أدخل إلى المواقع الجنسية الأن....

    • أدخل إلى المواقع الجنسية الأن....

      ادخل الى المواقع الجنسية الان .................
      بسم الله الرحمن الرحيم
      يمكن تكون تفاجأت من العنوان ايه أكيد ........... المهم و أنا اتجول في احد المنتديات العربية لقيت موضوع اعجبني كثيراً وجاء نصه كالاتي:-



      هل تريد الدخول الى المواقع الجنسية
      هل تريد الدخول الى المواقع الجنسية رجاءا للشباب فقط

      يرجى من الفتيات عدم المتابعة في القراءة فالأمر شبابي جدا




      (يرجى من البنات عدم الدخول فالأمر شبابي للغاية)

      هل تريد زيارة مواقع ليس بها سوى صور الجنس بكافة أشكاله؟
      طبعا أنت تحرص على دخول المواقع التي تكثر فيها كلمة free
      وتعرف أسماءا لكثير من المواقع التي تتناقلها سرا مع زملائك في المدرسة او الكلية
      والأمر بصراحة لايدعو للمعرفة أو الخبرة... الأمر بسيط:
      مواقع البحث كثيرة جدا اكتب له كلمة بالإنجليزي وسيبحث لك عن مئات المواقع التي تلبي طلبك في هذا المجال الان ابق معي.........
      -أنت الان أمام الجهاز:
      افتح الانتر نت .. وتأكد من تمام الاتصال...خذانفاسا عميقة وأسند ظهرك الى الكرسي لمدة 20 ثانية
      - افتح صفحة ويب واترك العنوان فارغا لمدة 20 ثانية....
      - اكتب اسم الموقع الذي تريده ، وتأكد من أنك كتبت الاسم بشكل صحيح..وانتظر 20 ثانية فقط
      - تأكد من ان سرعة الاتصال سوف تتيح لك تحميل الصور بشكل سريع.. انت الآن أمام عالم مثير انتظر 20 ثانية
      - الآن يتطلب منك الأمر كبسة زر لتصل الى العالم الذي يلهب الحواس
      سترى كثيرا من الصور وفي شتى المجالات..
      -تصور الآن انك فتحت الصفحة ( أنت كما اتفقنا لم تفتحها بعد)، وظهرت امامك الصور التي هي في مخيلتك حاضرة
      فدخل أبوك فجأة ليراك على هذا الحال ....، طبعا لو حطم الجهاز وحوله وحولك ايضا الى أشلاء أنت لن تلومه في قرارة نفسك على الأقل.....

      ( عفوا يا أخي: أنا عامل احتياطاتي أنا ما بقرب من الانتر نت وابي موجودبالبيت...)

      -تصور أن أمك بكل حنية وشفقة وحب دخلت الى غرفتك لتقدم لك فنجان القهوة أو لتضع لك ثيابك (التي وسختها انت في خزانتك)
      أو لأي شيء تفعله أمك بدافع الحب عادة ،فرأت هذه الصور يتصفحها ابنها البار الذي تحمل في قلبها له كل الدلال،
      ماذا يسكون موقفك ؟ لا مو قفها........

      أنا موقن تمتام اليقين أن والدتك سوف لن تدعو عليك فهي تحبك ولن تضربك أو تخبر أبوك فأنت المدلل ، لكنها
      ستقعد في الفراش أياما، لأن المنظر الذي تعودت عيوننا عليه وألفناه لم تتحمله أعصابها ولاجسدها ولا قلبها.
      ( عفوا ياأخي أنا قلت لك اني عامل كل احتياطاتي، فأمي لن تراني ولا أبي أبدا أصبحت خبيرا بهذه الأمور بعد أن كدت أن أقع فيها ).

      ساقول لك ماشي الحال لكن اسمع ايضا:
      -تصور أنك بعد أن خرجت من الانتر نت جاءت أختك ، بنت الحجاب ، أخت الطهر والعفاف ،بنت الدين ،حفيدة سمية وأسماء،
      وفتحت جهاز الحاسوب لترى صورة واحدة من الصور التي رأينا منها الكثيييييييييييييييييير،الكثيييييييييييييييييير ، الكثيييييييييييييييييير
      الكثيييييييير ، ماذا يكون موقفك انت ؟.. بالنسبة لرد فعلها هي : سترتبك كثيرا، ستسارع لإغلاق الجهاز كليةً لئلا يعرف أحد ما كنت تراه أنت ، ثم ستخرج من الغرفة مسرعة ، وجهها أحمر من الحياء و الخجل ، وستدخل غرفتها
      وأعصابها متوترة ، وقد تفقد اعصابها وتبكي .

