يا إلهي !! عندما نعشق ماذا يعتيرينا!!؟؟

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • يا إلهي !! عندما نعشق ماذا يعتيرينا!!؟؟

      لا تعرف كيف تسلل إلى مركز العشق في قلبك الطايش
      لا تعرف كيف وصل؟؟ ولا من أين بدأ؟؟ ولا إلى ماذا ستنتهي هذه المخاطرة؟؟
      قلبك،، ولا فخر،، صخر جلمود ما عمره لان لأحد
      فما أن يبدأ العشق يرسل جحافله لغزوك إلا وتدق صفارات الإنذار.. ويُعلن الخطر.. فتتحفز كل خلايا عقلك لمحاربة هذا العدو (الهوى) مستدعية جميع أجهزة جسمك مكونة سياجا يحمي هذا الضعيف (قلبك) من سهام العدو الغاشم المتربص بك
      وفي كل مرة تدق طبول الانتصار.. وتبدأ احتفالات
      (( لا،، للغرام.. نعم،، لراحة البال ))
      وبنهاية كل احتفال تتنفس الصعداء وتقول
      الحمد لله !! عدت.. كل سنة وأنت طيب يــا قـلـبـي
      ويغفل هذه المرة عقلك عن المتابعة، ويتلذذ قلبك بهذه الغفلة.. ويستغلها ليملأ فراغه بمن كان يرقبه منذ زمن
      ولأن العشق يكره الصمت.. فلا بد من محطة يبتدي فيها الحديث
      وتفشل محاولاتك اليائسة لاستدعاء الحروف.. وتفاجأ
      في لحظة أنك ما عدت تتقن أي نوع من صنوف رصف الألفاظ.. تبحث عن (أعذب الكلام) الذي طالما أتقنت التلاعب فيه فتجده في لحظة ((ضــااااع)) وأنك تلميذ فاشل في مدرسة وصف المشاعر
      تضع يدك على جبينك وتقول بكل القهر

      يا إلـهي!! عندما نعشق ماذا يعترينا!!؟؟

      هذا العشق لا يكتفي بأسرك.. فأنت وإن كنت رهينة إلا أنك مشكوك فيك لأنك طايش ولعّاب.. وكل يوم.. بل كل لحظة لك رأي ومشاعر يعني حتى وأنت في الأسر ما تنضمن.. كل شي ممكن يجي منك.. ومن أجل ذلك يحيطونك بأسلاك شائكة تؤلمك وخزاتها، يطلقون عليها اسم (الغيرة) ومبدأهم في ذلك أن من غار سلم
      ولا تجدك تبذل أي جهد للفكاك من أسرك اللذيذ.. فتقبع مستكينا وتقطع جميع مراسلاتك التي كنت تتلذذ بها مع العالم الخارجي.. وتستحدث معبرا واحدا لا يعرفه سواه تخصصه له فقط ليبثك وجده (إن تواضع وبثك) وتسند رأسك إلى ركبتيك وتقول

      يا إلـهي!! عندما نعشق ماذا يعترينا!!؟؟

      تكون في قمة ألمك.. وقلقك.. وحزنك.. ويحدثك وهو نشوان وسعيد،، وفي لحظة تجد نفسك سعيد من سعادته.. ونشوان من نشوته تتجه لذاتك وتقول: من قال إني حزين أو مهموم؟؟ أنا مبسوط مادامه معي موجود
      وما يلبث أن يغادرك ليعاودك الهم والحزن من جديد
      تستغرب ما يحدث لك وتقول

      يا إلـهي!! عندما نعشق ماذا يعترينا!!؟؟

      آآآآه !! ما أجمل ما يعترينا
      $$f $$c $$f
    • أخي عدنان

      اووووووووووووووف اووووووووووووف

      كلام جميل ورائع أتمنى لك المزيد من مشاركاتك الحلوووووووووووة$$f

      أيها القلب المتيم في الهوى اليس لديك بديلا.....

      تتعذب وتتألم في الهوى وكأنك خلقت لتكون ذليلا

      رفقاً بحالك فكل العاشقين سكارى....

      وداري من عذبه الهوى وبات الليل عليلا

      وكن رحيماً بالعذارى وأصفح إن حل ضيق بلين وتدليلا. $$f
    • دون المعرفة بما في أعماقنا ..لكن اعلم باني يوما ما..سأنجذب للتيار ..دون تمنع مني ولا استكبار ..وحينها سترسم البسمة..على الشفاه. .وسترفع بوجهي .. رايات الانتصار !!! عدنان ... رائع اخي على هذه الكلمات الرائعه والجميله والتي تحملنا في عالم اخر عالم الحب .. اشكرك على منحك لنا للقراءه ..واتمنى لك مزيد من الكلمات الرائعه
    • يا سلام عليك

      يا لجمال كلماتك الراقصه....كلمات وهبتها الخلود بصدق مشاعرك واحاسيسك..وكأنها ترقص بين يدي فوق شفتي عندما اقرأها....احس بها تنزع قلبي لحظات ....وتريحني لحظات....وتنسيني لحظات....كم عانت هذه الكلمات وبحثت عن مكان تسكنه ...وها انت اليوم تسكنها في اجمل وأروع الاماكن ....لقد اسكنتها في قلوبنا .....وفي ارواحنا ....فأن متنا وذهبت قلوبنا ....فكلماتك ما تزال تغذي ارواحنا....اتمنى لك التوفيق
    • أخي عدنان..
      الحب... معادله فشل في حلها كل علماء الكرة الأرضيه..
      الحب....مسألة من السهل أن تبدأ.... واذا نوينا أن ننهيها ننتهي معها..
      الحب....أرض صلبه لأرق عاطفه يمكن أن تخطر ببال الياسمين..
      الحب....كلمه من حرفين....ولكنها تختصر كل حروف أبجديات الدنيا...
      الحب....كما يعرفه السياسيون: سلطة انتداب يطلبها الشعب بارادته..
      الحب ...كما يعرفه الاقتصاديون: حاله من النمو الاقتصادي...تأتي بعد حاله من الكساد العظيم..
      الحب كما أعرفه أنا: اثنان...اذا غاب واحد منهما....ينتهي الاثنان..
      .............
      أخي عدنان.. موضوعك رائع...
      استمر وفقك الله..