اصحاب العمامه البيضاء

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • المطاوعه هذا الزمن

      والله أنا أشوف المطاوعه هذا الزمن هم أصحاب المشاكل أنا (أعتقد) في هذا الزمن قليل جدا المطاوعة بحة وحقيق ، واذا ما مصدقيني كل واحد يشوف المجتمع الي حوله بتلقى رعات اللحى هم مرتكبي المعاصي
      وإذا كان كل واحد فيه لحية مطوع إذن كل يهودي مطوع :confused:
    • أيش هذا الكلام المتخبط الذي يتخبطه fatalahlam : "، واذا ما مصدقيني كل واحد يشوف المجتمع الي حوله بتلقى رعات اللحى هم مرتكبي المعاصي ".............

      أسألك سؤال واحد : كيف تستطيع تحكم على الناس بهذه السهولة بهذا الكلام ؟؟؟؟؟؟
      فأنا في الحقيقة انصدمت عندما قرأت هذا الكلام
      فمعنا كلامك هذا أنك شوفت المجتمع من حولك ولقيت أن مرتكبي المعاصي هم المطاوعة............. وأنا أقولك ما هذه المعاصي التي تتكلم عنها ، هذا إن كنت حقا مدرك ما تقول

      أما أن يكون هناك شواذ فهذا حاصل وموجود في كل مكان وزمان من يوم خلق الله الأرض.................

      وأطلب منك وهو أن تذكر لنا هذه المعاصي التي تقول أن المطاوعة هم الذين يرتكبوها.............وللحديث بقية
    • سبحان الله شر البلية ما يضحك .......

      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

      كيف حالكم يا اخواني في الله

      في الحقيقة ان النفس لتتعجب من بعض الاخوه
      أخي الكريم ماهذا الموضوع الذي طرحته ؟ !

      ....... بالله عليك يا سيدي الفاضل هل هكذا تطرح المواضيع

      ......ثم فعلا ما دخل العمامة البيضاء يا اخي واصحابها...امر غريب فعلا


      يبدوا لي انك اردت ان تثير النار بالماء البارد وهذا لا يصلح


      سيدي الفاضل لا ادري ولكن من كلامك يلوح الاتهام وكأنك تحمل في نفسك شيء على المطاوعة بس يا اخي كونك مثلا وجدت انسان ولو كان مطوع واخطأ تراه ما حد معصوم والمطاوعه اللي تتكلم عنهم ما انبياء


      في الحقيقة لا ادري المغزى من كلامك ولا افهم القصد منه


      محبكم في الله

      المهـاجــــــ4ـــــر
      $$f $$f $$f $$f $$f $$f
      $$f $$f $$f $$f
      $$f :rolleyes:
    • من يتجرء ويعتدي على اولياء الاه