      ولكن بنت الحجاب نظرت، نعم لقد نظرت، و لاأحد في العالم يعرف ما أثر هذه النظرة
      التي نظرتها بنت الحجاب والعفاف لثوان معدودة( ليس لساعات طويلة من الليل)، ولا أحد يعلم مدة وحجم التأثير الذي دخل الى قلبها فسكب فيه نقطة من حرام غير مقصودة،
      هل سينتهي الأمر بك الى أن تلعن الساعة التي دخل بها هذا الحاسب الى بيتكم؟ ، وهل الأمر سيصل الى أن تقول أقسم بالله العظيم ألا ألمس هذا الجهاز في حياتي أبدا؟.

      أحذفها كلها ، أما الصور فلها أمكنة خاصة لا يصل اليها الجن الأزرق،
      وباختصار لا أحد يراني ولا أحد يفاجئني وأنا افعل ما أريد )
      لاباس ولكن اسمع:
      - طبعا أنت شاطر وذكي ومحترف لن يفاجئك أحد أبدا ،أبدا ،أبدا ، تعرف لماذا؟
      لأن الله يراك دائما دون انقطاع ، وأنت لا تغيب عن ناظره أبدا.

      ألا تستحي أن تقف يوم القيامة في الحر الشديد والشمس تلفح رأسك وظهرك ووجهك والعرق يغمرك
      ويأتي حبيب الله محمد صلى الله عليه وسلم ليأخذ بيد سبعة أصناف من الناس الى الظل وأي ظل وأي نعيم وأي نسيم ,
      وأي رطوبة ، وأي سعادة ، انه ظل عرش الرحمن، نعم ظل عرش الرحمن.
      سيأتي رسول الله ويمر عليك، ليقول لك :هل أنت شاب نشأ في طاعة الله لتذهب برفقتي الى الظل هناك بدلا من الوقوف مع الذين اتبعوا أهواءهم وشهواتهم؟
      ماذا ستقول له؟
      ستقول له : أنت تعرضت للأذى والعذاب والضرب والاهانة من أجل أن تصل بي الى هذا الظل
      وأنا كنت أعطي مراهقتي حقها .....
      أي حق هذا ؟ هل أعطى أسامة بن زيد مراهقته حقهاعندما قاد الجيش وهو في مثل سنك؟
      هل أعطى بلال مراهقته حقها؟
      مصعب ، علي بن أبي طالب ، عبد الله بن عباس ، عمار بن ياسر ، وغيرهم كثير هل أعطى الواحد منهم مراهقته حقها ؟
      ما ذا ستقول لرسول الله صلى الله عليه وسلم؟. أقل شيء قبل الحساب ( قبل الحساب ) أنك
      لن تذهب برفقة رسول الله الى الظل وستبقى في هذا اللهيب تفكر في معاناتك ولا تنس أن رسول الله
      الذي نذر نفسه لنا( اللهم اهد قومي....) سيذهب وفي نفسه حرقة لأنه تركك في الحر بل، سيسجد للرحمن طويلا وهو يقول له : أمتي أمتي.

      توقف الآن عن التفكير في هذا كله، ولا تسترسل في آلامك أكثر، وتذكر انك مازلت في الدنيا ،وأن هذا الموقف والحمد لله لم يحصل بعد، وانت ماتزال شابا ، وعندك الآن- والآن فقط- من قوة الإرادة والعزيمة سوف لن تراها كثيرا بعد الآن تصدر منك.
      أغلق فورا الانترنت وأغلق جهاز الحاسب كله، ثم قم مشرق الوجه الى الميضأة وتوضأ وأنت متيقن تمام اليقين أن الله سينزل من الذنوب مارأت عيناك مع قطر الماء الذي يغمر وجهك وسيعفو عنك، ثم صل ركعتين خفيفتين لله سنة التوبة ، وادع الله بعدها بالمغفرة والتوبة، وتذكر ان الانترنت كأي شيء سخره الله لنا نستطيع فيه فعل الحلال والحرام حسب إرادتنا نحن ،
      ثم لاتنس أن تضع نصب أعينك أن تكون ممن يأخذهم رسول الله بيده ( بيده) الى الظل وهو يقول لك : تعال معي ياحبيبي ، أنت شاب نشأ في طاعة الله.
    • شكرا لك أخي
      وحقا إنه موضوع جدير بالقراءة والمتابعة
      وأسأل الله أن ينتفع منه الأخوة
      وأشكرك على أسلوبك الجيد في طرح الموضوع

