همسات من حياة النبى صلى الله عليه وسلم للشيخ ناصر السابعي

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • همسات من حياة النبى صلى الله عليه وسلم للشيخ ناصر السابعي

      بسم الله الرحمن الرحيم

      الحمد لله رب العالمين ، والعاقبة للمتقين ولا عدوان إلا على الظالمين ، وأشهد أن لا إله إلا الله ولى الصالحين وأشهد أن سيدنا محمدا عبده ورسوله إمام الأنبياء والمرسلين وأفضل خلق الله أجمعين ، اللهم صلى وسلم وبارك عليه وعلى أله وصحبه والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين أيها الاخوة،،

      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

      بلغ النبي صلى الله عليه وسلم الغاية والكمال الإنساني بما لم يبلغه أحد قبله ولا بعده وبلغ عند الله عز وجل منزلة لم يبلغها مخلوق من المخلوقين حتى الأنبياء الكرام وحتى الملائكة الأبرار وحتى جبريل عليه السلام ليس بأفضل من رسول الله صلى الله عليه وسلم ولكن هذا النبي العظيم لم يصبه غرور ولا إعجاب بنفسه ولم يكن جبارا ولا صخابا في الأسواق ولا فاحشا ولا متفحشا بل كان أكثر الناس تواضعا وألينهم جانبا وأسهلهم عليكه وألينهم خلقا إلى كل الناس كان صلى الله عليه وسلم يخدم أهله وكان صلى الله عليه وسلم يخصف نعله وكان صلى الله عليه وسلم يخيط ثوبه وكان عليه الصلاة والسلام يحلب شاته وكان صلى الله عليه وسلم يجيب دعوة الفقير وكان صلى الله عليه وسلم يعطى السائل والمحروم والضعيف وكان عليه السلام يسلم على الأطفال والصبيان وكان صلى الله عليه وسلم يقضى حوائج الناس وكان صلى الله عليه وسلم لا يأنف أن يمشى في حاجة الفقيرة المسكينة والأرملة وكان عليه الصلاة والسلام إذا دخل في مجلس من المجالس لم يقصد وسط المجلس بل كان عليه السلام يجلس حيث ما أنتهي به المجلس وكان صلى الله عليه وسلم يحب أصحابه رضوان الله تعالى عليهم وكان صلى الله عليه وسلم يبتسم إليهم ويمزح معهم وكان صلى الله عليه وسلم يلبس ما يشاء ويركب ما يشاء ، يركب الناقة ويركب الفرس ويركب الحمار والبغلة وكان صلى الله عليه وسلم لا يأنف من أي شيء صغير أو كبير وهو العظيم صلى الله عليه وسلم ولم ينقص أي شيء فعله من قيمته ومنزلته عند الناس بل كان عليه السلام أحب إلى الإنسان المؤمن من ماله وولده والناس أجمعين أيها الاخوة ومع كل ذلك كان صلى الله عليه وسلم أتقى الناس وأخشاهم لله وأعبدهم لله هذه آيات من القران الكريم نزلت في رسول الله صلى الله عليه وسلم في سورة الفتح يقول الله عز وجل :" إنا فتحنا لك فتحا مبينا ليغفر لك الله ما تقدم من ذنبك وما تأخر ويتم نعمته عليك ويهديك صراطا مستقيما " ، ولكن لم يقعده هذا الثناء وغفران الله تعالى لذنوبه المتقدمة والمتأخرة عن القيام بعبادة الله سبحانه وتعالى أحسن القيام إذا به عليه الصلاة والسلام يقوم لله تعالى في الليل مصليا ساجدا ضارعا ساجدا راكعا يقول الله سبحانه وتعالى :" إن ربك يعلم أنك تقوم أدنى من ثلثي الليل ونصفه وثلثه وطائفة من الذين معك والله يقدر الليل والنهار " ، حتى أن السيدة عائشة رضي الله عنها ترى النبي صلى الله عليه وسلم يطيل قيام الليل حتى تتفطر قدماه الشريفتان صلى الله عليه وسلم فتقول يا رسول الله :" كيف ذلك وأنت قد غفر الله عز وجل ما تقدم من ذنبك وما تأخر فيقول صلى الله عليه وسلم : أفلا أكون عبدا شكورا" ، وها هو عبد الله بن مسعود رضى الله عنه يصلى مع النبي صلى الله عليه وسلم في الليل وإذا به عليه السلام يقرأ في الركعة الأولى سورة البقرة وسورة آل عمران وسورة النساء حتى يهم عبد الله بن مسعود أن يخرج من الصلاة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وإذا به عليه السلام في ليلة من الليالي يقوم الليل كله بآية واحدة من القران الكريم وهو يرددها وهى قوله سبحانه وتعالى :" أن تعذبهم فأنهم عبادك وإن تغفر لهم فأنك أنت العزيز الحكيم" وكان صلى الله عليه وسلم كثير الصيام تقول السيدة عائشة رضى الله عنها :" كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يفطر حتى نقول لا يصوم وكان يصوم حتى نقول لا يفطر وما رأيته أكثر صياما منه في شعبان وما أستكمل رسول الله صلى الله عليه وسلم شهر إلا شهر رمضان وكان عليه الصلاة والسلام يبكى حينما يقرأ القران أويقرأ عليه يقول ذات مرة لعبدالله بن مسعود :" إقرا علي فيقول عبد الله بن مسعود أقراه عليك وعليك أنزل؟ فيقول النبى صلى الله عليه وسلم أحب أن أسمعه من غيرى فيتلو عبد الله بن مسعود سورة النساء حتى بلغ قوله سبحانه وتعالى " فكيف إذا جئنا من كل أمة بشهيد وجئنا بك على هؤلاء شهيدا " ويلتفت على النبى صلى الله عليه وسلم وإذا عيناه الكريمتان تذرفان بالدموع من خشية الله سبحانه وتعالى وهو عليه السلام مع كل ذلك هو القائل:" والله إنى لاستغفر الله وأتوب إليه في اليوم أكثر من سبعين مره ، هذه أيها الاخوة بعض صفات النبى محمدا صلى الله عليه وسلم فجدير بنا أن نقرأ سيرته العطره ونستجلي المعانى الرائعة والاخلاق النبيله من شخص هذا النبي الكريم صلى الله عليه وسلم والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته,,,
    • لا تزال أخي أبا بسمة تتحفنا بما يجود به شيخنا السابعي حفظه الله تعالى
      فشكرا لك أخي العزيز

      وما أروعها من حقائق ومعلومات ذُكرت عن النبي عليه الصلاة والسلام
      فهلا أخذنا منها العبرة والعظة
      ولمسنا منها الفائدة والمنفعة
      وجعلناها نبراسا في مسيرنا في الحياة ؟!!!
      هلا فعلنا ذلك ؟!!
    • شكر وتقدير

      جزاك الله خيرا وأحسن إليك الأخ أبو بسمة على مواضيعك الشيقة التي تتحفنا بها دائما وأسأل الله العلي القدير أن يجعل هذا في ميزان حسناتك ويا ليت الكل يقرأ الموضوع ويقتدي بخير البشر فما خاب عبد أبدا اقتدى به .