مواقف (1)

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • مواضيع التشت والضياع هل لها حل 1

      حقيقة هذه فكرة جديدة ادرجها في الساحة موضوع اتحدث فيه عن اشياء قد حصلت امام عيني ولمستها بصدق انقلها لكم كي نتناقش في امورها ولتكن البداية بهذا الموضوع فماذا سوف تقولون
      كان جالس هناك وحده ينتظر امر ما قد يحصل له اوشك على الانهيار كان جالس وحيدا والدنيا ظلمة والليل دامس اني اتحدث عن شخص قد رايته بعيني وبعد انا دار الحوار هذا بيننا
      حقيقة يا اخي العزيز ماذا عساني ان اقول لك فكما تعرف حياتنا اصبحت صعبة والدنيا لا تنطاق كل واحد همه المال والفلوس لماذا ايش يستفيدو منه ماذا عساهم فاعلين به هل سوف يشترون به حسنات من عند رب العالمين ام انهم سوف يشترون الغالي والنفيس بها ام انهم سوف يدفعون بهذه الاموال الى ملك الموت كي لا ياخذ ارواحهم وقال ما قال من عبارات حقيقة كلامه كان فعلا حقيقة والحقيقة دائما ما تكون مرة فهذا الانسان قد المه رفض من تقدم اليها للزواج رفضوه لان تعليمه على قد حاله رفضوه لانه راتبه قليل رفضوه لانه يصرف على هذا وهذا رفضوه لانه لا يملك بيتا او مهر مناسب وقال لي انهم يريدون منه 4500 ريال ولماذا كل هذا وبكى صاحبنا على كل تلك الكلمات التى قالها
      هذا بختصر شديد ما درا بيننا من كلام والكلام كان كثير بس انا اختصرت السالفة

      ماذا عسان ان نقول لمثل اهل هذه البنت
      كيف لنا ان نشد من عزم هؤلاء الشباب
      ما هو الهدف والدافع الحقيقي من وراء كل هذا
      اين ذنب هذا الشاب اذا كان حظه من الدنيا كذا
      اذا كان هذا حال معظم الاسر اذا لماذا يصرخ المجتمع من تشت الجيل الصاعد ويقول انقذو ابنائكم ساعدهم
      كيف لنا ان نساعد شبابنا وجيلنا الناهض الى الدنيا والحياة
      هل يريدون منا ان نذهب الى ما ذهبت اليه الدول الكافرة

      تسائلات اطرحها امامك فماذا سوف تقولون
      طيب
    • فكرة جميلة وطرح أجمل...

      السلام عليكم ورحمة الله......

      أخي طيب...مرحبا..

      أولا أعتذر لأني تأخرت في قرأة موضوعك ...وكذلك أعتذر لأني قمت بتعديل العنوان وذلك لإعطاء الموضوع شيء من التشويق والجذب خصوصا مع كثرة المواضيع المطروحة يوميا....


      بالنسبة للمشروع الذي نويت أن تقدمه لنا في العامة مشروع جميل ونتمنى أن تستمر فيه ...


      بصراحة ...كفتاة أقول..

      الله يعين الشباب والله يعين كل من يقدم على الزواج في هذي الأيام ...صايرة البنت مثل المزاد اللي يدفع أكثر..مع أن رسول الله يقول..(أيسرهن مهرا ..أكثرهن بركة))...

      دعنا نناقش الموضوع بشيء من الواقعية والفلسفية في نفس الوقت..!!

      لنحاول أن نضع أنفسنا في مكان الشاب الذي يريد أن يتقدم للزواج ..ثم لنضع أنفسنا في مكان الأب الذي يريد أن يزوج ابنته..ثم لنضع أنفسنا في مكان البنت التي تريد أن تتزوج...وأخيرا لنضع أنفسنا في مكان المجتمع كعضو مؤثر جدا في هذهذ القضية بالذات....
      وبعدها نحاول أن نحلل ما توصلنا له ....
    • بداية لنضع أنفسنا في مكان الشاب الذي يريد أن يتقدم بطلب الزواج .....


      شاب في العشرينات من العمر أو قل ربما الثلاثينات....خلوق ومحافظ على دينه ويتمتع بسمعة طيبة...ذهب ليتقدم من فتاة ما يعتقد بأنها ستكون زوجة مناسبة له ...يرافقه والده ويتقدم لخطبة الفتاة..يتفاجأ بطلب الأب لمبلغ كبيييير جدا مهرا لابنته...الشاب متمسك جدا بالفتاة ولا يريدها أن تضيع منه فقد تعب حتى وجدها..ماذا يفعل ؟؟!!!

      هذا الشاب قد يكون ميسور الحال...يعني قد يكون غنيا ويملك الكثير من المال ...فيكون موضوع المهر بالنسبة له عادي...فيوافق على المهر ..ولكن في نفسه متردد أو خائف من المستقبل فهو لا يدري كيف سيكون مستقبله مع هذه الفتاة ....

      وقد يكون هذا الشاب مثل صاحبنا ..انسان بسيط يملك القليل أو تكون لديه مسؤوليات أخرى فهو ربما يصرف على عائلته ...أو أنه لا يملك سوى راتبه المتواضع...فماذا يفعل.....




      ترى ماذا نتوقع أن يحدث ؟؟!!........
      سؤال الكثيرين منا يعرف اجابته من خلال ما يراه من تجارب الآخرين.... وهو أن يقوم هذا الشاب باستلاف مبلغ كبير من المال من البنك بضمان راتبه ...يمتد لسنوات طويله قد تفوق سنوات عمره الماضي...!!..ديون ترهق كاهله ...والتفكير والخوف من المستقبل يشيب رأسه ...


