هذا أنا فمن أنت ؟؟؟؟؟؟

    • هذا أنا فمن أنت ؟؟؟؟؟؟

      هذا أنا فمن أنت ....؟!
      مقولة تحكي علماً من أعلام الحركة الإسلامية، وفهماً شاملاً للدين وللحياة .. "هذا أنا فمن أنت"؟ مازالت هذه العبارة تفسر لي بعض المعاني الغامضة، ومكنونات الضمير، بل وعقبات الطريق الكؤود.
      هذه العبارة تحكي عمق التفكير، وقمة التجرد من الأهواء والرغبات لله رب العالمين .. فيا ترى من قائلها؟ وما القصة؟
      لقد نطق بها فعلاً، وعملاً ذلك "الرجل الفذ الذي عاد القرآن غضاً طرياً على لسانه وبدت وراثة النبوة ظاهرة في شمائله".
      كان عقلاً هائلاً، وروحاً موصولاً بالسر الأعلى؛ لا يفتر عن ذكر الله .. كان قمة شامخة فيها العلو، وفيها الثبات.
      كان فكرة قوية هائلة، والفكرة لاتبغي مالاً ولا تسعى لعرض زائل، لذا رأيناه يحيا بيننا حياة الطيف الخفيف، لا يجمع من الدنيا، ولايمنع، ولايهتم لشيء فيها إلا بمقدار، ولايعيب فيها إلا ما تدعو إليه الضرورة.
      هل عرفتموه؟ إنه من قال عنه الندوي يرحمه الله: قد تجلت عبقرية الداعي مع كثرة جوانب هذه العبقرية ومجالاتها في ناحيتين خاصتين لايشاركه فيهما إلا القليل النادر من الدعاة والمربين والزعماء الصالحين، منهما شغفه بدعوته وإيمانه واقتناعه بها وتفانيه فيها وانقطاعه إليها بجميع مواهبه وطاقاته، وذلك هو الشرط الأساسي والسمة الرئيسة للدعاة والقادة الذين يجري الله على أيديهم الخير الكثير، والتأثير العميق في نفوس أصحابهم وتلاميذهم.
      سأل صحفي الإمام الشهيد حسن البنا يرحمه الله عن نفسه، وطلب منه أن يوضح بنفسه شخصيته للناس فقال: أنا سائح يطلب الحقيقة، وإنسان يبحث عن مدلول الإنسانية بين الناس، ومواطن ينشد لوطنه الكرامة والحرية والاستقرار والحياة الطيبة في ظل الإسلام الحنيف.. أنا متجرد أدرك وجوده فنادى : "إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين لا شريك له وبذلك أمرت وأنا من المسلمين" .. هذا أنا فمن أنت؟!.=>
    • حقا اخواني فليسأل كل واحد منا نفسه : من أنا ؟!
      وما هو هدفي في الحياة ، وهل أنا جاد في تحقيقه ؟؟

      وماذا قدمت لديني وأمتي ووطني ؟؟؟

      بل ماذا قدمت لنفسي؟؟

      شكرا لك أخي البراء على المشاركة .