آداب إسلامية

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • آداب إسلامية

      :) :) إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستهديه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وسلم تسليما كثيرا ... فالإسلام حثنا على آداب كثيرة منها :
      - آداب المساجد :
      فإن خير بيوت الله في الأرض المساجد قال تعالى : " وأن المساجد لله فلا تدعوا مع الله أحدا " .
      ويقول تعالى أيضا : " إنما يعمر مساجد الله من آمن بالله واليوم الآخر " .
      فمن صفات المسلم الحق أن يكون دائما موصولا ببيت الله ( المسجد ) في أوقات الصلوات الخمس وفي غيرها لا سيما إذا كان جارا للمسجد فقد قال عليه السلام : " لا صلاة لجار المسجد إلا في المسجد " فإذا أراد الذهاب إلى المسجد كان من الأدب أن يراعي آداب المساجد منها :
      1- أخذ الزينة واللباس الحسن قال تعالى : " يا بني آدم خذوا زينتكم عند كل مسجد " والزينة هنا للرجال دون النساء وقد أخطأت النساء في فهمها فأصبحن يخرجن إلى بيوت الله متبرجات متعطرات ولا يحترمن المساجد ويصلين بهذه الزينة وقد شاهدت بنفسي كثير من النساء يصلين وهن متبرجات والأدهى والأمر من ذلك يصلين بدون حجاب فأي صلاة هذه أين الخشوع فيها ؟ فأقول أيتها النساء تذكرن الحديث الآتي : أبو عبيدة عن جابر بن زيد عن عائشة رضي الله عنها قالت : " لو أدرك رسول الله صلى الله عليه وسلم ما أحدث النساء لمنعهن المسجد كما منعت نساء بني إسراءيل " .
      2- الدخول بالرجل اليمنى مع التسمية : والمسلمين في عصرنا هذا وللأسف الشديد يدخلوا بأي رجل تعجبهم ويقولوا المهم دخلنا وليس المهم بأي رجل ندخل .
      3- التسليم على الحاضرين .
      4- الدعاء عند الدخول بقولنا : " اللهم اغفر لي وافتح لي أبواب رحمتك " .
      5- الصلاة ركعتين لتحية المسجد قبل الجلوس .
      6- انتظار الصلاة في جلسة معتدلة مع ذكر الله وتسبيحه وتلاوة القرآن .
      7- تجنب اللغو وكثرة الكلام ورفع الصوت .
      8- عدم إنشاد الضالة والبيع والشراء فيه : أبو عبيدة عن جابر بن زيد عن ابن عباس عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : طهرت المساجد من ثلاث من أن ينشد فيها بالضوال أو يتخذ فيها طريق أو يكون فيها سوق " .
      9- المحافظة على نظافة المساجد وذلك بإزالة الأوساخ والعناية بها : وللأسف الشديد لم أشاهد في حياتي أي مسجد نظيف حتى المسجد النبوي والمسجد الحرام كل واحدة همها أن ترمي بالقاذورات ولا تراعي حرمات بيوت الله ومن تدخل وتدخل معها نعليها حفاظا عليه من أشعة الشمس الحارقة حتى لا يصيبه مكروه فما هذا الهراء يا مسلمون ؟ .
      10- استحباب تجمير المساجد بالبخور وكان عبدالله بن المجمر يجمر المسجد إذا قعد عمر بن الخطاب على المنبر وفي عصرنا هذا المسلمين يجمروا المساجد بروائح دورات المياه الكريهة فهل يعقل هذا يا مسلمون ؟ .
      11- انتشار الجرائم المنهي عنها شرعا مثل : الزنا والسرقة حيث يقومون بسرقة المصاحف ووضعها في دورات المياه وللأسف الشديد فإذا لم نحافظ عليه نحن المسلمون فمن ذا الذي سيحافظ عليه ؟ .
      12- الخروج منه بتقديم الرجل اليسرى والصلاة على النبي والدعاء بقولنا : " اللهم اغفر لي وافتح لي أبواب فضلك " .
      هذه هي آداب المساجد التي ينبغي على المسلمين مراعاتها عند دخولهم فيها وإلى أن ألقاكم مع الآداب الأخرى أترككم في حفظ الله ورعايته ولا تنسوا الصلاة على النبي والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
    • آداب التلاوة

