بداية جيدة للفرق الاسيوية

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • بداية جيدة للفرق الاسيوية

      احتـاج المنتخب الكوستاريكـي الى خمس دقائـق فقـط لانهـاء مباراتـه الأولـى في المونديـال أمام المنتخب الصينـي المتـأهل حديثـاً الى النهائيـات ،، ففي الدقيقــة 61 أحرز المهاجـم ماوريسيـو غـوميـز هدف بـلاده الأول ، و بعـد أربع دقائـق فقـط و بالتحديـد في الدقيقـة 65 أضــاف المدافـع رايـت هدف التعزيـز الثانـي لمنتخـب بــلاده .

      المبـاراة لو نقـوم بتحليلهـا بشكـل عام فإنهـا متوسطـة المستـوى إن لم نقـل تحتـه ، فالمنتخبـان بدآ اللقــاء بتحفــظ شديــد كونهمــا جديـدان على مثـل هذه البطـولات ، على الرغـم من ان كوستاريكـا تأهلــت الى مونديـال ايطاليـا 90 الا انهـا تـفتـقـد للخبــرة المطلوبــة ..
      دفـــاع من كــلا الفريقيــن ، هجمــات نــادرة ، هي أبـرز سمــات معظـم أوقــات الشـوط الأول من المبـاراة
      يبـدو ان المنتخب الكوستاريكـي اكتـفى بهذه النتيجـة و ظل مدافـعـاً أمام الهجمــات الصينيـة التي لم تبـدو بتلك الخطورة مما يجعلهــا أهـلاً للتسجيــل .. و كما هو مـلاحـظ فإن المنتخب الثينـي و أفــراده بــدوا قنوعـيــن بالحـال . الى ان انتهـــت المبــاراة بفـوز كوستاريكــي مستحق في بدايـة المشــوار بهدفـيــن مستحقيــن على التنـيــن الصينــــي .

      .....................................................................................................
      في واحـده من أجمل مباريات كأس العالم 2002 قدّم اليابانيون والبلجيكيون على حد سواء مباراة مثيرة غلب عليها الاندفاع البدني والحماس الشديد في شوطها الأول وتشكّلت بالأهداف والاثارة في شوطها الثاني وكان اليابانيون على وجه الخصوص في مستوى التحدي وأثبتوا للعالم أجمع أنهم منتخب يستحق الإحترام .. فرغم الضغوط الهائله والمطالبه المتزايده لهم من قبل جمهورهم الذي قدّر بـ 63,000 ورغم الخبره والدهاء البلجيكيين صمدوا وتفوقوا على أنفسهم ..


      بدأ مثيراً للغايه ولم تمض منه سوى 11 دقيقه ليسجل المنتخب البلجيكي هدفه الأول بطريقه مقصيه رائعه من فيلموتس ..
      ولم يمهل اليابانييون البلجيك كثيرا فانقضوا عليهم بسرعه لم تتجاوز مسافه 3 دقائق من الزمن فعند الدقيقه الرابعه عشره حتى سجل سوزوكي المهاجم الياباني النشط جدا هدف التعادل بعدما سبق الحارس للكره وأودعها بطريقه جميله في المرمى

      وفي الدقيقه 23 استثمر ايناموتو خطأً من الدفاع البلجيكي ليخطف كره وينطلق بها بسرعه كبيره ويسكنها في الشباك البلجيكيه هدفاً ثانيا لتعم فرحه غامره في مدرجات استاد سايتاما ..

      وبعدها بستة دقائق عادل المنتخب البلجيكي النتيجه بكره ذكيه كسروا بها مصيدة التسلل ومن ثم بكره أذكى لولبيه فوق حارس اليابان بقدم فاندر هيدن وذلك عند الدقيقه 29 ..




      نقاط من المباراة

      - كابتن المنتخب البلجيكي مارك فيلموتس قدم مباراة رائعه ولا أدري ماذا سيكون حال بلجيكا بدونه ؟
      - ايناموتو نجم كبير في الوسط الياباني .. قدم اليوم مباراة رائعه بحق ..
      - ناكاتا بذل مجهودا جيداً لكن كان المتوقع منه أكبر مما قدمه ..
      - اتضح على لاعبي المنتخب الياباني أثر الاستعداد الجيد , فيبدو أنهم ركضوا أكثر بكثير من المعدل العالمي المعروف
      - الفريقان أتعبا الحكم كثيراً بسرعة المباراة واثارتها المتواصله ..
      - تعتبر هذه المباراة بجانب مباراة البرازيل وتركيا أجمل مباريات كأس العالم حتى الآن ..
      - ننتظر على أحر من جمر مباريات المنتخب الياباني القادمه لنتأكد من حقيقة مستواه فأنا أرى أن مازال لديهم الكثير ليقدموه ..
      - أخيراً .. هذه المباراة أعادت شيئاً من الأمل والطموح الآسيوي بعد النكسه السعوديه والخيبه الصينيه ..
      .....................................................................................................

      حققت كوريا الجنوبية اليوم فوزا مستحقا على بولندا و حققت بذلك أول فوز في تاريخها في المونديال على مدى مشاركاتها الطويلة و أيضا حققت انجازا فشلت به المنتخبات الآسيوية الأخرى حتى الآن في هذه البطولة ,و هي تحقيق الفوز!

      و المنتخب الكوري دشن فرحة عارمة في أنحاء البلاد عندما سجل لهم هوانج سن-هونج
      و يو سونج-شال (أوف شو هذي الأسامي؟ّ؟)
      و حمس المنتخب الكوري جمهورا كبيرا عبأ جميع أنحاء الملعب الذي يسع حوالي 50 ألف متفرج ساعدوا في بث الروح القتالية ادى أعضاء منتخبهم.
      وعكس ما كان متوقعا أضاع المنتخب البولندي فرصتين ثمينتين في الدقائق الأولى من المباراة كان ممكن اذا سجل من احدهما أن يتغير مسار المباراة بالكامل.
      .
      ولكن المنتخب البولندي لم يستطع الصمود لأكثر من 26 دقيقة سجل صاحب ال33 عاما الذي يلعب في الدوري الياباني عندما وصلت اليه رفعة من يول يونج فسددها قوية في شباك دوديك مسجلا هدفه الدولي رقم 50 من مسافة 12 ياردة.
      و الهدف رفع معنويات لاعبي كوريا و أحبط معنويات البولنديين فحاول المدرب اضفاء بعض النزعة الهجومية على فريقه عندما أدخل المهاجم باويل كريزالوتشز ,و لكن مع ذلك فإن الكوريون هم الذين دخلوا المباراة بشوطها الثانيبحماس و ثقة أكبر ,حيث في الدقيقة الثالثة من بداية الشوط الثاني تسديدة من بارك أبعدها دديك بأطرااف أصابع.
      و دفاع بولندا ظهر مهتزا و غير متماسكا أمام سرعة الكوريين و لم يكن مستغربا عندما سجل الكوريون هدفهم الثاني بعد 53 دقيقة من بداية المباراة ,فقد هاجتو الكرة فحصل عليها شل مسددا قذيفة من 20 ياردة لم يستطع دوديك ايقافها.