      بسم الله الرحمن الرحيم

      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، وبعد :
      يأخذونا FATALH‎AHLAM كلامك هذا يدل على جهلك ( وهل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون ) .
      أخي العزيز HAZ10 ليش تتكلم على الاخوة المطاوعة او المستقيمين وكأنك تعتبرهم ناس منفصلين عن عامة الناس وانهم مجموعة منفصلة وبعيدة عن المجتمع ؟ .
      يا أخي هؤلاء ناس مثلي ومثلك ولكنهم استقاموا على منهج الله وعلى سنة نبيه محمد مظهرا ومخبرا وأنا أكلمك عن المستقيمين والمطاوعة بشكل عام ، وانا أقلك انهم على حق وعلى استقامة كلهم بوجه عام لأنهم بعد الإيمان بالله وبشريعته واتبعوا سنة نبيه محمد في جميع الأشياء ومنها تطويل اللحى وتقصير الملابس ولبس العمائم والتعامل مع الناس بمعاملة حسنة وأخلاق كريمة
      وطبعا قاموا بهذه الاستقامة مظهرا ومخبرا ، وتذكر أنا أكلمك عنهم بشكل عام لكن توجد بعض الإستثناءات وهي قليلة جدا وهم اللذين لم يعرفا الاستقامة الحقة
      أو على حقيقتها .
      أتمنى منك ومن جميع الاخوة على أن لا تحكوا على أي شخص مستقيم او غير ذلك من أول نظرة أو من أول موقف أو بمجرد خطأ ارتكبه لا تحكموا عليه بأنه منافق او كذاب او تنظرون اليه نظرة ازدراء و استهزاء وتلصقوا هذا الخطأ على عامة المستقيمين فالإنسان غير معصوم عن الخطأ( إلا الأنبياء ) وكل واحد يخطأ
      لكن التوبة هي التي تصلح الخطأ واحسن المخطئ هو الذي يتوب من الخطأ حيث قال الله تعالى : ( وخير الخطاءين التوابون ) ، فيجب عدم الحكم على شخص ما بشيء قبل معرفة ذلك الشخص والتأكد من ذلك الشيء.
      وأيضا انه ليس كل من أطلق الحية وقصر الثوب وفعل بعض السنن هو مستقيم ، بل أن الاستقامة تكون بالمظهر والمخبر أي بالقول و الفعل و التطبيق يعني معرفة الواجبات والسنن وتطبيقها ومعرفة المحرمات واجتنابها وعدم التكاسل في القيام بالعبادات والنوافل وعدم التهاون في ارتكاب المعاصي والمحرمات أي لا نرى فعل الصغائر والكبائر بالشيء الهين لان الله تعالى يقول : ( فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره ومن يعمل مثقال ذرة شرا يره ) ، وهذا الكلام لا يعني إننا ننظر إلى الاخوة المطاوعة أو أصحاب العمائم البيضاء كما تقول نظرة ازدراء واحتقار ونظرة بعيدة عن الواقع ، بل يجب علينا أن ننظر إليهم نظرة احترام وصدق وتواضع وكرم وان نعاملهم باحترام و بمعاملة حسنة وبأخلاق كريمة وان نظن بهم ظننا حسنا ، وقد بشر الله تعالى عبادة المستقيمين المتقين بالجنة حيث قال في محكم كتابة العزيز : ( إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا تتنزل عليهم الملائكة ألا تخافوا ولا تحزنوا وابشروا بالجنة التي كنتم توعدون * نحن أولياؤكم في الحياة الدنيا وفي الآخرة ولكم فيها ما تشتهي أنفسكم ولكم فيها ما تدعون نزلا من غفور رحيم ) .
      (( وشكرا وجزاكم الله خيرا))
      و هذه بعض الفتاوى حول حلق اللحية والإسبال و الاستهزاء بالمستقيمين:
      سماحة الشيخ احمد بن حدد الخليلي ما قولكم في ما يلي :
      1- من يصلي مسبلا لكل من الإمام والمـأموم والسترة (الذي خلف الإمام).

      الجواب : إمامة المسبل غير جائزة وصلة المسبل غير مقبولة وإذا كان السترة مسبلا فالصف الأول صلته غير مقبولة إذ قال الرسول : (إزرة المؤمن إلى أنصاف الساقين ولا جناح فيما بينه وبين الكعبين وما اسفل من الكعبين من الإزار فهو في النار ). وقوله : (من صلى وهو مسبل فصلاته ليست من اله في حل ولا حرام ). وقال تعالى : (وما أرسلنا الرسول إلا ليطاع) . والله العلم

      2- في حلق للحية او تقصيرها بقصد تهذيبها بان الرسول يقول : ( إن الله جميل يحب الجمال ) فيتخذون في تهذيبها جمالا .

      الجواب : الجمال هب طاعة الله ورسوله حيث قال الله : ( وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمرا أن يكون لهم الخيرة من أمرهم ومن يعص الله ورسوله فقد ضل ضلالا مبينا ) .
      فحرام تحليق اللحية أو تقصيرها لما قاله الرسول في شأنها أكرموا ،وفروا ،أرخوا ، أطلقوا اللحى وقال : ( خالفوا المشركين ووفروا اللحى واحفوا الشوارب ) وقال: ( من تشبه بقوم فهو منهم ) . والله اعلم

      3- في من يستهزئ بالدين وأهله وخاصة المسلمين بإخوانهم المسلمين .


