البكاء من خشية الله تعالى للشيخ ناصر السابعى

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • البكاء من خشية الله تعالى للشيخ ناصر السابعى

      بسم الله الرحمن الرحيم

      الحمد لله رب العالمين ، والعاقبة للمتقين ، ولا عدوان إلا على الظالمين وأشهد أن لا إله إلا الله ولي الصالحين واشهد أن سيدنا محمدا عبده ورسوله إمام الأنبياء والمرسلين وأفضل خلق الله أجمعين ، اللهم صلى وسلم وبارك عليه وعلى آله وصحبه والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين .
      أيها الاخوة، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

      يقول النبي المصطفى صلى الله عليه وسلم :" عينان لا تمسهما النار عين بكت من خشية الله وعين باتت تحرس في سبيل الله" وإذا كنا لا نحرس في سبيل الله تعالى ولم نقف على قبور المجاهدين ولم نجاهد معهم لا باللسان ولا بالجسد ولا بالمال والسلاح فما علينا إلا أن نتدبر في معاني قرآن الله تبارك وتعالى وأن نكون أول الخاشعين لله عز وجل وأن نتدبر آيات القران الكريم نقرأ آية العذاب فتذرف الدموع وتوجل القلوب ونقرأ آية الرحمة فنزداد شوقا إلي جنة الله تبارك وتعالى ، أيها الاخوة يقول المصطفى عليه الصلاة والسلام :" من خاف أبلج ومن أبلج بلغ المنزل ألا أن سلعة الله غالية ألا إن سلعة الله الجنة " فمن أراد الجنة فعليه أن يكثر من مراقبته لله سبحانه وتعالى وأن يتذكر ويستلهم من كل شئ حوله في الوجود مراقبة الله تعالى لكل ذرة من ذرات هذا الكون ودقائقه فيؤثر ذلك في قلبه خشعة لله ومراقبة له وتأثر بكل شيء حوله يسبح بحمد الله تبارك وتعالى وما أجدر الإنسان الذي أكثر من المعاصي طوال حياته في ليله ونهاره أن يبكي ليل نهار على ما أسرف واسلك من الآثام والمعاصي في حق الله تعالى وما أجدر الواحد منا وقد قسى قلبه وجفت عيناه وغفل عن الله تعالى وذكره والاه أن يعود بنفسه مرة أخرى يتبدر حاله ونفسه ومصيره ومآله يتذكر معاصيه ويتذكر حساب الله عز وجل الشديد لكل البشر لكي تذرف عيناه ألان دموعا ودما قبل أن يبكى في يوم لا ينفع فيه الندم والبكاء يقول عليه الصلاة والسلام مبينا السبعة الذين يؤمنهم الله تعالى يوم يخاف الناس ويظلهم الله عز وجل يوم يشتد لفح الحر وحر جهنم على الناس يقول عليه الصلاة والسلام :" سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله ، إمام عادل وشاب نشأ في عبادة الله عز وجل ورجل متعلق قلبه بالمسجد إذا خرج منه حتى يعود إليه ورجلان تحابا في الله اجتمعا وفترقا على ذلك ورجل فاضت عيناه بالدموع من خشية الله ورجل دعته امرأة ذات حسن وجمال فقال أنى أخاف الله رب العالمين ورجل تصدق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما أنفقت يمينه " فلنتق الله أخواني ولتخشع هذه القلوب القاسية ولتدمع هذه العيون الجافة تدمع ألان قبل أن تدمع فى ذلك اليوم العصيب حركوا هواجيس الايمان ومشاعر التقوي فى القلوب لعلها تؤثر فى النفس يقينا وثقة بالله تبارك وتعالى وتورث في العيون دموعا من خشية الله تعالى من منا جلس مع نفسه يوما من الايام يفكر فى حاله وفي ما عمل من الذنوب فبكت عيناه من خشية الله تعالى ومن منا قام لله عزوجل فسجد سجدة لله تعالى مستشعرا عظم مقامه أمام الله ومتبينا عظيم من هو واقف أمامه الله تبارك وتعالى ومن منا قرأ آيات القران الكريم فسالت دموعه من عينيه ومن منا سمع خطبة أو موعظة بليغة فوجل لها القلب وذرفت لها العينان ومن منا رأى النار وشدة الحر ولفحه فذكره ذلك بحر نار جهنم فذرفت عيناه من الدموع من خشية الله تبارك وتعالى ومن منا رأى مصائب هذه الدنيا وأهوالها فتذكرأهوال يوم القيامة ومن منا رأى حالات تصرع فيها النفوس وتقذف الاجساد على الارض أمواتا وتنزع فيها الارواح فتذكر يومه حين تنزع روحه من جسده ففاضت عيناه بالدموع من خشية الله تبارك وتعالى ما أشد قساوة القلوب أيها الاخوة نحمل بين ضلوعنا قلوبا رقيقة الملمس صغيرة المبنى ولكنها أشد قساوة من الحجارة يقول الله تعالى مخاطبا بنى الانسان :" ثم قست قلوبكم من بعد ذلك فهى كالحجارة أو أشد قسوة وأن من الحجارة لما يتفجر منه الانهار وإن منها لما يشقق فيخرج منه الماء وأن منها لما يهبط من خشية الله وما الله بغافل عما تعملون " فأعملوا ما شئتم فكل ميسر لما خلق له وإعملوا ما شئتم فكل شىء يفعله الانسان لاقيه يوم القيامه "بسم الله الرحمن الرحيم إذا زلزة الارض زلزالها وأخرجت الارض أثقالها وقال الانسان ما لها يومئذ تحدث أخبارها بأن ربك أوحا لها يومئذ يصدر الناس أشتات ليروا أعمالهم فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره ومن يعمل مثقال ذرة شرا يره" فلنبكى دموع الندم على ذنوبنا الكثيرة ولنجعل هذه القلوب تخشع وتطمئن بذكر الله سبحانه وتعالى والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،،،
    • ميزة الرد السريع

      ألا أين البكأون في الظلم
      الذين تنسكب دموعهم من خشية الله ؟؟

      للأسف غرتنا الدنيا والهتنا عن طاعة الله حتى أصبت قلوبنا كالحجارة أو أشد قسوة

      وكم من شخص ما دمعت عينه مخافة الله أبدا أو رحمة بضعيف ، أو لموقف مؤلم

      لكن ما أكثر الذين يبكون على فشل الفريق الفلاني أو الممثل الفلاني أو الساقطة الفلانية
      كم من شخص يبكون لنهاية الفلم المحزنة أو لموت البطل في القصة أو لفضيحة البطلة !!!

      فاجعل دموعك تسيل من خشية الله
      وابك على ما ضيعت من عمرك
      وعلى ما اقترفت من ذنوب وخطايا

      قبل أن تبكي بدل الدموع دما
      وتندم حيث لا ينفع الندم !!.