      ونزولا عند رغبتك ولأهمية الموضوع سنثبته بغذن الله تعالى .
    • شكرا لك اخي على الموضوع انه بالفعل موضوع يستحق القراءة لما فية من حثائق في الحياة المعاصرة :(
      وهذا ما يحدث ما هو مرض ينتشر بين شبابنا كل يوم وللاسف
      واتمنى ان يقرا كل رواد الساحة هذا الموضوع لما يحملة من حقائق مفجعة لشباب اليوم :(
    • الله يسامحك

      السلام عليكم

      ابد في الموضوع من غير لف او دواره

      انا لم شفت عنوان الموضوع " أدخل إلى المواقع الجنسية الأن" فرحت
      او فتحتو بسرعه افكر صور ولا اسامي مواقع .....بس طلع مو ..محاضره!!

      بس اكتشفت انو حتى المطوعه كذابين ...هان العنون او هان الموضوع

      الله يسامحك

      مع تحيات
      $$e $$e $$e $$e
    • الصراحة
      مشكورين على ردكم على الموضوع


      وأحب أقول للأخ الرغدي
      العنوان يجذب عدد كبير من الزوار
      واللللله يسامحك
      وأنا هذا الموضوع أول مشاركة لي في ساحة الشريعة والفتاوى
      لأنه تخصصي وأكثر مواضيعي في ساحة الكمبيوتر والأنترنيت والتجارب
      وأنا ما من فئة المطوعين الكذابين





      والله يساعدني في تقديم الخير لأعضاء الساحة وزوارها
    • موضوع جد رائع وخاصه لهذه الفئه من الشباب ممن ضعف ايمانهم وجروا وراء الملذات والمحرمات

      جزاك الله خيرا ودوما الله رقيب على اعمالنا فارتقب الاخره فانها اتيه لا محاله فماذا سيكون مصيرك

      دمتم خيرا
    • واظيف لكم موضوع مشابه من ايميل

      ألا تخجل من نفسك!!!!!

      ألا تخاف الله!!!


      هذا الموضوع نقلاً عن موقع

      islamway.com


      بسم الله الرحمن الرحيم


      هذا بحث شامل كتبه الأخ الدكتور مشعل بن عبدالله القدهي من واقع خبرته وعمله .. حيث أنه يعمل بوحدة خدمات الإنترنت بمدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية ... فجزاه الله خيرا على ما قدم ..


      وهذا البحث يدور حول :

      مقدمة
      حجم وأبعاد المشكلة
      انتقال الداء إلى الإنترنت وتوغله في المنازل
      وهل نتأثر بما نشاهده؟
      أثر الإباحية في انحطاط القيم وتفشي الإجرام
      شواهد حية
      عواقب الإباحية وتأثيرها على المجتمع
      التبعات
      محاولة تصدير الإباحية بدعوى الحرية
      جدوى الحجب والفلترة
      خاتمة
      لتحميل الملف الخاص بهذا البحث على شكل : DOC اضغط هنا

      لتحميل الملف الخاص بهذا البحث على شكل ملف مضغوط اضغط هنا

      نسأل الله تعالى أن يجزي كاتبها خير الجزاء .. وأن يرزقه الإخلاص في القول والعمل إنه على كل شيء قدير

      بسم الله الرحمن الرحيم


      هذه كلمات من أخ لك أحبك في الله يريد لك الخير ..
      جرب كثيرا وعانى كثيرا ويريد أن يكفيك عناء الطريق ..

      أخي وقرة عيني ..
      كلنا يستخدم الانترنت ويحلق في فضائها وفيها الغث والسمين ..
      فيها ما يرضي الله وما يسخطه ومن أجل ذلك أقول لك يا أخي ..
      قف ... نعم والله قف ..

      قف الآن قبل أن يدركك قول الجبار ( وقفوهم إنهم مسؤولون ) ..

