ماذا سياتي بعد الموت ... ؟؟

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • ماذا سياتي بعد الموت ... ؟؟

      ماذا سيأتي بعد الموت؟

      هل شعرت يوماً ما أن من واجبك أن تفكر بماذا سيأتي بعد الموت؟ أم التفكير في ذلك الأمر لا يعني شيئاً بالنسبة لك؟ فبما أن كل شيء متوفر لديك وأنت مرتاح في بيتك, ولديك أصدقاء كثيرون وما شابه ذلك, فأنت مقتنعاً بما عليه حالك, ولا يهمك أين ستذهب بعد مسيرة هذه الحياة.

      هل فكرت بمصيرك؟ هل تستطيع أن تفكر بجد ما هي الأبدية؟

      سأل طفل مرة كم هو عمر الأبدية؟ أجابه أحدهم بهذه الحكاية: "كان في أرض بعيده جدا جبل عالٍ, وكان يأتي إلى رأس هذا الجبل عصفور مرة كل مائة عام لينقر هذا الجبل, وعندما يؤثر العصفور في زوال الجبل يكون قد مضى من الأبدية ثانية واحدة."

      هذه الحكاية تعطينا فكرة عن عمر الأبدية, بأن لا نهاية لها, وتبين لنا العلاقة بين طول الزمن هنا على الأرض وبين الأبدية, والكتاب المقدس يخبرنا عن الأبدية, بأن مداها لا يقاس بالدقائق أو الثواني ولكن ألف سنة كيوم واحد ويوما واحد كألف سنة.

      هل أنت مستعد لحياة بعد الموت؟ سأروي لك قصة أحد الأمراء: "كان لأمير صديق مخلص, ولكنه كان غبي جداً, فأعطاه الأمير قضيباً وأوصاه بأن يعطيه لأي شخص أغبى منه. وبعد ذلك بمدة مرض الأمير مرضاً شديداً, فزاره صديقه الغبي وسأله عن صحته وما كان تقرير الأطباء.

      أجاب الأمير وقال له: "لقد أكتشف الأطباء أن مرضي خطير جداً ولا رجاء في الشفاء وعن قريب أنا راحل." أجابه صديقه: "هل أعددت أمور سفرك إلى المكان الذي أنت ذاهب إليه؟" أجابه الأمير: "لم أفكر في هذا قط." أجابه صديقه: "هل تعني أنك لم تفكر أبداً بأنك ستموت يوماً ما؟ من عادتك دائماً قبل أن تسافر لأي مكان أن ترسل من يجهز الطريق أمامك لكي يكون كل شيء جاهزا لاستقبالك عند وصولك, ولكنك تهمل في تدبير هذه الرحلة المهمة العظيمة؟ وقام صديقه وناوله القضيب قائلاً له: "آسف يا صديقي الأمير, إنك قد أهملت تجهيز الطريق أمامك في أهم رحلة في حياتك."

      هل هناك أحمق من هذا الأمير؟؟ وماذا بالنسبة لك أنت؟ هل أعددت رحلتك هذه؟ إن الموت يأتي في ساعة لا تعرفها, وفي يوم لا تنتظره. أرجو أن لا تهمل الأبدية كما أهملها ذلك الأمير, حيث جاءه الموت فجأة ولم يكن مستعداً, لم يكن لديه وقت ليهيأ نفسه للسفر.

      ربما تقول أنت الآن, لماذا السرعة, أنا مشغول الآن, ولماذا أفكر بأمور حزينة كالموت, يمكن أن أفكر في هذا بعد عمر طويل عندما تدركني الشيخوخة, وقد تمتعت بالحياة. ولكن يا صديقي أقول لك إن تلك الساعة لن يكون لك وقت, وهل تضمن أنك ستعيش خمسين سنة أخرى أو ثلاثين أو حتى ساعة واحده؟

      تريد أن تعيش شبابك لنفسك طالما تتمتع بالقوة والصحة وبعد ذلك تريد أن تعطي الله نفاية عمرك؟ الكتاب المقدس يخبرنا في جامعة 12: 1 "أذكر خالقك في أيام شبابك قبل أن تأتي أيام الشر أو تجيء السنون إذ تقول ليس لي فيها سرور."

      فكر في هذا الأمر جدياً, فالله هو رب العالمين , اعترف باخطأك اطلب منه الغفران فالله سبحانه وتعالى يسامح ويغفر الذنوب جميعا مهما كانت.

    • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

      أخي الكريم وعضونا الحبيب ......طيب

      أولا شكرا جزيلا لك على هذه المشاركه الطيبه الداله على وعيك ...

      وعلى حسن تدبرك وتفكيرك الصحيح ...
      أخي الكريم اود أن اوصل لك كلمتي بعد ان قرات موضوعك ..
      وقرأت القصه التي وردت به ...

      أنا عن نفسي اقول كم هو مسكين ذلك الشخص الذي لا يفكر ويتدبر وينسى الموت أو بالأصح التفكير في العاقبه ..
      التفكير في المصير الختامي ....
      التفكير في العيشه الأخره ...
      العيشه الأبديه الخالده ...

      فالمؤمن صاحب القلب الصادق والنيه الصادقه ...
      لا يستطيع ولو للحظه واحده تناسي او نسيان الأبديه ...

      أخواني الكرام اتمنى من الجميع قرائة الموضوع الرائع هذا ...
      وسوف أتابع حديثي معك اخي الكريم طيب في وقت لاحق .. لضيق الوقت الأن ...
      فبارك الله فيك ونفعنا بما لديك من علم وائده ...
      وجزاك خيرا على كل كلمة حق نطق بها لسانك أو خطها قلمك ..

      أخوك في الله مسقطاوووي
    • Re: ماذا سياتي بعد الموت ... ؟؟

      الرسالة الأصلية كتبت بواسطة:طيب


      هل تتوقع أن الله يقبل ذلك منك؟ بالتأكيد.. الله يحبك ولقد اختارك ابناً له, وهو يدعوك لتأتي إليه. وهو ينادي الجميع قائلا : "تعالوا إليَ يا جميع المتعبين والثقيلي الأحمال وأنا أريحكم." (متى 11: 28 ).

      فكر في هذا الأمر جدياً, تعال إلى الرب, اعترف له بخطيتك طالبا منه الغفران والمسامحة, هو مستعد أن يسامحك ويقبلك مهما كانت ذنوبك عظيمة.

      "اليوم إن سمعتم صوته فلا تقسّوا قلوبكم" (عبرانيين 4: 7 ).



      الأخ طيب ، كان الموضوع يسير على وتيرة جيدة ، ثم إذا بك قرب النهاية تكتب ما لا يجوز ، من كون الإنسان ابن الرب وما شابه ذلك ، وهذا هو معتقد النصارى ، كما تعلم

      وإن كان الموضوع جيدا بعضها ، فعليك أن تنقيه مما يشوبه من قذورات
      فأرجو أن تحذف العبارات الأخيرة من الموضوع لأنها لا تليق بمقام الله تعالى
    • وجزاك الله خيرا ...
      وبعد الخير جيرا ...
      اخي الكريم واستادي الموقر الطوفان ..
      على التنبيه ..
      فبارك الله فيك ..
      وألف شكر لأخ طيب على المتابعه ...
      وتعديل موضوعه ..

      أخوك في الله مسقطاووووووي