      ثم ماذا ..؟؟؟؟؟؟؟؟؟

      ننتظر منكم التكمله ...
    • عزيزتي بنت عمان اولا شكرا جزيل على الاهتمام بالفكرة تاكدي عزيزتي ان شاء الله راح تكون هناك مواضيع او مواقف ستستغربي منها عندما تقرئيها نصيا ومن غير حلف المواقف حقيقية ولشباب عمانين وعرب حدثت ومستمرة في الحدوث لغدا ولي بعد غدا امنيتي ان يكون هناك من يقرء مواقفي وعلاجها معنا
      ولنرجع الى موضعي الاول
      فحقيقة سالفة الزواج هي من اهم السوالف التى يتدوالها الشباب والشابات في هذه الايام لا يخلو مجلس او قعدة من سالفة الزواج وما شابه من حكايات عنه وما راح يحدث
      هذاك يقول فلان ايتزوج الاسبوع هذا والاخر يقول الشهر القادم وما شابه كلهم يتسائلون كم دفع واين ايروح شهر عسل وما اعرف ايش من كلام
      لا اخرج عن صلب الموضوع لكي ارجع واقول لو ان هذا الشاب تقدم الى تلك البنت وطلب ابوها ما طلب من مال طبعا عجز الشاب عن تادية ما طلب
      هل المحكمة حل لهذا الشخصين هل يشجع احدا منكم هذا التصرف اذا ما اقبل الشاب والشابة عليه
      بنت عمان والاعضاء الاخرين
      لماذا يلجى الشاب الى القروض البنكية الحمد لله هناك منتشرة الجمعيات التعاونية وبالمبلغ الذي يريح الشاب بامكانه ان يحصل بس المهم الا يبالغ هو ايضا في التصرف في المال من اجل القيل والقال يجب عليه مراعاة الحالة التى هو عليها وايضا البنت يجب ان تشد على يد خطيبها وزوج ايامها القادمة وان تصب عليه بنصائح والارشادات وان تذكره بالدين والسنة النبوية
      ولكن لو كان هناك شاب في مثل حالة هذا الشاب ما هو الحال في رايكم
      من وجهة نظري ان افضل حل لهذا الشخص ان يحاول مرة واخرى الى ان يصل الى غايته ويجد البنت التى ترضى به بقليله وكثيره بفقره وقلة حيلته ليبارك الله لها فيه
      وكلمتي الى الاهل جميعا ان يخاوفو ويتقوا الله في بناتهم وما هن الا مخلوقات ضعيفات امام تيارات الحياة
      وهنا كلمة اخيرة اقدمها الى الشباب الزواج الجماعي ظاهرة حسنة فلنستغلها افضل استغلال لنخفف عن انفسنا قليل ولو الجزء اليسير من الديون والسلفية الحقيرة
    • السلام عليكم.....

      أخي طيب...دعنا ندع الحلول لنهاية النقاش ....
      خلينا نكمل اولا الحوار والنقاش عن أسباب المشكلة وكيف أن كل الأطراف تنظر للموضوع من زوايا مختلفة....


      لنتخيل أننا مكان الأب الذي لديه بنت في سن الزواج ....(ولنتذكر نحن هنا نتكلم عن فئة معينة وليس عن الكل)..

      لو سألنا هذا الأب لماذا تطلب مهرا غالييا لابنتك.؟؟....

      ((الأب:.. لقد تعبت في تربية ابنتي وصرفت عليها كثيرا منذ صغرها ووووو.....ومن حقي أن آخذ شيئا (ألف ولا اثنين) من مهرها ...ولا ما من حقي؟؟!!))....

      طبعا ما من حقك ...انت ربيت ابنتك وهذا واجبك واذا كنت تنتظر أجر لقاء تربيتك لابنتك فلا فرق بينك وبين من يربي أي شيء آخر غير الناس في بيته.....نعم يجوز لابنتك أن تعطيك شيئا من مهرها اذا رغبت بذلك ولا يجوز لك أخذ اي شيء من مهرها بدون اذنها أو رضاها ..لا يجوز لك ذلك..............هل لديك أسباب أخرى...؟؟

      ((الأب : ..نعم.....فابنتي بنت حسب ونسب ومتعلمة ومن حقها يكون لها مهر كبير يليق بمقامها ومقام عائلتها..ولا تريدوا الناس يضحكوا علينا ويقولوا باعوا بنتهم بالرخص...)))

      سبحان الله ..وهل انت عارض ابنتك للبيع واللي يدفع أكثر هو الشاري...الله يسامحك ...هذا ما يجوز لكم ...هل لديك أسباب أخرى...؟؟؟

      (( الأب:..... بنتي ما أقل عن بنت بو محمد اللي طلب في بنته مهر قدره عشرة آلاف ريال عماني...هذا من غير مصاريف العرس اللي عملوه بالفندق ومن غير الفيلا والسيارة والخادمة اللي تحت تصرفها ...لا وبعد راحت شهر العسل أوروبا ...من غير الذهب والألماس اللي قدمه عريسها لها هدية زواجها ...... مع ان بنتي أجمل منها ومتعلمة أكثر عنها وبنت حسب ونسب ))....



      بس كل انسان وله امكانياته ( ولا تكلف نفس الا وسعها ))....ويمكن بنت ابو محمد عريسها وزير ولا سفير ولا يملك ملايين ..وما كل الناس يملكوا ملايين ...والرسول قال..((اذا جائكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه..الا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد كبير..)).....وما قال اللي يدفع أكثر زوجوه بناتكم كان ثلاثة أرباع بنات عمان معنسات .... شي بقى معاك أسباب أخرى..؟؟؟