      قف قبل أن تكون لحظة دخولك لموقع إباحي هي آخر لحظة في حياتك ..

      قف قبل أن تهتك الستر الذي بينك وبين الله فيهتك الله سترك ويفضحك ولو في عقر دارك ..

      قف قبل أن تخرج من هذا الفضاء الفسيح الجميل الى حفرة مظلمة ضيقة كثيرة الدود ليس معك فيها أنيس الا عملك الصالح..

      قف وتذكر زوجتك وطفلك كيف خنتهم وضيعتهم بدخولك لمثل هذه المواقع واحذر فكما تدين تدان ..

      قف .. وتذكر امك لو رأتك على هذه الحال كم هي مصيبتها وهي ترى ابنها يشاهد ما يخدش الحياء ..

      قف قبل أن تشهد عليك عينك ويدك أمام الجبار سبحانه بما اقترفته ..

      نعم قف وتذكر يوم العرض الأكبر على الله فأي فضيحة أكبر من فضيحة ذلك اليوم ..

      أخي وحبيبي اعتبر بغيرك واحذر ثم احذر أن تكون عبرة لغيرك ..

      مات وهو يزني .. مات وهو يشاهد فلما خليعا .. مات عاريا .. مات وعلى شاشة حاسبه رجل يزني بامرأة .. مات ومات ...

      قصص يشيب منها الوليد .. فهل تحب ان تكون نهايتك وانت في موقع جنسي فاضح ؟ هل يسرك ان تلقى الله بهكذا حال ؟؟

      الجواب لك والأمر بين يديك ...


      قال الله تعالى : (ومن الناس من يقول آمنا بالله وباليوم الآخر وما هم بمؤمنين، يخادعون الله والذين آمنوا وما يخدعون إلا أنفسهم وما يشعرون)


      محبك في الله :
      عبدالله محمد - استراليا


      قصص واعترفات مدمن :


      اعترافات : المواقع الجنسية تضيع المال والصحة !

      اعترافات : تركت الإدمان منذ أربعة أشهر .. !

      اعترافات: كنت حيوانا سخيفا ...!

      ادعوا الله لي أن أحافظ على توبتي

      كان الألم يعتصرني بعد زيارتها !

      لقد تركت هذه العادة بعد زيارتي لموقعكم !

      تركت حب الجهاد .. لأحب هذه المناظر العارية !

      إذاعة طريق الإسلام هى نور لنا وبسمة أمل

      لقد قتلت قلبي فما عاد يشعر بلذة عبادة ولاطاعة

      أذن للفجر وأنا في ذلك الطريق الوعر القذر !

      بفضل الله ثم بفضل إذاعة طريق الإسلام !

      تبت عندما سمعت شريط روائع الأسحار

      لقد توصلت لحل عملي فاسمعوا حكايتي !

      لقد أصبحت إنسانة محطمة !

      لقد فضحني الله أمام زوجتي وابني !

      استعجلت بالحرام فأفسد ذلك علي الحلال !

      رب أسرة : لقد خدعت نفسي !

      عرفت خباياها والحمد لله على التوبة

      رسالة أوجهها إلى كل زوج

      كنت أزورها مستهينا

      أصبحت مدمنا لإذاعة طريق الإسلام

      أصبحت شابا ضائعا وتعيسا

      لم أجد البديل


      انشرها .. لعل مدمن هذه المواقع يتوب ويرجع الى الله بعد قراءته لهذة الرسالة


      اضغط هنا بالنسبه لمواقع هذه الحكايات لمدمني المواقع الاباحيه
      هنا القصه التاليه القصه الثانيه
    • بسم الله الرحمن الرحيم

      المضوع : نشر وتبادل الصور الفاضحة

      أخي الكريم .. أختي الكريمة... السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أما بعد...

      اجعل هذه الرساله حجة لك لا عليك .

      قال الله تعالى ( إن الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في اللذين آمنوا لهم عذاب أليم في الدنيا والآخرة ) سورة النور.

      · هل تعلم : أن ما تقوم به من تبادل الصور الفاضحة يعتبر سيئه جاريه .( أي أن أثمها وأثم من نشرها جار معك حتى تتوب الى الله ).

