الى صديقتي التي لا أعرفُها...

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • الى صديقتي التي لا أعرفُها...

      إلى صديقتى ذات المشاعر الخلاَّقه.. أدفع إليك هذه الكلمات الرقيقه المعبره عن حُبي لك ، وانا سابقى على وحي مشاعرك ،/ أتخلَّق بها ، كيف شئت ، رغم أني أتحلق إلى فضاءات ، أكثر صفاءً ، بعد أن خيَّمتْ علىَّ سمائك بغيمة ، أثقلتني.....!!

      أُعذريني إنْ كُنت قد صِرت ضعيفاً ..
      أُعذريني إنْ أبديتُ لكِ إنساناً عميقاً ..
      فأنا ذو إحاسيس قاسية ،
      تنأى بعيداً..
      قد أكون مهموماً ،
      بحجم العذاب ..
      أواكون، كالمعذّب الغريقا..
      ربما جمرة حُبُّكِ ،
      قد كوتْ فؤادي ، فلم
      أجد ، غير جُهد شعر ٍ رقيقا.
      وربما ، لاني على لوعةٍ ،
      ففراق الاحبةِ..
      أمرٌ في الفؤاد سحيقا..

      **********
      ياضياءً ، أشرق في ليلةٍ ظلماء ،
      لم أر منكِ سوى صِدْقاً رفيقا..
      فكوني معي عاشقة هواي ،
      كي أرى ليلي ، بدراً عشيقا .

      ++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++


      إلى حبيبي وقرة عيني..
      *****************
      لقد قرأت شعركَ ، الممزوج برائحة عِطْرك الرائع ، الذي أشتم ريحه من بعيد ، كأني أتحلّق الى فضاءات المجادلة كي أقنعك لتشتري من عِطري الذي جعلته لك بلا ثمن ...!!

      ياملتقى شِعْري وكلماتي..
      ياملتقى روحي وقلبي ..
      لا تقل أني ذاهبُ..
      أبداً لا تقل..
      فأنا أكره البعاد،
      أكره الفراق..
      لا تقل في أمري شيئاً،
      فأنت سُكناي..
      أنت حشاشتي..
      أنت مهجة فوادي ..
      أنت قلبي ..
      فكيف تنزع قلبي..!!؟؟
      .! كيف لك ، هذا الجفاء
      أتتمنى موتي ،
      ام لديك أُخرى.
      لا تقل لي ، أن ثمة أمرٍ...
      أو أن حياتي..
      وظروفي و..و
      فأنا قد سئمت ، وتعبت
      وأراني متهالكه لا أقوى ..
      أستحلفك ، ياعُمري .. قسماً.
      أن تعود كما كنت ..
      فأنت .
      نور صباحاتي
      بل انت
      نور لقائي ..!!

      ++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++

      إلى صديقتي الغالية.. ما كنت ، لاتودد إليكِ لولا تلكَ العلاقة الخالده التي مسَّتني من أيامئذٍ .. تلك الايام التي كانت بموكبها الرهيب ، تدفعتني أن احتفظ بسماواتك ، وأرضك، أتدافع الى رُؤية سحابك الرقيق ، الشفاف ، كما لو اني أكره سحابك الكثيف ، الغليظ ، ذا النُّقط السوداء المزعجه ..ولا غرْو، فأنت ذات السماء ، المُتلألئة بأنجم وضاءةٍ ، تغيب في حين ، وتظهر في حين آخر ، كأنها أقمار تستطع في تُربتي..لتبقى أنوارها، مشرقه في قلبي ، ولكني أقول لكِ ، بأننا، نتعلم في بحور وجدانك ، ونسبح في فضاءات إشراقاتك.. وإليك هذه الابيات فلربما تُعينك ، على قدر من الحياة .


      إعتصمي يادُرتي..
      فكم هي الحياة إعتصام..
      لوذ بالصمتِ ، فإن الصمت
      حياة.
      جربي الحياء ، فإنه نور البقاء ..
      لا تقولي أنَّا ، أو إنَّا.. فإنا الزائده
      لاتدخل في قاموسي..بل هي
      تفعيلٌ، للمثنى.. كِلانا..
      وأنا لم أُجربها إلا ما قد جرى.
      ولذا فأنا رهين ،أستقطع الزهرَ
      أجتر ثوبي إلى حيث انتِ ، ولكن
      الوقت لم يحن ، والدرب طويل .
      وحياتي نور فوق الشقاء....!!
      لن أقول أني سأكتفي ...
      بل سأقول ،
      سأعيد المُحاولة مرّة أُخرى
    • ميزة الرد السريع

      لن أقول أني سأكتفي ...
      بل سأقول ،
      سأعيد المُحاولة مرّة أُخرى
      *******************
      تبدعنا سوالفك ..في كل مره..اقف امامها مبهورا..بكلماتها..ورقة الاحاسيس التي تحتويها..اسلوبك في التعبير رائع رغم رقته..اعادة لمحاولة سرد مشاعرك بكذا طريقه تجبرنا ان نقف امام هذه المحاولات وقفة مفكر بقلبه لا بعقله بمشاعره لا بمنطقه..
      امتعنا بسوالفك ان كانت برقة هذه السوالف..
    • لا أظن ان حبيبتك ...
      قادره على ان تبتسم ...
      متجاهله حزنك ..
      لانك ببساطة شديدة ...
      سبب سعادتها .. وسر هنائها الدائم ..
      ليست الاقدار صدفة ...
      فذلك الصراخ المتواصل من اعماق الغيب ..
      هو الذي رمى حروفك في طريق حبيبتك..
      وكم اتعجب ياسيدى من أين يأتي الصقيع ..
      والدفء كله يرتمي عند قدميك ...
      قد ترفرف الظنون .. وتشتعل الأسئلة ..
      ويبقى الأمان الذي تهبه لقلب هذه الحبيبه..
      هو الموجة التي تزيح الزبد من احشاء البحر الهادر ..
      وتبقى الرغبة النابعة من رحم الصدق ..
      الطريق الوحيد لكسر العجز وقهر المستحيل ..
      واسمح لهذه الحبيبه الغافله عن حبك..
      أنت تقلب صفحاتك .. وتتمعن كلماتك ..
      وتفتش فيها عن وجودك ...
      معذرة ياسيدي على الاطالة ..
      ولكنني لا ا ملك امام كل هذه الشفافية الا ان اكتب كثيرا ...
      لك صادق الود ...
      أخى العزيز أتمنى ان لا تخرج ردودك خارج مشاركتك لكى تنال مشاركتك ما تستحق
      هذا فقط أحتراما لقلمك الرائع وأعذرنى كثيراااا لانى لو أعطيك حقك!!!
      كيف لقلمي أن يهمس لسواكِ و القلب قد خلا إلا منكِ .. ]
      كيف أكتب عن سواكِ و العين لا ترى غيركِ ... ]
      كيف لا أفكر فيكِ و الذهن لا يشغله غيركِ .. ]
      كيف لا أشتاق إليكِ و انا كلي حنين إليكِ .. ]