      :) على المسلم أن يكون موصولا بكتاب الله العزيز لا ينقطع عنه ومن حسن إسلام المرء أن يجعل لبيته نصيبا من كتاب الله ولا يجعل بيته كالمقبرة حتى لا تدخله الشياطين ومن آداب تلاوة القرآن الكريم ما يلي :
      1- أن يكون القارئ على طهارة ووضوء .
      2- أن يستقبل القبلة .
      3- أن يجلس جلسة حسنة .
      4- أن يبدأ بالتسمية عند مس المصحف .
      5- أن يبدأ تلاوته بالإستعاذة من الشيطان الرجيم قال تعالى : " فإذا قرأت القرآن فاستعذ بالله من الشيطان الرجيم " .
      6- أن تكون القراءة مرتلة قال تعالى : " ورتل القرآن ترتيلا " .
      7- أن يحافظ على سلامة القراءة مع عدم اللحن .
      8- تدبر الآيات مع فهم معانيها من خلال قراءة كتب التفاسير .
      9- الخشوع عند القراءة .
      10- الدعاء عند الفراغ من القراءة .
      11- وضع المصحف حال الإنتهاء من القراءة في مكان نظيف وطاهر .

      هذه هي آداب التلاوة هذا وصلوا على إمام المرسلين وإلى أن ألقاكم مع آداب إسلامية أخرى بإذن الله أستودعكم الله والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
    • آداب الحديث :
      D : لا ينبغي على الإنسان أن يكثر من الحديث إلا في الخير حتى لا يمل منه الحاضرون قال صلى الله عليه وسلم : " من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرا أو ليصمت " فلا يتكلم المسلم إلا بالصدق والحق فمن آداب الحديث ما يلي :
      1- ترك اللغو وسقط الكلام فرب كلمة خلدت صاحبها في النار قال صلى الله عليه وسلم : " إن الرجل ليتكلم بالكلمة من رضوان الله ما كان يظن أن تبلغ ما بلغت فيكتب الله له بها رضوانه إلى يوم يلقاه وإن الرجل ليتكلم بالكلمة من سخط الله ما كان يظن أن تبلغ ما بلغت فيكتب الله له بها سخطه إلى يوم القيامة " وما كثر اليوم من المسلمين وللأسف الشديد من جلسات القيل والقال والكلام البذئ ولا يهمهم إلا أن يتكلموا ويروحوا عن أنفسهم ولا يبالون بالكلام الذي يخرج من أفواههم .
      2- أن لا يكلم الإنسان غيره وهو معرض عنه .
      3- أن لا يناجي واحدا من الجماعة دون غيره .
      4- أن لا يكلم واحدا من الحاضرين بلغة لا يفهمها الآخرون .
      5- أن يتكلم بكلام فصل موزون ، مسموع ، مفهوم .
      6- أن لا يكثر الضحك والحكايات التي ربما ما تكون سخيفة .
      7- أن لا يتقدم من هو أسن منه أو أعلم منه .
      8- أن يعيد حديثه لمن لم يفهمه والناس في عصرنا هذا من لا يسمع لا يعاد له الحديث حتى يصاب الشخص بالحرج ومنهم لا يعيد الكلام بسبب ضيق في صدره أو بسبب الحقد على الآخرين .