      أترضى لأقربائك مشاهدة هذه الصور ؟؟ أليس المسلمون إخوانك ؟؟
      بأي شي تجيب ربك عندما يسألك عن ( نشر الصور المحرمة ) يوم القيامة ؟؟
      · هل تعلم : أنك تتحمل آثام كل من شاهد هذه الصور التي قمت بتبادلها.

      · هل تعلم : أن رصيدك من السيئات يزداد بازدياد متبادلي هذه الصور حتى بعد مماتك

      · هل تعلم : أن تبادل هذه الصور بين الناس بعد مماتك يسبب عذابك في القبر حتى قيام الساعة .

      · هل تعلم : بأن الله سبحانه وتعالى يغـار من غيرته أنه حرم الفواحش ما ظهر منها وما بطن .

      أخي الكريم تذكر .... قول الله تعالى : (قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ويحفظوا فروجهم ذلك أزكى لهم إن الله خبير بما يصنعون ).

      أخي الكريم تذكر... قول الرسول صلى الله عليه وسلم : ( اضمنوا لي ستاَ من أنفسكم أضمن لكم الجنة ، اصدقوا إذا و أوفوا إذا وعدتم ، وأدوا إذا ائتمنتم ، واحفظوا فروجكم ، وغضوا أبصاركم ، وكفوا أيديكم ).

      أخي إن ما تقوم به بعد نشر للفساد ،و أمله للقلوب ، ولهو للناس عن ذكر الله بسب تلك الصور فإثمه يقع عليك .

      فتوبوا إلى الله قبل فوات الأوان
    • بصراحة موضوع ممتاز جداً ...
      والحمد لله أنني نظيف من هذه الأوساخ ( المواقع الخبيثة..)
      ولكن صدقوني من غير هذه الآثار التي أورتموها آثار أخرى :
      تغير لون الوجه
      زيادة دقات القلب
      التوتر الشديد وعدم الوعي بتاتاً .. ( عقله ما فراسه )
      يكون في حالة لا يشكر عليها

      أريد أن أسأل الذي يرى هذه الأوساخ :
      هل ترضى بأن يرى ولدك مثل تلك الأوساخ ؟؟..
      بالطبع لا ترضى لأنه حرام ...
      إذاً كيف ترضاه لنفسك ؟؟

      حبيبي في الله يوجد فرق بين الصالح والطالح وبين المحسن والمسئ
      وبين من يرى ( الأوساخ ) ومن لا يراها .. فلماذا تسارع لذلك ...

      هذا .. وأشكر المشرف على تثبيته ...


