانشانية الممتعة تلك أذن هي الذكريات وعشقها ، لاحماقه فيها ، ولا وجدانية مريضة ،تتأثر بسوالف خطوط الشاحنات ،ولا تتحمامل على أشرعة البحار،الذين يتجدنون بأيديهم حبا بالوصول إلى الأمان ،ليروا اليابسة ، فتبقى الطمأنينة في نفوسهم كدماء تتجدد عبر انسجه الكتابة الرزينة ،تنساب الكلمات ،كأنها وميض يبرق فوق سماء اللغة وتعتلي عرش الإبداع ،يعيدا عن خربشات ،وجدانية مقهورة...

      وأني اعترف أني لا أعرف عن نسيج الفن ،والموسيقي ،غير أني أتجدف حولها لعلي ،اتحلق في سماوات فضاءاتها ،ولكوني مزوع في فن الكتابة وسيروره الكلمة الأعلى صوتا ،تتقاذن إلى سريرتي ،وتعلو فكرى وتفرق على قلمي ، تطفوا ساحاتها كما لو كانت أفاق من وحي سماوي يشرق في الأحلام دامس أو كمش من الخير أصاب أرض خالية .
      إن التحليق إلى فضاءات المعاني عبر خطوطها الأولى ، سمة لهبوب للريح ،أو هي سمات برزت نفسها على أفق الأفئدة التي تلوذ إلى وهج الكتابة الذي يعبر عن ذاتها .
      إن ذات الكلمة التي حرضت التأكد لنا بث القوة المشميته المعبرة عن الذوات ،هي تلك الكلمة التي جاءت كأسلوب تعبيري رائع(أنا لست أنا ............)
      هذه أولى التحذيرات التي عشقها الذكريات ،والتي أفحمت الأنا ،بكلمة أنا ...ثم أتبعتها لست أنا ،وهو نفيا يشير إلى الأنا ،وحيث أن ((لست))من أخوات كان ،وهو ما لا يتصرف مطلق ،لأنها فعل جامد. وسوف أتي بمثال القاعدة أساسية للغة ،
      ولست بمقرا في إذا الدهر سرني
      ولا جازع من صدفة المتقلب .
      في فجاءت التاء هنا ،تاء الفاعل،المتكلم ،مثلها مثل ما سبق .إذا،أنا .......جاءت بعد نقط ...الذي تؤكد لنا فراغ إنشائي قيل ،أوضع تحت خط .وجاءت العبارة الدالة وعند كنفت يبين بعض أحوال متبوعة ،وما ،زائدة علية ،وحكم النصف مطاقا أن يتبع منصوبة في الرفع والنصب والجر .وكذا،التعريف أو تنكير.وجاءت العبارة التي تلبيها ،تهرب خطاك عن درب حياتي ...جاءت هذه الكلمات ،كأنما هي تترصد لوقوع الأنا،المغيبة راء الحاضرة ،تهرب خطاك ،أي تلوذ أو تقر هربا ،أو تذوب في متاهات الذكريات ،أو (وعن)هنا ،تفيد المجاوزة بمعني أخر أو مثال علية ، قم عني بهذا الأمر ، أي بدلي ،وفي القرآن أمثلة كثيرة منها (وهو الذي يقبل التوبة كمن محبارة )
      وأفادت عن هنا أوحلت محل من يقبل التوبة عن عبادة وهي التأكد الزائد لفظا أي أن عن أو من يبدل كل منها الأخر ...مثلا(أرضيتم بالحياة الدنيا من الآخرة ) وربي هي تكون عن الآخرة ولكن من كانت آلا بلغ بدلا!
      لأن مجرورة نكرة .وأن سيقها نفي أو نهي أو استفهام كمثال /ما جاءنا من رجل وتصلح أن تقول ما جاءنا عن رجل ، ولكن التأكيد الزائد لفظا ....وجاء أسلوب التحذير ،تذكر...أو أحذر أو افهم ،ذلك ،أي ذاك الأمر ،الذي تفهمه أنت ، أو الذي كان بيني وبينك ، إذا كانت تلك العبارة الخصوص ،وجد مروية في أعماق المعني المستفاد منه ! . ذلك أن تحررية اللقطات عن درب حياتي الله ،الله ما أروعها من لقطة ،بل هي عطف نسقي توسط الذكريات وأوحي إلى فعل الحياة ،الذي ناب عن عطف مسبوق ، استلزم الوفاق بين الكلمتين المتفقتين في صيغة النثرية الإنشائية .واقول للأخت عاشقة الذكريات.
      هذه الشعرية ، أو البيت الشعري الذي قرأته ، فأقرأه عليها :
      قد يدرك المرء بعد اليأس حاجته ***وقد يبدل بعد القلة العددا .
      {تبن الختام أرجو أن قد وفيت عبارة عاشقة الذكريات ،بشىء من الأحقية ،وبشيء من الأنصاف ...
      ورغم أن هذه المداخلة أو التعليق اللفظي ، ما هو إلا مساندة لها ، ومشاركه مني إليها ، لإحياء ذكرياتها المشحونة بشعور الألف ،الذي طفى على أحاسيسها ، وطفي على وحدانياتها ،لتبقي الذكريات بيننا فأرغه من الألم ، أما ضلا،ما كان الألم يسترق ضغفها ،ويستبدل بسلطته على إذلالها ..