      الجواب : يعتبر مرتد ولا حظ له في الإسلام إذ قال الله تعالى : ( والذين اتخذوا دينهم لهوا ولعبا وغرتهم الحياة الدنيا فاليوم ننساهم كما نسوا لقاء يومهم هذا وما كانوا بآياتنا يجحدون ) وقال صلىالله عليه وسلم في الحديث القدسي: (من عادا لي وليا فقد اذنته بالحرب ) . والله اعلم
      وشكرا وجزاكم الله خيرا.
      عريض كبير أزرق غامق
    • من يتجرء ويعتدي على اولياء الاه

      بسم الله الرحمن الرحيم

      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، وبعد :
      يأخذونا FATALH‎AHLAM كلامك هذا يدل على جهلك ( وهل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون ) .
      أخي العزيز HAZ10 ليش تتكلم على الاخوة المطاوعة او المستقيمين وكأنك تعتبرهم ناس منفصلين عن عامة الناس وانهم مجموعة منفصلة وبعيدة عن المجتمع ؟ .
      يا أخي هؤلاء ناس مثلي ومثلك ولكنهم استقاموا على منهج الله وعلى سنة نبيه محمد مظهرا ومخبرا وأنا أكلمك عن المستقيمين والمطاوعة بشكل عام ، وانا أقلك انهم على حق وعلى استقامة كلهم بوجه عام لأنهم بعد الإيمان بالله وبشريعته واتبعوا سنة نبيه محمد في جميع الأشياء ومنها تطويل اللحى وتقصير الملابس ولبس العمائم والتعامل مع الناس بمعاملة حسنة وأخلاق كريمة
      وطبعا قاموا بهذه الاستقامة مظهرا ومخبرا ، وتذكر أنا أكلمك عنهم بشكل عام لكن توجد بعض الإستثناءات وهي قليلة جدا وهم اللذين لم يعرفا الاستقامة الحقة
      أو على حقيقتها .
      أتمنى منك ومن جميع الاخوة على أن لا تحكوا على أي شخص مستقيم او غير ذلك من أول نظرة أو من أول موقف أو بمجرد خطأ ارتكبه لا تحكموا عليه بأنه منافق او كذاب او تنظرون اليه نظرة ازدراء و استهزاء وتلصقوا هذا الخطأ على عامة المستقيمين فالإنسان غير معصوم عن الخطأ( إلا الأنبياء ) وكل واحد يخطأ
      لكن التوبة هي التي تصلح الخطأ واحسن المخطئ هو الذي يتوب من الخطأ حيث قال الله تعالى : ( وخير الخطاءين التوابون ) ، فيجب عدم الحكم على شخص ما بشيء قبل معرفة ذلك الشخص والتأكد من ذلك الشيء.
      وأيضا انه ليس كل من أطلق الحية وقصر الثوب وفعل بعض السنن هو مستقيم ، بل أن الاستقامة تكون بالمظهر والمخبر أي بالقول و الفعل و التطبيق يعني معرفة الواجبات والسنن وتطبيقها ومعرفة المحرمات واجتنابها وعدم التكاسل في القيام بالعبادات والنوافل وعدم التهاون في ارتكاب المعاصي والمحرمات أي لا نرى فعل الصغائر والكبائر بالشيء الهين لان الله تعالى يقول : ( فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره ومن يعمل مثقال ذرة شرا يره ) ، وهذا الكلام لا يعني إننا ننظر إلى الاخوة المطاوعة أو أصحاب العمائم البيضاء كما تقول نظرة ازدراء واحتقار ونظرة بعيدة عن الواقع ، بل يجب علينا أن ننظر إليهم نظرة احترام وصدق وتواضع وكرم وان نعاملهم باحترام و بمعاملة حسنة وبأخلاق كريمة وان نظن بهم ظننا حسنا ، وقد بشر الله تعالى عبادة المستقيمين المتقين بالجنة حيث قال في محكم كتابة العزيز : ( إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا تتنزل عليهم الملائكة ألا تخافوا ولا تحزنوا وابشروا بالجنة التي كنتم توعدون * نحن أولياؤكم في الحياة الدنيا وفي الآخرة ولكم فيها ما تشتهي أنفسكم ولكم فيها ما تدعون نزلا من غفور رحيم ) .
      (( وشكرا وجزاكم الله خيرا))
      و هذه بعض الفتاوى حول حلق اللحية والإسبال و الاستهزاء بالمستقيمين:
      سماحة الشيخ احمد بن حدد الخليلي ما قولكم في ما يلي :
      1- من يصلي مسبلا لكل من الإمام والمـأموم والسترة (الذي خلف الإمام).

