ماذا يخبي فولر للامريكان في المواجهة الحاسمة

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • ماذا يخبي فولر للامريكان في المواجهة الحاسمة



      الطابع البدني يطغى في لقاء المانيا وامريكا
      تبدو المانيا بطلة العالم ثلاث مرات مرشحة لتخطي منافستها على الورق بيد ان الاميركيين يأملون ببلوغ الدور نصف النهائي للمرة الثانية في تاريخهم.

      يونيو 20, 2002 تمام الساعة 07:58 ص
      بتوقيت جرينتش سيؤول (أ.ف.ب)

      - سيطغى الطابع البدني على مباراة المانيا والولايات المتحدة في سيوغويبو (كوريا الجنوبية) لانه القاسم المشترك بين المنتخبين وهذا ما بدا واضحا في مبارياتهم السابقة في البطولة وما اكده مساعد مدرب المانيا ميكايل سكيبه عندما قال: "لا اعتقد ان المستوى الفني للمباراة سيكون عاليا، لاننا لم نعد قادرين على السيطرة على الكرة على مدى 90 دقيقة وخطف هدف عندما نشاء، اللياقة البدنية والقوة الجسمانية ستلعب دوا كبيرا في تحديد هوية الفائز".



      و يؤكد سكيبه بانه واثق من الفوز على الولايات المتحدة وقال "ان الاميركيين جيدون في الدفاع بوجود ادي بوب وتوني سانيه، وخطرهم الرئيسي في الهجوم يأتي من براين ماكبرايد".

      و اضاف "لكن لاعبي المنتخب وانا ايضا واثقون من اننا سنفوز على الولايات المتحدة. يجب احترام المنافس ولكن يجب ان نثق بانفسنا ايضا".

      و اوضح "حصلنا على يومين اضافيين من الراحة اكثر منهم ولذلك نحن مرتاحون وفي حالة جيدة وبمعنويات مرتفعة".

      و ستكون المواجهة ثأرية بالنسبة الى الولايات المتحدة التي خسرت امام المانيا صفر-2 في الدور الاول من مونديال 1998 في فرنسا، ووديا 2-4 في هانوفر في اذار/مارس الماضي.

      و تبدو المانيا بطلة العالم ثلاث مرات مرشحة لتخطي منافستها اقله على الورق بيد ان الاميركيين يأملون ببلوغ الدور نصف النهائي للمرة الثانية في تاريخهم بعد عام 1930.

      يذكر ان المانيا كانت خرجت من ربع النهائي في مونديالي 1994 بخسارتها امام بلغاريا 1-2 وفي 1998 امام كرواتيا صفر-3 في اكبر خسارة لها في النهائيات منذ عام 1958.

      و استهلت الولايات المتحدة التي لا تعتبر قوى عظمى في عالم كرة القدم بفوز مثير ومفاجىء على البرتغال 3-2 علما بانها تقدمت عليها بثلاثة اهداف نظيفة في مدى 36 دقيقة، ثم تعادلت مع كوريا الجنوبية 1-1، قب ان تخسر امام بولندا 1-3، وتأهلت الى الدور الثاني بفضل فوز كوريا على البرتغال 1-صفر.

      اما المانيا فحققت فوزا كبيرا على السعودية 8-صفر، وتعادلت مع جمهورية ايرلندا 1-1، وفازت على الكاميرون 2-صفر في الدور الاول، وعلى البارغواي بصعوبة 1-صفر في الدور الثاني.




      و عموما لم يواجه المنتخب الالماني اختبارا حقيقيا حتى الان ولا حتى مهاجمين من الطراز العالمي، كما ان معنويات لاعبيه لم تختبر جيدا لانه لم يتخلف في اي من مبارياته.

      و دخلت المانيا البطولة وهي غير مرشحة لاحراز اللقب باعتراف جميع النقاد المحليين وعلى رأسهم القيصر فرانتس بكنباور، لكن الحظ ابتسم لها لان طريقها نحو نصف النهائي كان مفروشا بالورود، كما ان المنتخب الايطالي الذي كان مرشحا للقائه في نصف النهائي خرج من الدور الثاني وبالتالي فان امال "المانشافت" في بلوغ النهائي لم تعد بعيدة المنال.

      و لا يشكو المنتخب الالماني من اصابات في صفوفه باستثناء المدافع كريستوف ميتزيلدر الذي يعاني من كاحله لكن عاود التمارين امس وقد يشارك، فيما ارتاح ميكايل بالاك امس بطلب من طبيب المنتخب بسبب اصابة طفيفة في ربلة الساق.

      و يعول الالمان على هداف المونديال ميروسلاف كلوزه برصيد 5 اهداف بالتساوي مع البرازيلي رونالدو لهز الشباك الاميركية.

      في المقابل اعتبر بروس ارينا مدرب الولايات المتحدة ان الضغط سيكون على المانيا للفوز وقال "المنتخب الذي يجب ان يفوز بالمباراة هو المنتخب الالماني".

      و تابع "اذا خسرنا المباراة سنعود الى ديارنا بشكل طبيعي، اما اذا خسر الالمان فلا اعتقد بان جمهورهم سيتقبل النتيجة".

      و اضاف "معنويات اللاعبين جيدة لان معظمهم شارك في المباريات حتى الان".

      و ركز ارينا في التدريبات في اليومين الماضيين على التسديد من نقطة الجزاء تحسبا للجوء الى ركلات الترجيح في حال انتهاء الوقتين الاصلي والاضافي بالتعادل.




    • مشكور مشرفنا فتى الاحلام على كل هذا الجهد
      مباراة امريكا والمانيا راح كون قويه طبعا
      والمنتخب الامريكي يصل الى هذا الدور للمره الثانيه بعد وصوله الى الدور نفسه في مونديال امريكا عام 1994 (اذا ما خانتني الذاكره )
      والالمان منتخب اعاد تنظيم صفوفه بعد الكبوه التي حلت به في مونديال فرنسا 98 وخروجه من الدور الثاني اما الكروات بثلاثية نظيفه . وهو يضم خيرة اللاعبين امثال ميروسلاف كلوزه الذي يتقاسم صدارة الهدافين مع مع البرازيلي رونالدو .