      ولى معك لقاء متجدد ،بأسلوب يتعاظم نحو مقدرة نقدية تسعى لتحسين فعلها الكتابي نحو الأفضل ..!!
      {أحلى كلام}
      {تقبلي تحياتي ، بشىء من العطف ، قبل أن تهرب خطي الكلمات عن درب حياتك أو تذوب في بحر غياهب هواي.!!
    • هلالالالالالالالالالالا


      تحياتي الخالصه وشكرا لكاتب الموضوع على موضوعه

      من بعد اذنك اخي انقل موضوعك ا لي الساحه الادبيه لانها المكان المناسب لذلك.


      دمتم خيرا وبالتوفيق
    • وادي الحياة..

      انت مبدع وقلمك هز مشاعري الداخليه .
      و اشكرك على تلك الاحاسيس00
      وقوة الكلمات والمعاني قويه باسلوبها ..
      مااروع تلك الكلمات .. والاسطر .. والشعور الصادق .. والمرهف ..
      من الاعماق اشكرك على هذا الاحساس ..
      ولكن للاسف لم تكتمل فرحتى اذ اننى احسست بانك أسئت لبعض الاعضاء
      بصوره غير مباشره و انا لا اقبل بان تستغل أسمى فى الاساءه للاعضاء
      اتمنى اننى على خطاء لاننا هنا كلنا اخوه


      ظننت ان تلك المشاعر صادقه
      تلك الاماني قد هدمت وتلك الاحلام قد تبخرت....
      بعد فراقك ..... ايها الحبيب الاناني..
      سنين مرت وانا اتناسي دخولك عالمي .... واتناسى تدميرك ووحشيتك ........ اتناسى واتناسى
      حتىانني صدقت هذه الكذبه اني نسيتك للابد
      الى ان رأيتك امامي في ذلك الممر الضيق
      في تلك الزاوية ذات الضوء الخافت الذي زدته ضياءا بنورك الساحر
      لن استطع ان اوقف الرباكين المشتعله في داخلي
      لم استطع ان اتحكم بنفاسي ولا حتى بدقات قلبي .......
      اخرجت كلمات من شفاهي لم يفهمها من حولي ولا حتى انا
      ولكنك فهمتها انت .....
      كما اعتدت ان تفهم سكوتي
      واخيرا .....استطعت ان اتماسك
      كم انت ماهر استطعت ان تخفي اضطرابك ولكنك لم تستطع ان تخفي
      تلك السعاده الواضحه
      وذلك الرجاء والتوسل الظاهر من عينيك
      اردت انن استمر بالمشي كاني لم ارى سوى شبح اكرهه
      لكنني لم استطع فكل جروحي تنادي باسمك
      قلبي يصرخ وينادي
      تقدمت لي بهدوء مصطنع وقلت .....
      انسانى

      وسأظل على ذكراك


    • على هامش/ عبارة عاشقة الذكريات..

      أنا لست أنا ..عندما تهرب خطاك عن درب حياتي.. تذكر ذلك .

      ايها الاخت شكراً على ذكرك ، انك لن تسمحي ان تستغلي إسمك في الاساءه لللاخرين، ولا نني لم افهم ماذا تقصدين، فنا ايضاً لن اسمح لاسمي انيسء الى احد مالم يُساء اليه ... مع تحياتي.
      اما عن العباره التي شرحت جزءٌ بسيط ، من خلال فهمي لها، فذاك حقك فيهفقط ، اما عن إنتشاء انانانيه ، هل هي انا نيتك ، ام انانية الذي كتب عنك شيئاً ، وإذا اعتبرتي ان الذي قام بالمداخله معك ، اناني ، فأنا اعتذر ........ واقبلي اعتذاري ، ولولا شعور حيال الكلمه التي ألهمتي ،كتابة طويله مأخوذه بأسر الكلمات وتفاعلاً مع العباره.
      ثم أني أسألك من أين جئت بالعباره، ومن الشاعر.. أم هي من فكره ، وما المناسبه..حتى استطيع المتابعه إن كانت كتاباً ، اما ان كانت من وحي إلهامك ، فيسعدني الاستمرار معك ، حتى تكون ملهمتي .... مع احترامي الاخوي