      الجواب : إمامة المسبل غير جائزة وصلة المسبل غير مقبولة وإذا كان السترة مسبلا فالصف الأول صلته غير مقبولة إذ قال الرسول : (إزرة المؤمن إلى أنصاف الساقين ولا جناح فيما بينه وبين الكعبين وما اسفل من الكعبين من الإزار فهو في النار ). وقوله : (من صلى وهو مسبل فصلاته ليست من اله في حل ولا حرام ). وقال تعالى : (وما أرسلنا الرسول إلا ليطاع) . والله العلم

      2- في حلق للحية او تقصيرها بقصد تهذيبها بان الرسول يقول : ( إن الله جميل يحب الجمال ) فيتخذون في تهذيبها جمالا .

      الجواب : الجمال هب طاعة الله ورسوله حيث قال الله : ( وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمرا أن يكون لهم الخيرة من أمرهم ومن يعص الله ورسوله فقد ضل ضلالا مبينا ) .
      فحرام تحليق اللحية أو تقصيرها لما قاله الرسول في شأنها أكرموا ،وفروا ،أرخوا ، أطلقوا اللحى وقال : ( خالفوا المشركين ووفروا اللحى واحفوا الشوارب ) وقال: ( من تشبه بقوم فهو منهم ) . والله اعلم

      3- في من يستهزئ بالدين وأهله وخاصة المسلمين بإخوانهم المسلمين .


      الجواب : يعتبر مرتد ولا حظ له في الإسلام إذ قال الله تعالى : ( والذين اتخذوا دينهم لهوا ولعبا وغرتهم الحياة الدنيا فاليوم ننساهم كما نسوا لقاء يومهم هذا وما كانوا بآياتنا يجحدون ) وقال صلىالله عليه وسلم في الحديث القدسي: (من عادا لي وليا فقد اذنته بالحرب ) . والله اعلم
      وشكرا وجزاكم الله خيرا.
      بسم الله الرحمن الرحيم بسم الله الرحمن الرحيم
    • بسم الله الرحمن الرحيم

      والصلاة والسلام على خير المرسلين سيدنا محمد خير خلق الله اجمعين ..

      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. اما بعد ..

      ماذا أقول بعد أ نرد الاخ الصاعد ولااستقامة في الموضوع لكن لدي بعض الشذرات التي ماو جد الخلجان الا ان يقولها في الرد على
      fatalahlam

      اخواني في الله ... قال الله تعالى (( لا اكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي ))

      صدق الله العظيم ...

      اخواني ..

      طلق اللحية قد أمر به الرسول صلى الله عليه وسلم حيث قال (( جزوا الشوارب ، واعفوا اللحى )) . صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم.

      .

      اخواني في الله .. قد تفاقمت الامور ، وسعت الى المحظور .. والكل يفسر حسب

      هواه ، ويتبع نهج دنياه.. ألا فاحذروا ، ولا تأخذوا ما تريدون وتتركوا الباقي..

      ألا ان الاسلام وتعاليمه واضحة وسهلة على الجاهل ، فكيف بالمتعلم ..

      ألا إن الاسلام دين يسر ولا دين عسر ،، ولكن الناس اتخذت هذي الكلمة ستارا تستتربه

      وعنوانا تلجأ اليه..

      (( المطاوعة )) .. هذه الكلمة التي لعبت اللسان بها ، وضاق القلب منها ،

      وسعى الناس الى اجتنابها ، وعاداها البعض ، واشمئز منها البعض ، وقص البعض

      منهم حكايات ملفقة عليها، وسخر الناس منها ايما سخر ، ولم ينظروا الى الكلمة

      من ناحية المعنى والعمل بها ، بل نظروا اليها من الناحية الثانية ، ناحية

      اتباعهم الهوى .

      (( المطاوعه )) .. لايعكس عدد من الأفراد جماعة مؤلفة من عدد كبير منهم ، فاذا

      التمسوا شيئا غريبا او تصرفا غريبا منهم اي (( المطاوعه )) ، او احد منهم

      عكسوها للكل ، فسبحان الله ..اما اذا تصرف شخص اخر نفس التصرف لا ينظر اليه مثل

      ما نظر للـمطوع . لا تقولوا لي ان ذاك مطوع ومفروض يعكس ما تمسك به ، وذاك ما

      مطوع ولا سمى عمره ملتزم علشان يسوي هذا الشيء ، اذا تجاوبون انفسكم بانفسكم .