      :o :o آداب الطريق :
      الطريق هو مسلك يمر فيه الناس وللجميع حق فيه وليس هو مقرا للجلوس كما يدعي البعض ومن هنا كان المسلم مدعوا لأن يعطي الطريق حقه ومن هذه الحقوق ما يأتي :
      1- غض البصر عن العورات والمحرمات فيا عباد الله اتقوا الله وغضوا من أبصاركم واقتدوا بصحابة رسول الله الذي كان الواحد منهم يظنوه الناس أعمى لأنه لا يرفع بصره أبدا .
      2- رد السلام وإعانة المحتاج وإرشاد الضال .
      3- تجنب إلقاء أي شيء فيه مع المحافظة على نظافته .
      4- إماطة الأذى عنه .
      5- عدم إزعاج المارة والتضييق عليهم والسخرية بهم .
      6- عدم رفع الصوت .
      7- الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر .

      هذه هي بعض الآداب السامية التي حثنا عليها الإسلام والتي ينبغي على المسلم أن يتمسك بها وإلى أن ألقاكم مع آداب أخرى أستودعكم الله ولا تنسوا الصلاة على النبي والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
    • فعلا ما أحوجنا لتطبيق هذه الاداب في حياتنا
      فلك خالص الشكر والتقدير الأخت اليائسة على ما تبذلينه

      ولو أننا تأدبنا بالآداب الإسلامية لصلحت مجتمعاتنا
      وهابنا عدونا ، وسعدت حياتنا ، وتنزلت علينا الخيرات والبركات من كل حدب وصوب

      وعلى كل أب وأم أن يعلموا أبناءهم تلك الآداب والأخلاق ليتمسكوا بها
    • :):) آداب اللباس :
      اللباس إحدى النعم الكبرى التي أنعمها الله على الإنسان وعلى الإنسان شكر هذه النعمة وقد حث الشرع الحنيف على التأدب في اللباس بأدب الإسلام فمن ذلك :
      1- أن يكون حلالا ساترا فلا يلبس الرجل الحرير والذهب أو ما لا يغطي العورة وقد انتشر في عصرنا هذا وللأسف الشديد بين أوساط الرجال لبس ما حرمه الله مثل : الحرير والثياب المنقوشة بالذهب ولا يبالون ومنهم من لا يغطي عورته مثل : لبس لاعبي كرة القدم وغيرهم فأين حياؤكم يا رجال ؟ .
      2- أن يكون إلى أنصاف الساقين أو إلى الكعبين فإذا تعداهما فهو في النار وأقصد بهذه النقطة المسبل إزاره يجره خيلاء ونجد الكثير والكثير من الشباب من أخذته الكبرياء والعزة بالإثم ويجر ثيابه خيلاء فتذكروا قوله عليه السلام : " لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر " .
      3- أن يكون من قماش أبيض استحبابا فقد قال عليه السلام : " عليكم بهذه الثياب البيض ألبسوها أحياءكم وكفنوا فيها موتاكم فإنها خير ثيابكم " وقد كثر بين أوساط الشباب لبس الثياب الملونة الأحمر والأخضر والأصفر وغيرها فما الفرق بينهم وبين النساء ؟ وأين حياؤكم يا رجال ؟ .
      4- أن يكون ساترا لكل جسد المرأة وجوبا إلا الوجه والكفين إلا إن خافت الفتنة فعليها بتغطية وجهها وما أكثر التبرج بين أوساط النساء وذلك إرضاءا وتقليدا للغرب فأين حياءكن يا نساء ؟ هل سمعتن عن إحدى نساء النبي أو الصحابيات أنهن كن متبرجات ؟ حاشا والله لم يعرفن الموضة أبدا ولم يعرفن تقليد الغير على حساب دينهن فاتقين الله أيتها النساء ودعن كل ما وراءه الغرب .
      5- أن لا يكون ضيقا شفافا رقيقا ولا مزخرفا يجلب النظر إلى المرأة فأريد أن أعرف من تلبس الضيق كيف تمشي بهذا اللبس ؟ ألا تخجل من عرض نفسها أما ذئاب بشرية .
      6- أن لا يكون لباسا يتميز به الفساق ويختصون به دون ذوي المروءات لأن من تشبه بقوم حشر معهم .
      7- أن لا يتزين الرجال بزي النساء ولا النساء بزي الرجال وتذكروا قوله عليه السلام : " لعن الله المتشبهين من الرجال بالنساء والمتشبهات من النساء بالرجال " .
      8- شكر الله عند لباس الجديد من اللباس فيدعو بقوله : " الحمد لله الذي كساني ما أواري به عورتي وأتجمل به في حياتي " .

