وعظ طفولي 000

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • وعظ طفولي 000

      إليكم هذه العظة الواقعية من طفل في مرحلة رياض الأطفال ..

      جلست الأم ذات مساء تساعد أبنائها في مراجعة دروسهم ...وأعطت طفلها الصغير البالغ الرابعة من عمره كراسة للرسم حتى لا يشغلها عن ما تقوم به من شرح ومذاكرة لأخوته الباقين ..

      وتذكرت فجأة أنها لم تحضر طعام العشاء لوالد زوجها الشيخ المسّن الذي يعيش معهم في حجرة خارج المبني في حوش البيت ..وكانت تقوم بخدمته ماأمكنها ذلك والزوج راضي بما تؤديه من خدمه لوالده والذي كان لا يترك غرفته لضعف صحته .
      ..أسرعت بالطعام إليه ..وسألته إن كان بحاجة لأي خدمات أخرى ثم أنصرفت عنه .

      عندما عادت إلى ما كانت عليه مع أبنائها ..لاحظت أن الطفل يقوم برسم دوائر ومربعات .ويضع فيها رموز ..فسألته : مالذي ترسمه يالحبيب ؟

      أجابها بكل براءة : إني أرسم بيتي الذي سأعيش فيه عنما أكبر وأتزوج .
      أسعدها رده ...وفقالت وأين ستنام ؟؟ فأخذ الطفل يريها كل مربع ويقول هذه غرفة النوم ..وهذا المطبخ . وهذه غرفة لإستقبال الضيوف ...وأخذ يعدد كل ما يعرفه من غرف البيت ...
      وترك مربعاً منعزلاً خارج الإطار الذي رسمه ويضم جميع الغرف ..

      فعجبت ..وقالت له : ولماذا هذه الغرفة خارج البيت ؟منعزله عن باقي الغرف ..؟

      أجاب : إنها لك ِ سأضعك فيها تعيشين كما يعيش جدي الكبير..

      صعقت الأم لما قاله وليدها !!!

      هل سأكون وحيدة خارج البيت في الحوش دون أن أتمتع بالحديث مع إبني وأطفاله .وأنس بكلامهم ومرحهم ولعبهم عندما أعجز عن الحركة؟؟ ومن سأكلم حينها ؟؟وهل سأقضي ما بقي من عمري وحيدة بين أربع جدران دون أن أسمع لباقي أفراد أسرتي صوتاً ؟؟

      أسرعت بمناداة الخدم ....ونقلت وبسرعة أثاث الغرفة المخصصة لاستقبال الضيوف والتي عادة ما تكون أجمل الغرف وأكثرها صدارة في الموقع ...وأحضرت سرير عمها .(والد زوجها )..ونقلت الأثاث المخصص للضيوف إلى غرفته خارجاً في الحوش .

      وما أن عاد الزوج من الخارج تفاجئ بما رأى..وعجب له . فسألها ما الداعي لهذا التغيير ؟؟
      أجابته والدموع تترقرق في عينيها ..:إني أختار أجمل الغرف التي سنعيش بها أنا وأنت إذا أعطانا الله عمراً وعجزنا عن الحركةوليبق الضيوف في غرفة الحوش .

      ففهم الزوج ما قصدته وأثنى عليها لما فعلته لوالده الذي كان ينظر إليهم ويبتسم بعين راضية.
      ..فما كان من الطفل إلا ..أن مسح رسمه.... وابتسم .
      منقووووووول
    • تحياتي

      شكرا على هذه القصه الرائعه والله سبحانه تعالى دعانا بالبر والتقوى والاحسان على الوالدين (واخفض لهما جناح الذل من الرحمه وقل ربي ارحمهما كما ربياني صغيرا).

      وكما تدين تدان فاعلموا ان الله رقيب ويعلم مافي القلوب فمثل ماتعامل والديك الان سيعاملك ابناءك بالمستقبل فدوما ارعى الوالدين بكل حب وحنان ولا تجعلهما يسخطان عليك ويدعوان عليك لان دعوتهما مستجابه لذا الله دعانا بالحفاظ عليهما .

      وهذا الطفل راى ماكان يعانيه جده الوحيد وسبحان الله حكمه الله انه يغير ولا يتغير فهذه الام سرعان ماحست بغلطتها لتركها العجوز خارجا وحيدا يعاني فحب الاسره وحب الافراد مايقوى الصلات ويشعر العجوز بمحبه الافراد حواليه اكبر دفىء له خاصه انه كبير بالسن.

      دمتم خيرا والله الموفق بانتظار المزيد من هذه المشاركات الطيبه