      فما عمله فرد لا ينسب للكل ، ، انا اعرف ان هناك فئة قليلة من فئة كثيرة من

      هؤلاء الناس متعصبين ومتشددين ، ولا يدفعوا بالتي هي احسن ، ولكن هؤلاء الناس

      اولا : لا يعكسون باقي الناس . ثانيا : ان الانسان بطبيعته غير كامل والكمال لله

      ثالثا : ان الانسان ليس معصوما من الخطأ وجل من لا يسهو .

      رابعا : ان هؤلاء الناس ملتزمون على الاقل اكثر من أولئك .

      لا تقولوا لي ما قاصر الالتزام ، وانت ما تعامل الناس بالحسنى ، والطيب ، اذن

      ان كانوا هم مطاوعة ، فماذا انتم .. وان كانوا هم ملتزمين فماذا انتم..

      ان كانوا هم مطاوعة فانتم غير مطيعين ، اذن صفة المطوع تطلق على الكل ..

      وان كانوا هم ملتزمين فانتم والعياذ بالله غير ملتزمين .(( فهذا مثال للكلمتين))

      اما بخصوص السير التي عمت الارجاء ، وانتشرت بخصوص المطاوعه ، فاغلبها افتراء

      عليهم ..فبعض الناس ينقل العبارات خاطئة او انه يزيد فيها مما تيسر له من

      الزيادة .. فانا عن نفسي تأكدت من عدة حوادث نسبت اليهم ، وتحققت منها فلم

      اجد غير اليسير من الكلام الصحيح ، يعني بتعبير ثاني .. هم افتروا على الناس

      بالكذب .. فالويل لهم من رب السماوات والارض ..

      طبعا بعد هذا الحديث بيكتبوا لي بعض القصص عن المطاوعة وانا متأكد من ذلك ..

      ولكن اقول لهم قبل ان يسردوا تلك القصص .. انك تأكد من المصدر قبل الكتابة

      لانك تصبح مسؤول عن كتاباتك يوم الحشر ، وايضا اخي العزيز نفرض ان الكلام صحيح

      اذن حاول انتا يا اخي ان تصلحه ، او انت ما قد المقام لكي تصلح احد المطاوعه

      بئس الحديث الكذب ، ، وبئس الافتراء ... ألا تحسبون لغد .. يوم لا ينفع مال ولا

      بنون الا من أتى الله بقلب سليم ...... (( قلب سليم )) تفكروا فيها..

      (( المطاوعه )) أولئك الناس الذين يخالفون هوى بعض الناس ، فلذلك نجد العداوات

      عليهم مهلة ، وأمطار الافتراءات عليهم تصب بالهيل والكيل كما يقال ..

      سبحان الله ، سبحان لله .. اسمع قول الشاعر..

      ان اردت ان تحيا سليما من الاذى /// وحظك موفور وعرضك صين

      لسانك لا تذكر به عورة امرء /// فكلك عورات وللناس ألسن

      سأحكي لكم قصة وأرجو ان يعرف مغزاها الجميع ان شاء الله تعالى :

      (( كان في زمن من الازمان امبراطور يحكم امبراطورية كبيرة ، وكان هذا الامبراطور

      مصابا بمرض في انفه ، ولم يجدوا لأنفه علاج الا ان يقطعوا انفه ، وان لم يقطعوها

      تفاقم المرض ، وانتشر في سائر الجسم ، طبعا الامبراطور وافق على قطع انفه .

