مفهوم التقدم والرفاه في الحياة .

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • مفهوم التقدم والرفاه في الحياة .

      يخطئ الكثيرون حين لا يفرقون بين مفهوم التقدم والرفاه في الحياة وبين رقيّ السلوك الإنساني فيتطلعون المتطفلون إلى كل جديد وبلا وَعْي ، فيدفع الفضول بعض أولئك ، فيكونون الأقل حظاً كما يظنون . ومن خلال مفهوم الوعي المدفوع بالفضول ومفهوم اللاوعي المتطفل ، يلزم أن تكون العلاقات الفردية والاجتماعية نابعة من أسس واقعيّة ، نُمارسها في الحياة . إلى جانب ذلك ، أننا نشعر بوعينا أو بفضولنا بأننا نحتاج إلى دعائم حقيقة ، ونحتاج إلى سياجٍ واعٍ يحمي رٌقيّنا ويحفظ رفاهُنا من التدهور ،ولا غرابة فالحضارة التي نحن مدفوعون بها ومهمومون بحمّي شعاراتها في مظاهرات وصخبٍ عارم ، ومهاتراتٍ واهيةٍ ، وحسبي أنها "الْقِشّة التي قصمتْ ظهر البعير ".إنني أدعو إلى وعي حقيقي لبقاء نظم السلوك أكثر رُقياً ،كذلك أدعو إلى إقْرار ذاتي بالرفاه الإنساني الحضاري ، لتكون الحياة مزيجاً مفعماً بالحيويّة والنشاط ، متحددة بدلالاتٍ وابعادٍ بعيدة لحياة أشرف واعظم .
      ولن أكرر بقدر ما أضيف تساؤل جدير بالمناقشة :
      هل يدرك أو يستطيع أصحاب النوازع الذاتية أن يكونوا أكثر وعياً لتصبح رفاهيتهم أغنىحضارة وارقي واقعية.لكيْما تفتح طريق الاختبار الصحيح بعيدة كل البعد نظم مبتور. أوْ رقي موهوم وحضارة لأهمية ، مبتعدة بأساليبها الجديدة عن الرقي السلوكي ! ومتي تعني جميعاً خطورة أتبعادنا ؟ وهل نفهم الحياة بنظمها الجديدة ، وهل نحن قادرون على التّماس مع الرقي البعيد الماضي ؟ وكيف نكون مع الأتي . أو هل يمكن أن نرقي يوعي حقيقي يضمن حياة آمنة ومستقرة بلا عدوان .وكيف نفهم السلوك الجديد في إطار نظم الحياة الجديدة.
    • ميزة الرد السريع

      العزيز سند .. شكرا لك اخي على هذاالموضوع الرائع ومجمل مواضيعك الحقيقه رائعه ..اتمنى لك الاستمرار ومزيدا من هذه المواضيع الشيقه .. تحياتي
    • ميزة الرد السريع

      اخواني الكرام // أسير الليل // دموع الليل // غب الامواج
      شكراً لكم جميعاً ولكل من ساهم في مشاركتي هذه ، فإنها هي المحفَّز للنجاح // لكن السوال الذي يطرح نفسه // أين هم المشرفون من المشاركة ؟؟ أين هم ذو الاختصاص ؟؟ أين هم المتبجحون ؟؟ أين هم أولئك المتثاقفون ، ألا يوجد فيهم حصيفاً.. ألا يوجد بينهم رشيداً ، ألا يوجد بينهم من يعرف معنى المشاركه ... ألا يوجد من يفهم لُغة الابداع..؟؟؟ سؤالا مكرراً ، لكن صداه ، تقشعرُّ منه الاجساد ،وتصيخ منه الاسماع ، وتعيش النفوس في فوضى ، وتبقى القلوب بلا أفئده ، وتخلو الافكار ، من أخيلتها بدافع الخواء ، فما أقبحه من خواء ، وما أرذله من فؤاد ، وما أسخفها من معرفة ، تلك المعارف التي سقتها طرقات الحارات ، وأثقلتها رطوبة الصباحات ، فرقدت على انغام ندى الصباحات.... !!
      لن أطيل اليكم ايها الاحبة الشغوفون الى كتاباتي ، تتلهفون الى صياغة كلماتها التي احسبها انها كفتني تعريفاً ، فأنا لا أنْدسُّ تحت ألحفةٍ مهترئة ، متمزقةٍ ، قذرة الخيوط ، ووقحة المنظر ، ونتنة الرائحه... ،فياله من عجز ، وما اقبحه .. بل وما أسخفه....!!! تحياتي .... سند
    • اخي سند ..

