حوار مع سجــــــــــــــــــــــادتي

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • حوار مع سجــــــــــــــــــــــادتي

      بسم الله
      لا شك أن كل ابن آدم ينام ، وكل إنسان يؤوي إلى فراشه ليلاً ، ولكن هل تعرفون كيف كانت نومتي تلك الليلة ؟
      كنت نائماً في ليلة من ليالي الشتاء الباردة ، من بعد نصب وتعب من مشاغل الدنيا ، ما أكثرها.
      وقد استلقيت على فراشي، وغرقت في نوم عميق جداً ، فاستيقظت قبل الفجر من عطش شديد ألم بي ، فقمت لأشرب الماء فسمعت أنيناً يخرج من الأرض ، تلفت حولي فذهب الأنين ، ثم ذهبت وشربت الماء ثم عدت إلى الفراش ، وإذا بالأنين يعود مرة أخرى ، وفي هذه المرة كان الأنين قوياً وكأنه صوت بكاء ، فتحسست الأرض بيدي ، حتى أمسكت (سجادتي ) فسكتت.
      قلت متعجباً: أأنت التي تأنين يا سجادتي ؟!
      قالت: نعم.
      قلت: ولماذا.
      قالت: لقد أيقظك عطشك ، وشربت من الماء حتى ارتويت ، وأنا بحاجة إلى الماء ولا أجد من يرويني الماء !!

      قلت: وهل تريدين أن أحضر لك كأساً من الماء ؟
      قالت: لا ليس هذا هو الماء الذي يرويني ، إنما يرويني دموع العابدين التائبين.

      قلت: ومن أين لي أن آتي لك بهذا النوع من الماء ؟
      قالت: وهذا هو سبب بكائي فقم يا عبدالله وصل لله ركعتين في ظلمة الليل ؛ حتى تنير لك ظلمة القبر والجزاء من جنس العمل ، ولم يبق من الوقت إلا القليل وبعدها يؤذن المؤذن لصلاة الفجر.

      قلت: دعيني وشأني يا سجادتي.
      قالت: يا عبدالله قم لصلاة الفجر ، فإنها حياة للقلب وللروح ، وقد حان موعد الأذان ليردد: ( الصلاة خير من النوم ، الصلاة خير من النوم ) وأنت تستجيب لنداء الدنيا كل يوم في الليل والنهار. ولا تستجيب لنداء العزيز القهار ؟!!

      قلت متضايقاً: دعيني أنام يا سجادتي .. فأنت تشاهدينني كل يوم ، لا أعود إلى المنزل إلا وأنا منهك متعب .. ثم أخذ اللحاف ووضعه على صدره فشعر بالدفء واستسلم لسلطان النوم.
      قالت السجادة: يا عبدالله. وهل تعطي للدنيا أكثر مما تعطيه لدينك ؟

      قلت بلهجة تهكمية: أسكتي يا سجادتي. أرجوك لا تتكلمي.. فإنني متعب ومرهق. أريد أن أنام .
      فسكتت السجادة برهة متأثرة بما قال عبدالله وقالت بصوت حزين: آه لرجال الفجر !! آه لرجال الفجر !!
      ألم تسمع قول النبي صلى الله عليه وسلم: " لن يلج النار أحد صلى قبل طلوع الشمس وقبل غروبها ـ يعني الفجر والعصر ـ ". وقال عليه الصلاة والسلام: " من صلى البردين دخل الجنة ". وقال: " بشروا المشائين في الظلم إلى المساجد بالنور التام يوم القيامة ". وقال أيضاً: " ليس صلاة أثقل على المنافقين من الفجر والعشاء ولو يعلمون ما فيهما لأتوهما ولو حبوا ".
      فانتبه عبدالله من غفلته وقال: فعلاً إن صلاة الفجر مهمة.
      السجادة: قم يا عبدالله قم.
      قال: غداً أبدا إن شاء الله .. ولكن اتركيني اليوم لأنام فإنني مرهق.
      السجادة: وهي متحسرة ( من لم يعرف ثواب الأعمال ثقلت عليه في جميع الأحوال
      ثم قالت: ستنام غداً في قبرك كثيراً يا عبدالله ، وستذكر كلامي ونصحي … ثم تركته السجادة ، ونام عبدالله ، ولكن ! كانت أطول نومة ينامها في حياته فقد مات تلك الساعة.
      فأنشدت السجادة حين علمت بوفاته قائلة:

      يـا من يـعد غـداً لتـوبـتــــــه ... أعلى يقين من بلوغ غد
      المرء في عيشه على أمـل ... ومنيته الإنسـان بالـرصد
      أيـام عـمـرك كلـهـا عــــــدد ... ولعل يومك آخر العـــــدد
      هذه القصة وصلتني عن طريق الإميل .. .. ودمتم: شموع قدس
    • شموع القدس شكرا لك على هذه المشاركة الطيبة
      وفعلا ما أكثر أولئك الذين لا يقومون لصلاة الليل ـ على الرغم من استعدادهم للسهر الساعات الطوال لأجل مشاهدة فلم أو مبارة أو في معصية الله ـ ، وما أكثر أولئك الذين لا يصلون الفجر إلا بعد طلوع الشمس
      فعلينا أن نراجع أنفسنا ، وأن نلزمها بالطاعة حتى تتعود عليها
      ولنحذر من رقدة لا نفوق منها إلا على النفخة الثانية للبعث .
    • شكرا اختي موضوعك جميل ورائع

      اتمنى ان ياتي يوم و يبكون فيه كل السجاجيد لترك صاحبها الصلاة عليها........وان للصلاة روح تسال عن صاحبها لادائها لحين وقتها فان تركها سكنت....وهكذا في كل الصلوات.......فويل والف ويل لمن تركها......وهنيئا وخيرالجزاء لمن اداها
      اللهم اجعلنا من مقيمي الصلاة دائما وابدا
    • تحياتي


      جزاك الله خيرا اخي على هذا الموضوع الطيب


      الصلاه عماد الدين والله سبحانه تعالى دوما يراقب عبده ويرزقه بكل متاع وزخرف الحياه ولا يطلب منه الا ان يقوم بالعبادات المفروضه وهي قليل مما نستمتع في دنيانا فماهي الا لعب ولهو والاخره ابقى

      وكثير من شبابنا يتهاونون عن صلاه الفجر ولا يؤدونها وهذه القصه فلتكن عبره وعظه لهذه الفئه من الناس

      فانت اخي المسلم لا تعلم مت تاتي الساعه وتحشر فكيف ستواجه رب العالمين


      تحياتي
      $$f