      وسار الحال حتى جاء اليوم الذي خرج الامبراطور فيه الى جنده ليتفحصهم ، فاذا

      بالجنود يروا الامبراطور قد قطعت انفه ، فضحكوا وتساروا فيما بينهم ، فاذا

      بالامبراطور يغضب منهم ، وأمر بقطع أنوفهم كما قطعت انفه ، وبالفعل قطعت انوف

      كل الجند من حرس وشرطى ، لم يبقى فيهم احد ، وتكرر الموقف مع الشعب ، فأمر ايضا

      بقطع انوف كل شعبه صغيرا وكبيرا ، شيخا ومريضا ، حتى أصبحت المملكة بلا انوف

      تماما .. فتعاقبت الاجيال وعدة السنون وهم على نفس الطريق ، كل مولود يولد تقطع

      انفه .. واستمروا عقودا من السنين على هذي الحال ، فبينما هم في سنة من السنين

      في السوق اذ حظر اليهم من مكان بعيدة رجل كامل الانف ، يعني لم تقطع انفه لانه

      من خارج البلد ، فاصبح كل من بالسوق ينظرون اليه باستغراب ، أتعرفون ما قالوا

      له . قالوا ان الله قد خسف بك اذ جعلك كامل الانف ، انظر الينا نحن ليس بنا انوف

      ما هذا انت عار على الامة .. الخ من الامور ، فقال لهم ايها الناس أنا الأصل

      وانتم ليس الا فرع .. اصل خلق الله كما ترون فما انتم الا انكم قطعتوا انوفكم وما

      انتم الا قوم عديمي الانوف . ولكن لم يستمع اليه احد فاستحقروه ، فسبحان الله

      انظروا امبراطورية كاملة ضد فرد واحد ، من برأيكم على صواب )) انتهت القصة

      أرجوا ان يتفهم الاخوة هذي القصة فهما جيدا ، ويعرفوا مغزاها ان شاء الله..

      فما خرج من القلب يتلقفه القلب ، وما خرج من اللسان تتلقفه الاذان ..

      اخوتي الاعزاء الدنيا فانية ، فاعملوا لغدكم ما استطعتم ، ودعوا قول الافتراء

      ودعوكم بانفسكم ، واصلحوا انفسكم ، فانتم لا يخفى عليكم الايمان ان بحثتم عنه

      ولا يخفى عليكم العلم ان سعيتم اليه .. ولكن ان كان الاقدام بخطا ثابتة موقوتة.

      قال تعالى (( قل لا تسئلون عما أجرمنا ولا نسأل عما تعملون ))

      وقال ايضا (( قل لنا أعمالنا ولكم أعمالكم )) صدق الله العظيم.

      اخوتي الاعزاء (( دعوا الخلق للخالق ، والله كفيل بعباده ))

      أما بخصوص اللحية ، فلا اظن يخفى على الناس حكمها ، وتعاليم امورها . ولكن

      يوجد هناك الجاهل ، والمتجاهل ، والمعاند ، والعاصي ، والمتكابر ،،

      تعاليم واضحة ، وأمور مفهومة ، وكلام موثوق ، ولكن يبقى النية الصادقة ، والعمل

      الصالح..

      سئل احد مشايخنا .. عن عدة أناس التزموا في دينهم ، ولكن لا يستطيعون ان يطلقوا

      لحاهم بسبب انهم يعملون في مكان يحتم عليهم أن لا يطلقوا لحاهم .في الاماكن

      العسكرية .. فما كان جوابه ..

      قال (( قال لهم اثبتوا في عملكم ، انتم اصلح له من غيركم ، وعسى الله ان يهدي

      الناس على ايديكم )) ...

      فسبحان الله الذي يسرالميسور ، وقدر المقدور ، وعرف المستور ،،

      أسأل الله ان يهدينا الى طريق الرشاد ، وان يلهمنا الصبر على المفتري الكذاب،

      والسلام عليكم ورحمةاالله وبركاته..
    • جزاك الله خير اخونا العزيز الطوفان الجارف

      السلام عليكم ورحمة الله
      احسنت وبارك الله فيك اخونا العزيز الطوفان الجارف على هذا الرد الوافي
      وفقك الله تعالى لما فيه الخير وجزاك الله خيراً:)
      والسلام عليكم ورحمة الله [RAM]http://www.almawa.com/shr/so9.ram[/RAM]
    • الأخ الحنان ليس من أخلاق المسلم أن يتهم المسلمين بدون دليل
      ناهيك أن لو رأى من شخصٍ ما يكره عليهخ أن ينصحه ، لا أن يشهر به

      وإن كان ( المطاوعة ) ـ كما تدعي ظلما وبهتانا ـ هم ( الحرامية ) ، فبماذا تصف الفساق والعاصين

      وفي اي الفريقين أنت أمن المطاوعة أم من العصاة ، فالناس فريقان ، وضع نفسك مع أحدهما