      شكرا على ما جادت به قريحتك .. وكم اسعدتني وان تنادي .. بهذا التقدم .. والذي نطقت به .. وفي النهاية .. يقفل في وجه هذا التقدم الف باب وباب .. رغم هذا من الواجب علينا .. ان نقول كلمتنا في ميادين الكلمة .. لتعلو عبر سماء واسعة .. وتنطق .. وتكون ثمرة مثمرة .. لتكون يوما .. اساس غرسنا .. !!

      اكرر اعجابي بأسلوبك .. ويسرني مشاركتك .. !!
      تقديري !! عاشق السمراء كان هنا .......... ومضى !! http://www.asheqalsamra.ne
    • ميزة الرد السريع

      أخي سند..
      كلماتك في الرد قاسية بعض الشئ..
      رأي في الموضوع الذي كتبته..انه يستحق المناقشة ..ولكن ليس من القراءة الاولى فلابد من اعادة القراءه..كذا مرة لمعرفة كيف سيكون الرد ....اخي..قد يكون التقدم سلوكا قبل يكون فعلا ..التقدم لا ياتي بكلمات جوفاء..او قوانين موضوعه..بل بفهم واستيعاب كامل لمفهوم هذه الكلمه..التقدم والرفاهيه ..ليسا حكرا على احد ليسا بالنقود او المركز او الجاه..بل بالسلوك والافعال..قد تجد دولة متقدمة وهناك جانب فيها مظلم لا رغم غناه الا ان سلوكه لا يدل على مدى يعيش فيه من رفاهيه ..
      اخي انما هي وجهة نظر لا اكثر..وشكرا لسعة صدركم
    • ميزة الرد السريع

      اخي اولاً انا ارحب بك جداً في هذا التكامل، واتمنى ان يكون التغيير بيدكم أنتم حملة الكلمة، ان موضوعي هذا ، كتب في عام97، وانا القيته كما هو بلا تغيير ولا زياده، بيدٍ اني احب ان يكون بينكم ، لاني أعرف انكم شباب هذه الساحه، وعليكم حملَ التغيير ، ما اراه ان الكلمة الحره والابداع الحقيقي بيد المشرف الذي يُحركه على هواه ، ذلك ان بعض المشرفين وللاسف ، وأقولها للالف مره للاسف الشديد والشديد جداً ، لا ناقة لهم فيها ولا جمل ، وكأن هذا التشريف التطوعي ، هو غاية يسعون إليها ، فيحاولوا قطع الطريق بشتى الاساليب والوسائل ، حسدا من عند أنفسهم ، إن مفهوم التقدم والرفاه في الحياة ، موضوع شغلتني منذ تلك السنين ، وانا احب مشاركة الاخرين فيه.... والحقيقه انا ممتنٌ بك وبردك المؤدب جدا ، وكلماتك الارقى على وجه الساحة بعامة... لك مني احلى التحيات وارقى الطيبات ، واعطر الزهور الجميله [ اللي زارعنها قدام بيتكم ] هههههههههه ... التحيات من سند الى مقام حبْسكم ... هلا
    • ميزة الرد السريع

      الى الاخ/red rose بعد التحية والاحترام والتقدير الاخوي / مع تقديري لما كتبت...
      في الحقيقه / هكذا ، انا أدعوا الى التحرر الكتابي والى الردود المعاكسه التي تمدنا ابداعاً على ابداع ، ورغم مشاغلي ، إلا اني آثرت الرد عليك لانه كان وعدا ‘لي حقا أن ارد لمن ردّ على كتاباتي ولكن اخي لم افهم ما هي الكلمات القاسية التي انا قلتها في مفهوم الرفاه والتقدم.........أما كونك تحب ان تقرأ الموضوع أكثر من مرة ، فأنت لو دخلنا من باب علم الاجتماع / النفس ايضاً ، احلل شخصيتك انك من النوع الذي يفهم بأسلوب جيد متواضع ولكنه دقيق ، وانت كذلك من النوع الحذر جدا ، ولديك عقدة عدم ثقة ، فمثلاً إذا اردت ان توصل للاخرين معلومه لا بد لك وان تكرر له المعرفه خوفاً من عدم الفهم ... هذا مبدأ ، أما لو جئنا من ناحية الفلسفه ، فأنت ذكي، ولديك الرغبه في اتخاذ قرار الفهم بنفسك ، بس المعادلات، تسوءك في أحايين كثيره ، وهنا يدخل كلام كثير وطويل جدا / على العموم انا اشكرك ، واقدر رغبة تواصلك معي بشيء من حب اكتساب المعرفه ، وهذا دليل على رغبة التعلُّم ، فالاحتكاك بالاخرين ثقافة ...!! مع قبول تحايتي..... سند
    • ميزة الرد السريع