    • مشكور أخي أبو الوروود

      [COLOR='4B0082']م[/COLOR][COLOR='48067C']ش[/COLOR][COLOR='440C76']ك[/COLOR][COLOR='411270']و[/COLOR][COLOR='3D186A']ر[/COLOR][COLOR='3A1E64'] [/COLOR][COLOR='36245E']أ[/COLOR][COLOR='332A58']خ[/COLOR][COLOR='2F3052']ي[/COLOR][COLOR='2C364C'] [/COLOR][COLOR='283C46']أ[/COLOR][COLOR='25413F']ب[/COLOR][COLOR='214739']و[/COLOR][COLOR='1E4D33'] [/COLOR][COLOR='1A532D']ا[/COLOR][COLOR='175927']ل[/COLOR][COLOR='135F21']و[/COLOR][COLOR='10651B']ر[/COLOR][COLOR='0C6B15']و[/COLOR][COLOR='09710F']و[/COLOR][COLOR='057709']د[/COLOR][COLOR='027D03']
      [/COLOR][COLOR='067F02']
      [/COLOR][COLOR='127E05']و[/COLOR][COLOR='1E7D08']م[/COLOR][COLOR='2A7B0C']ا[/COLOR][COLOR='357A0F'] [/COLOR][COLOR='417912']ق[/COLOR][COLOR='4D7715']ص[/COLOR][COLOR='597619']ر[/COLOR][COLOR='65751C']ت[/COLOR][COLOR='71731F'] [/COLOR][COLOR='7D7223']
      [/COLOR][COLOR='887026']
      [/COLOR][COLOR='946F29']و[/COLOR][COLOR='A06E2D']ش[/COLOR][COLOR='AC6C30']ك[/COLOR][COLOR='B86B33']ر[/COLOR][COLOR='C46A36']ا[/COLOR][COLOR='D0683A'] [/COLOR][COLOR='DB673D']ع[/COLOR][COLOR='E76640']ل[/COLOR][COLOR='F36444']ى[/COLOR][COLOR='FF6347'] [/COLOR][COLOR='FA5E44']ا[/COLOR][COLOR='F45A40']ل[/COLOR][COLOR='EF553D']ز[/COLOR][COLOR='E9513A']ي[/COLOR][COLOR='E44C36']ا[/COLOR][COLOR='DF4733']د[/COLOR][COLOR='D94330']ة[/COLOR][COLOR='D43E2D']
      [/COLOR][COLOR='CE3A29']
      [/COLOR][COLOR='C93526']و[/COLOR][COLOR='C43023']ش[/COLOR][COLOR='BE2C1F']ك[/COLOR][COLOR='B9271C']ر[/COLOR][COLOR='B32319']ا[/COLOR][COLOR='AE1E15'] [/COLOR][COLOR='A91912']ع[/COLOR][COLOR='A3150F']ل[/COLOR][COLOR='9E100C']ى[/COLOR][COLOR='980C08'] [/COLOR][COLOR='930705']ا[/COLOR][COLOR='8E0202']ل[/COLOR][COLOR='8A0003']إ[/COLOR][COLOR='870009']ب[/COLOR][COLOR='84000F']ل[/COLOR][COLOR='810015']ا[/COLOR][COLOR='7E001B']ء[/COLOR][COLOR='7B0021'] [/COLOR][COLOR='780027']ب[/COLOR][COLOR='75002D']ر[/COLOR][COLOR='720033']د[/COLOR][COLOR='6F0039']ك[/COLOR][COLOR='6C003F'] [/COLOR][COLOR='690046']ع[/COLOR][COLOR='66004C']ل[/COLOR][COLOR='630052']ى[/COLOR][COLOR='600058'] [/COLOR][COLOR='5D005E']ا[/COLOR][COLOR='5A0064']ل[/COLOR][COLOR='57006A']م[/COLOR][COLOR='540070']و[/COLOR][COLOR='510076']ض[/COLOR][COLOR='4E007C']و[/COLOR][COLOR='4B0082']ع[/COLOR]
    • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
      في البداية أود أن شكر الأخ الكريم VIPER-VENOM على طرحه لهذا الموضوع الهادف والمهم، وأنا في اعتقادي أن هذه المشكلة قد تفشت في مجتمعنا و بدأت آثارها الهدامة تظهر فيه.
      إن الانفتاح على شبكة المعلومات والغزو الثقافي الغربي وغير الغربي كان لهما اكبر الأثر في انحلال الشباب و ابتعادهم عن كثير من عاداتهم وتقاليدهم مما جعلهم عرضة سهلة لهذه المواقع وفي نفس الوقت أدى ذلك إلى سهوله إنفساخهم من كل القيم بدون أي حياء.
      دعونا نخرج قليلا عن هذا الموضوع وندخل في موضوع آخر مرتبط به ألا وهو موضوع مواقع الدردشة العربية ، عندما تدخل إلى هذه المواقع ستكره نفسك لما تشاهده وتراه من انحطاط المستوى وتبكي في داخلك بحسرة وألم لما وصل إليه الشباب العربي أمل المستقبل وعماد الوطن.
      إنها لمشكله كبيره لم تعطى حقها من النقاش ، وأتمنى من إخواني الأكارم عرض الحلول المناسبة لها.
    • البواشق
      مشكوور الصراحة على موضوع الدردشة
      والله الكلام يلي يدور في الدردشة
      لكن لو تستخدم هلمواقع في طرح المواضيع السليمة
      راح يستقيم جميع شباب الوطن العربي
      والله يخليك على الزيادة في الموضوع
      [HR]
      الطوفان
      الله يخليك لساحة إن شاء الله
      وشكرا على الجميع ما قدمته للموضوع
      [HR]
      nasser2030
      يا أخي لا تشكرني أنا أشكر جميع المشاركين في الرد على الموضوع
    • تحياتي

      اذكر لكم ايضا موضوع متعلق بعنوان موضوعنا المطروح


      كيف تواجه الشهوه؟؟

      ينبغي أن يعلم الشاب والفتاة أنه ما أنزل الله من داء إلا وأنزل له دواء علمه من علمه وجهلة من جهلة، إن الله تعالى هو الذي خلق الناس ويعلم دواخلهم وغرائزهم، وهو الذي شرع لهم شرعه، فلا يمكن أن يأمر الله تبارك وتعالى الناس بما لا يطيقون فعله، ولا أن ينهاهم عما لا يطيقون تركه، ومن أهم وسائل العلاج لهذا الداء.