      ((الأب::.... والله الحين هذي الأسباب اللي عندي ...))...
    • ميزة الرد السريع

      على قولك يا زميلة ندع الحلول في النهاية
      اتكلم ايضا هنا عن بعض الاعاقات التى يصادفها الشباب في هذا العصر ولو ان هذه الاعاقات في الاصل موجودة في الماضي بس لا تزال موجودة الى اليوم ولغدا ولبعد غد على الرغم من تغيرات الزمن ومجرياته
      ومن الاعاقات
      القبيلة: فهناك اباء كثيرون لا يريدو ان يزوجو بناتهم من شاب يحمل غير القبيلة التى ينتمى اليها الاب فنرى مثل ان هذا الشاب من قبيلة عريقة في عمان لها تاريخ واسع الانتشار وقد تزاحم صوتها في الماضي هل القبيلة التى تقيس مقياس الشاب ام هي الاخلاق والدين
      فكما يعرف الكل مجتمع عمان يوجد به مختلف القبائل ومن شتى انواع الجنسيات فهناك من يوجد معنا من هم في الاصل من افريقيا وكذلك من وسط اسياء غير الذين تزوجو في الماضي من جنسيات عربية او غير عربية ونشئو جيل مختلف تمام في عاداته وسلوكياته فنرى مثل السواحيلي لا يتزوج من عمانية اصيلة كذلك العماني الاصيل لا يتزوج من بلوشية وهذكا امور مثل هذه والتى تندرج تحت لقب قبيلة الا يعلم هؤلاء بننا من ام واب واحد وما الفرق الا في التقوى اذا لماذا هذا كله من جانب القبيلة
      كذلك مشكلة اخرى موجودة ومنتشرة في المجتمع الا وهي ظاهرة العرق او ما يسمى بالانتماء العرقي اي يعني (البيسر والخادم والحر) ما هذه التفاهات التى يتحدث عنها الاباء والاهالي فيقول لك البيسر لا ياخذ الا بيسرة او خادمة كما انه لا يصح بان ياخذ الخادم البيسرة او الحرة واما اذا اتيت الى الحر فما له الا الحرة والباقي تراه مخاوقين من تراب وهو مخلوق ما اعرف من ايش والله حالة
      وهناك غيرها من المشكلات التى تعيق درب الشباب من اجل الزواج والحوار مستمر في النقاش الى ان نصل الى حل فاين التالي
      منتظرين تعليقاتكم وكلماتكم في موضوعنا
      طيب
    • إن الزواج مما رغب فيه الكتاب والسنة ، قال تعالى : ( وأنكحوا الأيامى منـكم والصالحين من عبادكم وإمائكم، إن يكونوا فقراء يغنهم الله من فضله والله واسعٌ عليم ، وليستعفف الذين لا يجدون نكاحاً حتى يغنيهم الله من فضله ) .

      والزواج يحقق للمجتمع الإسـلامي الاستمرار والبقـاء ، وهو يحقق مقصداً من مقاصد الشريعة التي جاءت لإقامتها في الحياة وهو حفظ النسل .

      فالإسلام أصلح الصلة بين الرجل والمرأة ، وجعلها بمأمن من أن يلحقهـا وهن ، أو يعلق بها كدر ، وبعد أن أحكم صلة الزواج وهذّب حواشيها حثَّ على الزواج وجعله من سننه .. وإذا نظـرت إلى أن حكمة الله تعـالى قد اقتضت بقاء النسل لإقامة الشـرائع وعمران الكون وإصلاح الأرض ، وأن النسل الصالح لا يبقى إلا بالزواج رأيت كيف كان الزواج وسيلة إلى تحقيق أمور عظيمة أحبّ الله أن تكون، وحبّب للناس القيام عليها. وإذا كنت من علماء الأخلاق ونظرت إلى أن هناك فضيلة يقال لها العفـاف ، وعرفت أن الزواج مما يعين على التحـلي بهذه الفضيلة ، ظهر لك أن الـزواج وسيلة من وسائل الفضائل، وكثيراً ما تأخذ الوسائل حكم المقاصد في نظر الشارع وفي عرف الناس .. أو ليس الـزواج يكسب الرجل رفيقة تخلص له ودّهـا ، وتشمل منزله برعايتها ، ومثل هذه الرفيقة التي تحمل حبه الطـاهر ، وتعمل لتدبير منزله في غير مَنٍّ ولا تبـاطؤ ، ولا تتمثل إلا فيمن تربطه بها صلة الـزواج .. والزواج يكسب الرجل ولداً إنْ يُحسن تربيته كان له قرة عين في حياته ، وذكراً طيباً بعد وفاته .. ومن ذا ينكر أن الولد المهذب من أجَلِّ النعم في هذه الحياة؟ فللزواج مصالح تكثر بكثرته ، وتقل بقلته ، وتفقد بفقده ].

      وإذا نظرنا في واقعنا وجدنا معوقات عدة تصدُّ الشباب عن الزواج لعل من أهمها المغالاة في المهور .. هذه المغالاة التي بلغت حداً لا يطـاق في هذه الأيام وبالنسبة لشباب ناشئين .. وتحديد المهور أمر ربما كان نافعاً في بعض المجتمعات، ولكنه ليس كافياً وحده، إنه في أغلب الحالات غير مجدٍ ، ذلك لأن التفاخر في الهدايا والملابس والحليّ يضحى عائقاً أشـدّ وأقسى ، فقد يكون المهر بضع مئـات من الريالات ، ولكن الهدايا والحلي قد تبلغ مئات الألوف .

      إذن لا بدّ من عملية توعية وإقناع في أن مصلحة الأمة وأخلاقـها ومستقبلها في رفع كل الحواجز والعوائق التي تقوم في وجه الزواج .. لا بد أن يعـلم الناس أن هذا الوضع الرهيب إن استمر سيهدد أعراضهم وكراماتهم ومستقبل أمتهم .


      عوائق الزواج في مجتمعنا العماني :

      إن علينا أن ندرك أن كل العقبات التي تقوم في وجه الزواج هي معاول هدامة في صرح الفضيلة والخلق والاستقامة والصحة النفسية ، ويستتبع هذا أن نقوم بدراسة الوسائل التي توصلنا إلى إزاحة هذه العوائق جميعاً،فإنّ حل المشكلة يكمن في إزاحة العوائق والاقتناع بضرورة تيسير أسباب الزواج وتسهيلها.

      وقد يكون من المفيد أن نعدد أهم هذه العوائق وهي:

      1- المغالاة في المهور :

      فهذا عمـر ابن الخطاب رضي الله عنه، يدرك بثاقب نظره ما يمكن أن يهدد المجتمع من المخاطر والشرور بسبب المغالاة في المهور ، فلقد جاء عنه (رضي الله عنه) أنه قال :" ألا لا تغالوا في صَدُقات النساء ، فإنها لو كانت مكرمة في الدنيا أو تقوى عند الله، لكان أولاكم بها نبي الله صلى الله عليه وسلم ، ما علمنا رسول الله صلى الله عليه وسلم نكح شيئاً من نسائه ولا أنكح شيئاً من بناته على أكثر من ثنتي عشرة أوقية " .