      مرة اخرى الى عاشق السمراء ..... كنت ارغب ان تحدثني على الماسينجر بشأن موضوعك الذي حدثتني عنه .... مع شكري لك على حبَّك لي.. وأنا مستعد لمساعدتك ، إذا كانت الشراكه بيننا، هي عربون صداقتنا.. وانا ادرس الان موضوعك .... تذكر ذلك اليوم..... تحياتي
    • ميزة الرد السريع

      الى عاشق السمرا مع التحية..
      يسرني هذه المداخله التي سوف تجمعني بك بحميمية قابلة الى انعطافات حقيقية ، نحو تكامل ابداعي بيننا ، وتقارب صادق سوف يتم عمَّا قريب ..وعلى غرار هذا الموّال الرائع ، أٌغرد بك عبر عبارتك اللاروع في هذا اليوم بيدٍ انها جذبتني نحوها بشدّ’ ، كما لو كانت هي عربون هذه الصداقة الجديده/ فاسمح لي بهذه الكلمات التيى أحسبها ،انها تعطيني فهماً واسعاً لذلك / لتلك الرؤى الاجمل .
      [ كان هُنا.... ومضى] كان هنا ومضى وبينهما نقاط هي المساحة الاجمل وهي المسافة الاروع/ تلك العبارة التي شدتني إليها لاعطيها حقهاالكتابي ، او النقدي ، المتواضع، وعلى الجانب الاخر ازداد تعصبك نحو تلك المساحة التي فقدتها او كانت هي الحلقة المفقوده، بأفكارها ورؤاها الماثله أمام مرأى عينيك الفاحصه، فتلك العلاقه الاخطر ، التي أبتْ إلاَّ أنتحكم قبضتك عليها ، ولكن الاسف بادٍ عليك ، أنك تتألم ، فالجرح عميق جداً ، فهل سمراء واحدة أم سمراواتٍ ، ان الافكار الخاصه ، ذات العلاقة التي تربطنا بالزمن ،تتناسب مع تناولنا الواقع المُعاش، أدبأً / أخلاقاً / وفاءً ، ذكريات ... مؤلمة / قاسيه / مرحة / سعاده /..الخ . وعندما نقترب من تلك الحياة التي تجسدتْ في العبارة ، [ كان هنا ... ] كأنما هي لوحة فنيه راقيه أبهرت منطق الكلام ، كما أبهرتني لغتها الشفافه ، ورومانسيتها الجذابة ذات الرقة الآسِرة ، بل هي علامات تعبِّر عن رؤية فيها من التداخل الكثير، وحسبي انها كانت المُلهم في نقل التعابير ، كما كانت التفاصيل لغتها الارق في مد جسور تفاصيل أغرقتنا في بحر هواها،[ .... ومضى ] تلك النقط هي التفاصيل / المساحة / المسافة التي تحملنا الى دواخلها، ذلكم هو المنظر الطبيعي الذي نكتشفه بعْد..بل هي نقاط وخطوط متشابكه، علمتنا كيف نصبر ، وكيف نستعدلنتجاور مع تلك التقاطعات التي انبسطتْ فيها الصياغه كما لو كنا نتجاذب أطراف الحديث وجهاً بوجه ، بيدٍ أن الحسرة والاسف طفتْ عليك كسحابة سوداء لم تمطر سمائها، والعين تسبح الى حيث فضاءات ما لانهايةٍ لها،تلك الخطوط المستقيمة ، أضافت إلينا حُب المداخلة لتحول تكويناتها الى تأثيرات تشمل معناها الحقيقي الغائب ، او قل التي غيّبتها أنت بيدك..
      على العموم ان منبع الرقه تجاور مع الشاعريه كما تلازمت الكلمات المعطرة برياحين التجليات المرهفه ، عبرت عن شاعرية صادقه اتجاه الحبيب الذي افتعل هذا الغياب، ليس إلا ...!!فالجملية في رقة التعبير بادية او هي تتهادى كما لو كنت انت الاروع في الحياة ..!!