الدخان والشيشه فى ميزان الشرع للشيخ ناصر السابعى

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • الدخان والشيشه فى ميزان الشرع للشيخ ناصر السابعى

      بسم الله الرحمن الرحيم

      الحمد لله رب العالمين ، والعاقبة للمتقين ، ولا عدوان إلا على الظالمين وأشهد أن لا إله إلا الله ولي الصالحين واشهد أن سيدنا محمدا عبده ورسوله إمام الأنبياء والمرسلين وأفضل خلق الله أجمعين صلوات الله وسلامه عليه وعلى أله وصحبه والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين أيها الاخوة،،،

      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،،

      أصبحت أمة الإسلام أمة هزيلة ضعيفة والدليل على ذلك أن أفرادها يتقبلون كل دخيل ولا يجابهون العادات المنكرة ولا الدسائس القبيحة التي تأتى من الشرق أو الغرب أو الشمال أو الجنوب لا يقفون أمامها وقفة صادقة وقفة المؤمن القوية ومن العادات القبيحة التي دخلت مجتمعاتنا الشيشة التي تنتشر في كثير من المقاهي والملاهي وأصبح كثير من الشباب بل كثير من الشيب يتعاطونها كما يتعاطى الأطفال علب الحلاوة هذا دليل على ضعف الإيمان في القلوب وعلى أن الأخلاق قد ذهبت والمبادئ قد ماتت وعلى أن كثير من الناس أصبحوا مهيأين لاستقبال كل عادة قبيحة وقد عرف عنا الغرب بعد الدراسات المطولة عرفوا أن نفسياتنا مهيأة لقبول كل شي ولذلك اصبحوا يصدرون إلينا كل شيء وأصبحنا نتقبل عنهم كل شئ وهذه العادة القبيحة عادة لا يرضاها الدين ولا تأباها المروه ولا يرضاها العقل ولا ترضاها مبادئنا ولا ترضاها عاداتنا التي ورثناها كابر عن كابر ، إن التمسك بالمبادئ والأعراف الظاهرة والعادات النبيلة لهو دليل على الثبات على المبادئ وأما أن يعيش شبابنا يقضون السهرات الطويلة ويقضون الليالي الطوال في غير فائدة وفى غير منفعة مع هذه العادة القبيحة ومع ما يصاحبها من لهو وعبث ومن ضحك وسخرية ومن غيبة وبهتان ومن تشرد عن البيوت وعن الأباء والأسر ومن تقبل لكل فكر خبيث فذلك دافع لنا على أن لا بد أن نواجه هذه العادات مواجهة صارمة لا أن نفتى فيها الفتاوى التي تناسب النفوس المريضة والعقول الحائرة أيها الاخوة إن هناك كثيرا من التناقضات في مجتمعاتنا من تلك التناقضات الوالد يدخن أمام ولده وهو ينصحه عن التدخين والأب بالنسبة للولد قدوة وأسوة فبأي شيء من صفات أبيه يقتدي إن كان الأب يمسك بالدخان بين إصبعيه وهو ينفثها وينفخها في وجه زوجته وأسرته وأولاده ثم يأتى إلي ولده ينصحه عنها إذا كان الأب مطبقا لهذه العادة فما أسرع لحوق الود بأبيه ومن تلك التناقضات الطبيب وهو يعالج مرضاه تجده وقد علت رائحة الدخان الخبيثة من فيه والأمر من ذلك طبيب الأسنان الذي يعالج الأسنان وينظفها من كل خبث تجده في بعض الأحيان أسرع الناس وأكثرهم تدخينا ومن تلك التناقضات المربى والمعلم والمدرس وهو يمسك السجائر والدخان أمام تلاميذه وطلابه بالله عليكم أهؤلاء هم القدوة والأسوة لأفراد مجتمعنا ولشبابنا وطلابنا وأولادنا وأبنائنا إذا كان أمثال هؤلاء هم الذين يربون أبنائنا فما على التربية إلا السلام ومن تلك التناقضات أن تجد على علبة الدخان تحذيرا يقضى بأن الدخان يسبب السرطان وكثيرا من الأمراض الخبيثة أليس هذا بالله عليكم تناقضا واضحا ولعبا على العقول وسخريا بالألباب لا بد أن تكاتف جميعا آبائنا وابنائا مربيا ومعلمين مؤسسات وهيئات وأفراد على مكافحة هذه العادات الخبيثة فأنها في المقام الأول إغضاب لله سبحانه وتعالى الذي نقصده بالرضا في كل لحظة وحين من لحظات أيامنا وليالينا وسنوات أعمارنا وثانيا هي قضاء على الصحة وعلى العافية وما أحد منا إلا وهو حريص اشد الحرص على الصحة والسلامة والعافية وثالثا هي إزاغة لعقول الأبناء وحرف لأفكارهم عن مبادئ هذا الدين وتهيئة نفوسهم لقبول كل عادة دخيلة وعلى الرضا لكل ما يأتينا من هنا وهناك أيها الاخوة علينا أن نتابع أبنائنا وأولادنا خشية أن يقعوا في مثل هذه المزا لق فيكتشف الواحد منا ولده بعد أن يفوت الأوان يكتشفه وهو مدخن لا يستطيع الصير عن هذه العادة الخبيثة أو يكتشفه وهو يسهر ويبيت في الملاهي مع الأصحاب الذين يحرفونه عن سواء الصراط وعن نهج الله تعالى القويم فلنتق الله إخواني ولنحرص على التمسك بسنة النبي محمدا صلى الله عليه وسلم فأن من تمسك بسنته المطهرة الشريفة فاز ونجا من عذاب الله عز وجل وأما من تتبع الرخص والتسهيلات وشرق وغرب باحثا عن أمثال هذه الفتاوى فذلك لا يضر إلا نفسه أولا واخيرا والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،
    • ميزة الرد السريع

      نشكر شيخنا السابعي على موضوعه
      والشكر موصول لأخينا أبي بسمه على نقله إلينا

      وحقا إنها مأساة تلك التي تعيشها مجتمعاتنا مع تلك السموم

      فليت شعري متى نتنبها لخطرها ومضارها ؟!