      ويحسن أن نقف عند أمرٍ أشار إليه سيدنا عمر، وهو ما يحمل كثيراً من الناس على المغالاة في المهور .. هذا الأمر هو التوهم بأن غلاء مهر المرأة مكرمة لها في الدنيا ، فقال : لو كان ذلك كذلك لكان أحـق الناس بهذه المكرمة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، الذي تزوج وزوج بمهر لا يتجاوز اثنتي عشرة أوقية .
      إن هذه المغالاة تحمل معنى غير كريم بالنسبة للمرأة ، إن المرأة ليست سلعة تباع وتشرى ، والمهر أمر رمزي قرره الإسلام وأوجبه ..
      2- المبالغة في الهدايا والحلي والثياب والولائم :
      فإنك لترى الزوج يتفاخر بالمبالغة بالهدايا ، فقـد يقدم عدة هدايا تبلغ كل واحدة منـها مئات الريالات للتباهي. وكذلك الملابس فبعض الناس يشتري ثوباً بمئات الريالات، وربما لا يلبس إلا مرة أو مرتين، وكذلك الولائم التي تذبح فيها الذبائح الكثيرة ولا ينتفع من لحومها وطعامها إلا قليل من الناس وتلقى بعد ذلك في القمامة .

      لا بد من فصل هذه الأمور عن الزواج ولا بد من التقليل فيها ؛ لأنها سرف منكر بل ربما كانت سفهاً ملوماً .

      3- سيطرة العادات البالية والأعراف الباطلة على الناس ، وذلك مما يعوق الزواج ويكبل كلاً من الفتى والفتـاة ، كأن يحمل العرف الفتى على الزواج ممن لا يحب رعاية لأقوال الناس وكلامهم .

      4- تحكم النزعة المادية : فلا يزوج الرجل إلاّ إن كان غنيـاً موسراً ، ولا يرغب بالفتاة الفقيرة .وكم سمعنا من أنباء إخفاق الزواج الذي يقوم على المصلحة ، وكم رأينا ناساً تزوجوا فقراء فأغناهم الله من فضله .

      5- طول مدة الدراسة التي تصرف الشباب والشابات عن الزواج، والعجب كل العجب أننا نمشي وراء الغرب في بعض الأمور ، ونرفض السـير وراءه في أمور أخرى نافعة ، إنه شركة إذا تم الاتفاق على إقامتها فليس للسفاسف أن تحد منها. حوادث بطل الزواج فيها من أجل المهر او النسب بعد أن اتفق الطرفان الطيبان على كل شيء .
      وبالتالي تبقي الفتاة عانسة في البيت وهذة المشكلة اصبحت تزادد يوما بعد يوم في مجتمعنا
      ولاكن اللة يهدي الاباء لما فية خير ابنائهم وبناتهم

      تحياتي اليكم
      أكتب ما اشعر به وأقول ما أنا مؤمن به انقل هموم المجتمع لتصل الي المسئولين وفي النهاية كلنا نخدم الوطن والمواطن
    • مساء الخير....

      بعد أن أجرينا لقائنا الماضي مع أحد الآباء حول غلاء المهور...لنحاول أن نتخيل أنفسنا نتحدث مع صاحبة الشأن ..((العروسه )).....

      ما رأيك في غلاء المهر الذي طلبه والدك من صاحبنا المسكين العريس الشاب..؟؟!!!

      ((الفتاة: والله انتو عارفين ان الحياة صايره غاليه واايد...يعني سعر الذهب مرتفع واايد وكذلك أسعار الملابس وكل شي صاير غالي أكثر عن قبل...يعني مهري يدوب يكفي مصاريفي وتجهيزي .... وبصراحة أنا ما أقدر استغني عن هذي الأشياء لأنها في نظري مهمه جدا ....))

      كلامك صحيح ان كل شي صاير غالي هذي الأيام ..بس المثل يقول ..على قد لحافك مد رجليك....

      (( الفتاة: والله هذا هو مستواي وما أقدر أتنازل عنه واللي يريد يرتبط فيني لازم يكون جاهز ومستعد...))


      طيب هل عندك أسباب أخرى أو دفاع آخر..

      ((الفتاة: أسباب أخرى..أنا بنت والبنت مثل ما تعرفوا ما تقدر تطلع عن شور أهلها ..وما تقدر تناقش ابوها في مهرها أو أي شيء آخر يخص موضوع زواجها من تجهيزات وغيره ..ولا انتو رايكم يعني أعاند أهلي وأسويلم سالفه ....؟؟))

      لا احنا ما قلنا تعارضي أهلك ...بس احنا حبينا نعرف هل انت موافقه على طلب ابوك ولا ..لاء...
      وكلامك صحيح ان البنت ما تقدر تطلع عن شور أهلها ...بس خلي هذا الكلام لآخر النقاش لما نذكر الحلول...
      واحنا نشكرك على تفهمك ..








      ______________

      أعزائي ..كل من يقراء الموضوع نتمنى أن نرى آرائكم معنا وان كانت باختصار حتى نعلم مدى تقبلكم للموضوع وللنقاش فيه ..فرجاء لا تبخلوا علينا برأيكم ....
    • ميزة الرد السريع

