موقع ورلد نت دايلي ينشر خطابا يقترح محو مكة وصهر الحجر الأسود

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • موقع ورلد نت دايلي ينشر خطابا يقترح محو مكة وصهر الحجر الأسود

      بعد اتهامه الرسول بخيانة عهده في صلح الحديبية

      موقع ورلد نت دايلي ينشر خطابا يقترح محو مكة وصهر الحجر الأسود

      كير تدعو إلى كشف أجندة الموقع اليمينية المتطرفة



      (كير – واشنطن 30/5/2002) دعا مجلس العلاقات الإسلامية الأمريكية (كير) المسلمين والعرب وأصحاب الضمائر في أمريكا وخارجها للمشاركة في حملة ضغط إعلامي وجماهيري فورية لمطالبة موقع ورلد نت دايلي اليميني المتشدد (worldnetdaily.com/) - والذي اتهم رئيس تحريره في مقالة له نشرت في 23 مايو الرسول صلى الله عليه وسلم بخيانة عهده في صلح الحديبية– بالاعتذار على نشر خطاب لأحد قراء موقع ورلد نت دايلي في 24 مايو يقترح أن تقوم أمريكا بالتهديد بصهر مكة والحجر الأسود لردع ما أسماه بالإرهابيين المسلمين عن تهديد أمريكا، مستخدما هذا الاتهام الباطل في العادة لتصوير الفلسطينيين خاصة والمسلمين عامة على أنهم أناس لا يمكن الوثوق بهم. وقد كتب يقول "ربما لم تسمع أبدا عن الحديبية، ولكن إذا كنت عاجزا عن فهم إشارة عرفات لها فلن تستطيع أن تفهم القاعدة الإسلامية التي يستخدمها في خطابه المزدوج"



      وأضاف أن " الحديبية هي واحة صغيرة بين مكة والمدينة حيث قاتل محمد أحد معارك سنوات الإسلام الأولى. وعندما كان يحارب في معركة خاسرة، وقع محمد معاهدة سلام استراتيجية لمدة عشر سنوات مع قبيلة قريش والتي كانت تسكن مكة. وبعد عامين، وعندما كانت قواته أقوى وكان المكيون يحيون في أمن ولا ينتظرون خديعة زحف جيش محمد إلى المدينة وسيطر عليها". وأضاف قائلا أن "هناك قاعدة في الإسلام تسمى "التقية" أي حق (المسلمين) في أن يتظاهروا بالسلام عندما يكونوا ضعفاء بهدف أن يهزموا عدوهم عندما يكونوا أقوياء". كما نادى بقتل 100 من المدنيين الفلسطينيين مقابل كل مدني إسرائيلي يقتل، وبقتل ألف رجل فلسطيني مقابل كل طفل إسرائيلي يقتل.



      وفي 24 مايو نشر موقع ورلد نت دايلي خطابا أرسله أحد القراء يقترح التهديد بمحو مكة وصهر الحجر الأسود لردع ما أسماه بالإرهابيين المسلمين، قائلا: "بالنسبة لتهديد الإرهابيين بمهاجمة أمريكا (وبقية العالم الحر)، أنا أعتقد أنه ينبغي على أمريكا أن تعلن أنه لو ضربها الإرهابيون المسلمون مرة أخرى فيمكنهم تقبيل مكة قبلة الوداع... نحن نستطيع أن نعطيهم يوما لإخلاء المدينة. ثم ندمرها كلية – بما في ذلك صهر الحجر الأسود... دعونا ننشر هذا الإعلان، ثم نرى ماذا سيحدث. لن نقتل مدنيهم الأبرياء ولكننا سنمحو أحد مدنهم المقدسة – مثلما فعلوا لتمثال بوذا في أفغانستان"......
    • شكرا جزيلا لك أخي سمسم على التنبيه على ما أبداه ذلك الموقع من عدوانية فاضحة للإسلام والمسلمين

      وفي الحقيقة أننا نتوقع أكثر من ذلك من كل مشرك ومن كل يهودي أو نصراني ، بل ومن كل من عادى الإسلام والمسلمين ، حتى ممن ينتسبون إلى الإسلام ، فهم يسعون إلى محو الإسلام ، وطمس حقائق الدين ، وتمييع المسلمين ، وقتل المتمسكين به وإذلالهم
      ولكن الله لهم بالمرصاد

      والله ناصر دينه لا محالة ، ومذل الكافرين لا جدال في ذلك

      وثق يقينا ، أن أمثال أولئك المتطاولين على الإسلام سيقيض الله لهم من يذلهم ، أو ينزل الله عليهم عذاب من عنده من حيث لا يعلمون ، وكم في التاريخ من صور وعبر لأمثال أولئك

      لذلك وجب على المسلمين ، أن يكونوا أكثر قوة ، وأشد ارهابا لأعداء الله