      هذه هي بهض آداب اللباس التي ينبغي علينا كمسلمين أن نتبعها وإلى أن ألقاكم مع آداب أخرى بإذن الله أترككم في حفظ الله ورعايته ولا تنسوا الصلاة على النبي والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
    • :):) آداب النوم واليقظة :
      1- الطهارة والسواك : فما أحلى أن ينام الإنسان وهو على طهارة فيتوضأ قبل أن ينام ويطهر فمه بالسواك حتى تتقرب منه الملائكة .
      2- التوبة من كل ذنب مع سلامة القلب وحب الخير للناس .
      3- النية للقيام للعبادة والصلاة متى استيقظ .
      4- كتابة وصيته ووضعها بجانبه حتى ينتبه لها الأهل .
      5- وضع الرأس على اليد اليمنى مع استقبال القبلة بالوجه .
      6- قراءة ما تيسر من القرآن والأدعية المأثورة ويستحب قراءة سورة البقرة خواتيمها وآية الكرسي والإخلاص والمعوذتين ويقرأ الدعاء التالي : " اللهم أسلمت نفسي إليك وفوضت أمري إليك وألجأت ظهري إليك رغبة ورهبة إليك لا منجا ولا ملجأ منك إلا إليك آمنت بكتابك الذي أنزلت ونبيك الذي أرسلت " ثم يقرأ بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم ( 3 مرات ) .
      7- إذا استيقظ فليبدأ بذكر الله بقوله : " الحمد لله الذي أحيانا بعد ما أماتنا وإليه النشور " ويستغفر للمؤمنين والمؤمنات سبع وعشرين مرة كما كان عليه السلام يفعل .


      آداب الدعاء :
      1- إخلاص النية لله فلا يطعم نفسه الحرام ولا يلبس الحرام .
      2- الدعاء في كل وقت في الشدة والرخاء .
      3- على الإنسان أن يثق بالله ويتيقن بإجابة الدعاء .
      4- النهي عن استعجال الإجابة .
      5- التضرع والرجاء عند الدعاء .
      6- استحباب الدعاء بما ورد في القرآن الكريم وسنة المصطفى عليه السلام .
      7- تخير الأوقات المستجاب فيها الدعاء كشهر رمضان وقبل الفجر ويوم الجمعة ويوم عرفة وبعد الصلوات وعند نزول المطر .
      8- استقبال القبلة وبسط اليدين .
      9- بدء الدعاء بحمد الله وشكره والصلاة على رسول الله والدعاء للنفس وللوالدين وللمسلمين .
      10- الدعاء عن ظهر الغيب للمسلمين الصالحين فمن دعا لأخيه وهو غائب قال له ملك : آمين ولك بمثل .

      هذه هي الآداب الإسلامية التي ينبغي على المسلمين أن يستمسكوا بها هذا وصلوا وسلموا على إمام المرسلين وإلى أن ألقاكم في موضوع جديد أترككم في حفظ الله ورعايته والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
    • شكرا لك الأخت اليائسة على استمرارك معنا وإفادتنا

      وإني لأتسآل :

      هل يهتم المسلمون اليوم بهذه الآداب الإسلامية في حياتهم ؟؟؟

      أم أنهم أعرضوا عنها ، واستبدلوا بها الذي هو أدنى ؟!!