      مرحبا جميعا مرة اخرى
      من الامور التى يكثر تداولها بين الفتيات هو عدم القبول برجل اقل من الراتب الفلاني وهذا في حد ذاته شيء سلبي اذا ما اصرت البنت على كلامها
      حيث ان هناك بنات لا يرغبن بالزواج من شاب يعمل في القطاع الخاص او انه يشتغل شغل معظم الوقت يكون فيه متوسخ الملابس فانهن لا يقبلنا الا بشاب مدرس او مهندس يعني عنده راتب فوق 500 ريال عشان ايش اذا ما طلبت فلوس ما راح يقصر وبامكانه ان يوفر لها كل حاجاتها
      يا بنات بلادي هل لي راتبه فوق 500 مختلف عن غيره لي راتبه بين 150 و 400 ريال تراه كلنا من ادم وادم من تراب والتراب هو مصيرنا
      كذلك بعض البنات لا يتحدثن بكلمة امام اهلهن عندما يحضر شاب لخطبتها فتراها لازمة الصمت على الرغم من وجود الرغبة الكاملة في الزواج وخاصة اذا ما كانت بنت حارته قد تزوجت من زمان وصار عندها اولاد وهي يا حبة عيني نسمته بعدها ما شفتها
      ايضا الاخوة لهم دور ايضا في رفوض الشاب فبعظهم يقول لك صراحة نحن لا نزوج اختنا من واحد ما فيه لحية او من واحد دشداشته قصيرة او من واحد راتبه اقل عنا فهذه ايضا مشكلة
      مشكلة اخرى ايضا موجودة وهي مشكلة الاقارب فيخطبون بنت لفلان وهما صغار واذا ما تقدم اخر لخطبت البنت يقولوا لك البنت مخطوبة حال ود عمها او ود خالتها وما اعرف واذا ما رجعت الى الود ربما قد تراه اصغر عن البنت لمدة تصل الى خمس سنوات او اكثر اليس هذه مشكلة ايضا
      قد تلعب الجارات دور اساسي في تاخر زوج بنت من شاب فربما قد تغري جارة جارتها انه هناك عريس لها وانها راح ترسم عليه عشان يتقدم لخطبتها وتعيش البنت في حلم ما له اخر والنهاية ربما هذا الشاب لا ينظر الى تلك البنت باي نظرة اعجاب وتظل البنت ترفض وترفض الى ان يتقدم فتى الاحلام الوهمي
      البنت المتزوجة لا تقبل بواحد اقل من راتبها الا القلة القليلة منهن
      اذا كل هذه الاسباب موجودة ما هو مصير الشاب والبنت في المجتمع الضياع الشامل من الناحية العاطفية والنفسية الى العنوسة القاتلة
      وكم من بنت تنام كل ليلة ودموعها على خدها تسيل من هول الصمت والرفض من قبل الاهل
      وكم من بنت تنام وخدودها مبلولة بس العادات
      وكم من بنت مرضة والسبب عملها وشهادتها

      ياه من دنيا فيه ناس كثير واكثر في مصيبتهم الزواج
      تحياتي
      طيب
    • . السلام عليكم...


      أخي طيب....
      بصراحة الكلام اللي قلته ما عليه غبار وهي أسباب موجودة بل نقدر نسميها نظرة المجتمع لغلاء المهور وتأخر سن الزواج...


      والحين خلينا نتناقش ولو بشكل مختصر وسريع حول الأسباب التي تم ذكرها من قبل مختلف الأطراف من الشاب ونهاية بالمجتمع...

      أسباب كثيرة جدا ومعقدة لكن لنحاول أن نتناقش حولها ...

      لنبداء من الشاب...::

      $$e

      أذكر أني مرة سمعت نقاشا حول استعداد الشباب للزواج وكيف يكون...وبالفعل كان نقاشا جميلا ووجهة نظر من أحد الشباب في محلها... وهي..""

      هناك البعض من الشباب يستعجل الأمور..فهو يريد أن يشتري سيارة ..ويريد أن يبني بيتا ..ويريد أن يفتح مشروع تجاري ويريد ويريد أشياء كثيرة.....ليس عيبا ولا حراما فلكل الشباب أحلامهم التي يسعوا لتحقيقها وهذه سنة الحياة...ولكن المشكلة تكمن في أنهم يريدون كل هذه الأشياء بسرعة وفي وقت واحد ...!!!!

      اذا ما الحل ...

      الحل هو أن يخطط الشاب لحياته حسب أولوياته ....يعني يبداء بالبحث عن شغل مناسب يرضى به هو أولا قبل أن يرضي الآخرين...بعدها يخطط لحياته من الناحية المادية ...
      والكثير من الشباب نجحوا وبشكل جميل في تنظيم حياتهم بالرغم من أن رواتبهم بسيطة ....وفي المقابل الكثير جدا من الشباب ممن تتعدى رواتبهم الست مئة ريال ولا تجدهم يملكون شيئا لأن رواتبهم بالكاد تكفي لسفراتهم وللكشخة والموضة والسيارة وغيرها من المظاهر الكذابه.....

      اذا العبرة في التخطيط وليس في كثرة الراتب واللي اليوم معه فلوس يمكن باكر يكون ما عنده شي...
    • السلام عليكم....

      تم نقل الموضوع لساحة هموم المجتمع وذلك لأن موضوع غلاء المهور هو موضوع يعتبر هم من هموم المجتمع وبما أننا بدأنا في العامة بنقاش الموضوع بشكل عام حول رؤية الأطراف المختلفة للموضوع ...والآن نريد بل ونتمنى منكم جميعا مشاركتنا في التحدث حول الأسباب التي ذكرنها والتي غفلنا عن ذكرها ....لعل وعسى نصل لحل أو نصل لفهم واضح وعميق لهذه المشكلة التي تهم الجميع ....


      تحياتي لكم جميعا ......

    • السلام عليكم
      حقيقة الموضوع قد درج باسمي
      وانا الان اعلن انسحابي من الموضوع
      اسف بس لظروف خاصة جدا ... جدا
      اتمنا من الاخرين اذا كان معهم اي تعليق اخر او اسباب الرجاء ادرجها لكي يتسنى للاخرين معرفتها وتفاديها مستقبلا كما انه يسعدنا اذا احد منكم مر بتجربة او تجارب مماثلة يا حبذا لو نعرفها
      ودمتم على عافية

      تحياتي
      طيب
    • ميزة الرد السريع

      الحمد لله الذي جعل الزواج عفة وسترا للإنسان
      وبعد
      حقيقة موضوع نوقش لأكثر من مره وفي أكثر من منتدى ولكن ما الحل الحل بسيط وفي رأيي القاصر أبث بعض الحلول
      - إنشاء صندوق للزواج تتدعمه الحكومة بحيث تكون مهمة هذا الصندوق تزوريج الشباب
      - إعطاء قروض من الدولة للشلب الراغب بالزواج بدون فوائد
      - عمل جمعيات بين الشباب في الولايات تكون فقط للراغبين في الزواج وليس لأي غرض آخر
      - توفير العمل المناسب للشاب والذي من طريقه يستطيع أن يوفر بعض المال للزواج
      - أن تتكفل الحكومة الرشيده بمصاريف الزواج

      هذه بعض الحلول برأيي ولا أدري إن كانت لكم زيادة عليها

      والسلام
    • السلام عليكم......