      قوة الإيمان:

      إن الإيمان بالله عز وجل هو العاصم- بعد توفيق الله سبحانه- للعبد من مواقعة الحرام . أليس النبي صلى الله عليه وسلم يقول :" لا يزني الزاني حين يزني وهو مؤمن"( رواه البخاري (2475) ومسلم (57)) إذاً فحين يعمر الإيمان قلبك، ويملأ فؤادك ومشاعرك فلن تتجرأ بإذن الله على محارمه.

      فالإيمان يردع صاحبه عما حرم الله تعالى، والإيمان يوجد في القلب الحلاوة واللذة التي لا تعدلها حلاوة الشهوة ولذتها، والإيمان يملأ القلب بمحبة الله تبارك وتعالى فلا يبقى في القلب إلا حب الله عز وجل وحب مايحبه تبارك وتعالى، فاحرص أخي واحرصي أختي - رعاكم الله - على تعاهد بذرة الإيمان في قلوبكم فهي حين تنمو تثمر سعادة الدنيا والآخرة.

      الوقاية قبل العلاج

      أي الطريقين أسهل على نفسك وأي السبيلين تختار ؟ أن تطلق العنان لنفسك وتفتح الأبواب على مصارعها ، ثم تظل تدافع الشهوة وتصارعها؟ أو أن تغلق الأبواب وتسدّ الذرائع ؟

      إن العاقل الحصيف والكيّس الفطن يختار غلق الباب وسدّ الذريعة . بل إنه المنهج الشرعي ... فهل من العقل واتباع الشرع أن تطلق النظر فيما حرّم الله عز وجل ثم تشتكي من الشهوة واستيلائها على قلبك ؟ وهل يليق بك أن تتصفح المجلات الهابطة، أو تتابع الأفلام الساقطة، ثم تسأل أين طريق العفة؟ وهل تريد النجاة وأنت تسمع أغاني الحب والغرام الساقطة؟

      أخي الشاب أختي الفتاة إن أردتم النجاة فاختصروا الطريق من أوله، وأغلقوا الباب الذي تأتيكم منه الريح، وأنتم أعلم بأنفسكم، فأي طريق (زميل، كتاب، مجلة، شريط....) يدعوكم للمعصية ويثير فيكم الغرائز الكامنة فقلوا له هذا فراق بيننا وبينك .

      وصفة نبوية ناجعة:

      إن النبي صلى الله عليه وسلم قد أعطى كل ذي حق حقه، ونصح لكل الأمة. أتراه يترك هذا الأمر دون توجيه أو بيان؟ حاشا لله بأبي وأمي ماترك خيراً إلا دل عليه، ولا شراً إلا حذر منه، ولذا لم يكن صلى الله عليه وسلم ليترك هذا الأمر دون بيان، فعن ابن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" يامعشر الشباب، من استطاع منكم الباءة فليتزوج، ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء"( رواه البخاري (5065) ومسلم (1400))، فيالها من وصفة ناجعة من طبيب القلوب والأبدان . وبادري أختي بالقبول بالزوج الصالح؛ فالتأخير مخالفة للسنة، ومدعاة للوقع في الحرام.

      إن النكاح يتيح للزوجين صرف الشهوة في الحلال، دون ضغوط أو آثام، بل يؤجران على ذلك ويثابان؛ فعن أبي ذر رضي الله عنه أنه صلى الله عليه وسلم قال : "وفي بضع أحدكم صدقة" قالوا : يارسول الله، أيأتي أحدنا شهوته ويكون له فيها أجر؟ قال :"أرأيتم لو وضعها في حرام أكان عليه فيها وزر؟ فكذلك إذا وضعها في الحلال كان له أجراً" (رواه مسلم (1006)).

      يبذل الإنسان من أجله الشئ الكثير.

      الصيام:

      حين لا يتيسر أمام الشاب والفتاة أمر الزواج، فثمة حلّ آخر إنه الصيام، فلم لا تفكر أن تصوم ثلاثة أيام من كل شهر، أو يومي الإثنين والخميس؟

      الصيام يربي في الإنسان قوة الإرادة والصبر والتحمل، والاستعلاء على رغبات النفس وملذاتها . فبادر أخي وبادري أختي وفقني الله وإياكم لذلك، واجتهدوا في صيام ماتستطيعون من الأيام.