      أخي البراء ..مرحبا...

      شكرا لك على مشاركتنا رأيك ...

      الحلول التي ذكرتها قد تكون مثالية ولكنها تجعل العبء على الدولة .....

      لماذا لا نكمل النقاش أولا حول المشكلة نفسها وهي غلاء المهور وعدم تمكن الشباب من تقديمها .....
      .....................


      يعني لو سألنا ... هل تعتبر المهور التي يطلبها أولياء الأمور لبناتهم ....مهورا غالية أو مرتفعة بالفعل ؟؟؟؟....... أم أن العلة في أن الشباب لا يملكون أموالا كثيرة بحيث يمكنهم أن يقدمونها كمهر ؟؟؟!!!!!

      قد يبدو السؤال غريبا ؟؟.....انما أحيانا يكون المهر معقولا نظرا لمتطلبات الحياة ...ولكن الشاب لا يستطيع أن يقدمه لأنه لا يملك حتى هذا المبلغ وان كان معقولا.........!!!!!

      فيصبح المهر وكأنه مبلغ يتساوم عليه الطرفان وكأنه ثمن للفتاة .... وقد ينسى الكثيرين الحكمة الإلاهيه منه ....

      ننتظر آرائكم...


      وشكرا لكم جميعا على تواصلكم ..ولا تبخلو علينا بالرأي والمناقشه الهادفة ..جزاكم الله خيرا .....
    • ميزة الرد السريع

      الأخت بنت عمان
      عذرا ولكنكي تتحدثين عن شيء وهمي فالمهور سواء أكانت غالية أو منخفضة ذلك شأن ولي الأمر لادخل لأحد فيه ولايمكن أن نجبره على مبلغ معين وذلك لأن الدين الإسلامي فتح له الحرية في هذا الأمر زلا يمكننا أن نلزمه بمبلغ معين إذا الحل لايكمن في غلاء المهور بقدر ما يكمن في إمكانية هذا الشاب من الزواج أما غلاء المهور فهذا أمر موجود في كل وقت وفي كل حين والقليل من يعي أهمية المهر ولمن يكون ولو أدرك الأولياء أنه لاحق لهم في مهر البنت لرضي الواح منهم بالشي القليل أو ما تقول به ابنته لأنه حق لها يحرم على أحد أخذ شيء منه بغير رضاها
      إذا نبحث عن كيف نيسر هذا المهر لهذا الشاب وليس أسباب غلاء المهمر فنحن لانقدر أن نحد من هذا الأمر إلا بالنصح والإرشاد ولكن كيف نيسر للشاب المهر زكيف نوفره له هذا بإمكاننا أن نوجد الطرق له فالأولى مناقشة السبل الكفيلة بمساعدة هذا الشاب على إيجاد المهر

      والسلام
    • السلام عليكم......

      أخي البراء....مرحبا .......

      ومرحبا بكل من يقراء موضوعنا ويشاركنا بالنقاش حوله ........

      اذن اخي البراء أنت ترى أن العلة ليست في غلاء المهور بقدر ما هي في عدم تمكن الشاب من توفير المهر المطلوب منه .....!!

      وجهة نظر علينا أن نحترمها لأنها ربما تكون صحيحية في معظمها ....ولكن ..

      من وجهة نظري ...أن المشكلة ليست في عدم قدرة الشاب على توفير المهر المطلوب فقط ..وانما فعلا هناك مشكلة غلاء المهور وهي مشكلة موجودة ...قد يكون كلامك صحيحا أنه لا يمكننا أن نجبر ولي الأمر على مهر معين لا يتجاوزه ...ولكننا هنا نقوم بدور التثقيف ان صح التعبير للشباب ...فأنت مثلا قد تصبح ولي أمر ابنتك بعد سنوات فاذا لم تقتنع من الآن على أهمية وجود المهر المناسب فلن تقتنع أبدا وسوف تستمر المشكلة .....

      اذا نحن نريد أن نضع يدنا على المشكلة من كل جوانبها حتى يمكننا أن نجد لها الحلول المناسبه لها ...بدون أن نكون قد ظلمنا أو أغفلنا عن أي جانب منها....



      الخلاصة ...

      المشكلة لها طرفان ...
      غلاء المهر والمزايدة فيه أصبحت عرف لدى الكثير من العائلات وفي مختلف مناطق السلطنة ....

      والطرف الثاني هو عدم قدرة الشباب على توفير المهر والمطالب الأخرى لحياته .....




      لنحاول أولا أن نتناقش حول الطرف الأول للمشكلة وهو غلاء المهور وأن نعطي الحلول المناسبة لها ....

      ** اذا سألنا أنفسنا من المسؤول عن غلاء المهور ...هل اللوم يقع على أولياء الأمور فقط ...أم أن مطالب الحياة ومصاريفها لها الدور الأكبر في وجود المشكلة ؟؟؟؟

      من خلال مناقشتنا مع الشاب ...ولي الأمر (الأب)....... الفتاة........ المجتمع......

      خلصنا الى نتيجة واضحة وهي...

      اللوم لا يقع على ولي الأمر وحده أو أي طرف دون الآخر.... المجتمع ككل يتحمل تبعات هذه المشكلة ويتحمل مسؤولية ظهورها في مجتمعنا وهو أيضا مسؤول عن كيفية التخلص منها ......وهذا ما نحاول نحن هنا كشباب واعي بالمشكلة ..نحاول ومن خلال الساحة العمانية أن نخرج بحلول قد نقوم بتنفيذها يوما ما
    • الحلول المطروحة للطرف الأول..

      ابن الوقبة كتب..::((وإذا نظرنا في واقعنا وجدنا معوقات عدة تصدُّ الشباب عن الزواج لعل من أهمها المغالاة في المهور .. هذه المغالاة التي بلغت حداً لا يطـاق في هذه الأيام وبالنسبة لشباب ناشئين .. وتحديد المهور أمر ربما كان نافعاً في بعض المجتمعات، ولكنه ليس كافياً وحده، إنه في أغلب الحالات غير مجدٍ ، ذلك لأن التفاخر في الهدايا والملابس والحليّ يضحى عائقاً أشـدّ وأقسى ، فقد يكون المهر بضع مئـات من الريالات ، ولكن الهدايا والحلي قد تبلغ مئات الألوف .

      إذن لا بدّ من عملية توعية وإقناع في أن مصلحة الأمة وأخلاقـها ومستقبلها في رفع كل الحواجز والعوائق التي تقوم في وجه الزواج .. لا بد أن يعـلم الناس أن هذا الوضع الرهيب إن استمر سيهدد أعراضهم وكراماتهم ومستقبل أمتهم ))...

      كلام سليم نتفق عليه جميعا ...وهو ضرورة وجود الدور التوعوي للمجتمع بكل شرائحه على ضرورة الحد من هذه المشكله وضرورة عدم ارتفاع المهور والا فان عواقبها ستكون على المجتمع ككل...

      أخي طيب كتب :: ((بعض البنات لا يتحدثن بكلمة امام اهلهن عندما يحضر شاب لخطبتها فتراها لازمة الصمت على الرغم من وجود الرغبة الكاملة في الزواج ))....

      فعلا ربما على البنت وخصوصا اذا كانت كبيرة ومتعلمة أن يكون لها رأي وتعارض ولو بشكل بسيط مسألة طلب والدها مهرا غاليا وتحاول أن تتحاور معهم ولو بشكل غير مباشر عن أهمية وجود المهر المناسب الغير مبالغ فيه حتى تكون سعيدة في حياتها ولا تكون سببا في تراكم الديون على عائلتها الجديدة في المستقبل...



      وأنا أيضا لدي بعض الحلول المقترحة ...
      1** الإعلام ودوره في حل المشكلة.....
      نرى أن مسلسلاتنا المحلية غفلت وبشكل واضح عن مشاكل الشباب الحقيقية وخصوصا في هذا الجانب .... لذا نحن نطالبهم بأن يقوموا بدورهم على أكمل وجه ...وليس فقط من خلال المسلسلات أو التلفزيون ..لا بل من خلال كل وسائل الاعلام من اذاعة وصحافة ....

      صحيح نحن لا ننكر دورهم ولكننا نطالب بالمزيد والاستمرار فيه....


      2**... نطالب بوجود محاضرات دينية ...في كل أنحاء السلطنة ...وأيضا في خطب الجمعة وبشكل مستمر ومكثف حتى يعي الجميع بأهمية الموضوع ....

      3** توعية الفتيات بضرورة عدم المبالغة في المظاهر والتفاخر بها ...
      حاليا هذه الحلول المطروحة ....


      ونحن ننتظر منكم المشاركة بالمزيد من الحلول ...جزاكم الله خيرا ...
    • الحلول المطروحة لحل الطرف الثاني من المشكلة ...وهو عدم قدرة الشباب على توفير المهر المطلوب منه...

      طبعا هناك أسباب كثيرة جدا جدا تمنع أو تعوق الشباب ولا تخفى على أحد ....


      طيب كتب (لماذا يلجى الشاب الى القروض البنكية الحمد لله هناك منتشرة الجمعيات التعاونية وبالمبلغ الذي يريح الشاب بامكانه ان يحصل بس المهم الا يبالغ هو ايضا في التصرف في المال من اجل القيل والقال يجب عليه مراعاة الحالة التى هو عليها )..........

      البراء بن مالك الرواحي كتب (عمل جمعيات بين الشباب في الولايات تكون فقط للراغبين في الزواج وليس لأي غرض آخر ).......

      اذا احد الحلول المطروحة هو عمل جمعيات أهليه بين الشباب بغرض توفير مبلغ يكفي لمصاريف الزواج من مهر وبيت وتأثيث وغيرها .... وفي الغالب هذه الجمعيات موجودة وبضمانات معقولة مثل جمعية الأوقاف وبالفعل الكثير من الشباب يشترك بها وهي أفضل من البنوك التي تستهلك رواتب الموظفين في أخذ الفوائد التي لا تنتهي..

      **
      طيب كتب (الزواج الجماعي ظاهرة حسنة فلنستغلها افضل استغلال لنخفف عن انفسنا قليل ولو الجزء اليسير من الديون والسلفية الحقيرة......)

      بالفعل أخي طيب...فكرة الزواج الجماعي فكرة ممتازة ... والجميع يشجع عليها ... فلماذا لا يفكر بها الشباب ليخففوا عليهم المصاريف وخصوصا مصاريف العرس والولائم ...

      ***
      البراء بن مالك الرواحي كتب ( إنشاء صندوق للزواج تتدعمه الحكومة بحيث تكون مهمة هذا الصندوق تزوريج الشباب
      - إعطاء قروض من الدولة للشاب الراغب بالزواج بدون فوائد ) ......

      فكرة ممتازة ونتمنى فعلا أن تضع الدولة المقاييس المناسبة لعمل مثل هذا الصندوق الذي سيساعد الشباب على الزواج مع الشعور بالاستقرار....

      ****

      البراء كتب ( - توفير العمل المناسب للشاب والذي من طريقه يستطيع أن يوفر بعض المال للزواج
      - أن تتكفل الحكومة الرشيده بمصاريف الزواج )

      أخي البراء... الحكومة ليست بنكا متحركا وليس مطلوبا منها أن تزوج كل الشباب بنقودها ...لأن هذا سيخلق نوعا من الاتكالية والامبالاة....وقد نعتبره حلا مثاليا جدا ومن الصعب بل المستحيل جدا تنفيذه...