      إياك والصغائر:

      قد تدعوك نفسك للتساهل ببعض الصغائـر ( النظر، المقدمات ....) وقد يتطور إلى الخلوة المحرمة، ولا شك أن الصغائر ليست كالفواحش الكبيرة لكن :

      أ - الصغائر يحتقرها المرء وحين يجتمع بعضها على العبد تهلكه

      ب - لا تنس أنك في معركة دائمة مع عدو لدود يدعوك للهلاك من كل سبيل، ويسلك لإغوائك كل مسلك . إنه القائل } ثُمَّ لَآتِيَنَّهُمْ مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ وَعَنْ أَيْمَانِهِمْ وَعَنْ شَمَائِلِهِمْ وَلا تَجِدُ أَكْثَرَهُمْ شَاكِرِيـنَ{ (الأعراف:17).

      فأنت ياأخي حين تتساهل بالمعصية تُفرِح هذا العدو الحاقد، وتمده بالسلاح الذي يقاتلك به .

      ج - إن وقوعك في المعصية الصغيرة وتساهلك بها، يزيل استقباح المعصية من قلبك فتعتاد عليها، حتى تقع فيما هو أكبر منها

      احذر من أن تشهد عليك جوارحك:

      هل تستطيع يوما من الأيام أن تقارف معصية دون أن تستخدم جوارحك؟ } حَتَّى إِذَا مَا جَاءُوهَا شَهِدَ عَلَيْهِمْ سَمْعُهُمْ وَأَبْصَارُهُمْ وَجُلُودُهُمْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ. وَقَالُوا لِجُلُودِهِمْ لِمَ شَهِدْتُمْ عَلَيْنَا قَالُوا أَنْطَقَنَا اللَّهُ الَّذِي أَنْطَقَ كُلَّ شَيْءٍ وَهُوَ خَلَقَكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ{ (فصلت:20-21).

      إنه مشهد رهيب وموقف عصيب يوم تنطق هذه الجوارح التي هي أول مايتمتع بلذة المعصية، يوم تنطق على المرء بما كان يعمل .

      هل تستطيع الخلوة؟

      حينما تغلق الباب على نفسك ولا يراك أحد، وتتحرك كوامن الشهوة في نفسك تبحث لها عن متنفس فتذكّر أن الله عز وجل يراك، فلو استحضرت هذه الحقيقة لما تجرأت على المعصية.

      الدعاء سلاح المؤمن

      إنه سلاح لا يخون في النوائب، يدخره العبد لوقت الشدة والكرب} أَمَّنْ يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ أليس لكم في أنبياء الله قدوة حسنة ؟ . هاهو يوسف عليه السلام تواجهه الفتنة وهو في سن الشاب فيرفع كف الضراعة لمولاه } قَالَ رَبِّ السِّجْنُ أَحَبُّ إِلَيَّ مِمَّا يَدْعُونَنِي إِلَيْهِ وَإِلَّا تَصْرِفْ عَنِّي كَيْدَهُنَّ أَصْبُ إِلَيْهِنَّ وَأَكُنْ مِنَ الْجَاهِلِينَ{ (يوسف:33). فماذا كانت النتيجة؟ اقرأ معي الآية التي تليها } فَاسْتَجَابَ لَهُ رَبُّهُ فَصَرَفَ عَنْهُ كَيْدَهُنَّ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ{ (يوسف:34) . فهل جربت الدعاء؟ وهل رفعت يوما كفّ الضراعة إلى الله، أن يحميك من الرذيلة ويصرف عنك السوء والفحشاء؟ فأخلص الدعاء إلى الله بقلب خاشع متضرع ولا تستعجل النتائج .

      تذكر نعيم الجنة:

      أعد الله في الجنة لمن أطاعه مالا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر، ويتنعم أهل الجنة بسائر ألوان النعيم وأصنافه، بل كل مايتمناه المرء هناك يحصل له.

      ومما يتنعم به أهل الجنة إتيان هذه الشهوة لكن شتان بين ما في الدنيا والآخرة، وأنّى لبشر مهما أوتي من البلاغة أن يصف هذا النعيم.


      والله اعلم
      $$f