      ولكني اوافقك الرأي أن على الدولة أن تحد أو تقلل من مشكلة البطالة التي تعتبر مشكلة عالمية موجودة في كل دول العالم....
      اذا على الدولة أن تضع مقاييس وتخطط بفعالية للحد من نسب البطالة المنتشرة بين الشباب وأن توفر الدخل المناسب للجميع ...



      هذه هي الحلول المقترحة من قبل الذين شاركوا في النقاش...

      وأتمنى اذا كان لدى أي منكم أي اضافات أو تعقيبات أن لا يبخل بها علينا ....

      ونتمنى التوفيق لجميع الراغبين في تحصين أنفسهم بالزواج الشريف والكريم ...

      وفي الختام ...
      أعتذر عن أي تقصير في حق أي منكم ...و يشهد الله على نياتنا وما تكنه الصدور ...

      تحياتي
    • ميزة الرد السريع

      الأخت بنت عمان
      شكرا على تفاعلكي للموضوع ولكن لي وجهة نظر في كلامك
      أولا غلاء المهور تكلمتي أنه من باب النصحيه نقدمه هنا لأن كل واحد منا قد يصبح ولي أمر وأقول لكي قد تكوني مصيبة نعم هذيه نصيحه علينا احترامها ولكن ألا توافقيني الرأي بأنا يجب علينا ان نحل المشكلة الحالية ونجد لها الحل والعلاج الناجع فقد اوضحت لكي أن غلاء المهور ليست السبب في العزوف عن الزواج ولو نظرنا بنظرت الفاحص لحال مجتمعنا فسنجد ان غلاء المهور يرتكز في بعض المناطق بالسلطنة وليس في كل السلطنة ولقد تعارف عندنا ان المهر يصل من ألفين لأربعة آلاف ريال ولكن كيف يوفر من راتبه 120 ريال مهر بهذا الراتب هنا يأتي تتدخل الحكومة ولو نظرتي لوجهة نظري لما وجدتي فيها اتكال فمثلا كيف تتدخل الحكومة
      الشاب يرضى بعمل يستلم منه راتب 120 ريال بحيث على الحكومة أن تساعده في الزواج وتعطيه مبلغ للزواج بحيث تتحمل الحكومة إعطاء هذا الشاب مبلغ مثلا يقنن بستة آلاف ريال يكون بعدها يتحمل كل مصاريف الزواج ولا تتحمل الحكومة بعد ذلك شي منه فإذا ما فعلت الحكومة بذلك رضي هذا الشاب بهذا العمل وهذا الراتب فنكون قد وفرنا على الشاب مصاريف الزواج و هذه هي وجهة نظري ولا أدري ما رأي القراء بها
      والسلام
    • السلام عليكم...

      أخي البراء مرحبا...

      الشكر موصول لك على اهتمامك بالمشاركة برأيك ...فجزاك الله خيرا ...

      بالنسبة لاقتراحك...
      دعنا نتكلم بشيء من الواقعية...
      اذا وفرت الدولة مبلغ حوالي ستة آلاف ريال عماني لكل شاب يرغب بالزواج من الشباب الذين تكون رواتبهم 120 ريال أو أقل......
      فالسؤال المطروح...
      الى متى ستستمر الدولة في توفير هذه المبالغ أو المنح؟؟!!.... عشر سنوات .. عشرين سنه... وبعدها ماذا ؟؟!!

      ومن هي الجهة المسؤولة التي ستتمكن من منح هذا المبلغ للشباب..؟؟!!.....


      أخي البراء...

      فكرة صندوق الشباب للزواج... فكرة ممتازة جدا وبالفعل نتمنى جميعا أن تتحقق ...
      ولكن علينا أيضا أن نحاول أن لا نكون خيالين في أحلامنا ....
    • ميزة الرد السريع

      ان أخبركي كيف
      أولا الحكومة عليها أن توفر العيش الكريم للمواطنين وهذا شي واجب عليها ومتفقون عليه
      في هذا الموضوع ماذا تفعل
      أولا
      يعطى كل من راتبه 120 فأقل مبلغ ستة آلاف ريال عند زواجه كم عدد المتقدمين سيكون برأيك عشرة آلاف عشرون الف ثلاثون كم هذا العدد من الشباب ألا تستطيع الدولة إعطائه مساعده مالية لكي يعف نفسه بها وكم عدد سكان السلطنة من مليونان حتى مليونان ونصف إذا أخرجنا نسبة غير المتزوجين نجدها قليلة إذا الحكومة قادرة على توفير هذا المبلغ لهذا الشاب
      ثانيا
      يعطى هذا المبلغ ويزوج برأيك ألا يرضى هذا الشاب براتب مئة وعشرون ريال يرضى لأنه في هذه الحالة لايفكر في مصاريف زواجه لان الحكومة تحملته عنه فتكون الحكومة قد وفرت على نفسها مبالغ كبيرة بدل زيادة الرواتب تزوج كل شاب ويرضى بعدها بمثل هذا الراتب
      ثالثا
      اما مقدار المده التي ستسمر فيها المنح او المساعدات فلاتحد بحدود أو بوقت معين فهي مستمره فكم من الأموال التي تهدر من غير طائل ولافائدة سنويا ألا يحق لهذا المواطن أن يكون له نصيب من هذه الأموال وهذا حقه المشروع الحمد لله لدينا موارد تكفي لسدج جميع احتيجاتنا وغير محتاجين لأحد لو عرفنا كيف نصرف هذه الأموال ولكن أين من يصرفها ؟؟؟؟؟؟؟

      أما الجهة المسؤلية فليست مشكلة لماذ لايعمل جهة مسؤلة عن هذا الشأن تسمى صندوق الزواج العام

      والسلام
    • مشروع ممتاز

      السلام عليكم...

      أخي البراء...

      حقيقة أفكارك حول الموضوع أو صندوق الزواج .... معقولة جدا ... بس من يسمع...؟؟


      وممكن حتى هذه الأموال تكون عبارة عن أموال تستقطع من ضرائب توضع على الشركات الكبيرة مثلا...
      يعني يكون فيها جانب أهلي وجانب حكومي لأننا بالنهاية مجتمع واحد